روايات

رواية عبدالرحمن وشمس الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم منار همام

رواية عبدالرحمن وشمس الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم منار همام

رواية عبدالرحمن وشمس البارت الثامن والعشرون

رواية عبدالرحمن وشمس الجزء الثامن والعشرون

رواية عبدالرحمن وشمس
رواية عبدالرحمن وشمس

رواية عبدالرحمن وشمس الحلقة الثامنة والعشرون

ايهاب مسك جميله من شعرها وجرها لبرا
ايهاب بهدوء مخيف
: فاكره بر*وح امك مش هعرف مخططاتك الو*سخه
جميله بوجع : ااااه شعري
ايهاب: مين الي باعتك يا بت
جميله: معرفش
ايهاب بغضب: انطقي
حور جريت عليها لما لقيته هيضربه
: ايهاب سيبها مش كدا
ايهاب زق حور بغضب
: ابعدي عن وشي دلوقتي
ورجع بص لجميله تاني بغضب
: انطقي مين الي باعتك
:انا
هنا دخلت ست باين عليها الغرور والتكبر … الكل بص علي الباب بذهول حتي ايهاب وساب جميله الي جريت علي الست دي

 

 

جمال همس: نجوى
نجوي: ايوه نجوي مرات ابنك الي رمتها زي الكلبه اول ما ابنك مات
شمس بدموع: امي
نجوي بسخريه: ولله الي تنسي امها وتعيش عادي متبقاش بنتي انا بنتي الوحيده هي جميله… بنتي الي رجعت تجيب حقها وحق امها
ايهاب بهدوء قعد ولع سجاره
: حقك في اي بالظبط
نجوي: نص الاملاك دي ليا ورثي من جوزي
جمال: بس انا لسه ما متتش علشان ابني يورث فيا.. انتي كنتي عايزه تاخدي الورث وتمشي
نجوي: مش هتفرق كتير بقا المهم اني خت نصيبي وحقي
جمال بغضب: حقك في اي يا وليه يا خرفانه
نجوي بسخريه: دا عقد انت ماضي عليه ان نص املاك وحق ابنك لمراته
الجد كان لسه هيتكلم بس منعو ايهاب
: تمام انتي ليكي نص البيت دا وحقك تقعدي فيه
الجد بغضب: اي الي بتقوله دا وكل الاملاك ب…
ايهاب: زي ما قلت يا جدي دا حقه وهتاخده
نجوي ابتسمت لان الموضوع تم بسهوله كدا من غير اي مشاكل
ايهاب سحب ايد حور وطالع
: البيت بيتكم اتفضلو
عبدالرحمن: ايهاب اي الـ
ايهاب ببرود: نتكلم بعدين يا عبدالرحمن
……

 

 

عند ادهم طالع من لاوضه بتاعته بنوم عار*ي الصدر
ادهم: صباح الخير يا جماعه
نوسه وايه كانو قعدين علي الكنبه متغطيين بالبطانيه لانه بتشتي
نوسه بخضه: يالهوي طالع كدا في التلج دا البس حاجه من البرد
ادهم قرب وقعد وسطيهم
: انا كنت مشغل الدفايه والجو حرا جو بس النور قطع
نوسه: قومي هتيله حاجه يلبسه يا آيه
ايه قامت تجبله حاجه يلبسها
ادهم بصوت عالي: هاتي اللاب معاكي يا آيه
آيه جبتله بروفل وللاب
ادهم اخد منها التيشرت ولبس وقعد وسطهم تحت البطنيه و آيه من ناحيه ونوسه من ناحيه
وشغل اللاب علي فيلم واخدهم في حضنه الاتنين
بعد شويه تلفون ادهم رن وكان في الاوضه
آيه: اروح اجبهولك
ادهم قام: لا هجيبه انا خليكي… ادهم قعد فتره طويله جوه لاوضه
نوسه بستغراب: روحي شوفيه اتاخر ليه
آيه قامت: حاضر
آيه دخلت لقيت ادهم قاعد علي السرير وماسك الفون في ايده بيرن برقم مش متسجل وباين عليه الزعل ايه قربت وقعدت علي رجله وهي بتلعب في ازار القميص بكل جراءه
: مين بيتصل
ادهم ولسه باين عليه الزعل لف ايده علي وسطها
: مفيش حد
آيه: عمي صح
ادهم اتنهد: ايوه
آيه: رد يا ادهم علشان خاطري

 

 

ادهم بضيق: آيه انا مش
آيه قربت وبا*سته بو*سه رقيقه علي شفا*يفه
: بالله عليك.. لو بتحبني
ادهم اتنهد و رد بتردد
آيه دفنت وشه في رقبته وهمستله
: انا في حضنك لحد متخلص المكالمه دي طول فيه قد ما تقدر علشان عايزه ابقا في حضنك
ادهم غمض عنيه لما سمع صوت ابوه
عباس بحب: مبسوط اوي انك رديت عليا يا ادهم
ادهم كانت ساكت و مرضيش يرد عباس اتنهد وكمل
: اخبارك ايه
ادهم بهدوء: الحمدلله
عباس: و امك اخبارها اي
ادهم: كويسه… عباس سكت شويه… كل دا وآيه حاضنه ادهم وبتلعب في شعره
عباس: آيه معاك
ادهم سكت شويه
عباس: اكيد معاك.. هي الي خلتك ترد.. سلملي عليها اوي
ادهم بهدوء: يوصل
عباس بتوتر: ان شاءلله بعد ما تتحل المشكله دي انا هقول لجدك علي كل حاجه
ادهم ابتسم جوه هيستفاد اي لو قله هو كان محتاج الحضن ودفا لما كان صغير… اختصر الموضوع كله
: مشكله اي

 

 

عباس قال لادهم كل حاجه عن جميله امه
ادهم بهدوء: اعملو عقد بتاريخ قديم خلوا فيه الاملاك باسم حد تاني وهيبقا الي معاها مش حقيقي… وبعدين ازاي ابوك يمضي علي عقد زي دا من غير ميقرأ اكيد البت دي عطته حاجه
عباس: مش عارف ولله بس الي مستغربه ان ايهاب ساكت
ادهم: اكيد عنده حل بس مستني الوقت المناسب
عباس: ان شاءلله خير.. السكوت مال المكان شويه وقطع السكوت عباس
: عايز حاجه
ادهم بهدوء: لا… ادهم قفل مع ابوه و آيه بعدت عن رقبته وبا*سته علي خده ولسه هتقوم
: شكرا
ادهم اعتلاها علي السرير (بحيث ايده تحت ضهر ايه علي السرير وايده التانيه بتزيح شعرها وآيه ايديها متشعلقه في رقبته)
ادهم بسخريه: انتي ختيني لحم وهترميني عضم
آيه بزهول مزيف: انا لمستك يا ابن الناس
ادهم: امال اي هفضل في حضنك لحد ما المكالمه تخلص وبعد ما خلصت هتسبيني
آيه بدلع وهي بتحرك ايده في شعرها
: ماما مستنيانا برا
ادهم بيزيح شعرها
: ماما دي اكتر ست بتفهم وزمانها سبتلنا الشقه
نوسه من برا: ادهم
ادهم بعد بسرعه: ايوه يا ست الكل
آيه ضحت بصوتها الناعم

 

 

ادهم مسح علي وشه بضيق وطلع قعد جنب امه
ادهم: بقولك اي يا ست الكل مش كفايه بقالي يومين مقربتش منها كفايه يعنى البت عماله تحلو
نوسه بصتله بطرف عينه.. ادهم اتنهد وسكت
……
ايهاب دخل لاضه بتاعته اترمي علي الكنبه بتعب وهو بيفرك جبينه… فتح عنيه لقي حور واقفه بعيد
ايهاب: مالك
حور بصتله بطرف عينها
ايهاب اتنهد وقام باسها علي جبينها
: متزعليش مني بس انا لما ببقا مضايق مبشفش قدامي ف حاولي ابعدي عني
حور: و لما مش انا الي ههديك مين الي هيهديك
ايهاب بغمز: يا جامد انت يا مسيطر
حور بخجل: ايهاب
ايهاب ضحك: متزعليش مني ماشي
حور اتنهدت: مش زعلانه… بس انت بجد هتخليها تقعد معانا
ايهاب: لا طبعا

 

 

حور: امال اي
ايهاب باس راسها: هتعرفي في الوقت المناسب
حور هزت راسها و ايهاب خدها في حضنه ووو….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية عبدالرحمن وشمس)

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى