روايات

رواية اسير براءتها الفصل التاسع 9 بقلم ندى الشرقاوي

رواية اسير براءتها الفصل التاسع 9 بقلم ندى الشرقاوي

رواية اسير براءتها الجزء التاسع

رواية اسير براءتها البارت التاسع

رواية اسير براءتها
رواية اسير براءتها

رواية اسير براءتها الحلقة التاسعة

منه…… فهددددددد

طلعت تمسح لكن اختل توزنها ووقعت من اعلي السلم

في المستشفي

فهد بخوف….. اي اللي حصل ياما

شهيره…. طلعت تمسح ياولدي فاجاه سمعت صراخها

فهد….. يارب

معتز….. متخافش هتكون بخير

فهد….. خايف اخسرها

طلع الدكتور

فهد بلهفه….. دكتور مرتي

الدكتور باسف….. الحمد الله قدرنا نوقف النزيف لكن ملحقناش الجنين للاسف لانها كانت في اول الحمل

فهد بصدمه…… حمل

الدكتور….. ربنا يعوض عليك

معتز….. يالا يافهد ادخل لمرتك وشوفها واحنا هندخل بعدك

دخل فهد ولسه هتدخل شهيره وقفها معتز

معتز…. علي فين

شهيره… هشوف مرت ولدي

معتز…. هو يدخل الأول علشان يستر مرته ويهديها وبعدين احنا ندخل

في الداخل

فهد….. حبيبتي

كانت منه تبكي في صمت

فهد….. بالله تبطلي بكا قدر ربنا يامنه لسه ربنا مش رايد

منه بصوت عالي….. لاااا امك السبب قولتلها انا تعبانه ودايخه قالتلي بطلي دلع بنات وخلتني امسح امك السبب يافهد وبدات تصرخ بهستريه عاليه

عانقها فهد بشده دفنت راسها في عنقه تبكي بشده اغمض عينه بشده من حراره دموعها علي عنقه

منه….. امك….. امك هيا السبب يافهد وفقدت الوعي

فهد بخوف….. منه…. منه….. دكتوووور يامعتزززز

دخل معتز وكانت منه مغشي عليها في حضن فهد

دخل الدكتور

اخدوا منه من حضن فهد وبدوا يفوقوها

فهد لشهيره….. منه قالتلك انها دايخه وبرده خلتيها تمسح

شهيره….. اني…. اني فكرتها بتدلع

فهد بعصبيه….. هتدلع في الوجع ياما ولدى راح بسببك الفرحه اللي مستنيها راحت بسببك حته حته العيل استخسرتيه فيها ياما

معتز….. فهد ملوش لازمه الكلام دي

فهد….. امال أمته لزمته

عدا يومين. وخرجت منه من المستشفى

نواره…… الف حمدلله على السلامه يا منون

منه….. الله يسلمك يانواره

معتز بغمزه….. يالا يافهد

فهد…. يالا ياخوي

وفي اقل من دقيقه كان فهد شايل منه ومعتز شايل نواره

نواره بخوف…. في اي

معتز…. كل خير

منه….. هتعمل اي

فهد بغمزه….. هجيب فهد جديد حج كارم احنا هنسافر يومين علشان زهقنا سلام عليكوا

وخرجوا قبل الرد

شهيره…. راحوا فين الولد

كارم بضحك…… سافروا يومين يغيروا جو

شهيره….. مين غير ما يشروني

كارم….. ليه حريم اياك الولد ميستاذنوش

في العربيه

معتز بضحك….. مش قادر

نواره بعبث….. انت بتضحك عليا

معتز….. معلش المره الجايه هقولك يانواره قلبي

فهد…. خف ياحنين

معتز….. هو انا جيت جمبك ما انت عمال تتنحنح من اول الطريق جيت جمبك

منه…… لا كله الا جوزي

فهد…. قلب جوزك انتي

نواره….. لا محن اوفر بقا

معتز….. نام منك ليه ليها

بعد عده ساعات وصلوا الي الإسكندرية

شال معتز نواره ودخلها الغرفة وسطها علي الفراش لتاخد راحتها في النوم

معتز……..دا مفتاح الشاليه بتاعك نرتاح وبكره ننزل

فهد…… تمام

دخل فهد الجناح

فهد….. منه لسه زعلانه

منه بحزن…….كان نفسي في حته منك جوايا كنت هفرح اوي وبطني بتكبر يوم بعد يوم واجبلك الطفل اللي انت عاوزه

فهد عانقها…… حبيبتي انتي لسه 20 سنه لسه قدمنا العمر وهتجبيلي دسته عيال كمال مش واحد دا قدر ربنا افرضي كان كمل وحصل حاجه لقدر الله خلينا نتبسط باليومين دول انا جيت علشانك وبيقرب

منه بخجل….. فهد

فهد بتوهان…. ياعيون فهد وقلبه وروحه

منه….. مينفعش ياحبيبي

فهد بغيظ….. عارف باختي انا قايم اخد دش

ضحكت منه علي هيئته

عند معتز ونواره

معتز….. نواره نوارتي

نواره….. سبني انام خمسه بس…. خمسه

معتز…… قومي في موضوع مهم

نواره فتحت عيونها….. نعم مصحيني ليه

معتز……. زهقت تعالي اقعدي معايا

نواره….. عاوزه انام

معتز…. خلاص نامي انا هقعد في البلكونه

حست بزعله

نواره….. طب اعمل مشروب ونطلع سوا

طلعوا البلكونه

نواره….. مش ناوي تقولي حبتني ازاي

معتز…… بعد الثانويه ياقطه

نواره بغضب طفولي….. ليه ان شاء الله

معتز….. علشان لسه صغنونه

اقتربت بصفها اليه ويدها علي لحيته….. انا صغنونه

معتز بتوهان…… واحلي صغنونه

نواره بتلعب في زراير القميص….. يعني انا ملقش بمرات معتز الشاامي

معتز….. دا انتي تليقي بعيله الشاامي كلهم

نواره….. يعني اعجب

معتز بغمزه……تعجبي الباشا

نواره بضحك…… عرفت بقا اني اقدر اوقعك ياميزو

معتز بغيظ….. يابنت

نواره….. هااا

معتز….. يابنت الناس المحترمه

نواره بخوف….. معتز عايزه اقولك على حاجه بس ارجوك حاول تبق هادي انت طبعا عارف ان ان يعني جوازناحصل بسرعه و

رفع حاجبه باستنكار…. الخلاصه اي لزمته الكلام دا

نواره بدموع….. انا عايزه اطلق يا معتز

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية اسير براءتها)‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى