روايات

رواية اميرها الفصل السابع 7 بقلم سولييه نصار

رواية اميرها الفصل السابع 7 بقلم سولييه نصار

رواية اميرها الجزء السابع

رواية اميرها البارت السابع

رواية اميرها
رواية اميرها

رواية اميرها الحلقة السابعة

-بطل اللي بتعمله ده؟!
صرخ فيا زميلي بعص*بية وكمل:
-مفيش وقت قريبتك هتم*وت ركز ….
كنت منفصل عن الواقع تماما بحاول الم اعصابي …مكنتش مستعد أن كاميليا تم*وت دلوقتي …هي أخيرا هتحقق أحلامها وانا لازم اساعدها…نفضت الض*عف عني وقولت بصوت عالي :
-عقمي المش*رط يالا …
وبعدين روحت اضغط علي قلبها جامد لحد ما النبض رجع …اتنهدت براحة ومسكت المش*رط وبدأت بإيد ثابته أخرج الرص*اصة…

بعد ساعات خرجت من اوضة العمليات وانا مبسوط اني انقذتها…كنت حاسس اني ميت معاها وصحيت معاها هي …اول ما طلعت وقفت قدامي خالتي بلهفة فحضنتها وقولت:
-كامي عايشة …ربنا كتبلها عمر جديد الحمدلله …
فضلت خالتي تبكي بقوة وهي بتحضني وتقول:
-شكرا شكرا يا حبيبي…شكرا ربنا يباركلك يارب…
…. ….

 

 

بعد يومين …
كانت كاميليا في اوضة لسه تحت الملاحظة كان لازم تفضل لحد ما نتطمن عليها تماما…الش*رطة طبعا بعد ما قب*ضت علي جمال اخدت أقوالها وانا عينت محامي عشان يتابع القضية ….
كنت واقف بعيد عن كاميليا …مبتسم وانا شايف العيلة حواليها …شايف حب امها ليها اللي عمري ما شوفته قبل كده …وشايف سعادتها وثقتها بنفسها وهي شايفة أنها مهمة للدرجادي ….كنت مبسوط اووي ليها ..مبسوط لاني في الوقت ده اكتشفت اني بجد حبيتها لما كنت هخ*سرها في العملية حسيت وقتها أن الدنيا اسودت بس لما خفت حسيت اني بقيت كويس ….أيوة حبيتها بس معرفش إذا كان لينا نصيب او لا بس اللي عارفه اني هدعمها في اي حاجة هي عايزاها ..هدعم أحلامها …مش هفرض عليها حبي هستناها لما تكون مستعدة تبقي معايا ….
….
مرت الايام وكاميليا خرجت …كنت بزورها يوميا اطمن عليها غير ان جمال محاكمته اتحددت والمحامي قالنا أنه اخد مؤ*بد وارتحنا من شر*ه ….
….
بدأت الحياة تضحك لكامي …خفت وبقت بتشتغل الشغلانة اللي هي عايزاها بدعم من امها بقت وفي وقت قصير بقت معلمة فيزيا شاطرة اوووي الناس كلها بتتكلم عنها وعن رأفتها بالطلاب …الطلاب كانوا بيعتبروها اختهم الكبيرة وبيحبوها اووي …حتي امها بطلت تضغط عليها في حكاية الجواز دي وسابتها براحتها حتي أنا مفكرتش أبين مشاعري كان خوف أنها ترف*ضني وتفتكر اني هاخدها بديل لماهي …أنا فضلت من بعيد اساعد وأشوف محتاجة ايه …كنت مستني اي لمحة منها أنها بتحبني عشان اروح واطلبها المرة دي بالطريقة الصحيحة …بس الوقت طال …فضلت سنتين مستني اي تلميح منها بس هي كانت ج*بلة ما شاء الله ….
…..
في يوم …
روحت بعربيتي الجديدة قدام السنتر بتاعها كنت مبسوط اني قدرت اخيرا اشتري عربية …صحيح هي نص عمر وبالتقسيط وواخده نص مرتبي من المستشفي اللي بشتغل فيها بس اهي عربية احسن من بلاش …
كنت مستنيها تطلع من السنتر عشان أوصلها زي كل يوم …
-ازيك يا أمير
قالتها كاميليا وهي بتبتسم…
-اهلا يا كامي…
قولتها بإختصار وبعدين مشينا ….
….

 

 

بعد نص ساعة وصلنا البيت طلعت معاها وقابلت خالتي…
-استني يا حبيبي هعملك حاجة تشربها….
وقفتها وقولت:
-لا يا خالتي عايزة اكلمك في موضوع بما أن بنتك جبلة ….
بصتلي كاميليا بصدمة فكملت :
-انا بصراحة طالب ايد بنتك كاميليا للجواز واسف كده مفيش حاجة اسمها احنا رافضين طلبك ويالا يا خالتي زغرطي وروحي اعملي الشربات عشان تيجي ونتفق علي اجراءات الفرح وشهر العسل والنيش …
كانوا بيبصلولي بصدمة قومت وزقيت خالتي وقولت:
-يالا يا خالتي اعملي الشربات وسيبي العرسان لوحدهم….
دخلت خالتي المطبخ وبصيت لكاميليا اللي فاتحة بوقها زي المعتوهة …قربت منها وقفلت بوقها وانا مبتسم ليها …فاقت وقالت:
-انت مجنون صح …
-طبيعي يا كامي هو فيه حد في عيلتنا عاقل اصلا جينات الجنان متأصلة فينا عشان كده خوفت اتجوز من العيلة عشان النسل بتاعي بس اعمل ايه لقلبي غاوي ف*رهدة …
اتعصبت وضر*بتني علي ايدي وقالت:
-خلاص يا حبيبي اتجوز من برة العيلة هو انا اجبرتك تتجوزني ده انا نص الشارع بتاعنا هيم*وت عليا …..
شديتها من بلوزتها وقولت:
-بتقولي ايه يا بت ؟!نص شارع مين اللي هيم*وت عليكي
-بهزر والله يا أمير …
-ايوة كده اتعدلي …أنا رايح ابشر امي بالموضوع وانتي قدامك شهرين تجهزي نفسك عشان نتجوز هكمل الأربعين وانا سنجل بائس …عايزة اخش دنيا …
مسكت كاميليا أيدي وقالت:
-أمير انت مش بتعمل عشان شفقان عليا …
-واشفق عليكي ليه …كنتي مشبك يعني ما انتي إنسانة وزي القمر اهو ومثقفة صحيح لاسعة حبتين بس هبقي اخب*طك بالعص*ايا في راسك وهتعقلي بإذن الله .

 

 

ضحكت كاميليا ..فشديت ايديها وقالت:
-انتي الأميرة بتاعتي …الأميرة اللي كانت قدامي طول السنين دي وانا مكنتش شايفها …بس كنت عارف انها هتظهر في حياتي ..كنت عارف ان ربنا هيعوضني بأحلي أميرة وأكون أنا أميرها…بحبك يا أميرتي♥️
ضحكت بكسوف وقالت :
-وانا كمان♥️
-الله اكبر مطلعتيش جب*لة اهو
تمت

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية اميرها)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى