روايات

رواية أضيئي ليلي الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم F.M

رواية أضيئي ليلي الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم F.M

رواية أضيئي ليلي البارت الخامس والعشرون

رواية أضيئي ليلي الجزء الخامس والعشرون

رواية أضيئي ليلي
رواية أضيئي ليلي

رواية أضيئي ليلي الحلقة الخامسة والعشرون

التفتت التجد عماد امامها
ازاي يا حثالة تتجرء انك تلحقني
عماد يارجالة تعلو خدوها دخل وجال ادهم وامسكو ايثار بينما عماد حرر شمس الدين
شمس الدين شكرا يبني انتا مين
انا عماد سواق شمس الدين باشا وايدو اليمين تعالة معايا حضرتك
ذهب شمس الدين مع عماد واتصل بادهم
ادهم بعد اذنك ياماما انا حشوف المكلمة دي
نجات اتفضل يا بني
ادهم الو
عماد ادهم بيه انا لحقت ايثار زي ماقلت و حكا لادهم ماراه وسمعه
ادهم يا ايثار الكلب والله لحوريكي اسواد انا عايزك تعذبها اقصا تعذيب وتقطع عنها الاكل وشرب ولو كلة تاكل عيش بايت وشربها مية عشان مش عايزينها تموت لحد ماتتحبس ونخلص منها
عماد امرك يا باشا

 

 

 

ادهم وعايزك تشوف موضوع اختي ده
عماد حتصل ب fox يجيبلنا معلومات عنها
ادهم تمام سلام
دخل ادهم للمنزل رهو مبتسم
ادهم هاتو البشارة
نجات قول يبني
ادهم بابا طلع عيش
الكل ايه
بدا ادهم يحكي لهم عما فعلته ايثار من اجل الثروة وانه كان يبعث خلفها كثيرا من المخبرين لاكنها كانت تكشفهم لحسن الحظ تمكن عماد من اتبعها دون تلاحظ
مراد احنا عندنا اخت
ادهم انتا سايب كلو ومركز في ايه
مراد امال هو انا ناقص جنس حو مش كفاية ايثار
اسماء بغضب نفسي اعرف مشكلتك مع جنس حوا محسسني انو كل نساء العلم بيجرو وراك بشباشب
مراد ملكيش دعوة يا شعلة هانم
اسماء طب ما انا بنت وماما امرة زي ما انتا شايف
مراد انتو من العيلة عشان كدة ليكم معاملة خاصة
نجات تسلم يا ابني لاكن جنس حو معملكش حاجة هي امك بس وممكن يكون عندها سبب
مراد اسبب انها بتحب عشيقها اكتر من عيلها
نجات خلاص يبني مدورش في القديم اهه حتتحبس وتتعاقب على افعالها ومين يعرف ممكن تتوب وتصلح غلطها
مراد حتا لو تابت انا عمري محسامحها
ادهم مش وقت الكلام ده يله بينا نشوف بابا
مراد يله
نجات استنوونا احنا جيين معاكم ده بعد اذنك طبعا يا عبد الله
عبد الله اذن مين بس ما انا جي معاكم
اسلام وانا دي حتبقا صهرة صباحي
ادهم هو انتا ديما محشور كدة ليه

 

 

 

اسلام تسلم يا صاحبي انا عارف برده انك متقدرش تعمل حاجة من غيري
ادهم كلمة تانية ومش حتروح
وعلى ايه انا رايح للعربية
ذهب الجميع الى القصر في تلك الاثناء كان شمس الدين قد استحم وغير ثيابه ونزل لياكل في قاعة السفرة
دخل ادهم ومراد
مراد بابا وذهب احتضنه لحقه باقي افراد عائلة
عبد الله حمدله على سلمتك يا باشا يله بعد اذنك

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية أضيئي ليلي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى