روايات

رواية ليليان وزيد الفصل الأول 1 بقلم مريم جابر

رواية ليليان وزيد الفصل الأول 1 بقلم مريم جابر

رواية ليليان وزيد الجزء الأول

رواية ليليان وزيد البارت الأول

رونويلا
رونويلا

رواية ليليان وزيد الحلقة الأولى

– شيلو ام البتاع اللي على عنيا دي قلت الف مرة متربطوهاش جامد
شال الربطةة من على عيني واتكلم
=.. احنا اسفية يا انسة بيان بس احنا بنخطف كدا
– بتخطفو كدا ازاي يا سيد هو انتوا اول. مرة تخطفوني
=… قعد يضحك،بصراحة في دي معاكي حق على العموم وصلنا
نزلت من العربية و هو نزل ورايا
.
– خلاص يا سيد.عارفة الطريق
=..ضحك تاني، ماشي يا انسة بيان هستناكي
.
نزلت و روحت الفيلا اللي اقدامه و فتحت الباب لقيته قاعد حاطط رجل على رجل اتكلم و قال
– طبعا انتي نفسك تعرفي انا مين و انتي بتعملي هنا اي
= .. انت زين عارفة بعمل هنا اي معرفش بقا يا حج انت ليك مواعيد انت لسه خاطفني الثلاثاء و انهردة الخميس اهو لي يعم كدا و خافني قبليها حوالي ٧ مرات بالظبط في اي
– اصلك بتوحشيني
=.. قعدت شوية متنحه كدا و هتفتكروني زي الروايات ابدا ميحصلش و خجلت و اخجلني و برتقان و الجو دا روحت بعلو الصوت و قلت ، يمصييييبتااااااااااااااااااااااي
=.. الواد اتزغف ، في اي مين مات
– انت ازاي تقولي كدا

 

 

=.. انا اقول اللي انا عايزة
– لما نشوف اخرتها عايز اي
مردش و فضل ساكت بس حسيت ان الوقت بيعدي بسرعة و كنت هنام على نفسي
– انا عايزة اروح
=.. روحي
بصتله بصدمه لثواني و قمت
.
لقيت سيد راكب ف العربية ببص ملقتش تلفوني
– ممكن يا عمو تديني تلفوني
=.. اتفضلي
– تعرف بقالي كتير بتخطف كدا زي ما انت شايف و عمري ما عرفت ازاي بتاخد التلفون
=.. سر المهنة
– اومال
فتحت تلفوني لقيت ان ” ليان ” رنت عليا كتير رنيت عليها
.
– الو يا بيان انتي فين برن عليكي مش بتردي
=.. في اي يا ليان كنت مخطوفة
– اي مخطوفة
حسيت بالصدمة والخوف ف صوتها لحد ما رجعلها نبرتها تاني
– تاني مخطوفة تاني
=… ايوة
– امممم طب خلي استاذ سيد يجيب عندي بقا
=… حاضر سلام
.

 

 

– معلش يا سيد هتوصلني عند بيت ليان فاكرها ولا لا انت خطفتني من عندها قبل كدا
=.. انت تؤمري وانا انفذ يا ست بيان
– سيد عيب لو عايز تقدر تدخل البيت من بابه
=.. بس يا حاجه انتي قد بنتي
فضلت ساكتة لحد ما وصلت ونزلت من العربية
.
– اشوفك المرة الجاية يا ست بيان
=.. ان شاء آلله يا سيد
.
طلعت عند ليان الشقة و خدت ساعة عقبال ما فتحت
– اهلا بالست هانم
=.. كويسة
– انتي اعصابك هادية كدا ازاي
=.. هو اول مرة اتخطف يا ليان
– لا بس هو انتي شايفة الموضوع غريب
=.. لا
– بقا كدا تمام اوي يريت تقوليلي يتجوزك قبل ما تمشي
=.. يتجوزني ، لي في اي ؟
– بيان الشركة هتخلينا نسافر مصر أسبوع عشان شغل و طلبت منهم أجازة اسبوع كمان عشان نقدر نشوف أهلنا
=.. اجازة و اسبوع ؟
– في اي يا بيان انتي دايما بتقولي انك نفسك تشوفي اهلا

 

 

=.. بصتلها بكل حزن ، بس دا كان زمان يا ليان من ٣ سنين كان نفسي اول ما جيت هنا بس هما و لا رنة تلفون يسألوا عليا بيها حتى كأني مش موجوده
– قعدت جمبي و حضنتني ، تحبي الغي الإجازة دِ طيب
=.. قومت وابتسمت ليها ، لا يا حبيبتي هنروح و نرجع مع بعض السفر هيبقى امتى
– حوالي اسبوع و شوية من دلوقتي
=.. طيب تمام يا حبيبتي انا هروح دلوقتي
– متنسيش تقولي لأستاذ سيد يخطفك
=.. ضحكت، لا متخافيش هو ليه مواعيد
ودعتها و نزلت وحبيت اتمشي للبيت انا كدا كدا بيتي مش بعيد
.
رجعت البيت و دخلت ورميت نفسي على السرير و اعتدت افتكر انا ازاي قبلت زين ؟
.
كنت بشتغل في شركة هنا ف لندن و اغلبها كانو بيتكلموا عربي عشان صحبة الشركة من دولة عربية
– بيان الورق
– بيان المديرة عايزاكي
– بيان كلمي تحت
– بيان الحسابات
– بيان ..
– بيان ..
– بيان ..
=….اييي خلاص زهقت اهدووو كل طلب لوحدو
جتلي صحبتي ليان وهدتني وقعدت
– طيب يا حبيبي اهدي دلوقتي انت بس هتقابل العملية عشان استاذة طيبة دلوقتي مع بنتها في المستشفى و قالت انك لازم اللي تقابلي العميل دا
=… حاضر يا ليان

 

 

قومت فعلا ودخلت للعميل اللي كان حطط رجل على رجل و اول ما اعدت خلعت النضارة و سندت راسي على ايدي لثواني وبعدها لبست النضارة تاني وبصيت قدامي
.
– اتفضل يا فندم
=.. زين فؤاد الجارحي
– دوست على سناني ، اتفضللل ياا فنننددم
=.. مبدئيا كدا انتي مش عاجباني اطلعي و ناديلي حد تاني اتعامل معاه
– مبدئيا كدا أطلع برا
=.. بصلي بصدمه و قام كدا ، انا ؟
– اومال امي
.
.
وهنا انقطع حبل افكاري بموضوع السفر اللي جه على بالي هل انا مستعدة اشوف عيلتي تاني عيلتي الللي سابتني هنا في لندن و محضروش حتى حفل تخرجي و سابوني ادرس هنا و لا حتى سألوا عليا غير بعد التخرج لما قالوليلي انهم مش هيقدرو يرجعوني دلوقتي ؟ و ممكن بعد اسبوع او اتنين
و الاسبوع يجر معاك شهر يجر ٣ سنين
٣ سنين من غير سؤال
.
– الو
=.. الو يا امل
– بيان
=.. اه بيان
– اتصلت بيكي عشان اقلك انه مش هنقدر نرجعك ممكن بعد اسبوع
=.. وانا مش عايزة ارجع اصلا يا امل
قفلت السكة ف وشها و قعدت اعيط انا قلبي وجعني اوي لي احساس الكسرة دَ

 

.
.
الجرس بتاع البيت رن
قومت وفتحت الباب و كان …

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية ليليان وزيد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى