روايات

رواية أنت عذابي الفصل الأول 1 بقلم فاطمة وجيه

رواية أنت عذابي الفصل الأول 1 بقلم فاطمة وجيه

رواية أنت عذابي الجزء الأول

رواية أنت عذابي البارت الأول

رواية أنت عذابي
رواية أنت عذابي

رواية أنت عذابي الحلقة الأولى

 

ـ انا حامل

بصلها ببرود:من مين

-سمراء بصدمه:من مين ازاي منك

بصلها بصدمه اكبر:مني انا!! قلب عينيه بستخفاف اثبتي

سمراء بذهول:يعني اي مش هتعترف بي ابنك يا زين

زين ببرود:انا اي يضمن ليا اصلن ان ده ابني

سمراء بصراخ وصدمه:اي يضمن ازاي محدش لمسني غيرك محدش قرب مني غيرك

زين بعصبيه:انتي جيه ترمي مصيبتك عليا شوفي عملتي كده مع مين

سمراء بصتلو بصدمه ودموعه بدات تنزل:ده انا بنت عمك ازاي تقول كده انت عارف معني كلامك ده اي

زين كتف ايدو ضد صدرو وبنظره خاليه:معني انك واحده رخيصه معندهش اي اخلاق وتفضل اطلعي برا بيتي

سمراء بتبصلو من فوق ل تحت بذهول ودموعها نزل

زين بصراخ:قولت اطلعي برا

سمراء قربت منه بدموع ورفعت ايديها الي بتترعش قبضت علي لياقة قميصه وشدتو ليها وصوتها خرج مهزوز ضعيف:يكون في علمك اني طلعه لكن تبص في عينيه نظره عميقه لكن مكسوره لكن ورحمة امي يا زين ما هتهون معك في حق ابنك ولو وصل بيا الحال اقتلك واقتل نفسي وزي مانت متاكد اني مش بهزر تاكد ان ده ابنك حته لو ابن حرام زقته بقرف ومشيت خطوتين وقفت ولفت لي وهتعترف بيه ياريت يكون بمزاجك بدل ميكون غصب عنك عشان بجد متشوفش الرخص الي علي حق وسبته ومشيت

زين بدا يوقع كل حاجه علي الارض ويكسر كل حاجه تجي تحت ايديه وبصراخ:بكرهك بكرررهك

سمراء ماشيه في الشارع وحطها ايديها علي بؤقها تكتم شهقتها مش بتستحمل اكتر بتنهار علي ركبتها وبتقعد تصرخ بصوت يقطع القلب فجاه الناس اتلمت حوليها بيحاوله يسالوها مالك فيكي اي

سمراء سمعها همهمات حوليها بس حسه انها مفصوله عن العالم مبتفكرش غير في كلام زين ده مش ابني قامت بسرعه وهي بتعيط من غير مترد علي حد وقفت تاكسي وركبته ومشي

ام احمد:يا احمد افتح الباب يابني

احمد فتح الباب وهو باصص لي وراه وبيضحك:هو مفيش غيري بص ل قدام يشوف مين ضحكته خفت واحده واحده لحد ما اختفت وبستغراب سمراء

سمراء جفونها احمرت من العياط:خالتو جوه

احمد اتخض من شكلها:مالك مبهدله كده لي حد ضايق حد مد ايدو عليكي رفع ايدو يمسح علي دموعها

لكن سمراء رجعت خطوه ل وراه وبصت في الارض:خالتو لو مش هنا انا

قاطعتها ام احمد:تعالي يا سمراء انا هنا

سمراء اول ما سمعت صوتها عادت احمد وجريت اترمت في حضنها وقاعدت تعيط

احمد غمض عينيه بالم اول ما قلبه بداء يضرب ضد ضلعه بعنف قبض علي ايديه لحد ما ابيضت

سمراء بقت تدفن شهقاتها في حضن خالتها وهي بتحضنها

ام احمد:احمد انت لسه هنا!!

احمد فتح عينيه:ايو يا ماما

ام احمد:طب روح هاتلنا حاجه نشربها

احمد بص ل سمراء الي دفنه راسها في حضن امه لثواني عرف ان امه بتوزعه:حاضر

ام احمد طلعتها من حضنها ببتسامه:صحيح انا مش بشوف بس بسمع كويس اوي في اي يا بنت اختي

سمراء بتحاول ترتب الكلام في دماغها لكن الحروف بتهرب منها كل ما تفتح بؤقها

ام احمد شبكة ايديها وبصت قدامها:الموضوع في شب صح

سمراء بعيط وحسه ان غصته هتخنقها:الموضوع اكبر بكتير يا خالتو انا لي بيحصلي كده لي ربنا بيعمل فيا كده اشمعنا انا

ام احمد شدت درعها بحده:اياك ثم اياك يا سمراء يا بنت ماجده اسمعك بتقولي اشمعنا انا دي تاني او لي ربنا عايز كده وبعصبيه انتي هتكفري ولا اي انتي ولا عاميه ولا نقصك ايد ولا رجل انتي ربنا مانعم عليكي اياك تقولي كده

سمراء اتخضت وقاعدت تعيط بصوت عالي:انا اسفه مش قصدي يا خالتو

ام احمد اتنهدت وشدتها ل حضنها وبدات تمسح علي شعرها:كفايه عيط وحكيلي مالك وانا هسعدك انا مربتكيش تكوني بضعف ده

سمراء غمضت عينيه بالم:شكلي يا خالتو نسيت حاجات كتير ربتيني عليها انا غلط غلطه كبيره اوي

ام احمد عقدت حاجبه:غلطة اي دي

سمراء مسكت فيها ودموع الندم نزله ومش عارفه ترد

ام احمد بقلق:غلطت اي دي ردي عليا

نقذها احمد الي دخل بالعصير وهو مبتسم:تلاته عصير مقولكيش يا سمورتي عصرو با ايدي دي

سمراء غصبت نفسها تبتسم:تسلم ايدك

احمد ابتسامتو زادد:اتفضلي وادي ل مامته الكوبيه وخد كوبيته وقعد قدام سمراء بضبط

ام احمد ببتسامه:الواد ده عليه حتت كوبية عصير مقولكيش بقا

سمراء بصت ل الكوبيه:اه هي فعلن حلوه

احمد برفع حاجب:بس انتي لسه ما شربتيش

سمراء خدت بؤق صغير وحست انها هتستفرغ حطت ايديها علي بؤقها

احمد بصلها بتوتر:اي هو وحش ولا اي

سمراء هزت راسها انه لا وبصتلو بخوف:ابداء بس يمكن اللبن مع الموز تقيل وانا ما اكلتش

احمد ابتسم بحنان:طيب يا ستي انا عملت الغداء اي رايك تتغدي معانا

ام احمد ملامحه اتغيرت:قوم حط الغداء يا أحمد

سمراء بلعت ريقه:هسعدك جت تقوم

ام احمد مسكت ايديها:اقعدي عايزكي روح يا احمد

احمد بص ل الجو المتوتر بنهم وبداء يقلق بس قام ينفذ رغبة امه

زين نزل من شقته شعرو مبعثر وزراير قميصه الاولنيه مفتوحه وحالته وحشه وقف لما نداء باسمه حد لف لي وراه بملامح بارده

محمد ابو سمراء:هي سمراء لسه فوق عندكم

زين عقد حاجبه:لا نزلت بقالها تلت سعات هي مش جوه

محمد بقلق:لا مش جوه هتكون راحت فين

زين شد علي ايدو بغضب:انا عارف هي فين عن اذنك يا عمي نزل اسلم بسرعه من غير ما يرد علي سال عمه وهو بيشد علي ايدو

سمراء بتوتر:خير يا خالتي في اي

ام احمد اتجهلت سؤالها ومسكت ايديها من عند معصمها

سمراء خافت وقلبها بقا يضرب بعنف:هو انـ

ام احمد شدد علي معصمها وبحده:سمراء انتي حامل

سمراء برقت بخوف:انتي اي الي بتقولي ده يا خالتي

ام احمد قامت من علي الكنبه وشدت سمراء عشان تقف جرتها وراه لحد اوضتها وهي بتسند علي الحيط زقتها جوه وقفلت الباب وراه:انا عايزه اسمع كل حاجه

سمراء بتفرك ايديها بخوف:تسمعي اي يا خالتو انا

ام احمد قربت منها ومسكتها من ايديها وبعصبيه خفيفه:انت هتستعبطي انتي ناسيه ان خالتك كانت دكتوره قبل ما تتعمي وبحده من مين

سمراء بعيط:من من زين يا خالتو

سمعوه حاجه بتقع جنب الباب سمراء انتفض وبصت ل خالتها الي قالتلها تفتح الباب لقو احمد وقف وفي اطباق مكسوره قدام الباب

احمد بص ل سمراء:قولي الي سمعتو ده مش صح

سمراء بصت في الارض ودموعها نزله

احمد بعصبيه:انتي سمعتي قولي محصلش وانا هصدقك وبنبره مكسوره عشان خطري قولي محصلش

سمراء حطت ايديها علي بؤقها تكتم شهقاته الي بدات تعلي لحظه سكوت تام معاده صوت شهقات سمراء العاليه ونظرات الخذلان والعتاب الي من احمد فجاه سمعوه خبط جامد علي الباب فزع سمراء

احمد جر قلبه الي اتكسر بين صدرو وراح يفتح الباب لقي زين قدامه بدائهُ يبصه لبعض بغل وكرهه

في اللحظه دي سمراء خرجت من اوضة خالتها الي في وش الباب وهي بتعدل فستانها وبتمسح دموعها وبصت ل الباب لقته زين رجعت ل وراه بخوف

زين زاح احمد بايدو ومشي نحيتها وهو قابض علي ايدو وشيفها بترجع ل وراه كل ما هو يتقدم منها لحد ما خبطت في الحيط

سمراء بصت وراها لي الحيطه وبلعت ريقه ورجعت تبص قدام اتخضت لما لقت زين قرب منها وسند ايدو علي الحيط

زين نزل راسه ل مستواها وبعصبيه:انتي اي الي جابك هنا

سمراء بصت في عينيه ل ثواني ودموعها نازله بعدين بصت في الارض ومردتش

زين اتعصب اكتر ميل وهمس جنب ودانها:اي ل الدرجة دي وحشك ومقدرتش تبعدي عنه

سمراء بصدمه زقته:زين

زين بنفعال وهو بيضرب الحيطه ورايه:متقوليش زين اي قولت حاجه غلط وبصلها وهو بيكلم من تحت سنانه انتي لو محترمه مش هتيجي بيت تقعدي فيه لوحدك مع ده بص ل احمد بستخفاف

احمد قرب منه بعد ما كل محاولاته فشلت في انو يسيطر علي نفسه شدو من لايقة قميصه وجره نحيتو

سمراء جريت نحيتهم فصلت بينهم وقفت وشهه ل احمد وبعيط:عشان خطري سيبو

زين لفها بعصبيه وضغط علي كتفها:انتي هتيجي معايه

ام احمد بحده:تجي معاك فين انت مش ماشي غير لما تكتب عليها

زين نفض ايديها بغضب:اكتب علي مين علي دي ،ابنك يغلط وانا الي اكتب عليها

سمراء بصتلو بصدمه ودموعها نزلها:زين

احمد قرب وقف قدامه وشدو من لاياقة قميصه:يعني ده مش ابنك

زين نفض ايدو بغضب:لا مش ابني

احمد بص ل سمراء وحط ايدو في جيوبه:يبقا انا هكتب علي سمراء ومعترف انو……….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية أنت عذابي)  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى