روايات

رواية أحمد وحنان الفصل الخامس 5 بقلم هاجر محمد

رواية أحمد وحنان الفصل الخامس 5 بقلم هاجر محمد

رواية أحمد وحنان الجزء الخامس

رواية أحمد وحنان البارت الخامس

رواية أحمد وحنان
رواية أحمد وحنان

رواية أحمد وحنان الحلقة الخامسة

– حنان عامله إيه يا دكتور
ابتسم الدكتور ببشاشه ورد
بهدوء:- المدام كويسه ما فيش داعي للقلق
اتنهد أحمد بارتياح:- الحمدلله… ممكن أشوفها
هز الطبيب رأسه بالموافقه:- أيوه ما فيش مشكله. وممكن
تمشي مع حضرتك بعد ما المحلول يخلص ..بعد إذنك.
مشي الدكتور ودخل أحمد عند حنان إللي أول ما شافته لفت
وشها بعيد وبدأت دموعها تنزل بغزاره غصب عنها
قرب أحمد منها وهمس بهدوء:- ليه عملتي كده
رفعت عينها ليه وردت من بين أسنانها:- ليه ! علشان الموت
عندي أهون من العيشه معاك علشان أنا بكرهك وبكره

 

 

وكرهت الحياه بسببك
رجع خطوات بسيطه للخلف وبكل هدوء وبرود تام :- حمد
الله على سلامتك الدكتور إن الجرحى وممكن ترجعي البيت
معايا ما فيش مشكله جهزي نفسك شويه وراجعلك
اترسمت تعابير الزهول على وشها وتمتمت بغيظ :- مستحيل
تكون بني آدم……. دي فرصتك علشان تخلصي من سجنه
ياحنان
قامت حنان من علي السرير وخرجت من الأوضه بتتلفت
يمين وشمال بحذر لحد من عدم وجوده جريت بأقصى
سرعه عندها لحد ما خرجت من المستشفى وبعدت عنها
بمسافه خليتها تطمن انها تقدر ترتاح شويه …..شويه ووقفت
عربيه قدامها:- اركبي يامدام حنان.
__________________________
_ خرجت إزاي يعني.. أنا لسه من وقت بسيط سايبها هنا
_أنا شوفت المدام وهي خارجه بتجري من المستشفى
=جز أحمد على أسنانه بغضب :-
عملتيها يا حنان.. ماشى ما أبقاش أحمدالشامي لو ما ندمتك
على عملتك. ولو كنتي تحت الأرض هرجعك ليا..اتجمعت
الدموع في عنيه ،ابتلع غصه تجمعت في حلقه وتابع:- لازم ترجعي لي ياحنان لازمه
________________________
_ حنان عامله إيه يا أحمد ، وسيبتها ليه ياحبيبي وجيت
أحمد بحزن:- هربت ياماما حنان هربت من المستشفي
شهقت والدته بصدمة :- هربت
ما ردش أحمد علي والدته وطلع مباشرة علي غرفة حنان
فضل يتأمل فيها ويبكي رجع بذاكرته لليله اللي تملكها بيها
صحيح كان غصب عنها بس الليله زرعت عشق حنان في
قلبه مش عارفه عارف إزاي حتي هو مش مستوعب أنه
بيعترف لنفسه إنه بيحبها هو مش بيحبها هو بيعشقها
وصل بيه الوضع إنه قعد علي ركبه وبدأ يعيط ويشهق بصوت
مسموع :- أنا أسف ياحنان أسف أسف بس إرجعي ….بعد
فتره مسح وشه ووقف وهو بيقول بتحدي:- هرجعك
هرجعك وهخليكي تحبيني مهما كان التمن
خرج موبايله وطلب فهد:- أبوه يافهد تعالي علي المكتب حالا
ما استناش منه رد وقفل الموبايل وخرج …
________________________________

 

 

وصل أحمد الشركه وقبل ما يدخل مكتبه قال لسكرتيره
بحده:- أول ما رائف بيه يوصل تدخليه علي طول وما حدش
يدخل علينا
دخل أحمد المكتب وفور دخوله جت رويدا وقفت قدام
السكرتيره بكبرياء:- أحمد بيه جوه
ردت السكرتيره برسميه:- جوه يافندم بس مانع أي حد يدخل عنده
رويدا بعجرفه:- إنتي تجاوبي علي قد السؤال بس أنا داخله
_يافندم ما ينفعش…لو سمحتي يارويدا هانم
تجاهلت رويدا كلامها ودخلت علي أحمد.. إللي شاور لسكرتيره تخرج أول ما شافها ووجه كلامه لرويدا بحده :- إيه الهمجية اللي إنتي داخله بيها
قربت رويدا منه واتعلقت في رقبته بدلع:- وحشتني ياأحمد وحشتني أوي

 

 

في اللحظه دي دخل رائف وأول ما شاف المنظر حط عينه في الأرض وهدر بحده:- أحمد
زقها أحمد بعيد عنه :- أطالعي بره يارويدا ومش عايز أشوفك تاني
رويدا بدموع:- أخرجي يارويدا بدل ما أخلي الأمن يرموكي بره
خرجت رويدا تجري وهي بتعيط. أما رائف فقرب من أحمد
ومسكه من هدومه :- إنت إيه يأخي مش تتقي الله بقي أنا
قولت هتتعدل لما تتجوز وخصوصاً الملاك اللي ربنا رزقك بيها
أحمد:- رائف أنا مش ناقص كلامك.. حنان هربت وانت تقدر تساعدني أرجعها
رائف بجمود:- حنان ما هربتش أنا اللي ساعدتها تهرب من
سجنك وهي مش هترجع لك تاني..وكمان وعدتها إني
هخليك تطلقها لأنك ما تستاهلهاش

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

الرواية كاملة اضغط على : (رواية أحمد وحنان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى