روايات

رواية إبتسامة ألم الفصل الرابع عشر 14 بقلم رودي عبدالحميد

رواية إبتسامة ألم الفصل الرابع عشر 14 بقلم رودي عبدالحميد

رواية إبتسامة ألم الجزء الرابع عشر

رواية إبتسامة ألم البارت الرابع عشر

رواية إبتسامة ألم
رواية إبتسامة ألم

رواية إبتسامة ألم الحلقة الرابعة عشر

فارس بإبتسامة : أتجوزك.. تتجوزيني يا ميرا ؟
ميرا بصتله بصدمه وقالت بتوتر : نت..نتجوز!!
هز فارس راسه ورجع شعرها ورا ودنها وقال : مش أنا وإنتي بنحب بعض ؟
هزت راسها وهي مازالت مصدومة ، قال فارس : فيها إيه لو إتجوزنا زي خلق الله ؟
قالت بحجة بعد تفكير : مش هقبل يكون ليها ضُره يا فارس
فارس ببساطة : هطلقها ..
كانت بتعض ضوافرها بتوتر مش لاقيه حجة تخـ”ـلع بيها من موضوع جوازهم
قال فارس : متقلقيش يعني قدامك إسبوع فكري فيه براحتك وكمان أسيبك تجهزي لحاجات البنات دي
بلعت ريقها وهزت راسها وهي ساكته
با*سها بو*سه خفيفه في خدها وقال : هقوم أمشي علشان ميحسوش بغيابي كتير
قام وقف وطلع من الشقه وقال لنفسه : قدامك إسبوع وتتكشفي يا ميرا
ميرا كانت جوا محتاره جداً مش عارفه تعمل إيه عقلها واقف عن التفكير .. هدفها الإنتقام بس مش عايزه تتجوزو
▪︎ في بيت عبدالله ▪︎
خبط فارس قامت فتحت سارة الباب لإنها كانت عارفه إنه فارس..
فتحت الباب لقت فارس في وشها إبتسمتله وهو أول ما شافها حضـ”ـنها جامد وقال في ودنها بهمس : وحشتيني أوي
طبطبت عليه وقالت : إيه يا حبيبي خلصت مشوارك

 

 

قال بهمس : أه خلصتو بس بإذن الله قريب أوي هيكون خلص خالص
مليكة من وراهم : إحم إيه يا فارس إنت مش في بيتكو يا حبيبي
بعدت سارة عن فارس بإحراج ولفت لقت عبدالله حاطت إيده في جيبه ومبتسم ومليكة بتغمز خبت وشها بإيديها من الإحراج
فارس حط إيده في جيبه وقال ببجاحه : مراتي ووحشتني وبحضـ”ـنها ف أحضـ”ـنها في أي مكان عادي
خبطتو في دراعو وقالت بهمس : إتلم يا فارس
عبدالله فتح دراعو وقال : مش هتيجي تسلم يا حفيد عيلة الرشيد
جري عليه فارس وحضـ”ـنه جامد وقال : واحشني يا حاج والله
عبدالله إبتسم وقال : حمدلله علي سلامتك يا فارس
مليكة قربت وشدت فارس من حضـ”ـن عبدالله وحضـ”ـنته وقالت : فااارس حبيبي هتخليني قريب عمتو صح ؟
حضـ”ـنها فارس وضحك وقال وهو بيبص علي سارة اللي واقفه مصدومة من كلام مليكة : أه يا حبيبتي وهتبقي أجمل عمتو وخالتو في نفس الوقت
بعدت عنه وشدته وقعدو في أوضة الصالون كلهم وهما مبسوطين وبيضحكو
حطت مليكة إيديها علي خدها وقالت : قولولي عملتو إيه في الشهور دي كلها هاا عملتو إيه هاا ؟
فارس حط إيده علي كتف سارة وقال : كنا بنخرج كتير أوي وبنلعب كتير أوي
ضحك عبدالله بصوت عالي لإن فهم إبنه وقال : إنت مش هتتغير يا فارس ؟
هز فارس راسه وقال : تؤتؤ
عبدالله : طب يا بطل شد حيلك علشان من بكرة هترجع شغلك تاني
هز فارس راسه وقال : حاضر يحاج بكرة هبدأ أنزل الشغل وهشوف المشروع اللي هيضيع مننا دا
عبدالله : إرفع راسي يا بمشهندس
فارس بخبث : هرفع راسك في إيه بالظبط
عبدالله بغيظ : في الشغل يا فارس
ضحك فارس وقال : تمام تمام هنزل من بكره الشغل
قامت سارة وقفت وشدت مليكة وقالت : عن إذنكم هنقوم نعمل غدا بقا
عبدالله وفارس إتفرجو علي الماتش
ومليكة وسارة واقفين بيعملو غدا..
مليكه بشك : إنتم متأكدين إنكم كنتم في شهر عسل فعلاً
بلعت سارة ريقها بصعوبه وقالت : أه يا بنتي كنا في شهر عسل وكنت مبسوطه جداً معاه..

 

 

مليكة بعدم تصديق : إزاي وفارس راجع خاسس خالص
سارة بكدب : مكناش بناكل كتير ولا كنا بننام عدل علشان كدة تلقيه خاسس حتي أنا كمان خسيت مش ملاحظة
مليكه بصتلها بتفحص وقالت : مش باين من الدريس اللي لابساه بس إنتو المفروض ترجعو مردودين فيكو الروح
سارة بإبتسامة : ما إحنا مردودين فينا الروح وبنحب بعض أهو إيه تاني ؟
مليكه بغمزه : خلوني عمتو طب
سارة سابت السكينه وقالت : يلاهوي علي القر*ف اللي أنا فيه يابنتي إنتي مش مبطلة الكلمه دي ؟
مليكة بتذمر : عايزه أبقي عمتو يا سارة ألاه
ضربت سارة علي وشها بضيق وقالت : إنتي كلتي دماغ أمي هتبقي عمتو ياستي خلاص أسكتي
خلصو الأكل وقعدو علي السفرة..
عبدالله بإبتسامة : إيه يا سارة قطعتي صلتك بوالدتك أول ما جيتي
سارة بإبتسامة : لأ بس هي مسافرة عند خالتو في إسكندريه وكنت بكلمها دايما أتطمن عليها
عبدالله هز راسه بتفاهم وسكت..
خلصو أكل وشالت سارة ومليكة وقعدو في أوضة السُفرة ..
قام عبدالله وقف وقال : حصلني علي مكتبي يا فارس
دخل فارس ورا عبدالله المكتب لقاه واقف في نص المكتب وحاطت إيده في جيبه
فارس وقف قصاده وقال : خير يا بابا فيه حاجة ؟
عبدالله بهدوء : إتعافيت بعد كام جلسه يا فارس
فارس بصلها بصدمه وقال بتوتر : جلسة إيه يا بابا اللي بتقول عليها
ضحك عبدالله وقال : فاكرني مش عارف يا إبن أميرة إنك كان عندك الكانـ”ـسر وروحت إتعالجت منو في المستشفي واللي عالجك معتز ! ومكنتوش في شهر عسل ولا حاجة كنتم موجودين هنا في القاهره
فارس بتوتر : ع..عرفت منين
بص عبدالله في عيون فارس وقال : علشان أنا عارف ولادي وقت ما بيكونو بيكدبو وراقبتك وعرفت بس سييتك وعارف إنك مردتش تقول علشان منمرش أنا وأختك في نفس المرحله بتاعة والدتك الله يرحمها تاني وكان المفروض أكسـ”ـر رقبتك وأجي معاك بالإجبار بس الحمدلله إنك إتعافيت واقدر أقولك حمدلله علي سلامتك يا فارس
فتح عبدالله دراعاتو لفارس وفارس حضـ”ـنه وقال : الله يسلمك يا حاج البركه في سارة لولاها مكنتش إتحركت خطوه واحدة ولا كنت عملت أي حاجة وبفضل دعواتها ووقفتها في ضهري ودعمها ليا مكنتش زماني واقف قصادكم دلوقتي
بعد عبدالله وقال : فعلاً يا بختك بمراتك هي جوهرة ♡
فارس إبتسم وقال : بابا بلاش مليكة تعرف
ضربه عبدالله علي كتفه وقال : متقلقش مش هتعرف حاجة بس إنت حافظ علي مراتك وهاتلي أحفاد كتير
هز فارس راسه وطلع هو وعبدالله الصالون لقو سارة ومليكه بيتكلمو وبيهزرو ..

 

 

قال فارس وهو مادد إيده : يلا يا سارة يا حبيبتي علشان عاوز أرتاح
حطت إيديها في إيده وقامت ، قالت مليكة بغضب : فارس دي لازقة في وشك 24 ساعة سيبها معايا شويه ياعم
ضحك فارس وقال : هبقا أجبهالك وبعدين إحنا مش بعيد إحنا في الشقه اللي فوقيكم
عبدالله شاور لفارس وقاله : سيبك منها وإمشي إطلع إنت ومراتك
طلع فارس وقال وهو طالع علي السلم : بابا عرف
شهقت بصوت عالي حط فارس إيده علي بوقها وقال : شششش أما ندخل شقتنا إشهقي وإتصدمي براحتك مش وإحنا علي السلم
هزت راسها وهي ساكته وطلعو وأول ما دخلو الشقه ..
وقفت قصاده وقالت : عرف إزاي وقالك إيه طب هو ، إنت كنت قايلو ، هو عارف من إمتي طب قالك إيه رد عليا معتز اللي قالو صح ولا كان مراقبك طب ، عمل معاك إيه رد عليا
زعق فارس وقال : إديني فرصهه أجاوب إنتي بالعه راديو
بصتله بغضب وقالت : عايزه أعرف
زعق وقال : إديني فرصه أجاوب إنتي بتقولي الأسئله ورا بعض مش مدياني فرصه
ربعت إيديها وبصتله وهي ساكته مستنياه يتكلم
أخد نفس عميق وقال : تقريباً كان مراقبني وكان عارف إن بكدب لإن هو قافشني دايما أنا ومليكة في موضوع الكدب دا وحضـ”ـني وقالي حمدلله علي السلامه وبسكدة
حطت إيديها علي قلبها وإتنهدت براحه وقالت : الحمدلله طب ومليكة ؟
فك زراير القميص وقال : متعرفش وقولتلو ميعرفهاش حاجة وبس
شهقت وقالت : إنت هتغير هنا خش غير في الأوضة
رفع حاجبه وقال : دا علي أساس إن جايبك من علي الدائري مش مراتي ؟
بصتله بتحدي وقالت : مراتك علي الورق وبس!!
قر*ب منها وقال بغمزه : طب ما تيجي نخليه عملي بدل ما هو نظري بس
بعدته بإيديها وقالت : إتلم يا فارس
فارس بعد وإتنهد وقال : عايزين نتكلم في حياتنا الجايه يا سارة لما إنتي مش عايزاني أقر*بلك أصلاً هنعيش حياتنا الجايه إزاي وهما بيزنو علي دماغنا علشان عايزين مننا بيبي صغير
قعدت علي الكنبه وقالت : محتاجة بس أخد وقت
فارس بعوجة بوق : متقوليش إنك عايزه تاخدي وقت تتعرفي عليا فيه وتعرفيني دا إحنا كنا ميتـ”ـين في دباديب بعض قبل الجواز بسنه تقريباً
ضحكت وقالت : أنا مش جاهزه نفسياً يا فارس أنا مش ناسيه اللي عملتو فيا
قعد علي الأرض قصادها وقال : أرجوكي إنسي..
ونعيش حياتنا ، حياتي اللي عايز أعيشها معاكي يا سارة
حقك علي قلبي يا حبيبتي

 

 

بصتله وساكته تماماً ومش عارفة ترد تقول إيه
مسك إيديها وقال بعيون دامعة : علشان خاطري وحياة حبك ليا بلاش تسيبيني وخلينا نكمل حياتنا الجايه من غير أي مشاكل
سارة بإستغراب : ماسك فيا ليه لما إنت مكنتش بتحبني!
با*س إيديها ودموعه نزلت علي إيديها وقال : علشان مش هقدر أعيش من غيرك لما كنتي حبيبتي غير لما بقيتي مراتي متسيبنيش يا سارة حياتي هتدمر من غيرك صدقيني
عقلها مشوش إزاي بيحبها وماسك فيها وهو بيحب واحده تانيه ومازال علي علاقه بيها..
مسمت دموعه وقالت : متخافش
حط راسه علي رجليها وقال : تعبان أوي عاوز أرتاح ومن حقي أرتاح أنا مشوفتش قليل في حياتي مو*ت أمي لحد دلوقتي مأثر فيا وكنت حاطت في دماغي إن مش هقابل ست في حياتي أحسن منها ولا زيها لحد ما قابلتك كنت فاكرك زيهم بتبقو في البدايات بس لحد ما جيت وإتقدمت واللمعة اللي شوفتها في عيونك ودموعك اللي نزلت زي المطر يوم ما بقيت جوزك رسمي وإسمك علي إسمي وحضـ”ـنك ليا اللي كان دافي وكان كلو لهفة وشوق وأما صدقتي أكون جوزك .. إستغربت إزاي أكون أذيتها كل دا ومكملة في حبها ليا ومع ذلك أذيتك وجرحتك تاني ويوم ما تعبت سهرتي جمبي و مهما كنتي بتحاولي تباني قويه كنت بشوف نظرة الحزن في عيونك وأنا سببها ويوم ما تعبت وجالي الكانـ”ـسر وقفتي جمبي ودعمتيني برغم إن كان بإيدك تسيبيني وتمشي بس بالعكس مسكتي فيا وقويتيني ومازلتي مقوياني وإستقويت بيكي .. بعد كل دا مش هقدر ..مش هقدر أعيش من غيرك عيشت معاكي سنه كاملة مش قادر أستحمل يوم يعدي من غيرك يوم ما كنتي نايمه في حضـ”ـني وقومت زعقتلك .. زعقتلك علشان إتضايقت من نفسي إن كنت مبسوط وإنتي في حضـ”ـني وكنت بكدب نفسي إن بحبك بس فعلاً أنا بحبك أوي يا سارة ..بحبك أوي يا سارة
سارة كانت سامعه كل كلمة ودموعها علي خدودها وبتمشي إيديها علي شعره ودموعه نازله علي هدومها
رفعت وشه وقومته وقف وقامت معاه وقالت : تعالي نرمي كل دا ورا ضهرنا إدخل خد شاور وننام أو نتفرج علي التلفزيون شويه..
فارس بسرعه : لأ عاوز أفضل نايم في حضـ”ـنك ونحكي لحد ما أنام ممكن ؟
سارة إبتسمت ومسكته من خدوده وقالت : طبعاً ممكن هو أنا عندي كام فارس يعني ؟
با*س فارس إيديها ودخل أخد شاور وهي كمان..
وخلصت سارة لقت فارس قاعد مستنيها علي السرير ..
قالت سارة : علي السرير ؟
هز فارس راسه وقال : مش عايز أتفرج علي تلفزيون ولا عايز أي حاجة خالص غير نبرة صوتك وبس أسمعها وإنتي بتحكيلي وأنا كمان بحكيلك لحد ما ننام
لفت وقعدت علي السرير وفردت رجليها علشان يحط راسه بس هو قرب وفتح دراعها وحط راسه وشدها ليه جامد وهي فضلت تلعب في شعره وهو بيحكي ليها مواقف مع مامته زمان ومواقف ليه وهو في إبتدائي وعن اللي كانو بيعملوه وكانو بيحكو عن ذكرياتهم لحد ما فارس نام..

 

 

بصت عليه لاقتو نام إتنهدت وقالت بصوت همس : مش عارفه أمشي ورا قلبي ولا عقلي يا فارس مش عارفة..
سمعت صوت مسدج وصل لفون فارس
مسكت الفون لقت المسدج من ميرا..
” فارس هو مينفعش نراجع موضوع جوازنا دا ونأجلو لحد ما تطلق ست سارة اللي عندك دي وبعدها نتجوز !! ”
سارة ضغطت علي الفون جامد وقالت : كل دي إشارات وأنا غبيه غبيه..
سابت الفون جمبها وحضـ”ـنته جامد وهي بتعيط في صمت..
▪︎ صباح تاني يوم ▪︎
صحي فارس من النوم وهو بيفرك عينه من أثر النوم بص جمبه ملقاش سارة..
قال بصوت عالي : سارة .. يا سارة
خبط علي باب الحمام مسمعش صوت فتح الباب ملقهاش راح أوضة الأطفال مش لاقيها جري علي الحمام التاني مش لاقيها وبص في المطبخ وقلب عليها الشقة مش لاقيها خالص بيدور علي فونه علشان يرن عليها لقاه موجود علي السفرة وجمبو فطار وتحت الفون ورقة..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

الرواية كاملة اضغط على : (رواية إبتسامة ألم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى