روايات

رواية حب بالتدريج الفصل الخامس 5 بقلم نيرة عبدالله

رواية حب بالتدريج الفصل الخامس 5 بقلم نيرة عبدالله

رواية حب بالتدريج الجزء الخامس

رواية حب بالتدريج البارت الخامس

رواية حب بالتدريج
رواية حب بالتدريج

رواية حب بالتدريج الحلقة الخامسة

ليان بصدمة: مين
روفان: إي واقعة على ودنك وإنتي صغيرة ولا إي بقولك أنا خطيبة أدهم اللي خطفتيه منها ي خطافة الرجالة
ليان ببرود: والله ي حبيبتي لو كان بيحبك مكنش سابك وجالي
روفان بضحك: جري اي ي حلوة فوقي ده مغصوب عليكي
ليان: والله أسمع اللي بيحب حد بيتمسك فيه قدام أي ظروف بس الواضح إنك مكنتيش ماليه عينه أوي عشان كده سابك وجالي
روفان بغيظ: بس هو هيرجعلي تاني كلها 6 شهور وهيرجع ليا تاني أما إنتي هيرميكي بعد ما ياخد اللي عاوزه منك
وأكملت بضحك: ودلوقتي بقي ي حلوه إبعدي من وشي
ولسه هتدخل ليان مسكت دراعها وقالتها بعصبية: تعالى هنا إنتي راحة فين
روفان: هتدخل أشوف أدهم إبعدي من خلقتي
ليان: أدهم مين اللي هتشوفيه إطلعي برا بيتي
روفان بزعيق: إنتي إتجننتي رسمي ده بيت أدهم فاهمه
ليان لسه هترد عليها طلع علي صوت زعيقهم أدهم وإتصدم لما شاف روفان وقال بصدمة:روفان بتعملي اي هنا
روفان جرت عليه وقالت بدموع تماسيح:إلحقني ي أدهم البتاعه دي بتطردني من بيتك
ليان بغضب: بتاعة في عينك في حرباية إنتي إطلعي برا
أدهم بزعيق: ليان إلزمي حدك ومش إنتي اللي هتقولي مين يقعد ومين يمشي وأنا موجود فااهمه روفان بنت خالتي وتيجي وقت ما بتحب
ليان بصتله بصدمه من كلامه أما روفان فكانت بتبص ليها بإبتسامة نصر وشماته
وأكمل أدهم بغضب: ودلوقتي إتقضلي إدخلي أوضتك ي ليان وياريت مشوفش وشك طول ما روفان هنا
ليان بصتله بغضب ودخلت أوضتها وهبدت الباب؛ إما روفان فباست إدهم من خده وقالتله ثواني وهعملك ليمون يهدي أعصابك وسابته ومشت

 

 

**************************
في مكتب والد أدهم كان بيشتغل وسمع خبط علي الباب وقال: إدخل
دخلت والدة أدهم وقالتله بضيق: تحب تأكل إمتي ي حج
والد أدهم بصلها وقال: قالبه وشك ليه ي كريمة
كريمة : من عمايلك ي حج
والد أدهم: وأنا عملت إي
كريمة بغيظ: كسرت قلب إبني وبنت أختي وفرقتهم عن بعض وروحت جوزتهم لواحده منعرفش أصلها إي
والد أدهم بغضب: إلزمي حدك ي كريمة اللي بتتكلمي عنها دي بنت أخويا
كريمة بسخرية: بنت أخوك اللي من ساعة ما إتولدت منعرفش عنها حاجة وأخوك مكنش بيخليها تيجي تزرونا حتي إشمعنا لما كبرت دلوقتي أخوك وافق إنها تتجوز إبنك الا لو كانت معيوبه
والد أدهم بزعيق: انا بنت أخويا أشرف من الشرف ي كريمه وكلمه تانيه عليها هتشوفي مني تصرف مش هيعجبك فاهمه
وسابها ومشي وكريمة بصت لاثره بغيظ وقالت: علي جثتي إن البت دي تفضل علي ذمه إبني ويا أنا يا إنتي
************************
عند أدهم شرب الليمون اللي حضرته له روفان
روفان: بقيت كويس ي حبيبي
أدهم: إي اللي جابك ي روفان
روفان: وحشتني ي أدهم هو انا موحشتكش ولا إي
أدهم بتنهيدة: لا وحشتيني بس أنا قولتك إني هبقي اكلمك ونتقابل عشان متحصلش مشاكل وليان تتضايق
روفان بعصبية: ما تتضايق ولا تولع خليها تعرف قيمة نفسها وتعرف إنك إتجوزتها عشان أبوك جبرك عليها والله أعلم جبرك عليها ليه بقي
أدهم بغضب: روفان أعرفي إنتي بتقولي إي ليان بنت عمي ومش هقبل عليها أي كلمه وحشة في حقها
روفان: ي أدهم بس إسمعني؛ بس قاطعها أدهم وقالها الكلام خلص ي روفان وياريت تتفضلي تمشي
روفان بصتله بغيظ وسابته ومشت

 

 

****************************
كريمة كانت بتتكلم في التليفون
كريمة: إي الاخبار ي بت ي روفان
روفان بضحك: كل مشي زي ما خططنا ي خالتي بالضبط
كريمة: يعني دمها إتحرق
ررفان: إتحرق بس دي كانت بتولع ي خالتي كان نفسي تشوفيها وأدهم بيزعق ليها ي خالتي
كريمة بضحك: جدعة ي بت ي روفان لازما تعرف إنها عند أدهم ولا حاجة وأكملت بجدية: بس لازما نخلي أدهم يشك فيها
روفان: متقلقيش ي خالتي أنا رميت له طعم صغير وإنتي كمان تحاولي تشككيه فيها لانه هيسمع كلمتك أكتر مني
كريمة: سيبي الموضوع ده عليا وفي ظرف شهر هيبقي أدهم ليكي لوحدك متقلقيش طول ما انا في ضهرك
روفان بخبث: أقلق إزاي وإنتي موجوده ي خالتي وقفلت معاها وهي مبتسمة بشر
****************************
ليان طلعت الصالة ولاقت أدهم قاعد بيتفرج علي التليفزيون؛ أدهم أول ما شافها قفل التليفزيون ووقف قدامها وقالها: خير عاوزه إي
ليان كانت بتبص له بالبرود ومرة واحده ضربته بالقلم
أدهم بصلها بصدمة وغل ومسك دراعها وضغط عليه وقال: كتبتي نهايتك بإيديك بعد اللي عملتيه ده
ليان فلتت إيديها منه وقالت بحدة: فوق لنفسك ي أدهم وأعرف إنت بتقول إي عشان متندمش بعدين فاهم وأكملت بغضب: أنا قولتك قبل كده ما كلمتني بأسلوب مش كويس أو حاولت تقلل من كرامتي قدام اي حد لوم نفسك على اللي حصل والقلم ده رد اعتبار لكرامتي اللي انت هنتها انهارده قدام المحروسة خطيبتك وقالت بسخرية: أوعي تكون فاكر إنك لما تجيبها هنا تبقي إنت بتغيظني أو بتحرق دمي تبقي غلطان لو فكرت كده لانك متفرقش عندي ي أدهم فاهم ولو إنت مجبور عليا قراط انا مجبوره عليك 24 قراط حط الكلام ده في دماغك كويس وسابته ومشت
أما أدهم فكان بيبص لأثرها بضيق وغضب ومن كتر غصبه مسك الفازه كسرها ولبس هدومه ومشي

 

 

*****************************
عند روفان وصلت عمارة وركنت عربيتها في مكان محدش يشوفه ودخلت العمارة من غير ما حد يشوفها ووصلت لشقة وفتحتها وقفلت الباب براحة ودخلت أوضة من الاوض ولقت شاب واقف عاطيها ضهره بصتله بإبتسامة وجرت حضنته من ضهره وقالت: وحشتني أوي ي روح قلبي
تفتكروا مين الشخص اللي حضنته روفان؟!
ويتري روفان فعلا بتحب أدهم؟! توقعاتكم!!

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية حب بالتدريج)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى