روايات

رواية أحببت قاصر الفصل الثاني 2 بقلم يوستينا سعد

رواية أحببت قاصر الفصل الثاني 2 بقلم يوستينا سعد

رواية أحببت قاصر الجزء الثاني

رواية أحببت قاصر البارت الثاني

رواية أحببت قاصر
رواية أحببت قاصر

رواية أحببت قاصر الحلقة الثانية

دخلوه حاتم وفهد قعدوا يتكلموا مع صقر بيه عن الجوازه وأنهم طالبين ايد نور وكده وفجأة نزلت نور بسرعه على السلم

نور بدلع :انا جيت
صقر :نورتي يروحي سلمي على حاتم بيه وفهد
نور سلمت على حاتم وفهد بيبصلها بصدمه أن ده ولا شكل ولا جسم بنت عندها 14سنه لأن اللي يشوفها يقول انسه كبيره مش طفله
نور لفهد:اذيك يا أونكل
فهد ببرود:تمام
حاتم :ها يا صقر بيه موافق ع الجوازه دي ولا اي
صقر:والله مقدرش احكم من دلوقتي نسبهم مع بعض شويه ونشوف هيتفهموا مع بعض ولا لا تعالى نقعد ف الجنينه ونسبهم حاتم وهو قائم زغر لفهد :خلي بالك منها ها واوعى تزعلها عايزين نخلص الصفقه معاه على خير فااهم

صقر :ماتيلا يا حاتم بيه
راحوا قعدوا ف الجنينه
نور نطت على فهد قعدت قدامه : هو انت مالك قفوش كده ليه يعمو هو اونكل حاتم جايبك غصب عنك ولا اي شكلك كده
على العموم انا اه صغيره بس بفهم اكيد ف أنا مش موافقه الجوازه دي
فهد بعصبيه : بقولك اي يبت انتي انا ولا طايقك ولا طايق نفسي ف اتعدلي كده وعدي ليلتك
نور بدلع :اوعاا احب انا الحمش ده
فهد كاتم ضحكته :واي الفستان اللي انتي لابساه ده قصير
نور بغضب :ماله بقى أنشأ الله وبعدين انا حره البس اللي انا عايزه انت مش هتقرفني
فجأة بدون مقدمات نزل قلم على وشها
فهد بغضب :اسمعي يبت انتي شغل المحن وهبل العيال ده مش معايا فاهمه !ابويا وابوكي لما يجووا تتعدلي ها وتوافقي ع الجوازه دي ها ولو موافقتيش هدفنك مكانك والله العظيم
نور بعند :ليه أنشأ الله والله العظيم اجبلك تيتو يعضك مش موافقه ها ومش هروح ف حته معاك
مسكها من شعرها بغضب : بتقولي حاجه سمعيني كده تاني كنتي بتقولي اي انطقي

نور بضحك ببراءه:بهزر معاك يعموا كنت بكح

نور ف سرها: ين”عل ابو شكلك كائن مستفز والله العظيم لوريك
فهد :انتي بتبرطمي تقولي اي روحي ذكري ولا خدي الرضعه ولا حاجه
نور بغضب وبتدبدب ف الأرض:بص بقاا انا سكتالك من الصبح لو مبطلتش برود هقول كل حاجه قدام ابويا وساعتها بقى هيرفض الجوازه وانتو الخسرانين
فهد : نفسي تعمليها عشان اقط*علك لسانك ده ومتعرفيش تنطقي كلمه زياده
حاتم وصقر جم
فهد : تتعدلي ها واوعي تقولي حاجه نور مردتش عليه
صقر : ها عملتوا اي واحنا برا
نور برخامه :معملناش حاجه
حاتم:واي رائيك ف فهد ينور
نور :ها لا نور لسه هتتكلم ف فهد براقلها
نور ..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية أحببت قاصر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى