روايات

رواية هاربة من الأفعى الفصل الخامس 5 بقلم حبيبة الشاهد

رواية هاربة من الأفعى الفصل الخامس 5 بقلم حبيبة الشاهد

رواية هاربة من الأفعى الجزء الخامس

رواية هاربة من الأفعى البارت الخامس

هاربة من الأفعى
هاربة من الأفعى

رواية هاربة من الأفعى الحلقة الخامسة

نور : بس ايه سبب العزومه الجميله دي
خالد : كل حاجه هتعرفيها في وقتها
الاغنيه خلصت والكل ال في المكان سقف ليهم
نور بتفرح جدا وبتضع يديها علي فمها من الفرحه
خالد في ثواني كان حاطط الكلبش في اديها
نور بصدمه : خالد انت بتعمل ايه
خالد : بعمل الي المفروض يتعمل يا حضرت الظابطه
فارس بيدخل المكان وبيقبض علي نور بسبب خطفها ل روز
خالد بيخلص مهمته وبيدلف خارج المطعم وبيأخد سيارته وبينطلق الي حيثه توجد شقته
بعد وقت بيوصل بيدلف الي العماره والي الشقه بيدلق الي الداخل
____________________________________
____________________________________

 

 

 

خالد بيستغرب ان باب الاوضه مفتوح وبيقرب عليها بخطوة بطيئه وبيدخل.
بيتصدم من روز الي وقعه علي الارض وال”دم حوليها بقرب. وبحاول افوقها
روز فوقي لا مڜ هسيبك تبعدي عني
بشلها وبخرج وبروح على اقرب مستشفى وبوصل بخدها وبخرج من السياره
خالد : دكتور بسرعه مراتي بت”ومت
الدكتره بتيجي عليا من علو صوتي وبيخدوها مني حسيت ان قلبي هو الي اتأخد مش هي
عدا سعتين في غرفة العمليات وانا بدعي انها تخرج كل الي كنت بعمله فيها كان قلبي بيتق”طع الف مره في الثانيه عليها
الدكتور بيخرج
خالد بلهفه : خير يا دكتور
الدكتور : الحمدلله ربنا كتبلها عمر جديد
خالد : هتفوق امتا
الدكتور : نص ساعه وهتفوق من البنج
الحمدلله يارب انها بخير الحمدلله
_________________________________
_________________________________
فتحت عنيا بتعب بنظر جنبي بشوف ورد جنبي وخالد بيدخل
رغم تعبها لكنها ابتسمت لما شفتني قربت عليها ومسكت ادها وطبعت قبله رقيقه عليها واتكلمت
خالد : روز سمحيني انا كنت بعمل كل ده علشانك عارف اني جرحتك بس قبليها كان جرحي بينزف اكتر منك كان لازم احميكي حتا لو علي حساب سعداتنا الشقه كان فيها سمعات مكنتش عارف اتكلم معاكي لان لو كانت شكت اني عارف حاجه كانت هتبعدك عني… روحي راحت معاكي وانتي دخله اوضة العمليات ورجعتلي لما شوفتك شوفت ابتسمتك وانا داخل.. روز اديني فرصه وهعوضك عن كل الي فات روز حقيقي مقدرش اعيش من غيرك
دموعه كانت نازله مع كل كلمه بيقولها كنت مصدمه ان كل ده كان بيحميني منها بس هي مين انا معرفهاش محستش بنفسي وانا بمدي ادي وبلمس وشه بكف ايدي وبمسحله دموعه
خالد ببتسامه وسط دموعه : سمحيني

 

 

 

 

هزيت رأس بنعم واتفجأة بحطنه حضنه دافي اوي لفيت ادي حولين رقبته وغمضة عنيا قد اي حسا بأمان وانا معا هو انسان لطيف جدا محدش يقول اني من غير كرامه بس باين انو صادق في كل كلمه قالها دومعه غاليه اوي بنسبه ليا
السعادة هي أن تجد شخصاً يشبه روحك كثيراً 🤎.
___________________________________
___________________________________
عدا اسبوعين في المستشفى لغيط اما الجرح لم وكل يوم بوكيه ورد جديد وهو شلكه يخطف القلب غير الهدايا
خالد : صباح الورد
كنت مسكه اچنده وبكتب فيها رادي ليه : صباح العسل
خالد : والله انتي الي عسل
روز : اممم الورد شكله جميل
خالد : الورد جميل لانك اجمل ورده شوفتها وطول ما انتي مفتحه الورد هيفضل مفتح وورقه جميل
كتبت بكسوف :
احم.. ميرسي
خالد بغمزه : نفسي ادوق الفروله الي علي خدودك وهي حمره كده
كتبت : علي فكره انت سافل اوي ولازم اقول لطنط نشوي
خالد بضحك : هوريكي السفاله بس، مش هنا
كتبت : كنت مفكره انك ظابط وهتبقا محترام بس طلعت، ظابط سافل
خالد : ماشي ي ستي حسابك مش هنا لما نراوح… كنت جيبلك حاجة بس مش من نصيبك
كتبت : أيه هي
قرأ وضحك : بس حسبها صعب شوايا
كتبت : ليه
بصتله اتفجأة بنفاسه الي اختلط مع نفسي
خالد بعشق : حسبها… طبع قبله رقيقه وبعد

 

 

 

 

فضلت مبلمه ليا بعد ما بعت وعنيها في عيني الي عشقتهم ووشها كله بقا أحمر من الكسوف حبيت اكسفه أكتر
لفيت ادي حولين خصرها
خالد : تحبي تاني
فوقت لنفسي وحولت ابعد عنه يا ربي علي الكسوف الي انا فيه ضحك بصتله وابتسمت علي ضحكته وطلع شكولاته من جيب الچكت بتاعه وادهالي
كانت جميله وفيها ورقه مطبقه وملفوفه بشريط لونه موڤ نفس لون الغلاف بتاع الشكلاته وفيه ورده لونها احمر
مسكت الروقه وفتحتها
وكان مكتوب فيها
« عيناكَ بحر ولم أبلغ سواحلهُ
‏بل تُهتُ فيه وضيّعت إتجاهاتي..💙.»
ابتسمت ولفيت ليه وحضنته حضنه بقا مدفأي
خالد : هتخرج انهارده
سعدني ابدل هدومي وخرجت انا وهو
وروحنه شقتنه دخالت انا وهو
خالد : ادخلي ارتاحي انتي وانا ورايا مشوار هخلصه وهاجي
هزيت راسي بحاضر وهو خرج وانا غيرت هدومي وقعت علي الانتريه لغيط اما نمت
________________________________
________________________________

 

 

 

 

فوقت كان الوقت ليل وهو لسه مجاش دخلت الغرفه وكان في فستان علي الفراش قربت عليه وانا بمبتسمه وكان علي الفستان ورقه
فتختها
« محبتش ادخلك الغرفه علشان متصحكيش اجهزي والساعه تمانيه هكون مستنيكي قدام العماره عارف ان الفستان كب بس البسيه وحطي طرحه علي كتفك ولو منزلتيش انا هطلعلك وانا نفسي اطلع »
اخذت الفستان وكان كب مع انه عارف اني محجبه بس هلبسه
بعد ما لبست كان فستان دهبي كب ضيق من عند الصدر لغيط الركبه ونازل بتساع بعديه وكان قصير من قدام وطويل من وره وجذمه نفس الون بكعب وكان فيه طقم دهب سلسله رقيقه وحلق وخاتم مع الفستان حطيت ميكب رقيق وسيبت شعري ومسكت حجاب نفس الون حطيطه علي كتفي
نظرة ال الساعه وكانت تمانيه بالظبط وسمعت صوت
كلكس السياره اخذت تليفوني وخرجت بره الشقه ونزلت
كان واقف وساند علي السياره لبس بدله سوداء وماسك بوكي ورد احمر
قربت عليه
كانت قمر ب الميكب رقيق قربت عليها ومسكت اديها وطبعت قبله رقيقه ورفعت نظري ليها
خالد : مرحبآ سمو الأميره روز
حركة شفيفي وهو فهمني ببتسامه : اميره
خالد : أميره واحله أميره
روز : طب يلا
ركبنا السياره وشغل عمر دياب وكان الجو جميل بعديها بوقت طويل وقفنا قدام ڤيلا النور بتعها مطفي
هركت شفيفي بتعجب : انت جيبنا هنا ليه
خالد : هتعرفي دلوقتي
خرجنه وفتح الباب الحديد واول خطوه دخلنها نور اتأض وكان شكله رئع الشجر فيه نور والجنينه وفي الطريق كله شمع وورد علي الارض دخلنه جوه الڤيلا كانت كلها شمع وعباره عن ازاز مسك ادي ورحنا عند السلم
خالد مسك ادي : يلا نطلع
حركق شفيفي بتوتر : متقولش اني هطلع السلم ده

 

 

 

 

خالد : وماله
حركة شفيفي بسرعه : لا لا انا استحاله اطلع ده انا بخاف
اتفجأة بني مرفوعه من علي الارض وبيطلع السلم الازاز
وبعديها بيدخل احد الغرف وبيضعني علي الفراش
خالد بحب : وحشتيني
اتكسفت من قربه وكلامه وحولت ابعدو عني بس معرفتش….
_________________________________
_________________________________
تاني يوم فوقت مكنش خالد جنبي قمت لبست ووقفت امام السلم بتوتر وخوف لانه ازاز بعد دقايق وقفه فيهم اخذت قرار ونزلت كان قاعد ماسك الفون قربت عليه وقعت جنبه وطبعت قبله علي خده وهو لف اديو حولين خصري
شلت ايده من عليا. ومسكت ورقه وقلم من علي التربيزه وكتبت
انا دخله اعمل فطار
خالد : اسعدك
كتبت وانا بضحك : لا شكرا
سبته ودخلت المطبخ بس قبل اي حاجه لازم اعمل حاجه
تليفون خالد اعلان عن اتصال
خالد : الوو
فارس : اي يا ابني مجتش الشغل ليه
خالد : لا ما هو انا مش جاي النهارده واخد اجازه اسبوع… مكملتش كلمي وكان صوت سري”خ خارج من المطبخ وقع التليفون من ايدي وجريت علي المطبخ
شفتها كانت وقفه وبتبكي وبتس”رخ
قربت عليها واختها في حضني
اتكلمت بلهفه : انتي كويسه في حاجه
بصتلي واتكلمت بضحك وسط بكئها : خالد خالد انا…
قطعت كلمها بفرحه : روز انتي اتكلمتي

 

 

 

 

فرحت جدا لما اخت بالي اني اتكلمت خرجت بره حضنه وفضلت اطنطط من الفرحه
خالد قرب عليا واخدني في حضنه تاني
خالد : كنتي بتسرخي ليه
رديت بفرحه : خالد انا حامل في بيبي صغير
رد بفرحه : بجد
مدنيش فرصه اتكلم وكان رفعني وبيلف بيا
اتكلمت بسري”خ : نزلني ي مجنون انا حامل
النهايه اتمانه انها تكون عجبتكم.. 🤎🤎

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية الهروب من الأفعى)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى