روايات

رواية خوفي كان نجاة الفصل الحادي عشر 11 بقلم أوشين عبده

رواية خوفي كان نجاة الفصل الحادي عشر 11 بقلم أوشين عبده

رواية خوفي كان نجاة الجزء الحادي عشر

رواية خوفي كان نجاة البارت الحادي عشر

خوفي كان نجاة
خوفي كان نجاة

رواية خوفي كان نجاة الحلقة الحادية عشر

واخر شيخ ذهبت اليه قبل ان تدخل من الباب كان يوجد قصب مزروع امام بيت الشيخ …شهد :هاخد ورقة …وخلت ..شهد :انت لو هاتعرف تعالجنى قول انت مش هاتعرف هم كتير انا عايزة اروح الازهر يلا يا خال يلا بينا ..الشيخ :اقعدى بس واستهدى بالله واسمعى الكلام انتى عايزة شهد بتقول الكلام دا كله وهى بتتهته فى الكلام وبصعوبة جدا بتطلع الكلام ..جلست شهد وخالها ماسك ايدها والشيخ يضع ايده على راسها ويقرا فى سره ..واذا هى تشكى للشيخ بعينها والدموع

 

 

 

 

تنزل غزيرة جدا وتتذكر كل ماحدث بينها وبين مجدى …الشيخ :دا انهيار عصبي حاد جدا …امها :وايه سببه دا يعنى تروح للدكتور ..الشيخ معرفش ايه سببه لو عايزين تعملوا ليها حجامة ماشى المركز ورانا واهى اسم حقنة مهدئة ..شهد:انا دماغى واجعانى ..استمر الشيخ بابقراية عليها واثناء قراية الشيخ على شهد نظرت شهد الى القلوحة فوجدتها نشفت خالص فحطمتها بيدها ..شهد :اجيب ورقة تانية شاور الشيخ براسه لا وهو يقرا عليها بعد ان خرجوا من بيت الشيخ وهم فى العربية شعرت شهد بخوف شديد جدا شهد:يا خال ارجع يا خال امانة ارجع يا خال للشيخ ..فرجع خالها ونادى على الشيخ

 

 

 

 

..الشيخ :ايه يابنتى شهد :امانة ما تسيبنى يا شيخ ومسكت يده بخوف ..الشيخ :يابنتى بنتى بتولد ولازم اكون معاها ان شاء الله تولد واجيكى حاضر …فى الليل أتى الشيخ الى شهد ..ولم يكذب عليها ..الشيخ: اهو جيتك زى ما قولتلك ..شهد :يا خال ياخال ..نادت شهد على خالها لمى يقعد بجانبها ..الشيخ :تعالى يا خالها

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية خوفي كان نجاة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى