روايات

رواية عشق أحفاد الراوي الفصل الثاني عشر 12 بقلم سلمى حجازي

رواية عشق أحفاد الراوي الفصل الثاني عشر 12 بقلم سلمى حجازي

رواية عشق أحفاد الراوي الجزء الثاني عشر

رواية عشق أحفاد الراوي البارت الثاني عشر

رواية عشق أحفاد الراوي الحلقة الثانية عشر

شمس / رحيم وحشتني … عامل اي بقالي كتير مشوفتكش انت كويس ؟
رحيم / …..
شمس / ساكت لي ي رحيم … ع فكره انا اطلقت … وندمت رحيم انا بحبك
رحيم / امشي
شمس / رحيم انا ….
رحيم / بقولك امشي من هنا بدل ما تزعلي مني
شمس / انت بتتكلم كده …. انت مكنتش كده انت اتغيرت …. اهاا اتغيرت بقا عشان دي
رحيم / شمس احترمي نفسك
فريده / لا عندك بقا الطلعه دي … جرا اي ي حبيبتي هو حد داسلك ع طرف بتجيبي سيرتي لي ده اي رمي البلا ده
شمس / ياي بجد اي ده زوقك بلدي اوي
فريده / شوف بنت الور*مه بتتكلم ازاي
شمس / انا مش هرد عليكي عشان منزلش بموستوايا لمستوي واحده زيك
فريده / هااا مستوى مستوي مين يا ام مستوي هو انتي بتسمي اللي انتي فيه ده مستوي ده انتي اخرك مستوي احداثي من صفر لسالب واحد
نظرت شمس لرحيم بتعجب
رحيم / الشر*شحه ليها اصولها برضو دي واحده خريجه هندسه حقها
شمس بعصبيه / مااشي ماشي ي رحيم والله لتندم

 

 

تركتهم شمس ورحلت فنظر رحيم و فريده حولهم فوجدوا الجميع ينظر لهم ويضحكون
رحيم / طب يلا بقا عشان منظرنا بقا عر*ه اوي
فريده / انا بقول كده برضو يلا
رحل رحيم ثم انطلق بسيارته ومعه فريده
رحيم / انا اسف ع اللي حصل واني حطيتك ف موقف زي ده
فريده / لا متقولش كده انا بس سكتلها عشانك
رحيم بضحك/ ده كله وسكتيلها
فريده / اه والله لولا انت انا كنت جيبتها من شعرها وعرفتها ازاي تقولي كلام زي ده
رحيم بضحك / لا كفائه
فريده / هو ممكن اسالك سؤال
رحيم / عارف انك عاوزه تعرفي مين دي
فريده / احم لا ابدا ولا يشغلني اصلا
رحيم / والله !! طب اسألي يمكن توقعت غلط ولا حاجه
فريده / لا خلاص نسيت اصلا كنت هقول اي
رحيم بابتسامه / كنتي هتقوليلي مين دي وانا عارف
فريده / بصراحه بقا اه
رحيم / كنت مرتبط بيها زمان وفجأه سابتني واتجوزت من غير اي اسباب بس كده
فريده / احسن برضو
نظر لها رحيم باستفهام
فريده بتوتر / لا يعني اقصد احسن يعمي مش شبهك وكده مكنتش تنفع تبقي زوجه …. منتشش شايف نطت ف حضنك ازاي اول ما شافتك … مشش محترمهه
رحيم بخبث / وانتي مالك متعصبه كده لي
فريده / انا متعصبه … ولا متعصبه ولا حاجه ولا فارقلي اصلا
رحيم / بجد … طيب ماشي
فريده / اا…. انت .. انت لسه بتحبها ؟
رحيم / بتسالي لي ؟
فريده / عادي يعني
رحيم / لا
فريده / كويس
رحيم / انتي كنتي نازله متعصبه لي صحيح ؟
فريده / لا مافيش حاجه بسيطه … سبت الشغل
رحيم بضحك / لي اكيد عملتي مشكله
فريده / لا والله بشتغل ٦ ساعات متواصلين وف الاخر يخصكوا من المرتب نصه

 

 

 

رحيم / امممم …. طب ما تيجي تشتغلي عندنا ف الشركه
فريده / هتقبضوني كام
رحيم بضحك / نص المرتب اللي كنتي بتاخديه بعد الخصم
فريده بضحك / لا اذا كان كده ماشي
رحيم / خلا ابقي اتفقي مع ورد وتعالي اقولك التفاصيل
فريده / اممم هفكرر
رحيم / انتي تطولي يبنتي
فريده / لالالا ده انا ١٦٠ سنتي يعني اطول واطول
رحيم بضحك/ مقوين قلبك اوي
فريده / اه طبعا
كانت ورد تستعد للذهاب الي الشركه مسرعا لانها استيقظت متأخر وكانت اول يوم لها بعد انتهاء امتحاناتها
ف شركه الراوي
كان مالك يجلس في مكتبه يتابع عمله وباله مشغول بورد التى تأخرت ع العمل ولكن قطع شروده دخول هدير المكتب
هدير / مستر مالك لو سمحت محتاجين حضرتك تمضيلنا ع الورق ده
مالك / حطيه ي هدير دلوقتي وهمضيه بعدين مش فاضى
هدير / لا ضروري ده مش هياخد من وقتك خمس دقايق بس
مالك بنفاذ صبر / هاتي ي هدير
قتربت هدير من مالك وهي تعطيه الاوراق اخذها مالك وبدأ يتصفحها وعند انشغاله اقتربت منه اكثر وجلسك بجانبه ع مسند الكرسي ولفت يدها حول عنقه فنظر لها مالك بغضب وكان سيبعدها عنه ولكن ف تلك اللحظه دخلت ورد المكتب ورأتهم ف تلك الوضع فقام مالك بسرعه شديده
مالك / ورد
ورد بغضب / عن اذنكم
مالك / ورد استني …. هديييرر اخررجيي بررره
خرجت هدير من المكتب وهي تنظر لورد بغيظ شديد ولكن ورد توقفت لكي تثبت لمالك بأن الامر لا يعني لها شئ ولكن هذا عكس ما بداخلها
مالك / ورد اوعي تفهمي غلط والله هي اللي……
ورد / مسألتكش ومقولتلكش برري الموقف دي حياتك وانت حر فيها وع العموم انا كنت جايه عشان نتفق ع الطلاق
مالك / طلاق …. طلاق اي
ورد / هو اي اللي طلاق اي … احنا مش متفقين ان جوازنا ده مؤقت وانك هطلقني
مالك / ايوا
ورد / طيب وانا عاوزه اطلق
مالك / بس انا ماليش مزاج اطلق دلوقتي

 

 

ورد / يعني اي يعني ؟
مالك / يعني ماليش مزاج وكمان انا مش هطلقك الا لما تسددي الفلوس اللي عليكي انتي لسه مخلصتيهمش
ورد / مال الطلاق بالشغل طلقني وهفضل اشتغل لحد ما اسدد المبلغ ةبعدين هسيب الشغل كمان
مالك / لا تسددي المبلغ الاول وبعدين نشوف موضوع الطلاق ده
ورد / هيييح اما نشووف اخرتهاا …. واه طالما انا هفضل ع ذمتك يبقى تحترم وجودي استني لما نطلق وابقى اعمل اللي انت عاوزه
مالك بخبث / انا حر
ورد بعصبيه / لا مش حر زى ما انا محترمه وجودك انت كمان تحترم وجودي والا
مالك بحده وهو يقترب منها / والا اي ؟؟
ورد بخوف / اا .. ايه
مالك وهو مازال يقترب/ والاااا اييي
ورد / والا والا هعمل اللي انا عاوزاه انا كمان
ظل مالك يقترب منها وهي تعود للخلف حتى وجدت نفسها تلتصق بالجدار وهو يقترب منها بشده وينظر اليها بحده كانت ورد خائفه بشده من نظرته تلك ولكن بعد لحظات تحول خوفها لاعجاب شديد لعينيه البنيتان كلون القهوه
ظلت ورد تنظر لعينيه باعجاب شديد وهي تشعر انها ف عالم اخر حتى وجدت مالك يقبلها بكل رقه وحب فهو لم يستطيع ان يداري مشاعره لها اكثر من ذلك
ظل مالك يقبلها وهو يقترب منها ويضمها الي احضانه وهي كانت شبه الغائبه عن الوعي لا تستوعب ماذا يحدث ولكنها فاقت بعد لحظات وبعدت مالك عنها
ورد ببكاء / انت …. انت .. انت قليل الادب
قالت ورد كلماتها الاخيره ثم خرجت من المكتب بسرعه فظل مالك يضحك بشده عليها
كانت هدير تراقب ورد عند خروجها من المكتب ف وجدتها تمسح دموعها فاعتقدت انها قد نجحت خطتها وانها سببت لهم مشكله فابتسمت ابتسامه شريره ثم قالت
هدير / هه ولسه
ف منزل الفتايات
كانت رنا ترتب شنطه السفر وهي تبكي حتى وجدت فريده قد وصلت الي المنزل
فريده / رنا بتعملي اي
رنا بدموع / بحضر الشنطه انا خلاص حجزت التذكره وهسافر بعد ساعتين
فريده / رنا مستحيل …. انا مش هسيبك تسافري
رنا / فريده عشان خاطري سيبيني انا اصلا خلاص حجزت التذكره
فريده بدموع / وهتسيبيني ي رنا
رنا / غصب عني ي فريده انا مش عارفه اكمل حياتي هنا عشان خاطري متصعبيهاش عليا سيبيني يمكن لما اسافر هعرف ابدأ حياه جديده وانسي
فريده / خلاص ي رنا اللي يريحك …. كلمتي ورد قولتلها
رنا / لا كلميها خليها تيجي هنا عشان انا مش هعرف اروحلها
فريده / ماشي
قامت فريده بالاتصال ب ورد بعيدا عن رنا وبعد قليل اتت فريده وقالت ارنا بأنها قد اخبرت ورد بان تاتي ووافقت
بعد مرور ساعه وصلت ورد الي منزل الفتايات وعند دخلوها نظرت لها فريده بتساؤل ف اغلقت ورد عينيها وقامت بفتحها بمعني ان كل شئ ع ما يرام
ورد / بقا كده ي رنا هتسيبينا وتمشي بعد السنين دي كلها
رنا / انتي عارفه ان كده احسن ليا وانا والله مش هنساكم هبقى انزل كل فتره وهكلمكوا دايما
ورد / خلاص ي رنا اللي يريحك المهم يلا انا طلبتلك اوبر والعربيه مستنياكي تحت يلا عشان متتاخريش ع ميعاد الطياره
رنا / طيب مش هتيجوا معايا توصلوني ؟
ورد / انا سيبت الشركه وجيت مش هينفع اتاخر
فريده / وانا عندي ميعاد مهم جدا ف شغل جديد
رنا بحزن / طيب خلاص

 

 

قامت رنا بضم ورد مره وبضم فريده مره اخرى وهي تبكي ع فراق صديقتها
ورد / يلا يحبيبتي عشان متتاخريش خلي بالك من نفسك
فريده / هتوحشينا اوي
رنا / وانتو كمان
خرجت رنا من المنزل فوجدت بالفعل سياره تقف امام المنزل ف انتظارها فقامت بالركوب بداخلها وانطلق السائق مسرعا ف اتجاه معاكس لطريق المطار
رنا / لو سمحت ده مش طريق المطار
حمزه / منا عارف ي كتكوته
رنا / هاااا حمزهه …..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية عشق أحفاد الراوي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى