روايات

رواية أحببت المرام الفصل الخامس 5 بقلم نورهان صبحي

رواية أحببت المرام الفصل الخامس 5 بقلم نورهان صبحي

رواية أحببت المرام الجزء الخامس

رواية أحببت المرام البارت الخامس

رواية أحببت المرام
رواية أحببت المرام

رواية أحببت المرام الحلقة الخامسة

مرام كانت بتجري وهي بتعيط علي السلم وبتفكر معقول انا وحشه للدرجادي عشان يقولي الكلام دا وهو ملوش اصلا انوا ينتقضني علي تصرفاتي انا بت”اعت رجاله انا انسان ح”قير فعلا الواحد بيشوف الناس زي ما هو شايف نفسه وفجاه رجليها اتلوت وخلاص هتقع وفجأة لقيت حد بيمسكها
احمد وهي بتجري قلبي وجعني من دموعها ولما كانت هتقع قلبه انتفض عليها ومحس بنفسه غير وانا بمسكها
وبيشدها عشان متقعش بص في عنيها الباكيه قد ايه جميله ميلقش عليها البكاء ابدا ودموعها دي سيوف بتغرس في قلبه

مرام سيب ايدي يا حي”وان وابعد عني واياك تقرب مهما كانت الأسباب ونفضت ايدوا ولأنها مكنتش متوازنه وقعت علي رجليها قاتلوا
و بقت تصرخ من الوجع اااه
احمد جري مسكها وكان هيشلها يوديها المستشفي بس
مرام قولتلك اوعي تق”ربلي انت ايه مبتفهمش وهي برضوو بتعيط ومش قادره تتحرك
احمد مش وقت عناد يلا عشان اوديكي المستشفي
مرام بعصبيه قولتلك ابعد عني اصلا كل اللي حصل كان بسببك ابعد عني بقا انا عملتك ايه عشان دا كلوا
احمد كان مستغرب وزعلان معقول هو ازاها قوي كده لما قربلها ومعقول كلامه دايقها قوي كده وهي معقول مش قبلاه لدرجادي حس انوا نفسه يحضنها ويمسحلها دموعها اللي حاسس نفسه بيتحرق بسببهم و اللي مدايقه اكتر انه السبب في نزلهم وهي معقول وراء قوتها دي كلها في بنت رقيقه لدرجادي نفض كل دا من دماغه وشلها غصب عشان يوديها المستشفي
مرام نزلني يبني ادم نزلن… وفجاه لقا حركتها اختفت بيبص لقاها اغمي عليها نزل بسرعه وركب العربيه وهي جنبوا وساق باسرع ما عندوا علي المستشفي
لما يوصل لقهاصحيت بس بتقول كلام مش مفهوم دخل المستشفي دكتوره عايز دكتوره بسرعه

حاله دكتور بصله بديق غريب عليه ولسه هيتكلم بعصبيه
مرام لا انا عايزه دكتوره هي نص صاحيه
احمد سمعت وبعصبيه يلا من هنا وابعت دكتوره
جات الدكتوره وخدتها وأحمد مستغرب معقول حالتها كده من مجرد وقعه صغيره واضح أن صغيرته حساسه جدا بس خايف عليها قوي اكيد دا مش من الواقعه بس
وفجأة لقا مرام بتصرخ وصرخها مالي المستشفي
الدكتوره طلعت وهي مخضوصه
احمد جري عليها بخصه وخوف في ايه
الدكتوره بتوتر اكيد عندها مشكله تانيه هي بتاعني من اي مرض او كده
احمد بتوتر ليه في ايه
الدكتور بتوتر وخوف مجرد ما أدتهاا المخدر بقت تصرخ وجسمها اتشنج كله
احمد بعصبيه وخوف وانتي مش المفروض تتاكدي انها مبتعانيش من اي مرض او حساسه قبل متد يها الحقنه
الدكتوره مش وقته دلوقت لو عملنا التحاليل هتغيب ولازم نتأكد دلوقت لو كانت بتعاني من اي مرض لان دا هيبقي خطر علي حياتها

احمد والدكتوره في حاله من التوتر
وأحمد مش عارف يعمل ايه وهي في الحاله دي وممكن يجرلها حاجه فجاه افتكر حاجه وجري علي العربيه وفتح الشنطه بتاعت مرام وجاب تليفونها واتصل علي أول رقم كانت مكلماه
يارا الو يب”قره مبترديش ليه
احمد مرام في المستشفي
يارا بخضه ايه ومستشفي ايه اناا جايه
احمد المهم هي مرام بتعاني من اي مرض او حساسيه أو كده
يارا اه هي عندها…..
احمد بصدمه ايع

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية أحببت المرام)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى