روايات

رواية حبيبة الهاشم الفصل الرابع 4 بقلم ميرفت سعيد

رواية حبيبة الهاشم الفصل الرابع 4 بقلم ميرفت سعيد

رواية حبيبة الهاشم الجزء الرابع

رواية حبيبة الهاشم البارت الرابع

رواية حبيبة الهاشم
رواية حبيبة الهاشم

رواية حبيبة الهاشم الحلقة الرابعة

كارمن ماشيه في الشارع بتعب والدموع مغرقه وشها الدنيا جايه عليها مش عارفه تروح لمين ازاي هترجع لخالتها تاني وتقعد مع هاشم اللي كسر قلبها وهي ماشيه مشافتش العربيه اللي جايه من بعيد
كارمن صرخت وهي شايفه العربيه جايه عليها وفجأة في حد شدها ووقعوا علي الارض
هو وبيقومها بخوف: انتي كويسه
كارمن بخوف: انا كوي… انت
هاشم بحنيه:مش تخلي بالك من نفسك
كارمن ببرود : وانت مالك
هاشم: امممم بدأنا بقا
نظرت له نور بدموع وعتاب كأنها بتقول له ان كل ده بسببك و هاشم فهم
هاشم بندم :انا اسف
كارمن بلامبلاة:علي اي
هاشم:علي اللي قولته
كارمن: علفكرة انا مش هاممني الكلام اللي قولته علشان مش صحيح
هاشم: حتي لو مش صحيح انا اسف برده
كارمن:تمام
هاشم :يلا بينا
كارمن: علي فبين
هاشم: علي بيت

 

 

كارمن: لا انا…
مكملتش جملتها وخدها جامد علي عربيته
كارمن: انت ساحب وراك جمو*سه نزلني
هاشم ببرود: انزلي
كارمن:افتح الباب
هاشم ببرود:لا…ااه صحيح انتي كنتي فين
كارمن بتوتر: اااا كنت .. وانت مالك
هاشم بغضب: كنتي فين ياكارمن
كارمن: كنت عند مديحه
هاشم بصدمه: ازاي يعني وانا روحت عندها سألت عنك قالت انك مش عندها
كارمن: ايوه هي قالت كده لكن انا كنت موجوده
هاشم: طب وهي هتقول كده ليه
كارمن بدموع: عشان
هاشم: عشان اي؟؟
كارمن حكت له كل اللي حصل عند مامتها
هاشم بغضب: هو في كده غب*ية
كارمن باستغراب: نعم!!!
هاشم بغضب: ايوه غب*ية كان حد قالك تسيبي البيت ولما تسيبيه تروحي لاكتر واحده بتحب االاذي ليكي ده جنان
كارمن بانهيار: طب اعمل اي… انا مش ليا حد… انا وحيده … مش ليا اصحاب….الناس اللي مفروض يكونوا جمبي هما اكتر ناس اذتني….. الانسان الوحيد اللي حسيت معاه بالامان كسرررني( قالت كده وهي بتضربه في صدره ) …. اروح لمين… اقعد في مكان مش مرحب بوجودي.. لا انا عندي اموت ارحم ليا من الشعور ده
هاشم بدموع وحزن عليها خدها في حضنه وهي استسلمت: مين قال انك مش مرحب بيكي لو كان حصل مني تصرف وحش المفروض اني انا اللي اطلع من البيت مش انتي… ثم قال بندم : انا اسف ياكارمن صدقيني والله الكلام ده طلع غصب عني متعرفيش انا كنت عامل ازاي وانتي مختفيه عارف انك عمرك ما هتسمحيني علي اللي قولته انتي قلبك طيب انا بتمنا انه يسمحني ارجعي تاني معايا البيت ولو مش سمحتيني انا اللي هسيب البيت

 

 

نظرت له كارمن بحيرة وسكتت وهو اتنهدت بحزن عارف انها مش هتسامحه وطلع بالعربيه وروحوا
وصلوا البيت
كارمن بهدوء وهي لم تنظر اليه:افتح الباب
هاشم بحزن: تمام
كارمن نزلت وطلعت فوق
صباح بدموع وحضنه كارمن:كده ياكارمن تسيبي البيت كنتي فين ياضنايا
كارمن:بعدين يا خالتو انا تعبانه وعايزه انام
صباح: حاضر ياحبيبتي طيب كلي حاجه الاول
كارمن: صدقيني تعبانه والله وعايزه انام لما اصحي هاكل حاضر
صباح : اللي تشوفيه ياحبيبتي… انت رايح فين يا هاشم واي اللي في ايدك ده
هاشم وهو معاه شنطه هدوم صغيرة : واحد صحبي ياماما تعبان قولت اني اروح اقعد عنده يومين وهرجع
صباح: ماشي ياحبيبي
هاشم:عايزين حاجه
صباح: لا ياحبيبي

 

 

هاشم ل كارمن: عايزه حاجه
كارمن بحزن : لا
هاشم مشي و كارمن دخلت الاوضه وفضلت تعيط مكنتش تتمني كده فكرت انها لازم تلاقي حل ولقت
تاني يوم كارمن
كارمن: انا موافقه
مديحه: علي اي
كارمن بدموع: موافقه اتجوز المعلم عبده

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية حبيبة الهاشم)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى