روايات

رواية لست أمي الفصل الرابع عشر 14 بقلم أمل مصطفى

رواية لست أمي الفصل الرابع عشر 14 بقلم أمل مصطفى

رواية لست أمي الجزء الرابع عشر

رواية لست أمي البارت الرابع عشر

رواية لست أمي الحلقة الرابعة عشر

رفعت عيونها الحزينه لتعتذر ولكنها صدمت مما تراه
نطق إسمها بإشتياق
همست وهي لا تصدق عيونها عامر أنت بتمشي
ياسمين أنا أنا .
إبتسمت له بحزن مش محتاج تبرر حاجه أنا أتمني لك كل الخير .
تركته وركضت لتبتعد عنه قدر المستطاع لتلفظ أنفاسها الأخيره بسلام وينتهي هذا العذاب الذي شوه روحها النقيه .
ركض خلفها وهو يناديها ولكنها لم تستجب جذبها بسرعه قبل أن تخطوا علي الطريق كانت تعافر معه وهي تطالبه بتركها ولكنه ضمها بقوة أكبر مما جعلها تنهار بين يده من البكاء ولم تعد تستطع الوقوف جلس بها علي الأرض دون أن يهتم بنظرات الحرس وبعض الموظفين تركها تخرج كل ما بداخلها .
ليه يا عامر تعمل فيه كده ليه وأنت عارف إن ماليش صدر حنين أترمي فيه وقت تعبي غيرك
هونت عليك تعذبني كل ده هان عليك تطلقني

 

 

دانا حبيتك بكل كياني .
وأنا بعشقك يا مجنونة عامر بس غصب عني كنت محتاج أثق في نفسي و أسترد صحتي
أرجوك سيبني عايزه أرجع بيتي .
كفايه لحد كده فراق بيتك هو حضني وحضنك هو بيتي إحنا مالناش غير بعض .
رفعت عيونها تتأمل ملامحه التي إشتاقتها حد
الهوس وهي تتحدث أنا مش لعبه في إيدك ترميها وقت ما تحب و ترجعها وقت ما تحب
أنا عمري ما رميتك ولا أقدر أعملها أنتي حته مني
أنتي مش متخيله أنا حالتي كانت أزاي لما منعتي نفسك عني أسبوع و رفضتي تردي علي إتصالي
أنا كنت ببكي زي الطفل الصغير من الخوف وعايز حضنك عشان أطمن حضنك اللي أنتي حرمتيني منه من غير أي سبب ولا مبرر ولما جيت الكليه عشان أشوفك لاقيت وحده تانيه بتتكلم وتضحك مع واحد غريب في نفس الوقت اللي رفضه تسمعني صوتها .
أنا أتقتلت بالحياه ماقدرتش أمنع دموعي اللي ودعتك يوم موتي لما شوفت إبتسامتك لراجل غيري خوفت أستنا كلمة طلقني لأن لأقيت إنسان كامل يعوضني كل اللي إتحرمت منه معاك .
أنا كنت بتألم أكتر منك مليون مره دموع الراجل و كسرته حاجه مش سهله وأنتي عارفه كده كويس
تعالي معايا نبداء حياتنا ونكملها مع بعض أنا وأنتي إتخلقنا لبعض .
وقف وهي مازالت بأحضانه لا تعترض ولا تتحدث
ركب السياره جوارها وتوجه بها لأغلي مكان علي قلبه ڤيلته التي حدثة بها أجمل صدفه في حياته
عندما أتفقت الرياح و الأمطار بإسقاط أجمل ورده تلك الليله في بستانه .
****************

 

 

رفضت الدخول معه وهي تتحدث ماعدش ينفع أدخل معاك أنا مش مراتك .
وصلك ورقة طلاق أو مضيتي عليها
ياسمين برفض لا
ماقدرتش أعملها يا ياسمين حاسيت روحي بتفارقني وأنا ماسك القلم عشان أمضي
تحركة جواره بدون كلام وجدت أم حسن في
إنتظارها ركض عليها ريكس في سعادة وظل يلعقها .
تحت نفورها وضحك عامر
ضمته بحب وهي تحدثه وأنت كمان وحشتني رغم إنك بعتني زي صاحبك و سبتني للعذاب
رد عامر بحزن صاحبه عمره ما باعك صاحبه كان يتمني. منك نظرة رضي و إتحمل عذاب وألم 3شهور لوحده عشان يرجع لحضنك سليم معافي
أنا جاي من المطار عليكي لحظة ما كنت خارج بسرعه كده كنت ملهوف ليكي
يعني أنت مش في مصر من زمان ؟
لا أنا لسه راجع النهارده وحشتيني جدااا رغم إنك مافرقتنيش .
لحظاتنا مع بعض هي سبب أن أتحملت تعب العمليه والعلاج الطبيعي .
كل ما أحس بالتعب و الهزيمه أغمض عيوني و أفتكر .
نظرة عيونك اللي بتقول بعشقك أنا عملت العمليه عشانك مش عشاني .
لما كان كريم بيوصلي أخبارك وتعبك النفسي في الشهر الأول قولت بكره تنسي وتكمل لما جاني صورك و الحزن لسه مسيطر عليكي رغم مرور شهرين علي بعدي طلبت أعمل العمليه عشان ياسمين حبيبتي وبس
****************

 

تاخدي كام و تيجي تقضي معايا يومين في تركيا
روايدا بسعاده مش ممكن تركيا مره وحده
هز رأسه بتأكيد
أنا موافقه هات المبلغ اللي أنت عايزه وأنا معاك
نظر لها بخبث طب مافيش حاجه تحت حساب
ضحكت بمياعه تعال بس نرقص الوقت ونشوف موضوع العربون بعدين
كادت تتحرك عندما وجدت من يجذبها بعنف أنتي كبرتي و خرفتي يا خالتي
نظرة له بضيق عايز أيه مني
يحيي بغضب عايزك تحترمي نفسك و سنك
أولا أنت مالكش حكم عليا وأنا مش صغيره عشان تتحكم فيه
شاور يحيي لرجاله الذين أتوا لأخذها
وهو يتحدث لا ليا لما تشوهي سمعتنا أن خالتي بقت مومس يبقا ليا لما تكسفي بنتك و تخربي حياتها يبقا ليا
سحبها رجاله وخرجوا من الديسكوا تحت صراخها وسبها له
****************””*
صباح الخير علي أجمل عروسه كسلانه في الدنيا
إبتسمت له عروسه
عامر طبعا أجمل عروسه في الكون مش فرحك النهارده
قفزت من السرير وهي تتعلق بعنقه بفرحه عروسه عروسه .
هز رأسه وهو يبتسم أه عروسه عروسه
وقفت ياسمين علي الأرض وهي تدور حوله وهو يتابعها بإبتسامه عريضه كانت تتحدث وهي لا تصدق يعني فستان أبيض وطرحه و
إتمخطري يا حلوه يا زينه وطلي بالأبيض طلي
عامر بضحكه أه بس مع فرق بسيط يا حلوه يا ياسمين مش زينه .
رجعت لحضنه طب أحلف ؟
وحياة ياسمين .
يلا شمس وأختها ومي علي وصول وقبلها من و جنتها أشوف أجمل عروسه بليل
***************

 

 

مرت الساعات وهي لا تصدق ما يحدث معها لقد أصبحت عروس ترتدي الفستان الأبيض وتنتظر فارسها
دخل عامر من الباب وجد أميرته في إنتظاره بفستانها الرائع الذي أختاره بنفسه يزينه حجابها الذي زادها إشراقا وجمال
جلس أمامها علي إحدي ركبتيه وهو يمد لها يده بورده بيضاء مثلها
أدمعت عيونها وهي تنحني لتتناولها من يده وعندما لمست أطراف أناملها الورده إنحني علي يدها يقبلها جلست أمامه بفستانها وقبلت هي ايضا
يده تحت تصفيق من حولهم
كان كريم وزوجته ومي وأختها ويحيي وزين وخالتها إبتسمت لهم بخجل بينما كانت عيونها تسأل يحيي عن والدتها فهمها يحيي وإقترب منها إنسيها يا ياسمين هي ماتستهلش بنت زيك
ونظر لعامر وهو يغمز بعيونه هو أنت مش عارف تنسيها ولا أيه يا باشا .
حملها عامر فجأه دانا أنسيها أهلها وإسمها كمان
تعلقت بعنقه بقوة أستني يا مجنون
عامر بضحكه خلاص أنتي ضيعتي عقل عامر
يا مجنونه عامر أنتي

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية لست أمي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى