روايات

رواية بنت الشارع الفصل التاسع 9 بقلم شيماء رمضان

رواية بنت الشارع الفصل التاسع 9 بقلم شيماء رمضان

رواية بنت الشارع الجزء التاسع

رواية بنت الشارع البارت التاسع

رواية بنت الشارع
رواية بنت الشارع

رواية بنت الشارع الحلقة التاسعة

نور بتعافر مع ريجا وريجا خلاص زهق من المعافره دي وخبطها دماغ اغمي عليها
جاسر. نور اصحي يانوووور سبهااااا ياكل. ب
ريجا ساب نور وراح لجاسر ونزل فيه ضرب هوا ورجالته جاسر كان خلاص فقد قواه وهيغمي عليه من كتر الضرب ريجا جاب جردل مياه ورشه عليه
ريجا لالا فووق كده عشان تشوفني وانا بتمتع بحبيبت القلب
جاسر هموتك ياريجا هخليك تتمني الموت ومش هطوله
ريجا ببرد هنشوف
وراح عند نور وبدء في اغتصابها قدام جاسر وجاسر عامل زي الوحش المربوط وهيتجنن وهوا شايف حبيبته قدامه عريانه وينهش فيها
وفاجئه ظهر شخص ملثم ومعاه رجاله كتيرررر وقامت معركه بين ريجا ورجالته ورجاله الشخص الغامض الشخص الغامض راح فك جاسر وراح تاني يضرب ريجا بس وسط الضرب ده كله ريجا هرب واختفي وجاسر شال نور وغطاها وده كان كل همه انه يستر جسم نور وخدها وجري بيها ع العربيه ووداها مستشفي وخرجت الدكتوره الحمدلله محصلش حاله الاغتصاب بس فيه كدمات شديده اووي غير التعب النفسي
جاسر اول مااطمن فاجئه اغمي عليه واتنقل لاوضه في المستشفي
جه طنطاوي ومحمد وناريمان وديانا عشان يطمنو عليهم بعد ماالمستشفي اتصلت بيهم
نور لسه في شبه غيبوبه وجاسر اتحسن شويه بس فيه كدمات كتير من الضرب بس اتحسن وهيتجنن ويجيب ريجا وجاب رجاله كتير وبودي جاردات

 

 

طنطاوي. لازم الواد ده يجي لازم ياجاسر
جاسر. انا لو هيكون اخر يوم في عمري هجيبه بس مين الشخص الي انقذنا ده انا كنت شبه ميت وكنت فقد الامل اني اشوف نور وانقذها
طنطاوي بس هوا اختفي هيكون مين ده
الممرضه. انسه نور فاقت
جاسر جري عليها هوا وطنطاوي
نور اول ماشافت جاسر فضلت تصرخ
نور لالا متبصش ليا لا اخرج انا لازم اموت لازم اموت مبقتش اصلح لحد اااه اااه ياجدي
جاسر قرب منها ومسك ايديها
نور بصريخ ابعد لا خلاص انا اتوسخت لا
طنطاوي راح عليها اهدي يانوري اهدي يابنتي انتي ساليمه مقدرش يعمل معاكي حاجه في واحد منعرفش هوا مين انقذكم
نور بعياط هستيري شاف جسمي ياجاسر شاف جسمي
جاسر حضنها. وبغل وحيات دموعك دي لاندمه وهجيبه تحت رجلك نور نور دكتور نور اغمي عليها تاني
الدكتور جه كشف عليعا واداها ابره هتفوقها هيا كويسه بس عندها انهيار عصبي ومع الوقت هتهدا بس حاولو تبعدو عنها اي ضغط عصبي
جاسر بحزن شكرا يادكتور جدي روح انت عشان دواك
طنطاوي مش هسيب نور
جاسر جدي انا معاها ارجوك عشان متتعبش

 

 

طنطاوي حاضر ياجاسر خد بالك منها
جاسر. دي في قلبي اطمن ياجدي
طنطاوي مشي
والشخص الملثم بيراقب من بعيد وحزين
ياترا مين الشخص ده واي حكايته وليه انقذهم واي علاقته بنور وجاسر كل ده هنعرفه الجزء الجاي وكله يتوقف ع تفاعلكم تشجيع عشان اكمل

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

الرواية كاملة اضغط على : (رواية بنت الشارع)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى