روايات

رواية سأعيش بنبض امير القلب الفصل الرابع 4 بقلم رنا أحمد

رواية سأعيش بنبض امير القلب الفصل الرابع 4 بقلم رنا أحمد

رواية سأعيش بنبض امير القلب الجزء الرابع

رواية سأعيش بنبض امير القلب البارت الرابع

رواية سأعيش بنبض امير القلب
رواية سأعيش بنبض امير القلب

رواية سأعيش بنبض امير القلب الحلقة الرابعة

في مكتب سيف :٠
كانوا يقفون في حاله ذهول مما سمعون ايعقل في زمان هذا حب كهذا ٠
سيف بحده ووجع :امير انت واعي للي بتقوله.
امير بالم :ايوه طبعا ومصممم عليه كمان.
خالد بغضب: لا بقي انت واضح ان الوارم الي في دماغك اثر عليك وخلاك تخرف.
مازن بحده :امير كفايه وجع والم ل حد كده مش لدرجه دي.
امير بتنهيده الم : خلصتوه سيف اكتب الاقرار وانا همضي عليه.
خالد بغضب :علي جثتي ي امير ان ده يحصل سامع.
امير بغضب:خالد كفايه اوي لحد كده مالك محسسني زي ماكون عيل صغير عمال تامره ي عمل وميعملش ايه.
مازن بالم :لازم نفوقك ي امير لازم.
امير بغضب :تفوقني عن ايه بالظبط انا كده كده ميت فيها ايه لما انقذ واحده تانيه انها تعيش ليه لا وخصوصا اني بحبها وهي تستاهل التضحيه طالما فيه امل ليه مساعدهاش انها تعيش.

 

 

خالد بحده:طب متقول الكلام ده لنفسك ي امير وتتمسك انت بالامل مره واحده في حياتك.
امير بالم: انا حالتي مفيهاش امل ي خالد وانت عارف ده كويس.
خالد بغضب:انت ساكت ليه ي سيف متكلم عجبك كلامه ده.
سيف بالم :الي امير عايزه هيحصل.
مازن بحده:انت بتقول ايه ي سيف.
خالد بغضب: انتوا جرالكم ايه هتخرفوا كلكم ولا ايه.
ليذهب سيف الي المكتب لكتابه التقرير تحت ذهول كلامن خالد ومازن وارتياح امير.
سيف بتنهيده الم : تعالي امضي ي خالد انت ومازن لينظروا لهم نظره يفهموها جيدا انه انتهي وقت الكلام ليمضوا علي التقرير كان خالد وسيف بالخصوص يشعرون وان روحهم تنسحب منهم يشعر خالد وهو يمضي كانه يمضي علي سلب روحه ف امير وخالد وسيف ليسوا فقط بالاصدقاء فهم اخوه لينظر لهم امير بارتياح ليسرح في معشقوته ليدعي الله ان يشفيها حتي وان كانت علي حسابه هو.
(فما أجمل التضحيه ذلك الحب هو التضحيه والعطاء ان تتضحي من اجل ما تحب)
*****************************************

 

 

في فيلا الدميري :.
كان يجلس الفت مع امجد يتشاورن في بعض الأعمال ليقاطعهم دخول امير بابتسامته الساحره.
امير بابتسامه: مساء الورد عليكم.
الفت بابتسامه:مساء الخير ي قلب ماما واضح انك رايق.
امير بسعاده :جدا.
امجد :يارب دايما ي حبيبي بس خير.
امير بقلق: بصراحه انا قررت اتجوز.
الفت بسعاده : مين هي ها مين شوفتها فين عرفتها امتي انطق.
امير :براحه ي ست الكل هتعرفي كل حاجه بس الي لازم تعرفوه اني اتفقت علي كتب الكتاب بكره.
امجد باستغراب:هو ده الي بكره ي امير هي مين اصلا وليه الاستعجال ده.
اميربرتباك: اولا هي مريم سالم بنت سالم السيوفي رجل الأعمال المعروف ثانيا بقي هي مريضه عندي.
الفت بضيق:ايه مريضه عندك ي عني مريضه قلب ودي تتجوزها تعمل بيها ايه ي امير دي متنفعاش زوجه خالص طبعا فاهم قصدي.
امير بحده :اولا ي امي مش بس هي الي مريضه انا كمان مريض ثانيا بقي هو ايه يعني ايه متنفعش زوجه هو الراجل ومراته مينفعوش غير زوج وزوجه غير في السرير ولا ايه انا بحبها وهي بتحبني وده كفايه.
امجد :خلاص ي الفت المهم ان هو يكون مبسوط وخلاص وسالم السيوفي رجل اعمال محترم انا اعرفه شخصيا واكيد بنته مودبه ومحترمه وانا واثق في اختيار امير.
امير بسعاده :جدا جدا ي بابا صدقني هتحوبها جدا والله.
الفت بتنهيده :المهم انك انت ي حبيبي تكون مبسوط.
امير بفرحه :ربنا يخليكي ليا ي ست الكل هروح انا بقي المستشفى.
ليرحل امير تحت نظراتهم من ذلك القرار المفاجا.
*****************************************

 

 

في مكان ما :٠
كان يقف رامي ينتظر تلك الممرضه :٠
صفاء : تحت امرك ي رامي باشا.
رامي بمكر: مهمه ي بت ي صفاء هتاكلي من وراها الشهد.
صفاء : رقبتي ي رامي باشا مادام هقض الي يكفيني وزياده.
رامي بمكر:الحقنه دي.
صفاء باستغراب:حقنه ايه دي ي رامي بأشا.
رامي بخبث:حقنه هواء هتدديها ل مريم ولا من شاف ولا من دري.
صفاء بقلق:بس دي فيها اعدام ي رامي باشا.
رامي بخبث:وهو مين الي هيعرف ي بت ماحنا عندنا الي يلبسها.
صفاء باستغراب: الي يلبسها قصدك ايه.
رامي بمكر: الدكتور امير هو الي هليبسها.
صفاء بضحك:ههههه امير الدميري ي رامي باشا داحنا كده هنروح في داهيه الدكتور امير انضف دكتور في المستشفى مستحيل حد يصدق الكلام ده.
رامي بحده:ودي بقي شغلتك ي روح امك تتصرفي بدل وماوديكي وراء الشمس انتي واهلك كلهم.
صفاء بخوف: حاضر ي رامي باشا بس عايزه فلوس الحاله ناشفه اوي.
رامي بضيق :خودي اما اشوف اخرتها يومين وعايزه اسمع خبارهم هما الاتنين فاهمه.
صفاء بخوف : فاهمه فاهمه.
****************************************
في المستشفى :٠
تحديدا غرفه مريم :٠
كانت تجلس مريم بضيق واشتياق ل امير لتسرح في وسامته الطاغيه ضحكته الساحره ليقاطعها دخول الامير بابتسامته الساحره.

 

 

امير بابتسامه :حبيبي انا عامل ايه.
مريم بضيق :ي سلام بتسأل اوي علي حبيبك صح.
امير بابتسامه: اسف ي روحي اسف بس برضه بحبك وبموت فيكي.
مريم بخجل : وانا اكتر والله امير انت رضيت فيا الروح انا مقدرش اعيش من غيرك ابدا.
امير بحب : ولا انا والله وبعدين هو انا فاضي انتي ناسيه ان كتب كتابنا بكره ولا ايه ي هانم بكره هتبقي حرم امير الدميري رسمي.
مريم بضحك : والله انت مجنون وبابا اجن منك ازي بس يوافق علب حاجه زي دي.
امير بعشق :لانه عارف اني بموت في بنته ومقدرش اعيش من غيرها فعطف عليا وصعبت عليه ف وافق.
مريم بعشق :وبنته بتموت فيك والله العظيم.
امير بغمزه: طب مش المفروض بعد الكلام الحلو ده تجيبي بوسه ولا ايه.
مريم بغيظ:واضح انك انحرفت اوي ي دكتور امير.
امير بضحك: دانا انحرفت علي الاخر اعمل ايه في عينك الي سحرتني وخلتني مش شايف حد غيرها ولا قادر احب غيرها.
لتمسك مريم يده بحب وتنظر في عيناه الساحره الخاطفه للانفاس بحب شديد لكن تلاحظ مكان للحقن في يداه لتتطلع لهم باستغراب وقلق.
مريم بقلق : ايه اماكن الحقن دي ي امير.
امير بارتباك:ابدا ده كان مريض عندي محتاج نقل دم فاديته المهم اني بحبك.
مريم بحب : و انا بموت فيك والله ي امير قلبي.
********************************************
في فيلا سالم السيوفي :٠
كان تتجلس مريم كالاميرات فكانت حقا كالحوريات ساحره ورقيقه ويقابلها ذلك الفارس الوسيم بابتسامته الساحره فكان كلا منهما يشعر بالسعاده الشديده فان قلوبهم كادتت ان تتوقف من كتر السعاده.
سيف :عقبالك ي دعاء.
دعاء : تسلم ي سيف وعقبالك انت كمان ي سيف.
سيف بارتباك : دعاء انا بصراحه كنت عايز افتح والدك في موضوع بس قولت لما اخد رايك الأول.
دعاء بارتباك: كلمه ي سيف.
سيف بفرحه:بجد ي دعاء افهم من كده ان دي موافقه مبدائيه.

 

 

دعاء بارتباك :ربنا يسهل ي سيف.
سيف بهمس :بحبك ي دعاء بحبك اوي.
لتتطلع دعاء بابتسامه هادئه وخجل ايضا لتحقق به عن قرب لترا ملامحمه الوسيمه ايضا لتري جمال عيناه العسليتان لتحقق بهم وكانها لتراها للمره الأولى لكنها دائما كانت تري امير لتقسم لذاتها ان سيف يستاهل الحب ايضا.
فكان يقف خالد ببسمه هاءئه علي سيف وبفرحه فهو يعلم كم مادا حب سيف ل دعاء وبنظره حزن والم ل امير لاخاه الذي يراه كالورده الذي تتدل كل يوم عن ماقابله ليدعوا الله ان يحفظهم له.
مريم : مالك ي امير فيك ايه.
امير بغيظ وغيره: ايه الفستان ده الي ساعدتك لابساه شايفه كل الرجاله هتاكلك بجمالها.
مريم بضحك : هههههه هو اميري بيغير عليا ولا ايه وبعدين هو مين الي يغير علي التاني انت مش شايف نظرات البنات ليك عامله ايه ده هيكلوك بعنيهم.
امير بضحك: هههههههه ده الطبيعي انا متعود علي كده.
مريم بغيظ:بقي كده هقوم ادبحهم دبح دلوقتي ويبقي عزاء مش فرح.
امير بضحك: ههههههه ي وحش انت وبعدين دول هيموتوا بغيظهم علشان الاميراه الي جنبي الي بيحسدوني عليها.
مريم بعشق : بعشقك ي امير بموت فيك.
امير بعشق :وانا اكتر ي روح مريم ي امير قلبي.
في الجنينه الفيلا :٠
سالم بفرحه : منورني والله ي أمجد بيه.
امجد بابتسامه: تسلم ي سالم بيه ده نورك ويسلموا امير ومريم انهم عرفونا ببعض.
الفت : معلش عن اذنكم شويه.
سالم :اتفضلي ي الفت هانم لترحل الفت لتصننم مكانها عند سماع محادثه سيف وخالد٠
خالد بضيق:عمري مكنت افكر اني هبقي مخنوق كده في كتب كتاب امير.
سيف بتنهيده: انا عارف انك مضايق علشان موضوع انبارح والتقرير الي كاتبه امير مش كده.
خالد بغضب :ماهو البركه فيك مش انت الي خلتنا نمضي انا ومازن علي التقرير بقي انا امضي علي ان امير بتبرع بقلبه ل مريم كان عقلي فين ساعتها.
سيف بغضب :هش واطي صوتك وبعدين يلا علشان هيكتوبوا الكتاب يلا.
ليرحلوا الي الداخل لما يلاحظوا ذلك الذي تقف في صدمه عارمه مما سمعت لتشعر بالم شديد في قلبها.
من داخل الفيلا :٠

 

 

كان يجتموعوا جميعهم والماذون ايضا لكتب كتاب امير ومريم.
الشيخ فتحي : يلا ي جماعه يريت وكيل العروسه ووكيل العريس يتفضلوا هنا.
لتددخل الفت بغضب شديد.
الفت بغضب: الجوازه دي مش هتم ابدا.
امير بصدمه:ماما انتي بتقويلي ايه.
الفت بدموع وغضب: انت بالذات متكلمش ي امير متجوزها عندها القلب وسكت لكن كمان تبقي كاتب وصيه انك تتبرعلها بقلبك ده الي مش هاقبله ابدا.
لينظرا امير بعتاب ل خالد ليلعن خالد ذاته فمن الاكيد ان الفت قد سمعت حديثهم هو وسيف.
مريم بصدمه والم :وصيه ايه ي امير اتكلم قول اي حاجه انا مش فاهمه.
الفت بغضب: ايوه اعمليهم عليا دور السهوكه ده عيزاه تقنعيني انك مش عارفه ان امير كتب وصيه انه يتبرعلك ب قلبه في حاله وفاته بتستغلي مرض ابني مش كده.
امير بغضب والم:ماما من فضلك كفايه ل حد كده كفايه.
مريم بصدمه ودموع :مرض ايه ي امير فيك ايه ي حبيبي طمني.
امير بحب:اطمني ي روحي مفيش حاجه.
الفت بغضب: الجوازه دي مش هتم سامعه.
مريم بالم ودموع: امير من فضلك اخرجوا بره من فضلك ي امير امشوا انا حاسه ان قلبي هيقف.
امير بخوف :خلاص خلاص ي روحي اهدي هنمشي.
ليرحلوا الي الخارج جميعهم بالم شديد.
لتسقط مريم ارضا ب دموع والم ليسرع اليها سالم بخوف وقلق.
سالم برعب:مالك ي روحي انتي كويسه.
مريم بالم شديد: بابا وديني المستشفي انا تعبانه اوي يبابا.
سالم بقلق:حاضر يروح قلبي ليرحل بها سريعا الي المستشفي.
*************************************

 

 

في فيلا الدميري :
كانت تجلس بدموع غزيره لما حل بها ولما سمعت تدمع ب قلب يحترق على ولدها فهي ام مهما كانت الظروف من حولها هي ام.
امير بعتاب ودمع :عملتي كده ليه ي امي ليه كسرتيها بالشكل ده.
الفت بحده ودموع : اوعي تتكلم ي امير او تلموني علي الي عملته سامع ان في الاول والاخر ام.
امير بغضب ودموع : طب اما انتي ام كنتي حسيتي بيها كنت اعتربتها ساره ومعملتيش الي عملتيه.
الفت بدموع وصراخ : لا بعد الي سمعته وعرفته هعمل اكتر من كده لما اعرف انها هتاخد قلبك تعيش بيه اقتلها كمان سامع.
امير بغضب ووجع :مريم متعرفش حاجه عن الموضوع ده انا الي فكرت فيه وصممت عليه.
الفت بدموع وصراخ:اول مره في حياتي اعرف انك اناني ي امير فكرت فيها هي فكرت ازي تخليها تعيش من بعدك طب فكر في امك فكر في ابوك الي قلبنا مكسور عليك سنين واحنا بنحايل فيك تسافر تتعالج وانت مصمم علي رايك.
امير بغضب: لاني عارف اخرت العلاج ده ومش هتعالج ومش هعمل العمليه لان حالتي خلاص مبقاش فيها اي امل بس مريم انا هنقذ حياتها ي امي لاني بحبها.
الفت بدموع : قسما بالله ي امير ان مرحت قطعت التقرير ده ولغيت الفكره دي ل هكتون ابني ولا اعرفك وهفضل غضبانه عليك ل يوم الدين.
امير يوجع: مش هلغي التقرير ي امي و مصمم علي قراري هنقذ حياتها اي ان كان التمن لاني بحبها حتي لو كان التمن ده قلبي.
الفت بدموع ووجع :مش هيحصل ي امير عمري مهسمح بحاجه زي دي ابدا مش هسمح انها هي تعيش حياتها ب قلبك بعد حياتك ما تنتهي ويتكوي قلبي عليك سامع ي ابن بطني حتي لو بعد الشر مت مش هيحصل ي امير حتى لو كتبت مليون تقرير ومليون دكتور مش هيحصل.
ليرحل امير من أمامها بدموع والم لترتمي هي ارضا بوجع والم لتتحدث بدموع : يارب سمحني ي رب انا مش جايه عليها ولا بتمنالها الموت بس انا ام ي رب ام ومش هقدر استحمل حاجه زي قويني ي قويني).
****************************************
في المستشفي :٠
في غرفه مريم :٠
كانت تجلس مريم بدموع والم ليقتحم الغرفه امير برعب وخوف.
امير برعب: مريم عامله ايه يا قلبي طمنيني عنك.
مريم بدموع والم: ليه ي امير ليه تعمل كل ده ليه تحطني في موقف زي ده ليه ي امير ليه.
امير بصراخ ودموع: كان لازم اعمل كده علشان بحبك مكنتش عايز اوجعك مكنتش عيزك تعرفي اني مريض وحالتي ميؤس منها كنت عايز اسعدك ولو ليوم واحد حتي واديني في دي كمان فشلت.
مريم بصراخ والم : سبني ي امير ابعد عني احنا مننفعش ل بعض مننفعش ان ليمكن اقبل بالوصيه دي ل يمكن وبعدين اطمن لو انت كاتب الوصيه دي علشان اخود قلبك اعيش بيه فاطمن انا مش هعيش من بعدك اصلا ي امير ل بقلبك ولا بقلب غيرك لاننك انت النفس الي بيطلع مني ي امير.
امير بعشق ودموع:ل يمكن اسيبك انا مصدقت انا قبل ماشوافك كنت ميت بجد انتي الي اديتيني الحياه من تاني انتي الي خليتي لحياتي معنا مش ممكن اسببك تبعدي مش ممكن.

 

 

مريم بدموع والم : لازم ابعد ي امير انا مش انانيه ي امير مش انانيه انا كمان بموت فيك بس غصبن عني ي امير.
امير بالم شديد : لا مش هسيبك لا ليمسك راسه بالم شديد ليصرخ بشده والم : اه اه اه اه. ليسقط ارضا.
مريم بالم ودموع وصراخ: امير امير اه اه قلبي هموت امير لتسقط هي ايضا ارضا ليقتحموا خالد وجمال ودعاء للغرفه بخوف ورعب ليصعقوا من مما يرؤن ليسرع خالدالي امير بخوف ورعب.
خالد بدموع والم : امير امير حبيبي رد عليا امير.
جمال بصراخ : دعاء جهزي بسرعه غرفه الانعاش مريم ب تموت بسرعه ي دعاء.
جمال برعب :امير امير ليصعق عندما يرا ان النبض قد توقف نهائيا ليشرع وكان قلبه توقف فمن المعقول قد مات امير ليراءه خالد ليصعق من منظره ليرئ ما بعنيه ف خالد توقع ان تكون غيوبه المعتاد عليها امير اثر سرطان المخ ليصعق عندما يشعر ان امير قد فارق الحياه.
ليصراخ بالم ودموع : لا لا لا امير امير رد عليا لا ي امير اوعي تسبني ي امير اوعي امير ردي عليا.
جمال بدموع :خالد اهدي ي خالد امير مات خلاص.
خالد بدموع وصراخ : لا امير ل يمكن يسبني امير مش هيموت مش هيموت ليتذكر خالد مريم وما وصاه بيه امير في حاله وفاه ليقسم ان ينقذ مريم كما طلب منه امير.
خالد بدموع : مريم لازم نعمل عمليه زرع القلب ل مريم قلب امير لازم تعيش بيه مريم لازم انقذ مريم لازم.
ليسرع خالد وجمال في انقاذ مريم ب زرع قلب امير ب مريم لانقاذها من الموت ف امير قد عمل كل التحاليل لتاكد ان قلبه يتوافق مع حاله مريم وبالفعل تم عمل العمليه وانقاذ مريم.
*****************************************
بعد مرور 6اشهر :٠
في فيلا سالم السيوفي :٠
كانت تجلس تلك الملاك بدموع والم شديد لفراق حبيبها ونبض القلب وامير القلب والروح ليقاطعها والدها.
سالم باسي: مريم مش كفايه كده ي بنتي انا عارف ان امير ميتنسيش ولا احنا نقدر ننساه.
مريم بدموع : روحي راحت مني ي بابا يريتني كنت موت معاه ير يتني ي بابا كنت موت انا كمان.
سالم :بعد الشر عليكي يا قلبي بعد الشر عليكي كفايه قلبه الي بينبض جواكي ده هيدكي القوه انك تكملي تكملي احلامك واحلام امير كمان ي قلبي.
مريم بدموع ووجع :ي رب اديني القوه والهمني الصبر ي رب يرب.
ليحتضنها والدها ليحاول ان يخفف من الام قلبها لكن الام قلبها لايستطيع ازالته غير امير القلب ومالك الروح.
******************************************
في الولايات المتحدة الأمريكية :٠
في إحدى المستشفيات :٠
كان يرقد ذلك الملاك (امير) ومن حوله سيف وخالد.
سيف : والله انا معارف هيعمل فينا ايه لما يفوق.
خالد :يعمل الي يعمله انا مش مصدق انه عمل العمليه اصلا وإنشاء الله هيفوق ويبقي كويس ولا قادر اصدق المعجزه الي حصلت لما كنا بنعمل عمليه نقل قلبه ل مريم وان ربنا استجاب لدعائنا وفجأه المؤؤشرات الحيويه ل امير اشتغلت وكان كرم من ربنا ان قلب من الاتين المعقمين والجاهزين توافق مع جسم امير مكنتش قادر اصدق ان امير عايش قدامي وبيتنفس كنت عارف ان ربنا مش هيحرمنا منه.
سيف بفرحه: ونعمه بالله بس انا صعبان عليا مريم وطنط الفت وانكل أمجد.
خالد:صدقني وصعابنين عليا انا كمان بس قولي اعمل ايه انا والدكتور جمال كنا قلقنين عما خلاص صدقوا ان بعد الشر امير مات فخوفنا ان ل قدر الله امير يروح وميرجعش فمرضناش نعرفهم بكل الي حصل قولنا صدمه واحده احسن من اتنين وإنشاء الله كل ده هيختفي وينتهي وكانه محصلش لما نرجع ب امير عايش وواقف علي رجليه وبرضه نسرين ساعدتني كتير هي لما اتصلت بيها وحكاتها حالته بعتت طائره خاصه طبيه ونقلنا امير هنا علي المستشفى بتاعتها هي ووالدها وهما الي عمللوه العمليه.

 

 

سيف : هي طول عمرها بت جدعه.
لتقاطعهم دخول نسيرين بابتسامه.
نسرين بابتسامه :صباح الفل علي اخواتي الغالين.
سيف وخالد:صباح النور ي نسيرين.
نسرين :هو الباشا بتاعنا لسه مفاقش.
خالد بلهفه : هيفوق امتي ي نسيرين احنا هنموت ونطمن عليه.
نسرين بابتسامه:خلاص اهدوا هيفوق دلوقتي طول عمري كان يقولي اشمعنا قسم الاورام الي داخلتيه ليه مداخلتيش قسم القلب زي كنت دايما اقوله طالما في ايه قلب زي قلبك ي امير مفيش قلوب هتمرض.
سيف :نسرين متهيالي حكايتك انتي وامير انتهت من سنين.
نسرين بابتسامه :اطمن ي سيف حكايتي انا وامير انتهت من زمان كفايه مريم الي عمال يخطرف باسمها من ساعه ماخاد البنج.
لييبدا امير بفتح عيناه الساحراتان لعتاد علي الضوء ليبتطلع باستغراب لكل من حوله ليتتطلعون لبعضهم البعض خوفا من فشل العمليه اذا لم يتذكرهم امير فذلك يكون المخ قد انضرمن العمليه.
امير بهمس وتعب : نسرين انتي بتعملي ايه هنا.
خالد وسيف بفرحه عارمه : حمد الله على سلامتك ي بوب.

 

 

لتبتسم نسرين عليهم فهم كانوا دائما يلقبون امير بذلك اللقب في الجامعه لتفوقه الدائم.
نسرين بابتسامه وفرحه:حمد الله على السلامة يا امير خلاص العمليه نجحت والكابوس انتهاء اقوم بقي علشان ترجع ل مريم.
امير بهمس واشتياق:مريم وحشتيني اوي ي حبيبتي.

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

الرواية  كاملة اضغط على : (رواية سأعيش بنبض امير القلب)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى