روايات

رواية مغتصبي اللعين الفصل التاسع 9 بقلم مروة علي

رواية مغتصبي اللعين الفصل التاسع 9 بقلم مروة علي

رواية مغتصبي اللعين الجزء التاسع

رواية مغتصبي اللعين البارت التاسع

رواية مغتصبي اللعين
رواية مغتصبي اللعين

رواية مغتصبي اللعين الحلقة التاسعة

-حكمت المحكمة حضوريا علي محمد السيد عبد الحميد بالإعدام شنقا وعلي احمد فاروق الشهير بعطوة بخمس سنوات مع الشغل والنفاذ.. محمكة…
دموع بفرحة وعياط… يحيا العدل… اللهم لك الحمد… احمدك واشكرك يارب…
-هالة.. بفرحة.. مبروك يابنتي..
-مبروك يادموع… وبالمناسبة السعيدة دي انا حجزتلك ف مركز تجميل مشهور وتقدري تبداي من دلوقتي لو حابة..
-شكرا يا امير بس انا مبسوطة بشكلي كدا وبعدين وشي فيه ندبات بس… صدقني انا هفضل فخورة بالندبات دي عشان كل اما ابص ف المراية افتكر إني عافرت عشان حقي وف الٱخر اخدته الحمدلله بثقتي ف ربنا ودعمكم ليا…
_متقوليش كدا ياحبيبتي…أنت زي بنتي هدي الله يرحمها..
_الله يرحمها ثم قامت باحتضانها…
-خلاص ياجماعة هعيط…يلا بينا ع بيت دموع…

 

 

-بيتي!!!…
-أيوه يادموع بيتك ف خلال الفترة اللي قعدتي فيها ف المستشفي..انا طلبت م شركة ديكور.. أن هي تجهزه وكمان حولته لدار ايتام……
-بعياط وفرحة…بجد م عارفة أشكرك ازاي……
-تشكريني بجد اما ترجعي دموع القديمة…
*ف دار الأيتام *”بيت دموع”
-بندم.. حمدلله ع سلامتك يادموع
-بجمود… الله يسلمك يارغد..
-امير.. دموع…رغد هي اللي اقترحت فكرة الدار وكمان كانت واقفة مع العمال…
-تمام
-بعياط وندم…ممكن تسامحيني يادموع والله كان غصب عني..حقك عليا والله ندمانة..سامحيني عشان خاطري…
-بصي يارغد انا بشر غصب عني م هقدر اسامحك…بس ربك مع الوقت قادر.. يخليني اسامحك…بس قولي يارب…
-بعياط..يااارب
-دلوقتي يادموع…احنا محتاجين نظبط الدار عشان.الأطفال…
-بفرحة.. حاضر…يلا بينا
*بعد ٣ شهور *
-دموع جهزت الدار مع امير وهالة وبقي معاها اطفال كتير ف الدار بتهتم بيهم…وشاركت ف جمعيات خيرية..صدقة علي روح والدها ودكتورحسن….
*ف لقاء صحفي*

 

 

-طبعنا كلنا عارفين قصتك يادموع…بس محتاجين منك نصيحة للبنات وخصوصا اللي بيتعرضوا للإغت*صاب..
-أحب اقول للبنات اوعوا تستسلموا مهما حصل وحاربوا عشان حقكم مادام صح..ومتسمعوش كلام حد..انا كان بإيدي م اول مرة اسكت عشان الفضيحة..بس زي مانتي شايفة…والندبات اللي ف وشي تشهد ع كدا..لازم نحارب اللي زي محمد مش شرط مغتصب لاء..ممكن يكون واحد متحرش..أخ..او اب ظالم…زوج ظالم…لازم تحاربوا يابنات عشان انتم المؤنسات الغاليات..كما وصفكم رسول الله…ولازم تكوني غالية ف عيون اللي حواليكي..ودافعي عن حقك ولو فيها موتك….وف النهاية يابنات البنت مش بتحب مغتصبها ولو قدملها قطعة من الجنة…
-الاطفال…ماما…ياماما دموع يلا بينا نتصور…..
-حاضر ياعيوني واتصوروا كلهم صورة جماعية الاطفال ودموع وامير وهالة….
“دمتم بخير ياكل الخير…خليكم متاكدين انكم سبب م اسباب سعادتي،وانتظروني ف اعمال قادمة إن شاءالله،بحبكم 💙”

الرواية كاملة اضغط على : (رواية مغتصبي اللعين)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى