روايات

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل الرابع والعشرون 24 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 الجزء الرابع والعشرون

رواية عقاب بلا جريمة 2 البارت الرابع والعشرون

رواية عقاب بلا جريمة 2
رواية عقاب بلا جريمة 2

رواية عقاب بلا جريمة 2 الحلقة الرابعة والعشرون

سليم ببرود:لا مش هتيجي معايا.
جنة بصدمة:أنت بتقول أيه.
سليم ببرود:يعني مش هتيجي معايا غير بفستان الفرح يا عروسة ليكمل حديثه بغمزة.
ليتنهد الجميع براحة وتلكمه جنة في زراعه بغيظ:كده يا سليم وقفت قلبي.
سليم بضحك:سلامة قلبك يلا نروح يا جماعة.
ليغادر الجميع إلي منازلهم.
*************************************
في اليوم التالي.
في شقة اللواء سامي.
يجلس سليم وجنة يتناقشون في أمر ما.
واللواء سامي يلعب مع حفيده .
سليم بتساؤل:أيه رأيك يا جنة حابة نرجع بيت العيلة ولا لأ في شقتي كلتي الحالتين ماما هتبقي معايا فشوفي أنتي عايزة أيه.
جنة بهدوء:إلي أنت عايزه يا سليم بس أنا بفضل نرجع عشان بودي يتربي مع ولاد عمه.
سليم براحة:تمام هبدأ في تجهيز الشقة من بكره.
اللواء سامي بإنتباه:تمام يا سليم وأنا وجنة هتنزل نجيب حاجاتها.
سليم برفض:تجيب أيه لأ طبعا جنة مراتي وملزومة مني.
اللواء سامي بتعقل:بس دي الأصول يا سليم يا أبني.
سليم بهدوء:طيب شقتي أنا ملزم بيها حابب أنت تجيب حاجة لجنة شخصية خاصة بيها دي حاجة بينك وبين بنتك غير كده مش هينفع.
اللواء سامي بقلة حيلة:عارف أن دماغك ناشفة زي ما تحب.
سليم بهدوء:تمام ثم يلتفت لجنة هيجيلك بكره يا جنتي وننزل نختار العفش.
جنة بفرحة: حاضر.
**************************************
بعد مرور شهرين.
مروا علي أبطالنا بفرحة فقد أنهوا فيهم تجهيز شقتهم والتي أصر سليم أن تكون من زوق جنة.
كما فرحة أميرة بشدة بسبب رجوع سليم لمنزله من جديد.
أما عامر فقد أشتري منزل بجوار منزل عائلة سليم كي يبقي بجوار إبنته فهي من تبقي له.
**************************************
عند سهي ورامي.
فهم يعيشون أسعد أيام حياتهم بعد معرفة سهير بحملها لغتي والتي أصروا أن يسموها شذي.
أما الحجة سعاد وزوجها فقد أتوا لسليم وجنة وأعتذروا منهم علي ما فعله علي معهم وطلبت منهم المسامحة وإضطر سليم أن يسامحهم فهم ليس لهم ذنب بشئ.
**************************************
أما حسام وسلمي.
فقد عادوا للمكوث للقاهرة وقد قام حسام بفتح معرض سيارت بمشاركة سليم ورامي ومصطفي وشادي وسموه معرض الأصدقاء ويقوم حسام بإدارتها وأصبح يزور شقيقته هو وطفلته بإستمرار.
**************************************
أما عن اللواء سامي.
فهو كل يوم يأخذ جنة لشراء أغراض لها هي والصغير رغم تزمرها ورفضها فقد أشتري أغراض كثيرة لها من ملابس ومصوغات وكذلك أشتري للصغير العديد من الملابس والألعاب.
**************************************
أما عن روان ومصطفى فهم في إنتظار طفلهم الثاني وسط فرحة مصطفى كثيرا بهذا الطفل.
أما عن جنة الصغيرة فهي متعلقة بخالها سليم بشدة وتغار عليه من جنة الكبري عندما تجده يجلس مع جنة الكبري دائما ما تركض له وتستقر داخل أحضانه وسط ضحك الجميع علي غيرتها الطفولية.
**************************************
في أحد الأيام.
في شقة اللواء سامي.
يصل سليم للمنزل لأخذ جنة لشراء بعض الأغراض ليتزمر الصغير كي يأخذوه معهم.
سليم بهدوء:يا بودي يا حبيبي أحنا اليوم قدامنا طويل وأنت هتتعب خليك مع جدو النهاردة.
بودي بتزمر: لأ هاجي.
جنة بحنان وهي تحمله:طيب أيه رأيك لو فضلت هنا مع جدو هنجبلك لعبة كبيرة أوي.
بودي بعند:بردو لا.
اللواء سامي بضحك:متتعبيش نفسك طالع عنيد لأبوه.
جنة بغيظ وهي تنظر لسليم: أنت هتقولي.
سليم بتحزير ضاحك: وماله أبوه يا ست جنة.
جنة بغيظ: زي الفل يلا بينا خد إبنك شيله.
سليم بضحك:وهو يحمله تعالي مع أن المشوار ده مش عايزك.
جنة بفضول:ليه هو أحنا راحيين فين.
سليم بمكر:خليها مفاجأة.
جنة بغيظ:طيب سلام يا بابا.
اللواء سامي بضحك:سلام يا حبيبي.
**************************************
بعد ساعة.
يقف سليم بسيارته أما أحد المولات الكبيرة وينزل وبعدها يذهب لجنة ويفتح لها الباب ويشير لها بالنزول.
جنة بتساءول:أحنا هنعمل أيه هنا.
سليم بهدوء وهو يحمل الصغير: دلوقتي تعرفي ليغلق باب السيارة ويمسك يدها ويدخلوا.
بعد دقائق.
يقف سليم وجنة أمام أحد أتليهات فساتين الزفاف.
لتتحدث جنة بفرحة:طيب ليه مقولتش كنا جبنا روان وسهي معانا.
سليم بغيظ:لا يا حلوة أنا إلي هختار الفستان ليكي يلا.
جنة بضحك: يلا.
بعد بحث بين الفساتين لفترة طويلة يقع إختيار سليم علي فستان أبيض مطرز بشكل بسيط وبأكمام مرصعة بالألماس.
ليتحدث بلهفة:أيه رأيك.
لتقترب جنة بانهيار :تحفة ثم تتحدث بتراجع بس غالي أوي.
سليم بهدوء:المهم يكون عاجبك وبس.
جنة بفرحة:تحفة.
سليم براحة:تمام يلا نروح نحجزه .
جنة بفرحة: حاضر.
ليتجهوا لشراء الفستان وبعدها يذهبوا لشراء الجزمة والتاج وباقي لوازم الفستان.
لتقف جنة بتوتر:سليم أنا هبقي بالنقاب في الفرح.
سليم بإيجاب:أكيد طبعا أطمني الفرح مقسوم قاعة الرجالة وقاعة للستات عشان تبقي براحتك يا جنتي.
جنة بفرحة:ربنا يخليك ليا.
سليم بعشق:ويخليكي ليا يا قلبي.
بودي بتزمر:فين لعبتي.
سليم بغيظ:حاضر يا هادم اللذات نجيب حاجة ماما وبعدين نشوف حضرتك.
بودي بفرحة:ماشي .
جنة بتساءول:مش كده خلصنا.
سليم برفض:لا طبعاً لسه أهم حاجة.
جنة بفضول:حاجة أيه.
سليم بحب:شبكتك يا عروسة.
جنة بعيون دامعة:أنا بجد مش عارفة أقولك أيه أنا بحبك أوي
سليم بحب:وأنا بحبك يا نن عين سليم يلا بينا.
جنة بفرحة:يلا.
ليذهبوا إلي أفخم محلات الذهب ويشتري سليم لجنة طقم كامل مكون من سلسلة وأسطورة وخاتم وحلق كما أشتري لها دبلة ومحبس أيضاً رغم إعتراض جنة علي كل هذا لكن مع إصرار سليم إضطرت للموافقة وبعدها يشتروا ألعاب الودي ويتجهوا وبعدها يتناولوا الغداء في أحد المطاعم وبعدها يعيدها لمنزلها.
**************************************
بعد مروة عدة أيام حام موعد الزفاف وأصر سليم علي عمل حفل حناء لجنة فهو لا يريد أن ينقصها شئ.
يوم الحناء.
كان حفل حناء جنة في منزل والدها بعد أن غادر هو من آول النهار لمنزل سليم لترك الفتيات بمفردهم كان الحفل مصمم علي الطريقة الهندية فكان الجميع يرتدون السواري ويقومون برقص علي الأغاني الهندية وكانت جنة في أبهي صورها بالساري الأحمر الذي أظهر جمال بشرتها البيضاء وشعرها الأصفر الحريري.
**************************************
أما في حفل الرجال.
فقد كان عبارة عن حفل شوي بسيط قاموا بعمله في الجنينة وتشغيل الأغاني الشعبية التي رقص عليها الشباب حتي شاركهم سليم الرقص مع صغيره عبد الرحمن الذي أصر أن يبقي مع والده.
**************************************
يوم الزفاف.
في أحد الفنادق الفخمة.
في جناح سليم.
يجلس سليم مع الشباب بعد أن إرتدوا ملابسهم واستعدوا ليقف سليم أمامهم بقلق:أيه الكرافت مظبوط ولا لأ .
رامي بسخرية:دي عاشر مرة تسأل بقولك أيه ما ننزل أحسن .
سليم بتأييد: أحسن من جو التوتر ده.
**************************************
في جناح جنة .
تجلس جنة أمام متخصصة التجميل بعد أن أرتدت فستانها وحجابها وإرتدت النقاب ولكنها رفعته لينظر لها الجميع بإعجاب فهي كانت كجنية خرجت من كتاب الاساطير بجمالها الخلاب.
لتتحدث أميرة بفرحة:بسم الله ماشاء الله ربنا يحفظك يا بنتي.
جنة بفرحة:بجد أنا حلوة يا ماما أميرة.
أميرة بفرحة: طبعاً يا روح قلب ماما أميرة أيوة يا واد يا سلم واقع واقف.
روان بغمزة:أيوة بقي علي الجمال ده سليم هيهيص النهاردة
جنة بخجل:بس بقي يا روان .
سهي بضحك:خلاص بقي يا روان البت عمالة تحمر .
روان بمزاح:خلاص عفونا عنك.
أميرة بضحك:بس يا مج*انين.
ليطرق الباب لتنزل جنة نقابها بهدوء وتتجه أميرة لتفتح الباب لتجد اللواء سامي الذي أستاذنا بالدخول ليتجه ناحية جنة لتلتفت له بإبتسامة لتدمع عينه بالفرحة ويرفع نقلبها ويسمى:بسم الله ماشاء الله ربنا يحفظك يا بنتي ليقبل جبينها ويضمها بحنان ثم يبتعد بحزن:جاهزة عشان ننزل.
لتومئ له بفرحة وتنزل نقابها وتتصع يدها في يده وينزلوا سويا السلم ومن ورائهم أميرة وسهي وروان.
**************************************
في أسفل الدرج .
يقف سليم والشباب في إنتظار جنة.
لتنزل مع والدها ليقترب سليم منهم بلهفة ويسلم علي حماها.
ليحتضنه اللواء سامي بحنان:أنا النهاردة بجوز ولادي الاتنين خد بالك منها.
سليم بحب:دي قلبي من جوه ليتجه بعدها لجنة ويقبل جبينها بحنان دون رفع النقاب ثم يحتضنها بلهفة يبث له شوقه لها ليبتعد بعد فترة ويمسك يدها ويتجوه لقاعة النساء بينما ذهب الرجال للقاعة المخصصة لهم.
**************************************
في قاعة النساء.
يدخل سليم وجنة القاعة ويجلسوا في المكان المخصص لهم ويرفع النقاب لجنة وينظر لها بعشق ثم يجلس بجوارها ويهمس بأذنها بعشقك.
ثم يرتفع صوت أسماء الله الحسنى بصوت إيهاب توفيق.
وبعدها فقرة رقص السلو ليرقصوا سويا وسليم يضمها لصدره بلهفة وهو يهمس في أذنها بمدي عشقه لها حتي أنها لم يشعروا بإنتهاء الأغنية وبعدها يجلسوا بعد أن ينتبهوا ويجلسوا ويلبسها سليم الشبكة ثم يتجه لقاعة الرجال.
**************************************
في قاعة الرجال.
يرقص الشباب مع سليم علي المهرجانات الشعبية .
وكذلك في قاعة النساء.
حتي ينتهي الزفاف ويذهب سليم لأخذ جنة ويركبوا السيارة المجهزة لهم متجهين لعش الزوجية.
**************************************
في شقة سليم.
تقف جنة في منتصف الشقة بتوتر بينما سليم يغلق الباب خلف المدعوين وبعدها يتجه لها ويقف قبالتها ويرفع النقاب بحنان:مالك يا قلبي متوترة كده ليه .
جنة بتوتر: هو بودي فين.
سليم بضحك:بودي نايم مع ماما أكيد مش خيبات معانا النهاردة يعني ليكمل بمزاح ده ليلة الدخلة يا عروسة.
جنة بخجل :بس بقي بطل.
سليم بضحك:حاضر يلا نصلي متوضية.
جنة براحة :أيوة.
ليفرش سليم مصليتين ويأمها الصلاة وبعدها يضع يده علي رأسها ويقرأ دعاء”اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ خيرَها وخيرَ ما جبلتَها عليهِ
وأعوذُ بِكَ من شرِّها ومن شرِّ ما جبلتَها عليهِ”
وبعدها ينظر لها بحب وهو يرفها وجهها بأصبعه:لسه زعلانة مني.
جنة بحب:مقدرش أزعل منك يا حتة من قلبي.
سليم بفرحة:أيوة كد يا بركة دعاكي يامه لينهض سليم ويحملها بلهفة ويتجه لغرفة النوم وصوت تزمر وخجل جنة منه ويغلق الباب بقدمه وضحكاته ترتفع بالمكان.
أعلم أنه إذا كثرت أخطاء من تحب فالعقل هو الذي يغضب أما القلب لا ينسي الحب يظل مكنون به حتي يمحي غضب العقل.
تمت بحمد الله.

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية عقاب بلا جريمة 2)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى