روايات

رواية شهد الفصل العاشر 10 بقلم يارا عبدالسلام

رواية شهد الفصل العاشر 10 بقلم يارا عبدالسلام

رواية شهد الجزء العاشر

رواية شهد البارت العاشر

رواية شهد
رواية شهد

رواية شهد الحلقة العاشرة

فارس بصدمه:نور!!
البنت بصتله باستغراب وبعدين فكرته أنه بيمدحها
البنت بثقه:ايوا منا فعلا نور
لسه فارس هيتكلم
قالت:انا فعلا النور اللي هينور الشركه دى
وبدأت تتكلم بهيام وسعاده:اكيد انتو حبيتو دخلتى دي وحبيتوني وهتعينونى هنا صح
قربت من فارس اللي كانت حالته لا تختلف عن حالة محمد اللي واقف مصدوم برضو
قالت:قد اي انت مدير وسيم خلاص انا موافقه
فارس باستغراب:موافقه على اي
بصتله بحاجب مرفوع:يعنى اتجوزك يعنى اكيد موافقه اكون السكرتيره بتاعتك انت مش هتلاقى احسن منى بعرف اعمل شاي وقهوه ونسكافيه وبرتب المكتب وبظبط المواعيد وكل حاجه اصلي كنت شغاله سكرتيره عند دكتور قبل كدا بس يلا الله يرحمه ااااه كان راجل طيب والله كان دائما بيقولى انتى طيبة يبت يا بسمة يلا واهو مات و
بصت لفارس اللي كان باصصلها بذهول من كلامها وطريقتها اللي بتختلف تماما عن نور اللي كانت هاديه ومش بتتكلم الا لما حد يكلمها لكن هذه الفتاة اخذت تتحدث وتتحدث منذ أن دخلت عليه …
_ها وافقت عليا صح شكلك وافقت متخافش انا معايا مؤهلات عاليه

 

 

فارس:معاكى اي
بسمه بسعاده وفخر:معايا دبلوم تجاره
فارس:اي!انتى مفكره نفسك جايه تشتغلي في محل فول وطعميه احنا عاوزين لغات
بسمه:ايوا منا فاهمه انا بعرف اتكلم تركى
فارس:تركي!!
_ايوا دانا لهلوبه
فارس مكنش مستوعب كلامها
فارس:طيب قوليلي جمله بالتركي
بسمه بثقه:احم غثان بيك لا تتركني هيك
محمد بدأ يضحك عليها وفارس ابتسم
فارس:دا تركى !
_ايوا دانا طول النهار بتفرج عليه وبفهمهم علشان تعرف بس أنى لغات ها بقى هتشغلني عندك دانت هتكسب فيا ثواب دانا بجري على يتامى
فارس:وحسنه قليلة تمنع بلاوي كتيره
انتى جايه تشحتى هنا
_تؤ تؤ يباشا احنا بنشتغل بكرامتنا وبنجيب القرش بعرق جيبينا امال
دانا حتى قلبي طيب بس الدنيا اللي جايه عليا ..
لسه هتصعب على فارس
قربت منه:ها هتعيني ولا لا يا حليوة انت
فارس بصلها بقرف وبعد عنها وتجنب أنه يبصلها لأنها بتفكره بحبيبته اللي ماتت من اربع سنين ،غمض عينه واتنفس بصعوبه مش عارف ازاي هيكون معاها في نفس المكان ويفتكر نور دائما بسببها !
بص لمحمد:شوفلها اي شغل في البوفيه
وقرب منه:مش عاوز اشوفها قدامى ابدا مفهوم
محمد هز رأسه
وبص لبسمه اللي كانت واقفه بتبص حواليها عالمكان بانبهار :تعالى معايا
بسمه بفرحه:هتشغلني
_ايوا
سقفت بايديها وصفرت:نجحت يا امى اخيرا
فارس :لا لا كدا كتير انا كدا اتأكدت انها مش نور استحاله …
عند معتز كان في مكتبه بيشتغل بقاله اسبوع مكلمش فارس ودا قلقه بس ابتسم لما افتكر السبب اللي خلاه يبعت فارس على اسكندريه

 

 

#باااااك
من تلات شهور كان معتز في اسكندريه بيشوف شغل في الشركه وخلصه وقرر أنه يتمشى عالبحر شويه وهوا قاعد وسرحان سمع صوت مزعج بيزعق وبيتخانق
بص على مصدر الصوت بانزعاج وشاف بنت واقفه مع واحد وبتتخانق
بسمه:انت مبتزهقش قولتلك مش هاجى معاك هى عافيه
_انتى ناسيه انك خطيبتي
_كنت خطيبتك كنت دلوقتي كل اللي بينا انتهى يلا اتفضل امشي من هنا احسن الم عليك الناس
معتز سمع الكلام وقام
الرجل قرب يمسك أيدها
بسمه بعدته عنها :اياك تقربلي انت فاهم الزم حدودك
_طيب تعالى نقعد نتكلم
_مفيش كلام بينا وبطل تلحقني في كل مكان زي الضفدع كدا
كتك البلا وانت بومه
لسه هيقرب منها تاني لقى اللي مسك ايده
معتز:هى مش قالتلك امشي بالذوق لازم تمشي بالعافيه
وضربه بالبونيه في وشه
بسمه سقفت وصفرت :الله عليك يا حبيب والديك والله انت جدع
معتز بصلها باستغراب وبعدين كلم الراجل تاني:خليك عندك كرامه ومتقربلهاش تاني والا انا اللي هكون موجود ومش هحلك …
الراجل خاف ومشي
بسمه:شكرا شكرا جدا يا استاذ
معتز بصلها ودقق في ملامحها عرف انها شبه نور جدا لولا أنه حاضر جنازتها بنفسه كان صدق نفسه
_اسمك اي

 

 

_اسمي بسمه
_اممممم بسمه
تحبي تشتغلي
بسمه بفرحه:بجد فين
_عندي
_عندك!!هشتغل اي لامؤاخذا
_هههههه لا متخافيش انا عندى شركات وممكن تشتغلى في واحده فيهم لكن انا عاوزك في شغل تاني..
بسمه بصوت واطي:اي فاتح كباريه وعاوزني امسك الاداره
_هههههه لا محتاجك في عمل وطني
_ازاي
_هتساعدى مريض
_مريض!مش فاهمه انا مش ممرضه حتى
_هوا مش مريض بمعنى الكلمه هوا حصله في حياته صدمه لحد دلوقتي مأثره عليه ومش عارف يمارس حياته بسببها فأنتى اللي هتساعديه لانك شبه حبيبته اللي ماتت قدام عينيه ومعرفش ينقذها
بسمه بصتله بتأثر:يعيني قلبي اتقطع عليه خلاص انا جاهزه تساعده في اي وقت
_مش دلوقتي لما هحتاجك هعوزك وهقولك كل اللي مطلوب منك
وطلع من جيبه مبلغ واداهولها:دا يعتبر عربون للشغل
اتفقنا
_اتفقنا…
#انتهى
*اكيد دلوقتي بسمه وصلت الشركه بالجنان بتاعها هههههههه يا تري كان شكل فارس اي لما شافها …
لازم اساعدك يا فارس لازم تفوق…
افتكر شهد اللي بقاله اسبوع مشافهاش لكن بيعرف اخبارها من الحرس اللي بيراقبوها…
اتنهد بتعب وغمض عينه بارهاق
جاله تليفون
ابتسم لما شاف الاسم
_ابو أحميد وحشتنى

 

 

اي دا بجد جاي النهارده طيب هستناك في المطار سلام …
*احمد يبقى ابن عم معتز وصديقه كان مسافر امريكا بيزور أهله اللي مقيمين هناك لكن هوا حابب أنه يعيش مع ولاد عمه ويشتغل معاهم لأنهم الأقرب ليه ومتربيين معاه…
عند ساره
كانت قاعده مع سالي طليقة معتز
سالى باستهزاء:احنا الاتنين دلوقتي بقينا مطلقات هههههههه ولاد الدمنهوري خلصو مننا احنا الاتنين والله شاطرين
ساره بعصبية:سالى!
فارس مسابنيش فارس بعد عنى فتره وهيرجع هوا كدا كدا بيحبني
_كان غيرك اشطر انا قولت نفس الجمله دي ساعت ما معتز طلقنى برضو انتى بتتكلمى مع ولاد الدمنهوري لو واحده خرجت من حياتهم استحاله ترجع تاني بمعنى أصح عندهم كرامه وبزياده
ساره:انا معملتش اللي انتى عملتيه يا سالي انتى ضحكتي على معتز وخنتيه واتهمتيه أنه عقيم وزورتى اوراق وعملتى مصايب احمدي ربنا أنه اكتفى بطلاقك
_سارة!
_هه اي يا سولى زعلتى ولا اي
سالي بعصبية:انا ماشيه
ومشيت وسابتها
ساره:مفكره نفسك هتقهريني وهسكتلك
وافتكرت شهد:لسه حسابك معايا يا جربوعه
بسمه كانت واقفه تشتغل وتغنى وفرحانه كل اللي بيشوفها بيضحك عليها وعلى طريقتها..
بسمه في نفسها:لازم الاقى حجه أكلمه بيها أو ادخل بيها مكتبه
بصت على القهوه:اه شكلك انتى اللي هتساعديني

 

 

وبدأت تعمل فنجان قهوه:ماشي يا معتز بيه حسابك معايا مقولتليش أن اخوك حليوه وقمر كدا يووووه ركزي يا بسمه ركزي في شغلك وفي اللي جايه تعمليه انتى جايه تعملى عمل وطنى على رأي معتز بيه هه..
خدت القهوه وطلعت الاسانسير وراحت ناحية مكتبه
لسه هتخبط الباب ،الباب اتفتح وهى اتخضت
فارس:انتى اي الي جابك هنا…
حست برعشه في جسمها واتخضت والصينيه وقعت منها عالارض و…..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية شهد)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى