روايات

رواية أحببت قاصر الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم يوستينا سعد

رواية أحببت قاصر الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم يوستينا سعد

رواية أحببت قاصر الجزء الرابع والعشرون

رواية أحببت قاصر البارت الرابع والعشرون

رواية أحببت قاصر
رواية أحببت قاصر

رواية أحببت قاصر الحلقة الرابعة والعشرون

فهد بشر :انا بقول اني اسبهم شويه عشان يعرفوا قيمتي كويس
حسن :, بص أنا من رائي روح وكفايه مشاكل لغايه كده وبعدين مش بتقول انك بتحبها خلاص روحلها
فهد:امممم مش عارف بس ماشي تعالى معايا
حسن :اشطا اطلع البس كده و نروح
فهد وحسن راحوا عند صقر بيه
فهد:خير طلبتني
صقر :عامل اي يبني
فهد :تمام ،،اي الموضوع اللي عايزني فيه
صقر :نور يافهد ردها
فهد : أردها !مش انتو اللي طلبتوا الطلاق هو انتو شايفني لعبه ف اديكوا ولا اي
صقر :والله انت لو ناسي اللي انت عملتوا امبارح ده افكرك وبعدين انك تهددها انك تقت*لني دي جريمه غير جريمه انك اتعديت عليها كمان ف أغزي الشيطان كده وردها تاني
فهد :واي اللي يثبت يعني اني اتعديت عليها!
صقر :الرساله اللي بعتهالها !و نور كانت مسجله كل كلمه بتتقال تحب اسامعك
فهد بضيق:موافق اردها
صقر :كده تعجبني استنى بقى عقبال اما ابعت المأزون يجي عشان تردها
بعد شويه المأزوون جه وفهد ردها تاني ونور روحت معاه
نور دخلت الفيلا وطلعت أوضتها
فهد :ابقي البسي وانزلي اعملي اكل عشان أنا رفضت الخدامين
نور :حد قالك اني الخدامه اللي جبتهالك امك
فهد بغضب مسك شعرها :انتي بتقولي اي يروح امك اياكي تجيبي سيره امي على لسانك فاهمه غوري
نور :غوره أما تاخدك والله لولا اللي انت عملتوا ما كنت رجعت ولا كنت هعوز اشوف وشك تاني جاتك القرف
فهد :خمس دقايق تكوني عملتي اكل وحطتيه ع الطربيزه واياكي ميعجبنيش
فهد نزل ونور راحت المطبخ تشوف هتعملوا اي ف خمس دقايق ده
نور:ماهو مفيش غير اندومي اعملوا اي يعني
نور حطت الطبق قدامه ومشيت
فهد بزعيق :اي داااا
نور ببرود :اندومي ماهو مفيش غيرو جوا وكمان انت عايز حاجه ف خمس دقايق اعملك اي يعني الله شايفني باتمان قدامك عشان اعملك اكله ف خم،،
فهد بزعيق :ششششششش اكتمي اي راديو واتفتح خدي الاكل ده وامشي
نور شالت الاكل وطلعت اوضتها تزاكر وقفلت الباب بالمفتاح
بعد شويه
فهد :هيا راحت فين البلوه دي
فهد طلع يخبط عليها عشان بقالها كتير جوه
فهد :نور نووور افتحي،،انتي يبتت
فهد زق الباب جامد
لاقى نور واقعه ف الأرض مغمى عليها فهد نور نور
فهد شالها ونزل بيها
فهد للسواق :اطلع ع المستشفى بسرعه
نور الدكتوره خدتها تكشف عليها بعد شويه الدكتوره طلعت بحزن على حالتها
فهد :خير يا دكتوره في أي
الدكتوره:..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية أحببت قاصر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى