روايات

رواية وعشقتك يا جبل الصعيد الفصل الثامن 8 بقلم جنى جميل

رواية وعشقتك يا جبل الصعيد الفصل الثامن 8 بقلم جنى جميل

رواية وعشقتك يا جبل الصعيد الجزء الثامن

رواية وعشقتك يا جبل الصعيد البارت الثامن

رواية وعشقتك يا جبل الصعيد
رواية وعشقتك يا جبل الصعيد

رواية وعشقتك يا جبل الصعيد الحلقة الثامنة

البارت 8 و الاخير من الجزء الاول
و فجأه صحيت مليكه لقت حد ف الغرفه بتاعتها كانت حتصرخ بس الشخص دا حط حاجه على بوقها و اغمى عليها شالها بابتسامه شريره و مشي دخل العربيه بتاعتو و مشي بيها
الفجر ……
عند محمد والد مليكه و فريده كانو بيمشوا ودعهم الكل و مشيوا بعربيتهم
الصبح……
عند والد مليكه و فريده وصلوا للبيت و ناموا و عند جبل صحي الصبح لقى رساله على تلفونه من رقم غريب فتحها ب استغراب و اتصدم من اللي مكتوب فيها كان مكتوب مراتك المصونه ف حضن راجل غريب و لو مش مصدقني تعال على العنوان دا….

 

 

جبل اتصدم من اللي مكتوب مكنش متوقع أبداً اللي مكتوب دا نزل بسرعه ناحية المستشفى و قالو الطبيب ان مليكه مختفيه انجن و مشي ناحية العنوان اللي ادهالو الراجل دا و لما وصل لقى انه بيت دخلو و مشي بهدوء و فجأه فتح باب احد الغرف لقى مليكه و جنبها راجل على السرير بص بصدمه كبيره مكنش متوقع اللي شافو دا قام الراجل اللي كان جنب مليكه بعد م شاف جبل الراجل دا استغل الموضوع و صدمة جبل و جري كان حيهرب لكن جبل مسكو بدأ يضرب فيه و بعدها طلع مسدس كان ف جيبو و ضربو طلقه ماجتش فيه جات ف الحيطه كان و بعدها لقى مليكه فتحت عيونها ببطء و مسكت راسها و قالت : اااااه انا فين
الراجل دا استغل الموضوع و هرب و جبل بصلها جبل و قرب منها و ضربها ألم هز المكان و قالها بحزن و كسره و غضب و هو بيمسك شعرها : حبيتك اوي و كنت هعترفلك اخرتها تخونيني يا زباله تخونيني انا
رماها على الأرض بقوه بصتلو مليكه بعدم استيعاب هو بيقول ايه و بعدها بصت على نفسها و قالت بعياط : في ايه واللهي معملت حاجه في ايه
جبل بغضب و عيونو بطق شرار ضربها ألم تاني و قال : لو كنت اقدر اقتلك كنت عملتها بس مش قادر
بصتلو مليكه بألم و عتاب و قهر و قالت : حتندم اوي يا جبل على الألم دا
خرج جبل و مقدرش يستحمل دموعو نزلت و هو بيمشي ف الشارع و مش مستوعب اللي شافو دا
عند مليكه…….
كانت قاعده على الأرض و مش مستوعبه اللي حصل دا دموعها نزلت قامت بصعوبه و تسندت على الحيطه و مشيت لقت ملابسها لبستها و قبل م تخرج لقت في بنت قدامها قالتلها : هههههههههه اتخلى عنك يعني مش بيحبك و لعلمك انا اللي عملت كل دا لاني بحب جبل و هو تجوزك انتي
مليكه : انتي مين
سلمى : انا سلمى
سابتها مليكه اللي كانت بتمشي و دموعها على خدها كانت مقهوره هي حبتو اوي ازاي يشك فيها ازاي و فتحت تلفونها لقت رساله من باباها كاتب فيها : يا بنتي نحنا مشينا من الصعيد و رجعنا ل بيتنا ف القاهره
عيطت اكتر و مشيت ناحية الاتوبيس عشان ترجع القاهره
عند جبل كان بيمشي و هو بيعيط اه بيعيط بقوه و وصل عند البحر بدا يصرخ بأعلى صوت و هو بيقول : قلبي بيوجعني اووي ااااااااااااااااااااااه
قالها و هو بيصرخ

 

 

عند تسنيم………
صحيت الصبح و سلمت على الكل و أصرت انها تمشي و بعدها وصلها هشام ل فندق و كانت قاعده فيه و هو دفع الحساب
تسنيم : شكرا بجد يا هشام
هشام : عادي يا تسنيم معملتش حاجه و انا عايز أعرض عليكي عرض
تسنيم ب استغراب : هو ايه
هشام : انك تشتغلي عندنا
تسنيم : بجد
هشام : ايوا
تسنيم : شكرا اوي
هشام : لا شكر على واجب
عند مازن……..
كان بيضحك بشر كبير و بهستيريه و فجأه جاتو ايلاف و هي بتقول عايزاك ف موضوع مهم
مازن : قولي بس قبل م تقولي انا عايز اعرفك على شخص
ايلاف : مين
مازن : سلمى شريكتي السريه ف اللي عملناه و فرقنا مليكه و جبل لانها كانت بتحب جبل و عايزاه
سلمى : هاااي
ايلاف مردتش عليها و قالت : اااه طيب
و كملت
ايلاف : عايزه اقولك حاجه بس مش هنا ف مكان تاني تعال ف السياره بتاعتي
مازن : لا انا حمشي ف السياره بتاعتي وراكي
ايلاف : طيب
و فعلا مشيوا بالسيارات و فجأه جات طلقه ف راس مازن و هو بيسوق
ايلاف نزلت من السياره بصدمه هي ملهاش يد ف الموضوع دا هي فعلا كانت عايزه تقتلو بس مش هي اللي قتلتو و لكن أعداء مازن كتير قال ايلاف بعدها : هو مات و انا ملطختش ايدي بدمو

 

 

عند مليكه بعد ساعتين……..
وصلت القاهره و خدت تاكسي و وصلت للبيت بتاعهم و فجأه لقت البيت بيتحرق بدأت تصرخ بهستيريه و لقت المطافي بيطلعوا باباها و مامتها و جثثهم محترقه صرخت بأعلى صوت و قعد على الأرض و كانت بتعيط بشده و فجأه اغمى عليها و كانت بتحلم بمامتها و هي بتقولها : انتي مش ضعيفه عشان يهزموكي يا مليكه انتي قويه يا مليكه
مليكه و هي بتعيط : ماما خوديني معاكي متسبنيش ارجوكي
فريده بحزن : مش هينفع وقتك مش دلوقتي
قالتها فريده و هي بتبعد و بتقول بتكرار : انتي مش ضعيفه
صحيت مليكه و لقت نفسها ف المستشفى و جنبها جارهم و اخوها ب الرضاعه
( ايوا مليكه ليها اخ ب الرضاعه)
مليكه : الياس
الياس و دموعو نازله : مليكه انا جنبك متخافيش
مليكه بجمود : امتى حخرج من هنا
الياس : دلوقتي لو عايزه
مليكه : ايوا خرجني
خرجت مليكه و معاها الياس اخوها و مشيوا ل بيتو هو
عند جبل مشي من البحر للبيت و حكالهم كل حاجه الكل صدق على مليكه و محضروش عزه والدها و مامتها مع انهم عرفوا انهم ماتوا و بعت جبل ورقة طلاق مليكه ليها و كمان مامتو قالتلو يتجوز كان رافض ف البدايه بس أصرت عليه انه يتجوز و حيتجوز مين دي سلمى اللي خططت مع مازن
عند مليكه دخل عليها الياس و قال بحزن : مليكه
مليكه ببرود : نعم يا الياس
الياس : جبل حيتجوز و معاه رنيم و حسام
مليكه ببرود و جمود عكس اللي جواها : كويس اوي و بمناسبة الخبر الحلو دا انا حنزل اشتري فستان جديد و احضر فيه الفرح
الياس : متأكده يا مليكه
مليكه ببرود : ايوا
و فعلا نزلت اشترت فستان و ف يوم الفرح كانت جميله اوي و دخلت الفرح بكل برود الكل تصدم و خصوصاً جبل اللي بصلها بغضب و مسكت المايك قدام الكل و وقفت ف نص الحفله و قالت بضحكة سخريه : مبروك مبروك بجد ل اوطى و أحقر و ازبل خلق الله مبروك للأستاذ حسام اللي عتبرته اخويا و سندي و حمايتي زي م قالي كان بيقول اني اخته و مبروك ل رنيم اللي اعتبرتها ف مقام اختي و اللي ف منتهى البساطه صدقت عليا حاجه وسخه زي دي هي و الاستاذ حسام اما حبيبي ف صدق عليا اني ممكن اكون وسخه ف مجرد سوء تفاهم هد علاقتنا يعلم ربنا اني حبيتك ازاي يا جبل و عيزاك تعرف حاجه اني عمري م حبيت حد غيرك و عمري م خنتك مش عشانك لا عشان ربنا اللي حضرتك متعرفوش انه قال ان بعض الضن إثم و عشان مخسرش ثقة ماما و بابا فيا

 

 

و ضحكت بوجع و قالت : ماما و بابا الله يرحمهم سابوني ف اكتر وقت محتجالهم فيه بس الحمد لله دا قدر و انا راضيه بس انتم كلكم صدقتم كدا عليا صدقتم لعبه تلعبت عليا بس تعرفوا انا بجد بشكر اللي عملوا كدا و على الضروف اللي عرفتني بشوية زباله و واطيين زيكم
و بصت ل سلمى و قالت : اما انتي ف مش حقولك غير حاجه وحده بس انا راجعه تاني يا سلمى و الحساب بينا لسه مخلصش اوعدك بكدا
حست سلمى بخوف من نظرات مليكه اللي كانت بتتكلم بشراسه و غضب و كبرياء و قلب طيب كسرتو الايام مليكه و هي بتبص للكل بشراسه و هي رافعه راسها قالت : بجد لايقين على بعض وسخين زي بعض لكن في حاجه لازم اخلصها قبل م امشي حاجه لازم اني اردها
وراحت ناحية جبل اللي كان بيسأل نفسو يا ترى هو ظلمها فعلاً و كان مجرد سوء تفاهم او كانت لعبه علشان يبعدوني عن مليكه قاطع حبل أفكاره ضربه قويه نزلت على خد جبل من مليكه شهق الكل و اتصدم للجميع و بدأوا يسالوا نفسهم هي دي مليكه هي دي الطفله البريئه مليكه بصتلو بقرف و تفت على الأرض و مشيت مشيت بقلب مكسور بس مبينتش دا ابدا ولا نزلت ولا دمعه رفع جبل وشو يبصلها بصه اخيره بدمعه حزينه خانتو و نزلت على خدودو من الحزن على طفلتو و نهارت رنيم و اغمى عليها اما حسام ف كان متلخبط يا ترى همه ظالمينها فعلاً اما سلمى بصتلها و هي خارجه بشماته و خوف برضو من كلامها اما عند مليكه ف كانت دلوقتي أقوى و أشرس من قبل و ركبت العربيه بجمود جنب الياس
الياس بحزن : على فين يا مليكه
مليكه بجمود : المطار
فعلاً سافرت مليكه بقلب مكسور سافرت و أقسمت انها ترجع من جديد و أقسمت على الانتقام من سلمى أشد الانتقام لانها سبب كل دا و بكسر و حزن على اللي حبتو و صحابها
و حتنسى الحب يعني كان عملها ايه لانها اكتشفت ان الرابط اللي بينها و بين حبيبها و صحابها رابط من هوى مش من حديد
_____________________________________________
المغزه
________

 

 

ساعات الحب أو الصداقه محتاجه إعادة ترميم من الاول ف جبل بسوء التفاهم رماها و تجوز غيرها و رنيم تخلت عن صاحبتها يبقى ف الوقت دا لازم تتغير لازم علاقات تتبنى من جديد على اساس قوي ف الصداقه الحقيقيه و الحب مواقف مش مجرد كلام بقولكم ايه صلوا على النبي كدا و ياريت تفهموا الفكره كدا من القصه ايه الفكره ان الثقه ف الحب أو الصداقه اهم حاجه و ان الواحد مهما حصل معاه ميستسلمش للظروف بالعكس يوقف على رجله و يبين للكل انه قوي و يا ترى جبل هو و الباقي يستحق العقاب ولا لا لان في ناس كتير سوء التفاهم بينهم بيهد العلاقه لان لو مكنش في ثقه من الاول ف لو كانو كملوا كان ممكن يحصل طلاق و القصه دي ليها جزء تاني و قولولي عايزين الجزء التاني و عجبتكم الروايه ولا لا ننزل روايه جديده و ان شاء الله العلاقات حتتصلح و عارفه ان الحلقه محزنه شويه و لكن هو دا حال الدنيا مش كلها بامبي ف بامبي في كدا و في كدا و انا اسفه بجد لو زعلتكم او نزلت دمعه من عيونكم بسببي نحنى غرضنه من القصه دي ان نحنى نفهمكم و نعرفكم الدنيا دي ماشيه ازاي و بمعنى أصح متديش لأي حد الأمان مش كلو يستاهل و إلى لقاء مع الجزء التاني لو انتو عايزين او قصه جديده تانيه مع السلامه

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية وعشقتك يا جبل الصعيد)

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى