روايات

رواية حبه تخطى اعاقتي الفصل الثالث 3 بقلم ولاء السيد

رواية حبه تخطى اعاقتي الفصل الثالث 3 بقلم ولاء السيد

رواية حبه تخطى اعاقتي الجزء الثالث

رواية حبه تخطى اعاقتي البارت الثالث

رواية حبه تخطى اعاقتي
رواية حبه تخطى اعاقتي

رواية حبه تخطى اعاقتي الحلقة الثالثة

الطبيب بحزن:احنا اسفين يمروان بيه بس المدام قلبها وقف مرتين ودخلت فى غيبوبه

مروان بغضب : يعنى ايه بقا المخروبه دى كلها مفيهاش حد نافع انا هنقلها من هنا وكمان هسفرها بره

الطبيب بخوف:حضرتك احنا عملنا الا علينا ومش محتاجه تسافر بره لأن دا خطر على حالتها دا بجانب أنها اتعرضت لصدمه عصبيه كل الا هى محتجاه دلوقت أننا ندعيلها

مروان بحده:روحك قصادها لو حصلها حاجه مش هيكفينى عيلتك كلها

انصرف الطبيب وهو يتصبب عرقا من الخوف

تامر بحقد :ابن ال** بوظ الا كنا مخططين ليه كله والله ما انا مهنيه بيها

سناء بغل:مكنتش حاسبه حساب الا حصل دا ابدا كنت بحسب خلاص صفحه واتقفلت بس الظاهر انها لسا بتبدا لكن على مين مبقاش سناء الدمنهورى لو عديتهم من تحت ضرسى وهما فيهم الرووح

تامر وهو ينظر إليها ويقول بجديه :احنا لازم نتصرف قبل ما الزفت دا يعمل حاجه

سناء بخبث:احنا هنخطفها…..

كان هذا الكابوس الذى يسيطر على حياتها منذ الحادثه التى دمرت كل أحلامها تحلم به دوما تشعر أنه لو مر الف عام سيبقى مرافقها

همس بضحك لوالدها :بابا هو احنا ليه مرحناش لوحدنا وسيبنا ماما هى كبرت على الفسح

الاب بصخب:مسكت فيا زى العيال الصغيره

الام بزعل مصطنع:بقا كدا ياعلى بتبعينى عشان بنتك طب نزلنى هنا وانا هروح

الاب وهو يمسك يدها ويردف بحنان :انا بحب بنتى عشان هى حته منك وبعدين الخروجه متحلوش غير بيك يجميل

همس بمكر :انزل اجيب اتنبن لموون

الاب والام باستفزاز:ياريت لو تنزلى خالص

همس برخامه :انا هروح اجيب عصير عشان الجو حرر وهرجع تانى علطول ثم غمزت لهم وهى تردف بضحك مش عايزه قلة ادب وانا مش هنا

الاب بقلة حيله :روحى يا أخرة. صبرى نفسى اعرف بتجيبى الكلام دا منين

همس بضحك :من مروان ياحج

الام بقرف:الله يحرقك أنتِ ومروان فى ساعه واحده

همس وهى تهمس لوالدها :الست دى مش بتحب خطشيبى

نزلت بسرعه من السياره تحت سباب والدتها لمروان

رن الهاتف فاخرجته من حقيبتها وهى ترد بلهفه

••مروان عامل ايه وصلت ولا لسا بتاكل كويس البس تقبيل الجو وحش اعم……..

قاطعها وهو يضحك عليها:ايه دا كله انا لسا واصل وقولت اطمن على ملكة قلبى

همس بخجل:بطل بقا يمروان بتكسفنى

مروان بحب :عامله ايه يروحى

همس بفرحه:بابا خدنى عشان أخرج وانا مبسوطه اووى اووى يمروان

مروان بعشق:ربنا يديم انبساطك يعيونى اسيبك بقا عشان ميت من التعب ولما تخلصى رنى عليا

همس بحب :حاضر يحبيبى فى رعايه الله

كانوا جالسين فى سيارتهم بجانب الطريق ينتظرون تلك الصغيره التى أحضرت معها السعاده والحب إلى منزلهم بعد معاناه

ركضت إلى مكان ابويها بسرعه والسعاده تملئ وجهها

همس وهى تتحدث بمرح :بخ انا جيت تعالوا نروح الملاهى بقا اوعوا تكونوا عملتوا حركه كدا ولا. كدا

نظروا إليها ثم ابتسموا بحب وضموها إليهم :ست البنات تؤمر

انطلقوا فى جو من البهجة والسرور ولكن الحياة خادعه لا تتيسر دوما

كان يقود بسرعه وهو. جالس فى سيارة الشرطه بعد قتله للعساكر وهروبه من حبل المشنقه لم يرى هذه العائله التى سيسرق منها السعاده بعد قليل ساار عكس الاتجاه وهو يسمع سيارات الشرطه وهى تخلى الطريق

اسرع فى قيادته وهو ينظر إلى الوراء بخوف وغضب فانفلتت يده من على المقود وانحرفت السياره بشده

كانوا يمرحون كالعاده وفجاااااه

همس بصراخ :باااااااااااابااااااا

….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية حبه تخطى اعاقتي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى