روايات

رواية ملاكي الحزين الفصل العاشر 10 بقلم شروق خالد

رواية ملاكي الحزين الفصل العاشر 10 بقلم شروق خالد

رواية ملاكي الحزين الجزء العاشر

رواية ملاكي الحزين البارت العاشر

رواية ملاكي الحزين
رواية ملاكي الحزين

رواية ملاكي الحزين الحلقة العاشرة

احمد.. استاذ سعد لينا اتخطفت مني
سعد.. وهو يقوم بسرعه من علي المكتب انتا بتقول ايه انتا فين دلوقتي
احمد.. انا في الشارع …
سعد استنه انا حاي
سعد.. وهو يجري من المكتب ويضغط علي زرار الاسنسير اوففف مش وقتك وينزل علي السلالم ويفتح باب السياره ويذهب سريعا الي احمد
خلود.. انا خايفه علي لينا أوي أوي
احمد.. لو صح ما كونتيش وقفتي تتكلمي مع حد ما تعرفهوش يا هانم
خلود.. يعني قصدك ان انا السبب انا ايه عرفني انها هتعمل مده
رنا… وهي تقوم من جمب وائل واتتسحب وتنزل من علي السرير وتذهب الي التسريحه وتمسك قلم الحمره وتعلم علي وجها وترسم عنيها بلكحل وتمسك قزازهالمياه وترشعلي وجها وتجلس في ركن الاوضه وتصم رجله الي صدره وتبكي بصوت واطي

 

 

وائل.. وهو يتقلب في السرير ويضع يده علي راسه اه انا فين ويسمع صوت بكاء اهياهي وينظر حوله ويرا رناوي تجلس تبكي
وائل.. مالك ايه في
رنا… اهي اهي انتا مش عارف ايه في
وائل.. لا وانا ايه اللي جابني هنا
رنا.. انتا امبارح اهي اهي اهي مش قادره اتكلم وتضرب علي راسه
وائل.. اهدي واحكي ايه اللي حصل انا مش فاكر حاجه
رنا… انتا امبارح دخلت على الاوضه وي اهي اهي حصل…
وائل.. لا مستحيل ده
رنا.. وضربتني كمان شوف ايدك اهي علي وشي وجسمي اهي اهي
وائل.. وهو يجري من الاوضه
سنيه.. وهي تصرخ في البيت حد يلحقني انا بولد اااااااه
فهد… ماما ماللك
الام…. روحي حبط علي الجران يا فهد بسرعه
فهد.. وهو يجري وبخبط علي الجران
الست.. ام. جميله… ايه في يا ابني
فهد… ماما بتبكي اوي تعالي معايا
ام جميله… استر يا رب وتجري مع فهد
ام جميله… ايه في دا نهار ابيض ده بتولد وتجري علي الببت
بت يا جميله اتصلي علي ابوكي ياجي بسرعه
جميله.. ليه ان شاء الله
الام.. سنيه بتولد يا بت
جميله.. سبيها ياكش وهي بتولد تموت ونرتاح منها
الام… اتلمي يا جزمه مش وقته
جميله.. ليه مش دي اللي كانت بتضرب الطفله مش حرام عليها برضو

 

ام… سبيها منها لربها
سعد.. ايه اللي حصل يا احمد
احمد.. وهو وينظر الي خلود ويقول بكدب انا كونت بتكلم مع خلود وفجأة لينا اختفت من جمبي مش عارف ازاي
خلود.. وهي تنظر اليه وتضع راسها في الأرض وتبكي
سعد.. يعني ايه اتبخرت ولا ايه
سعد… في سره بس ده اكيد من الزفته اكيد عرفت بس من فين
احمد.. استاذ سعد
سعد… ما تقلقش انتا وسبها عليه
ويمشي وهو حزين جدا
سنيه… وهي تصرخ.. حد يلحقني ابني هيموت مني
الدكتوره ما تخافيش ابنك كويس
بعد ساعه
الدكتوره.. مبروك جاتك بت زي القمر
سنيه.. بفرحه بت احمد يا رب
سعد.. وهو يرجع الي البيت ويفتح الباب
سنيه انتي يا زفته الطين يا سنيه
جميله.. وهي تخرج علي صوته
جميله.. عمي سعد
سعد.. وهو اليها نعم يا بنتي
جميله.. سنيه في المشفي بتولد وفهد نايم جوه معايا
سعد… تمام انا حاي اخده
جميله.. مش هتروح تشوف مراتك
سعد.. لا يعني هيحصلها ايه ده الدكتره هي اللي هتتعب مش سنيه

 

 

جميله.. ههههههههههه
…. يعني ايه
…. يعني ده كنز ليكي اطلبي اكتر من كده
…. ده قلتلي هديكي 50الف وهي ادتني النصف وفضل النصف
…. ههههههه خمسين ايه يا هباله اطلبي 100يعني قولي هاتي 100الف حدي البت او بعيها للتجار الاعضاء
…. ولا قالت لا
… خلاص هي حره انا هتصرف فيها
بعد اسبوع
سعد… انا تعبت يا احمد من اسبوع وانا بدور عليها مش لقيها وسنيه مش بتطلع من البيت
احمد… والله ما انا عارف اقولك ايه
سنيه.. وهي تتصل علي سعد
سعد.. اوووووف منها اهي يا ريت كونت جبت سيره رب جنيه احسن منها
احمد.. رد عليا يبكن يكون في حاجه مهما
سعد.. الو ايه في
سنيه.. سعد.. انا عرفت مكان لينا
سعد.. وهو يقوم بسرعه من علي المكتب ايه ازاي يعني
سنيه تعاله انتا بس
سعد.. وهو يجري لقيت لينا ويجري من المكتب
رنا.. وهي تمشي في البيت اوف راح فين ده من اسبوع محدش شافه
وتتصل عليه
ولم يرد عليه
رنا.. انا هروح ليه الشغل
في الشركه
السكرتيره.. وائل باشا اصحي

 

 

يتفتح الباب علي عفله
رنا… ايه اللي بيحصل هنا ده ممكن افهم
وائل… اطلعي بره دلوقتي انتي يا مها
مها… وهي تنظر اليها بقرف خاضر
رنا.. بصوت باكي انتا ليه مش بتاجي اابيت
وائل… انا قررت يا رنا اننا نطلق
رنا… ايه يعني عايز ابني يتربه من غير اب
وائل….
………………………… بعد مرور سنتين
لينا.. وهي تلعب مع فهد
سنيه.. خدي يا زفته امسكي ستك ولعبيها
لينا..
فهد.. حرام عليكي لينا لسه طفله تمسك ايه
سنيه.. انتا تخرس خالص سامع ولا لا ولو سمعت صوتك انتا عارف انا هعمل ايه
لينا.. وهي تبكي
فهد.. يعني ليه بتعقبي لينا بدالي انا
سنيه.. علي شان لمه لينا بتيكي انتا بتتوجع اكتر
فهد.. انا هقول لي بابا

 

 

سنيه.. تمام لمه اشوف وتمسك السكينه وتمشيها علي البوتجاز
فهد… خلاص خلاص مش هتكلم
سنيه.. شاطر. واول لمه ابوك ياجي تاخدها وتخليها انام انتا سامع ولو سعد شاف اي حاجه انتا عارف
فهد.. وهو ينظر الي لينا التي تبكي بدون صوت من الخوف من سنيه

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

الرواية كاملة اضغط على : (رواية ملاكي الحزين)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى