روايات

رواية خيانة عائلية الفصل الأول 1 بقلم هاجر نور الدين

رواية خيانة عائلية الفصل الأول 1 بقلم هاجر نور الدين

رواية خيانة عائلية الجزء الأول

رواية خيانة عائلية البارت الأول

رواية خيانة عائلية
رواية خيانة عائلية

رواية خيانة عائلية الحلقة الأولى

_إنتي اي اللي إنتي بتقوليه دا فاهمة يعني اي تقولي لأخو جوزك بحبك!!

بصيتله ببرود وقالت:

=أه فاهمه أنا مش بحب أخوك وبحبك إنت وهتطلق منه ونتجوز فيها اي يعني

بصيتلها بصدمة وقولت:

_إنتي ازاي بالقرف دا إبعدي عن طريقي أحسنلك أنا مش هقول لأخويا الهبل بتاعك دا عشان مكسرش قلبه لأنه للأسف بيحبك بس لو اتكررت تاني هتزعلي مني أوي وأنا راجل متجوز إبعدي عن حياتي إنتي شيطا*نة

=إنت بتسمي مراتك دي واحدة!

دانت صعبان عليا والله ليه تستحمل واحدة و*حشة بالشكل دا

بصيتلها بقرف وقولت:

_أنا مراتي أشرف منك وإياكي تجيبي سيرتها علي لسانك تاني فاهمه

إتلاقيتها قامت ووقفت قدامي ورفعت العباية عن رجليها وسندتها علي الترابيزة قدامي وقالت وهي بتتقصع:

=طب هي مراتك بالحلاوة دي?

وكانت هتقرب مني زيادة بي زقيتها بقر*ف وكُر*ه:

_إنتي إزاي رخيصة كدا إزاي أخويا مخدوع فيكي بالشكل دا أنا مراتي أحسن وأحلي واحدة في الدنيا وإياكي تقربي مني تاني

بصيتلها بقر*ف وسيبتها ونزلت من علي سطح بيتنا إحنا بيت عيلة ساكن فيه أنا ومراتي وأخويا ومراته ووالدي ووالدتي ربنا يخليهوملي كنت قاعد فوق السطح كـ عادتي في يوم أجازتي وبقرأ كتاب وبشرب القهوة بتاعتي وإتلاقيتها داخله عليا بتقولي الكلام دا هي مش أول مرة تلمحلي بالموضوع بس أول مرة تبقي بج*حة بالشكل دا وتقولها في عيني كدا عادي نزلت وكان أخويا قاعد مع والدي برا ووالدتي ومراتي في المطبخ بيحضروا الأكل كالعادة بصيت لأخويا بشفقة وقولت:

_عامر اي في حياتك ياتامر وفي شغلك

رد عليا بإبتسامة وقال:

=الحمدلله ياحبيبي كله ماشي تمام وإنت عامل اي وبعدين ينفع يعني منقعدش معاك غير يوم اجازتك بس

_معلش والله ياحبيبي مانت عارف برجع بالليل من الشغل بنام علي طول وبنزل الصبح بدري وبعدين ماانا قاعد معاكم أهو

=ماشي ياسيدي..ألا هي مرڤت فين?

رديت عليه بلا مبالاة:

_أخر مرة شوفتها كانت علي السطح

إتكلم والدي وقال:

=أيوا كانت طالعه تنشر الهدوم اللي أمك إدتهالها

رد أخويا علي بابا وقاله ماشي بس بصلي بصة شك!

هي دي بجد بصة شك ولا أنا بيتهيألي!

نزلت مراته من فوق وهي ماسكة السَبَت بتاع الغسيل وبتمشي ماشيتها الما*يعة كالعادة بجد مش عارف ازاي أخويا مستحملها كدا أو بيحبها علي اي سابت السَبَت وراحت قعدت جنب أخويا ومسكت ايده وهي بصاله وبتقول:

_تحب أحضرلك الأكل دلوقتي ياحبيبي عشان السكر ميوطاش عليك لو جعان?

باس إيديها وقال بحب:

=لأ ياحبيبتي تسلميلي هما زمانهم خلصوا الأكل دلوقتي

_ماشي ياروحي هروح أستعجلهم بقي عشان متتعبش

=تسلميلي ياحبيبتي

بصيت عليها بزهول

بجد هو في ناس ممكن تعمل كدا في ناس بتعرف تمثل للدرجة دي دي ولا كإنها بتموت فيه فعلاً بصيت لأخويا اللي بيتكلم وبيضحك مع بابا بشفقة قد إي هو صعبان عليا بس هو مش هيستحمل حاجة زي دي هو بيحبها جدا إتنهدت وسكتت

*في المطبخ*

دخلت وهي بتمضغ اللبانه وقالت:

_الأكل جهز ولا لسة عشان جوزي حبيبي جعان

بصيتلها ريهام بقر*ف وقالت:

=الأكل قرب يخلص وهنطلع لكله دلوقتي

_ومالك ياختي بتتكلمي من تحت ضرسك كدا ليه

بصيتلها ريهام بنفاذ صبر وقالت:

=حلي عن دماغي دلوقتي أنا مش فايقالك ولا فايقة لخناقة معاكي دلوقتي

شهقت مرڤت من بين سنانها وقالت:

_قال يعني أنا اللي فضيالك يلا بسرعه خلصوا الأكل

بصيتلها ريهام بعصبية ونفاذ صبر وقالت:

=ماتشدي حيلك ياختي معانا وتعالي مدي إيدك عشان نخلص الأكل بدل مانخلي ماما تشتغل كدا وهي تعبانه

بصيتلها حماتها وقالت:

_سيبيها يابنتي أنا اللي مش عايزاها تمد إيديها في الأكل مش ناقصين قلة بركة في الأكل كمان

بصيتلها ميرڤت بقر*ف وهي بتقول:

=ودا ليه ان شاء الله هو أنا شيطان ولا اي

_إنتي أكتر من الشيطان نفسه

خرجت ميرڤت وهي متعصبة بعد كلمة حماتها ليها وقعدت جنب جوزها وهي متدايقة وبتهز في رجليها جامد

_مالك ياحبيبتي في اي

مثلت البُكا قدامه وقالت:

=يعني يرضيك أدخل أساعدهم في الأكل جوا عشان يخلصوا مامتك تقولي متمديش إيدك في الأكل عشان مش عايزين قلة بركة وإن أنا شيطانة

بصيلها تامر بغضب وقال:

_أمي قالت كدا ?

=أيوا ياخويا بس خلاص انا معتدش داخلة المطبخ تاني

قام أخويا بغضب ودخل المطبخ وأنا قومت وراه لإني مش مصدقها إن والدتي قالتلها كدا من فراغ وعارف أخويا لما بيتعصب بيبوظ الدنيا روحت شديته من ايده قبل مايدخل المطبخ وقولتله:

_مالك ياتامر في اي مش تسألها هي عملت اي الأول يخلي أمك تقولها كدا وبعدين إنت هتزعق لأمك ولا اي

بصيلي ببرود وغضب وقال:

=هو إنت عشان مراتك بتتعامل معاملة Vip يبقي خلاص وبعدين فيها اي مراتي عشان تقول عليها شيطانة وهي داخله تساعدهم

_أديك قولتها بلسانك أهو هي لو داخله تساعدهم بس أمك هتغلط فيها من فراغ هي أمك مجنونة ياتامر

حسيته هدي شوية ف خدته من ايده وأنا بقول:

=اهدي بس كدا وبعد الأكل نبقي نسأل امك اي اللي حصل بس بعد الأكل ياتامر

_ماشي ياعز

خرجت أمي ومراتي من المطبخ وجهزوا السفرة وبعدين روحنا كلنا عشان ناكل وف وسط الأكل إتكلمت ميرڤت وقالت:

_قوليلي صح ياريهام

إنتبهت ريهام معاها ببرود

ف كملت:

_هو إنتي إزاي بتتخني كل خمس دقايق كدا قوليلي السر عشان أنا عايزة أتخن 5 كيلو علي وزني ومش عارفة

إتدايقت ريهام من كلامها اللي تقصد بيه إنها ت*خينة وكانت عينيها هتدمع وهترد ولكن رديت عليها أنا وقولت:

=والله مراتي معندهاش فكرة تقولك إزاي متبقيش زي عصاية المقشة كدا وتبقي حلوة زيها

أتصدمت من ردي ومراتي كمان اللي حسيتها إبتسمتلي بشكر بصلي أخويا بغضب وقال:

_إنت إزاي بتقول لمراتي كدا ياعز إنت اتجننت ولا اي

بصيتله بإنفعال وقولت:

=وإنت مش شايف مراتك بتتكلم مع مراتي ازاي ولا اي دي مش محترمة حد خالص ولا محترمة امي ولا ابويا ولا عاملة احترام ليك اصلا

إتعصب وقال:

_هي قالت اي يعني هي شايفة ان مراتك تخينة ف بتقولها بتتخني ازاي عشان هي عايزة وزن معين مش فاهم عملت اي يعني

قومت بإنفعال وقولت:

=إياك تجيب سيرة مراتي علي لسانك تاني ياتامر انا مراتي اشرف واحسن من مراتك اللي دايرة علي حل شعرها من وراك وإنت مغفل

إنفعل تامر وراح ضاربني بالقلم وقال:

_إياك تقول كدا علي مراتي فاهم ولا لأ ياعز وإلا والله هنسي إنك أخويا الصغير وهتبري من الأخوة اللي بيننا

بصيتله بصدمة وغضب وقولت:

=والله بدل مانت ماشي تدافع عنها علي عماك كدا إبقي إسألها كانت بتعمل اي فوق علي السطح وقت مانا كنت قاعد فوق وقالتلي اي

روحت واخد إيد مراتي وطلعت شقتنا وأنا سايبه في صدمته وهو مش فاهم حاجة وبعدين بص لميرڤت اللي كانت متوترة وإتكلم تامر وقال:

_اي الكلام اللي بيقوله عز دا

ردت عليها ميرڤت بتوتر وقالت وهي بتمثل البُكا:

=أخوك بيتبلي عليا عشان وأنا فوق كان عايزني أخونك معاه وأنا قولتله لأ

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا 

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية خيانة عائلية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى