روايات

رواية كانسر الفصل السادس 6 بقلم ندى عاطف

رواية كانسر الفصل السادس 6 بقلم ندى عاطف

رواية كانسر الجزء السادس

رواية كانسر البارت السادس

كانسر
كانسر

رواية كانسر الحلقة السادسة

فتحت باب السياره وهي تتحرك وظلت تتقيئ دماء اوقف ادهم السياره مسرعا ونزل لها بلهفه وخوف شديد
بدائت معالم وجهها علي البهتان اكثر لم تستطع اخراج انفاسها بانتظام نظرت له وامسكت يده بقوه وهي تتألم تتألم بشده المها لم يستطع احد علي تحمله سيكذب عليك من يقول انه يشعر بك وبألمك التي تعاني بسببه دمعت عينيها بألم ولم تستطع التحمل اكثر
اغثه قلبه بقوه وهو يراها بهذه الحاله لم يعرف ماذا يفعل لها الان التمعت عينيه هو ايضا بالدموع وهو يراها تتألم بقوه همست من بين شفتيها ببكاء ادهم انا تعبانه مش قادره
اخرجت راسها مره اخري بسرعه وهي تتقئ بعض الدماء ثانيتا من يرا هذا الدماء فاسيقول انها تقيئات دماء جسدها بالكامل
#ندي
عاد لقياده السياره بسرعه واتجهه للمستشفي
ادهم. هتكوني كويسه متخافيش ضمها اليه وهو يربت علي راسها بحنان
نظر له الطبيب بحزن ممكن تتفضل معايا خرج ادهم معه وقلبه يتألم عليها
حالتها متاخره جدا جلسات الكيماوي مش ممكن تجيب معاها نتيجه هي في المرحله الاخيره
اغمض عينيه وهو يحاول استجماع قوته مما سمعه الان نظر للطبيب اعملو اي حاجه المهم انها تخف هدفع كل اللي انتو عايزينو
الطبيب بحزن وانكسار الجلسات هي مش هتقدر تستحملها لانها ضعيفه جدا انا هكتبلها علي مسكنات فقط لاألم دي وهشوف اذا امكن اننا نعملها جلسه كل اسبوع علي الاقل
عاد لها وهو يرسم ابتسامه نظرت له ادا ايضا بابتسامة ادهم عاوزه اكل شاورما
ادهم. بس كده ده انا اجبلك محل شاورما كامل
ادا. اضحك عليا بقا
___________________

 

 

 

كانت تقف بغرفتها تنظر للصور التي بيدها والي الهاتف لم تستطع اتخاذ قرار تذكرت ليله امس عندما حدثتها ادا
رحمه. صاحيه ليه اوعي تكوني تعبانه
ادا. لا بس اتصلت اقولك حاجه مهمه جدا جدا جدو
رحمه. بضحك لا بدال ماقولتي مهمه جدا جدا جدو يبقا حاجه مهمه
ادا. امال يابنتي
رحمه. ها اعترفي قتلتلي الراجل اللي عندك ده وعايزاني اخفي الجثه
ادا. بضحك لا بس هقتله اوك………. رحمه عاوزه اقولك اني….. اني….. اني
رحمه. بضحك لا هتفضلي تقولي اني اني مش هنخلص انك ايه يابت انطقي
ادا. اني بحب ادهم ومش عارفه اعترفله ازاي واتاكدت من مشاعري
جهظت رحمه مما سمعته للتو حبتيه
خرجت من دوامه افكارها علي رنين هاتفها امسكت الهاتف فكان معتز
نظرت للصور التي يوجد بها جميع افعال ادهم قامت بحرقهم وهي تحاول اقناع نفسها بانها فعلت الشئ الصحيح
امسكت هاتفها
معتز. ايه يابت مش بتردي ليه ولا انتي ولا ادا
اتخذت نفسا عميق معتز عاوزاك ضروري هنتقابل ف *******
معتز. انتو جيتو من الرحله امتا بس اشطا جايلك
اغلقت الهاتف وهي تحدث نفسها انا هقوله كل حاجه وهو بقا يعمل اللي عايزه وانا متاكده لو عمل حاجه لاادا فاادهم هيحميها
____________________*
كانت تشعر بانها علي حافه الموت وتقترب منه كثيرا ابتسمت له وهي تحاول المزاح
ادهوما ماتروح تجبلي اكل اصلي جعانها وهفتانه وكل حاجه ممكن تتخيلها وانا شايفاك برجر قدامي دلوقتي
كان يشعر بانها تكذب عليه بمزاحها هذه ولكن لم يقول شيئا ومزاحها هو الاخر
هوا كده علي الطريق اجبلك احلي شاورما خرج من الغرفه وهو يتجه لااسفل المستشفي حتي رن هاتفه معلنا بااسم ساره
ساره. ببكاء ادهم تعالالي بسرعه ارجوك
ركض مسرعا لسيارته وهو يتمتم بقلق بان تكون بخير
فتح الباب ودلف مسرعا للمنزل رائها تتكور علي نفسها بقوه وتبكي حتي كانت عيونها كالجمر من اثر البكاء
اقترب منها ادهم بقلق ساره في ايه
رفعت له راسها طلقني ياادهم نظر لها مطولا وهو لايفهم شئ حصل ايه ياساره
وقفت بصياح وبكاء محصلش محصلش حاجه هو لازم يحصل يعني انا زهقت طلقني بقا عشان زهقت من كل حاجه ومن الروابط اللي في حياتي تقدر تقولي انت سايبني ليه مخليني شى احتياطي جمب حاجتك كانت تتنفس بقوه ولم تستطيع وقف بكائها طلقني ياادهم متبقاش ظالم انت كمان طلقني

 

 

 

انا حافظت علي احترامك وانت مش موجود ديما كنت بعمل حسابك في كل حاجه بعملها ارتعش جسدها بقوه حبيتك وانت ولا هنا حبيتك وانت قاعد جمبي تتكلم عن واحده تانيه معتبرني ايه بنت عمك واختك وبس صرخت في وجهه مجددا صحيح اتجوزتني وانا صغيره بسبب ابوك وابويا اللي بكرههم في حياتي كلها اجبرونا بس حبيتك بعدين تقدر تقولي قدمتلي ايه لحد دلوقتي طلقني طلقني وابعد عني وعن حياتي وياريت متبقاش ظالم لمراتك الجديده كمان وبمناسبه اني عرفت انك حبيتها فابستحلفك تحافظ عليها فعلاً عشان مش كل حاجه تضيع منك بسبب انانيتك
كان يقف ولم يتفوه بحرف امامها هعمل اللى انتى عاوزاه ياساره انتى طالق اخرج كلماته لم تتحملها قدميها حتي وقعت وهي تبكي تنظر له هل فعلها بعدما اعترفت له بحبها البيت ده بيتك انتي ليكي حساب في البنك مفتوح بااسمك تقدري تستخدميه زي ماانتي عاوزه انا مليش دخل بيه ولكن هفضل مسئول عنك مهما حصل
خرج من امامها نظر لااثره وعينيها كالجمر لم تستطع التفكير بانها هانت نفسها امامه اللي هذا الحد انه حقير بالفعل ولكن عليها النهوض وتعرفه بانه خسرها اللي الابد
_____________________________*
معتز. رحمه وحشتبني جداً بدالته رحمه العناق وانت كمان يامعتز وحشتني
نظر معتز حوله امال ادا مرجعتش معاكي ولا ايه
تلعثمت قليلا ونظرت له انت لازم تعرف كل حاجه يامعتز
معتز. ادا جرالها حاجه يارحمه
لا لا ادا كويسه بس بس…. ادا اتجوزت يامعتز
نظر لها بصدمه وظن بانها تمزاحه ماتبطلي يالمضه هزارك السخيف ده
تكلمت رحمه بجديه معتز . ابوك جوز ادا لواحد عشان خاطر فلوسه ومضي ادا علي تنازل كامل عن حقوقها في املاك عمي
كاد قلبه يخرج من مكانه انتي بتقولي ايه ووو….. وازاي ازاي ادا توافق وفين هيا انطقي
رحمه. ادا في المستشفى دلوقتي يامعتز وجوزها معاها ادهم الاسيوطي
معتز. مستشفي ليه ماتنطقي يارحمه حصلها ايه تاني
امسكت يده احنا هنروحلها وانت هتعرف
____________________*
دلف لها وهو يرسم بسمه مزيفه جبتلك نص شاورما بحاله
ادا. وليه جاي علي نفسك كده
ادهم. لا اصلي مش بخيل والله انا قولت اكرمك بردو
ادا. بلويه فم لا كتر خيرك ياجدع والله
ظل يمازحها حتي طرق الباب طرقات خفيفه
ادهم. اتفضل
دلفت رحمه وخلفها معتز لم ينتظر معتز حتي يتكلم أحد واتجهه لاادا مسرعا وهو يضمها بقوه
وقف ادهم بفم مفتوح وهو لايصدق مايحصل اتجهه ناحيتهم مسرعا وابعد معتز عنها
ادهم. بغضب انت عبيط يالاا داخل تحضن مراتي
وقف معتز ينظر لاادهم بغضب انت صدقت انها مراتك ولا ايه انت هطلقها ورجلك فوق رقبتك وقف ادهم يطالعه ببرود يجعل الجبل ينهار من هذا البرود اكمل معتز بغضب ادا ليا وهطلقه قاطعه ادهم بلكمه قويه بجانب فمه صرخت ادا علي ادهم
وقفت رحمه بصمت لاانها كانت تعلم بان هذا الشجار سيحدث حتما
معتز. وهو ينقض على ادهم بقوه ولكن دفعه ادهم بسبب قوته التي تضاعف قوه معتز وقع معتز على ظهره باالارض وهو يتالم بقوه

 

 

 

ادا. ببكاء خلاص ياادهم بالله عليك
نفض يدها بقوه واتجهه لمعتز وهو لايري امامه عارف لو شفت الخلقه ال******* دي هنا تانى او لمحتها هخليك متنفعش لااي حاجه في حياتك خرج معتز وهو يتوعد له بالكثير
نظرت له ادا ببكاء انت ليه عملت كده معتز معملش حاجه لكل ده
نظر لها بغضب نعم معملش حاجه وانو يدخل ويحضنك ده ايه وانو يقول انك ليه
صمتت ببكاء ولم تتفوه بحرف خرجت رحمه تحت انظار ادهم الغاضبه خرج خلفها
اسمعي انتي لو مش بعدتي عن طريقي هدفنك انتي واخوكي في تربه واحده
استدارت له رحمه عارف انت تهديدك ده ميفرقش معايا واذا كنت حرقت الادله على كل عاميلك السوده فا ده عشان خاطر ادا بس لانها عبيطه وقدرت تحب واحد زيك للاسف ذهبت قبل يتفوه بالحديث
رسم ابتسامه جانبيه علي فمه
ادا. انت قولت لرحمه ايه كمان
ادهم. ولا كلمتها انا كنت خارج اشوف الدكتور بس
ادا. بشك ماشي ياادهم……. بقولك ايه انا زهقت خرجني من هنا
ادهم. مينفعش
ادا. بالله عليك خرجني انا مش حابه افضل هنا
ادهم. هخليهم يكتبولك علي خروج وممرضه ترجع معاكي البيت
ادا. ادهم هو احنا مش كنا هنسافر
حك ذقنه اممم بس خلاص بقا ملوش لازمه السفر
_________________*
في منزل عمرو وسلمي سائه الاحوال بينهم وخلفات دائمه بسبب العمل
سلمي. يعني أنت تفضل تقولي شغلي شغلي انت اناني اوي
عمرو. انا اناني ياسلمي كل ده ليه عشان بقولك اقعدي انتي في البيت هو احنا بقينا بنشوفك اصلا انا كزوجك مش بشفوك غير وانتي خارجه الصبح بنتك مبقتيش حتي تبصي في وشها ابنك اللي متعرفيش عنه حاجه وقاعد يعيط في اوضته
سلمي. ببرود وانت ليه مش تقعد معاهم انا ياماا اقعدت معاهم
نظر لها بغضب وبرودها في الحديث انتي اتغيرتي جدا اليومين دول وده ميمنعش شكي انك ماشيه مع حد تقريبا
نظرت له بصدمه هي الاخري انت بتقول ايه ياعمرو انت بتطعن في شرف مراتك
عمرو. وهو يمثل برودها قسم بالله لو خرجتي من البيت تاني ومش رجعتي تاخدي بالك من عيالك انا مش هقول هتكوني طالق بس هيبقا عقاب ليكي مدي حياتك
خرج قبل ان تتفوه بالحديث مجددا نظرت في اثره بغضب وعناد انت بتؤمرني يعني مفكرني خدامه جبتها من بيت ابويا ماشي ياعمرو انا هخرج ومش هسيب شغلي وياانا ياانت حملت حقيبتها وخرجت من المنزل كان يقف في الشرفه وراها اشتعل غضب ونزل للاسفل مسرعا اسيا تعالي عايزك
اسيا. نعم يابيه
عمرو. تتجوزيني
تلجمت الاخري وتعرق جبينها ولم تفهم …… ايه
عمرو. بقولك تتجوزيني
لم تعرف ماذا تقول لذا صمتت مع توترها وتورد جبينها
عمرو. عندي شعور انك موافقه خمس دقايق والماذؤن يكون هنا
خرج عمرو من المنزل مسرعا تحت صدمه الاخري وبالفعل لم يكمل الخمس دقائق وعاد ومعه الماذؤن واثنين اخرين
اسيا. وهي لاتفهم شئ حتي خرج صوتها بعد صراع قلبها لها ومرات حضرتك
عمرو. سلمى لا سلمي دي تفكك منها نهائيا امسك يدها واتجهه ناحية الماذؤن وبدا بعقد قرانهم
لم تصدق اسيا ماحصل للتو وكيف اصبحت في دقائق امراه متزوجه
افاقها الماذؤن من شرودها بكلمته الاخيره بارك الله لكم وبارك عليكم وجمع بينكم في خير
عمرو. دلوقتي انتي مش خدامه في البيت ده وليكي حريه التصرف في كل حاجه
عادت سلمي مجددا وكانها لم تفعل شئ لم تنتبه ان عمرو كان ممسكا بيد اسيا
سلمي. مورا وحشتني جدا

 

 

 

عمرو. مش عاوزه تعرفي ايه هو العقاب ياسلمي
سلمي. وهي تضحك ضحكه رقيعه اي حاجه منك تبقا جميله ياروحي
سحب اسيا من يدها واجلسها على قدميه خجلت اسيا من فعلته هذه نظرت له سلمى بصدمه مما فعله حتي صرخت به ايه ده ياعمرو انت بتتحرش بالخدامه
عمرو. ببرود وهو يشدد من عناقه لااسيا امامها هو في حد بردو بيتحرش بمراته
نزلت الكلمه عليها كالصاعقه لم تتوقع بانه سيفعل هذا كاد راسها يتفجر مما سمعته لم تستطع كتم دموعها انت بتقول ايه ياعمرو
_____________________________*
اسندها ادهم وهو يعدل نومتها فى غرفته
ادا. بتذمر انا عاوزه اروح اوضتي اشمعنا جايبني هنا يعني
ادهم. وهو ينظر للمرضه اتفضلي شويه بس
خرجت الممرضه وتركتهم على فكره انا جايبك اوضتي يعني اللي هيا اوضتنا انا وانتى مش اخدتك شقه مفروشه ياادا
ادا. بتذمر ماشي بس انا مش طايقه المحاليل دي ماتشلها ياادهم
ادهم. اجبلك شاورما وتسبيها
رفعت حاجبيها اممم اذا كان كده موافقه طبعا
خرج ادهم وهو يضحك عليها
لو سمحت يااستاذ ممكن تجيب الادويه دي معاك
ادهم. وهو ينظر بالورقه تمام
فتح باب المنزل حتي اصطدم بمن كان سيطرق الباب
ادهم. يابجحتك وجاي برجلك لحد هنا كمان
معتز. انا جاي اشوف ديدا
ادهم. معندناش ديدان هنا ياشاطر وياله قدامي كده علي تحت
معتز. قولتلك مش همشي قبل مااشوف ديدا قصدي ادا
ادهم. طيب تعالي تحت كده عشان اروق عليك يازيزو ياله ياحبيبي قدامي ياله
نظر له معتز بغضب ولسخريته هذه حتي كاد ان يجن الان من برود ادهم هذا وسخريته عليه
معتز. بغضب وهو يرمي ذراع ادهم من عليه بقولك ايه اتقي شري وخليني ادخل اشوف ادا
وقف ادهم وهو يضع يديه بجيب بنطاله وكانه لم يسمع شئ

 

 

 

نظر له معتز بغضب وكور يده وقام بضرب ادهم لكمه مفاجاء حتي كاد ادهم ان يسقط من علي الدرج نظر له معتز بغضب واستغلال لموقفه هذا الان وقام بضرب ادهم في قدمه حتي جعله يقع علي ظهره وراسه علي الدرج
تشوشت الروئيه امام ادهم وفقد وعيه فعل معتز كل هذا بدون ان يراه احد او يعطي فرصه لاادهم بان يقف مجددا نظر له معتز بكره وغضب وهو يري دماء ادهم كادت ان تغطي الدرج باكمله
خرجت الممرضه وهي تصرخ حد يلحقنا بسرعه التف لها معتز وظنها تقول علي ادهم ولكنها كانت تقصد ادا
معتز. في ايه
مدام ادا وقعت جوه ومحتاجه تنتقل المستشفى حالا
ركض معتز للداخل وحمل ادا وخرج من الانساسير والممرضه معهم
انا حاولت اتصل على ادهم باشا بس هو مبيردش
خرجو من العماره مسرعا وركب معتز سيارته وهو يتجهه لمكان ما غير المستشفى
نظرت له الممرضه بتوتر يافندم المستشفى مش من هنا
اوقف معتز السياره بدون ان يتكلم وفتح باب الممرضه انزلي
نظرت له ببلاهه انزل
معتز. بصرامه انزلي اخلصي سحبها من ذراعها بقوه واوقعها ارضا عاد لقياده السياره مجددا ابقي قولي لاادهم معتز اخد حاجته
_________________*
قام ادهم وهو يمسك راسه بالم شديد وكانت يده تغطيها الدماء
صعد للاعلي بهدء حيث شقته ولكن لم يجد ادا او الممرضه
دق قلبه بخوف عندما رائا بعد الدماء بالارض في غرفتها لاادا وهذه تشبهه الدماء التي تتقيئها
__________________*

 

 

 

معتز وهو يحملها على ذراعيه ويدخل لمنزله التي كان يجهزه من أجل ان يتزوج به وا دا
معتز. متخافيش ياديدا انتي هنا في امان عارف انهم غصبو عليكي بس خلاص انتي دلوقتي معايا انا هنتجوز وهاخدك ونسافر مرر يده على شعرها ببطئا حتي تساقطت بعض خصل شعرها في يده نظر لها معتز برهبه ونظر للشعر التي في يده حتي صاح بها انتي اخدتي جلسات كيماوي ليه ياغبيه متعرفيش ان شعرك هيقع وهتبقي بشعه ها ردي متفضليش نايمه كده ردي
فتحت عيونها مجددا وهي تتألم وجدت معتز وهو يحمل في يده بعض خصلات شعرها اغمضت عينيها وهي تبكي الان لقد عرفت بانني في اخر الطريق لهذا المرض اللعين انا الان يبدو وانني ساذهب اللي العالم الاخر فاانا لم يعد لدي القوه علي المقاومه مجددا نعم اعترف انني كنت لا ابالي باالامر ولكن الان انا احب شخص سكن في قلبي بااكمله لا اريد ان اموت واتركه اريد ان اعيش معه يوما علي الاقل نعم انا احببت ادهم وبقوه احببته ولا استطيع ان اذهب واتركه لا اريد تركك ياادهم ساحاول وسانتنفذ قوته باكملها علي التحمل من اجل ان اكون معك رفعت يدها ببطئا شديد واحست علي راسها وجدت جلد راسه قد بان
تكلمت من بين دموعها التي تتساقط في صمت معتز انا بعمل ايه هنا
نزل لمستواها وهو ينظر بحزن لحالتها هذه المتعت عيونه قليلا بالدموع انا اسف ياديدا بس انا خطفتك بس انا خطفتك من ادهم عشان انا بحبك ياديدا
لم تبلاي بحديثه معتز وديني المستشفى وسبني لاادهم انا مش مطوله اوي يعني في الدنيا سبني ثم صرخت بألم ووجع سبوني اعيشهم علي الاقل مع اللي بحبهم وبعدين انا مش بحبك اصلا انت طول عمرك وانا شايفاك اخويا يامعتز فاهم اخويا عمري ماشفتك اكتر من كده ولا حسيت باي مشاعر من نحايتك ياريتني كنت مع اهلي وقت الحادثه علي الاقل مكنتش اتعرضت للذل من وانا صغيره علي ايد امك وابوك علي الاقل مكنتش هحب مكنتش هحب واتألم بسبب اني عارفه اني هسيب اللي بحبه وامشي علي الاقل مكانش هيجيلي مرض للعين ويخليني اصرخ في المره مليون صرخه بسبب الوجع
كان يسمع كلماتها هذه وعيونه تهبط بالدموع فاهو ليس بالقذر لهذه الدرجه نعم هو يحبها وبشده ولكن ماذا سيفيده حبه لها هذا وهي لاتحمل له مشاعر فاهو لم يقبل ان يعيش مع احد لا يحبه انا هوصلك المستشفى ياادا ولكن خليكي عارفه اني بحبك وعمري ماهذيكي ياادا
___________________*
وقف ادهم وهو يدور حول نفسه بجنون اين هي اين
كاد سيجن وهو لم يراها ولا يعرف اين هي الان حتي رن هاتفه
انا كان ممكن اخدها منك ومتشوفهاش تانى فى حياتك بس هي للاسف بس بتحبك وعايزاك تعالي المستشفى
قبض على الهاتف بغضب اه يابن ال****** قسما بالله ماهرحمك
خرج وركب سيارته مسرعا وهو يتجهه للمستشفي
دلف للغرفه وضمها بقوه وهي تبكي ولا تريد شيئا اخر من هذه الحياه غيره الان
نظر لها معتز بحزن وانسحب بهدوء دون ان يراه احدا منهم
ادا. ادهم خليك جمبي متمشيش تانى وتسبني
وضعت يدها على راسها وهي ترتجف شوف شعري وقع ازاي ياادهم هشيلو شعري كله ياادهم إنا مش عاوزاك تشوفني كده

 

 

 

ادهم. وهو ينظر لعينيها بس انا شايف عيون محدش امتلاكهم قبل كده وبعدين ايه ده بقا انا حاسس ان في حاجه غريبه مش طلبتي اكل ليه
ادا. مش جعانه
دلفت الطبيبه وقاطعت حديثهم نظرت لاادا بابتسامه يااه ده احنا بقينا عال العال اهو جلست الطبيبه امامها وامسكت يدها طبعا انتي عارفه ان الشعر كله لازم يتشال عشان مش ياثر معانا وبدل مايقع من الكيماوي بس عارفه كلها اسبوعين بالظبط وكل ده هيروح وشعرك هيبقا اجمل من الاول بكتير
ابتسمت لها ادا بحزن امسك ادهم يدها وهو يقبلها حتي اتت الممرضه وزالت شعر ادا باكماله خرجت الطبيبه والممرضه اختبئت ادا مسرعا تحت الغطاء وهي تصرخ فاادهم اطلع بره مش عاوزه حد هنا اطلع
اقترب منها وهو يضمها ويقبل راسها بحنان كتم غثه بكاء كانت ستخرج منه احنا قولنا ايه مش لازم تبقي قويه
تكلمت ببكاء اخرج ياادهم اخرج

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط علي : (رواية كانسر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى