روايات

رواية خصمي الودود الفصل الأول 1 بقلم روان الطهطاوي

رواية خصمي الودود الفصل الأول 1 بقلم روان الطهطاوي

رواية خصمي الودود الجزء الأول

رواية خصمي الودود البارت الأول

رواية خصمي الودود
رواية خصمي الودود

رواية خصمي الودود الحلقة الأولى

-انا جاي هنا غصب عني.. انا اسف بس انتِ مش من مستوايا وانا الحاجات دي بتفرق معايا فشغلي ف ياريت ترفضي

نظرت بسخريه و اردفت: انا قاعده هنا غصب برضو.. و برضو انت مش من مستوايا ف انا هرفض متخافش

-ليه ان شاء الله هو مين اللي المفروض يبقي فمستوي التاني عشان تقولي اني مش من مستواكي

_ انا مش من مستواك الاجتماعي و المادي و انت مش من مستوايا الاخلاقي و كده.. يلا بقا عن اذنك ورايا حاجات اهم اديلها وقتي

“صعق من ردها و حدث نفسه اهو يشرب الخمر ام يتاجر بالمخدرات حتي لا يكون من مستواها الاخلاقي ظل يفكر الي ان وجد اهلهم يقفون امامهم”

_ها يا ولاد طمنونا قولتوا ايه

“نطق الاثنان في نفس واحد”

_مش موافقين

*نظرت الامّان بحدقتين واسعتين بغضب لكل من ابنائهما.. فلم يكن هذا هو الاتفاق *

(عودة للخلف)

_بصي بقا انا زهقت منك و من رفضك الكتير للعرسان اللي من غير سبب ده… ده ابن صاحبتي ناس محترمين و اتمني توافقي بقا بدل ما ولله اقلب عليكي

-ولا.. هتعنس مني يلا اوعي تفتكر الاتنين جني اللي معاك هيخلوك تتجوز اي واحده لو كبرت في السن انا عايزاها محترمه و تصونك مش تاخد فلوسك يا اهبل و دي مش هترضي بواحد قد ابوها مثلا… وافق عليها بقا وافق خليك جدع.. انا متاكده انك هتوافق يلا خلص و انزلي تحت باي يا قلب امك

_اتنين جني.. وهعنس دنا لو بضفاير مش هتعاملني كده.. يااارب

(عودة للوقت الحالي)

نطقت مريم والدة تالين بهدوء

_ليه يا حلوين

-هو ايه ال ليه يا ماما

اردفت سوزان والدة زين

_طب ايه يا مريم نخلي الخطوبه الخميس الجاي ولا اللي بعده

زين بتوضيح: لا انتوا مسمعتوش كويس احنا مش موافقين

مريم: الخميس الجاي سريع اوي خليها الخميس اللي بعده

سوزان: تعالي نخش نتكلم جوا طيب عشان مش قادره اقف

مريم: تعالي.. وانتوا شوفوا بقا هتنزلوا تشتروا حاجتكوا امتي

تالين: حاجة ايه.. ماما يا ماما

زين: ايه يا جماعه الهزار التقيل ده… الحاجات دي مفيهاش هزار اصلا

سوزان: شششش اسكت يا ولد

“دلفتا الي الداخل”

تالين بضحكه مكتومه: ولد…

_بت اخرسي بدل ما اخرسك

-ولد عييب

-هو انتِ لييه مش مقدرة حجم المصيبه اللي انتِ فيها ولله اصلا شكلك متفقه معاهم عليا طبعاً وانتِ هتلاقي واحد زيي فين

“نظرت له من اعلي الي اسفل واردفت” في صندوق الزباله

*تركته و دلفت الي الداخل حيث امها وامه

_انا عايزه افهم ايه اللي انتوا بتعملوه ده

مريم: بنعمل ايه يعني احنا غلطانين اننا عايزين نفرحكوا

_تفرحي مين هو احنا بنحب بعض من خمس سنين فهتجوزينا.. انا و هو مش طايقين بعض ومش عايزين نتجوز وانا بصراحه بقا وشه ده مش جاي معايا سكه

زين: طب حتي خلي حد غيرك يتريق علي شكلي وانتِ شبه تعابين ميدوسا كدا

_انت جاي تهزقني فبيتنا يعم انت

-ماما يلا نمشي بالله عليكي وانا هتجوز ولله بس واحده تناسبني

–ابداً هي تالين

تالين: يا حاجه انا مش عايزه اتجوز دنتي ست غريبه جدا

مريم: انا و سوزان اتفقنا انكوا لو متخطبتوش فخلال اسبوع مش هنقعدلكوا في البيت حلو كده

زين: يالهوي عالعبث اللي بيحصل… ماشي انا موافق يلا نمشي

سوزان: تمام امشي انت انا كده كده مش راجعه البيت

زين بنفاذ صبر: هتروحي فين يعني يماما

_ملكش دعوه

مريم: انا هجيب شنطتي واجي يا سوزي استني

تالين؛: ونت رايحه فين انت كمان.

مريم: ملكيش دعوه انت كمان.. يلا عيشوا سناجل براحتكوا

تالين بعند: اوكي هعيش سنجل و مش هتجوز برضو

*بعد مرور عشر ايام*

“كان يضع لها الخاتم بأصبعها و فعلت هي ذات الشي معه و كل منهم يتوعد للأخر بداخله”

_مبسوطه ياا مريم يارب تكوني مبسوطه

_بنت قليلة ادب اسمها ماما

“كتمت تالين غضبها و هي تتذكر كيف الحت بالاعتذار هي و زين علي والداتهم حتي يعُدن الي بيوتهم بعد مرور يومان من مغادرتهم”

-يخي ايه ده يخي وشك ده ولا علبة ورنيش

_ولله انا خايف اجيبلك مرايه تشوفي شكلك يجيلك صرع و تفضحينا قدام الناس

-ليه شبهك

_انتِ تطولي تبقي شبه زين

-زين اه.. حقك تتفشخر بأسمك معندكش حاجه حلوه غيره

_ايه يا بت ده ايه لسانك ده جامليني حتي اغريني يمكن تعجبيني و اتجوزك بجد.. اييه مش طمعانه ف فلوسي خالييث

-لا مش طمعانه

_ماشي اوكي

*انتهت الحفله بسلام.. نوعاً ما فلم يصمت او يكتف احدهم من مدح الاخر بشده *

*مر شهران و ظل الحال كما هو كلما تقابلوا تنازعوا والذي يراهم يظنهم اصدقاء و يمزحون من كثرة تنمر كلاهما علي الاخر *

_هو كان لازم يعني اتنيل اخرجك النهارده… انتِ عارفه انا عندي شغل قد ايه

تكلمت ببرود و هي ترتشف العصير بصوت مزعج: امك هي اللي قالت

_امي يا بيئه

-اه امك.. مش كفايه جايبني فمكان شبه وشك

رد بابتسامه سمجه: مكنتش اعرف ان المكان حلو اوي كده

“تركت العصير و امسكت بجانبها: ااه جنبي هموت

_لا لا اوعي اكون فقعتلك المراره ولا حاجه

-انا مبهزرش يا متخلف وديني المستشفي اآه

قال بقلق بدا علي ملامحه: انتِ تعبانه بجد!؟

“كادت ترد ولكن فقدت الوعي وتجمع الناس حول المائده و مجموعة فتايات تحاول افاقتها بالعطور ولكن لا جدوي لم ينتظر كثيراً واخذها للمستشفي ولحسن حظهم كانت قريبه من المقهي “

_ايه اللي حصلها

-للاسف الزايده ملتهبة بشده ولازم تدخل العمليات عشان لقدر الله ممكن تنفجر

_طيب هي صعبة نسبة نجاحها كام

-لا دي بسيطه خالص متقلقش و مضمونه كمان بس احنا محتاجين موافقة حد من اهلها و دفع تكاليف العمليه

_طيب انا هنزل ادفع الفلوس و هتصل بوالدتها تيجي تمضي بس ممكن تبدا بالعمليه عشان الوقت

_للأسف لا لازم الورق يتمضي الاول.. انت تقربلها ايه

-انا خطيبها… هتصل بوالدتها تيجي بسرعه و هنزل ادفع التكاليف تكونوا جهزتوها و دخلتوها العامليات فاهم

“قال جملته الاخيره بتهديد”

_ط طيب بس بسرعه عشلن ميحصليش مشكله

-طيب بس انجز

“خرج زين و دفع تكاليف العمليه و اتت مريم و مضت علي اوراق الموافقه و جلسوا ينتظرون تالين حتي خرجت الي غرفه عاديه و بدأت بالاستفاقه

قالت بوهن: ما ما

_ايه يا روحي انا هنا

قالت بدموع: فقعلي مرارتي يا ماما مكنش عندي غيرها

–علي فكره دي الزايده مش المراره

_ملكش دعوه انت يا بارد

-ارتاحي انت بس دلوقتي و متشيليش هم حاجه ولما تبقي كويسه ابقي ناقري فيه براحتك

قالت و قد غلب عليها النوم: طيب تصبحوا علي خير

رد زين و مريم: وانت من اهل الخير

*خرجوا و تركوها لترتاح*

_زين… انت عايز تسيب تالين..!؟

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية خصمي الودود) ‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى