روايات

رواية صغيرة قلبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم أميرة ياسر

رواية صغيرة قلبي الجزء الثالث عشر

رواية صغيرة قلبي البارت الثالث عشر

رواية صغيرة قلبي
رواية صغيرة قلبي

رواية صغيرة قلبي الحلقة الثالثة عشر

ليصمت محمد قليلا وهو ثم يقول انا طالب منك إيد الانسه رقيه
:نعم😶😶😶
في المنزل
سيد ؛يابني في ايه ماقعدنا انا وحور بقالنا ساعتين وساكت مش عارفين انت هتتكلم امتى اتكلم يا حبيبي اتكلم
حور: ما تتكلم يا محمد في ايه
محمد: يا جماعه استنوا بس انا دلوقتي بحضر انا هاقول ايه متوتر ماتوترنيش
سيد: طب بص اديني قاعد اهو وحاطط ايديه على خدي اهو ها قول في ايه
محمد:سيد على فكره انت بتوترني
حور :خلاص يا سيد متوترهوش قول يا محمد وانا معك طب بص قل كلمه وانا هاقول كلمه
سيد :هو انت عارفه هو هيقول ايه
حور :لا بس عادي هساعده

 

 

قالت ذلك بلا مبالاه ليزداد شعوره بالجنون ليمسك سيد راسه
وهو يقول :هتساعدي اه طب بص يا محمد اقسم بالله لو ما تكلمت بسرعه لاولع فيك وفي اللي هتساعدك دلوقتي
لتنظر له حور بعيون القطط وهي تقول: طب وانا مالي
سيد وهو يرفع يديه للاعلى ويقول: اللهم اني لا اسالك رد القضاء ولكني اسالك اللطف فيه ليه كده يا رب يعني اخويا ومراتي الاثنين حتى مش واحد اهبل والثاني عاقل ما تتكلم يا ابني
محمد :بص يا سيد ومن غير كلام كثير انا طلبت إيد رقيه يقول ذلك وهو مغمض عيني لينظر له سيد بدهشه وحور مبتسمه بشده
وهي تقول :الف مبروك يا محمد الف مبروك انا باحب رقيه اصلا هي بنت جميله
سيد بجديه عكس ما سبق : خطبتها امتى وازاي وقلت لابوها ايه وازاي تخطبها اصلا من غير ما تقول لي هوانا مت عشان تخطب لنفسك
محمد وهو يمسك يد اخيه وينظر اليه نظره استعطاف وهو يقول: معاش ولا كان اللي يقول كده يا سيد ده انت اخويا وتاج راسي واللي مربيني ربنا يخليك لي يا اخويا بس هو الموضوع جه فجاه كده ده غير ان ده مش خطوبه ده بس ربط كلام
سيد :ماشي بس ايه اللي حصل طلبت رايها ازاي
محمد وهو يتذكر ما حدث
محمد :انا طالب منك إيد الانسه رقيه
:نعم😶😶😶 انت بتقول ايه يا ابني
ليقترب منه محمد بسرعه ويمسك يديه
وهو يقول: بص يا عمي اديك قلتها ابنك اعتبرني ابنك وجوزني بنتك
والد رقيه وهو لا يصدق ما يحدث :نعم
محمد: بص يا عمي احنا عندنا حته ارض صغيره وكمان انا باشتغل وفي اخر سنه لي في الكليه وانسان طيب والله انا طيب قلت ايه
والد رقيه: قلت ايه في ايه
محمد:في الخطوبه
والد رقيه وقد عاد الى وعيه نوعا ما: بص يا ابني انت هات اهلك وتعالى اخطبها مني زي الناس وبعدين نشوف
محمد:ايوه يعني اعتبر دي موافقه مبدئيه
والد رقيه:مش قبل ما تزورنا انت واهلك يا ابني
فيقطع شروده سيد وهو يقول: ايه يا ابني انت رحت فين ثاني
محمد وهو يضع قدم على قدم ويقول :طبعا والدها طلب مني ان انا اتغدى معهم فقعدنا نتكلم في كذا موضوع المهم
قلت له: انا بطلب منك يد رقيه يا عمي

 

 

فهو قام جاي قائلي ايه بقى :طبعا طبعا يا ابني هو انا لاقي حد زيك
وبعدين قلت له :لا لا يا عم مش قوي كده قام جاي يقول لي ايه :يا ابني ده انت سيد الرجاله لتنظر له حور بندهشه
وهي تقول :بجد يا محمد
محمد: طبعا يا بنتي هو في حد زيي
لينظر له سيد وهو رافع احد حواجبه وهو يقول: بجد
ليتوتر محمد وهو يقول :طبعا بجد هو انت شاكك في كلامي ولا ايه ما تكلميه يا حور
حور: بس بقى يا سيد ما ترخمش عليه
محمد: المهم انا اتفقت مع الراجل اللي احنا هنروح له الاسبوع الجاي
ليتناهد سيد وهو يقول سيد: امري لله
قال ذلك لتذهب حور الى غرفتها ويظل كل من محمد وسيد يتحدثان في بعض الامور الخاصه بالزواج
في الغرفه
ظلت حور تذاكر دروسها الى ان تذكرت ذلك الحوار الذي حدث بينها وبين سيد لتبتسم بشده وهي تتذكره
يقول :بصي يا ستي انا هبتدي من الاول خالص انا والدي مات وانا عندي 17 سنه وقتها كان عندنا في بيت ايجار صغير وحته ارض بس احنا ما عرفناش عنها حاجه غير لما كبرنا وقتها ما كانش لنا حد خالص كان محمد لسه صغير وكنت انا المسؤول عنه وقتها كنت خلصت ثانيه ثانوي على فكره على فكره انا كنت متفوق يمكن اكثر من الولد محمد بس ربنا ما اذنش

 

 

 

اضطريت ان انا سبت دراستي فاشتغلت في كل حاجه محمد طلب مني كثير ان هو يشتغل بس انا اللي ما كنتش برضى ما كنتش عايز منه حاجه غير ان هو يذاكر حتى لما كبر دلوقتي عشان يخليني ارضى يشتغل قعد يتحايل علي كثير قوي اشتغلت في كل حاجه وكنت بقسم فلوس الشغل ثلاث تقسيمات واحده عشان الاكل والشرب وواحده عشان دروس محمد وواحده عشان احوشها ساعات ما كناش بنلاقي حق الاكل بس ساعات ثانيه كان ربنا بيفرجها علينا من الواسعه قوي المهم ننتني على الحال ده لحد ما اشتريت اتوبيس وبقيت ان انا شغال عليه دلوقت واشتريت كمان اتوبيس بس خليته ايجار يعني واحد يشتغل عليه ويديني نسبه من اليوميه اللي يجمعها بس دي حكايتي من وانا صغير اما بالنسبه ان انا شفتك ازاي وايه حكايه جوازنا فهيي إن

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية صغيرة قلبي)‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى