روايات

رواية وكانت صدفة الفصل الثامن 8 بقلم نور ناصر

رواية وكانت صدفة الفصل الثامن 8 بقلم نور ناصر

رواية وكانت صدفة الجزء الثامن

رواية وكانت صدفة البارت الثامن

رواية وكانت صدفة
رواية وكانت صدفة

رواية وكانت صدفة الحلقة الثامنة

كمال وهو يتناول الشاي بهدوء : يعني فالاخر طلعتو قرايب..
ريهام بمرح: مش قرايب وبس حوريه دي اكتر من اختي مش بنت خالتي وبس..
نديم: ولي متقابلتوش الفتره اللي عدت دي..
حوريه: مع الاسف عمي خلف كان بيكره ماما وكل قرايبها ولما ماتت هي وبابا هو منعني اتواصل مع اي حد من طرف ماما تقريبا وقتها كانت خالتو حامل فـ تميم..
ريهام: بالظبط كده..
حوريه بانتبااه: بت ي ريهام عارفه نديم خاطب مين..
ريهام باهتمام: ميييين؟؟
حوريه وهي تنظر لنديم الذي يرمقهم بغيظ وتكتم ضحكاتها: البت سالم حناكة الدفعه بتاعتك..
ريهام بصدمه لنديم: انت خاطب سااالي انت بقي العريس المتريش اللي كانت بتذل بنات النادي بيه..
كمال بضحك شديد: هههههههههههه اخرتها تخطب سالم حناكه..
نديم بغيظ: ومالها بقي سالم حناكه اصدي سالي..
ريهام بسخريه وغيظ: مهو فعلا رئيس بنك الاستفزاز هيخطب مين غير رئيسة شركة البيض..
_ انفلت الجميع ضاحكاً ع ما تفوهة به ريهام معادا نديم الذي استشاط غضبا من منها، فهو لا يتحمل احد يقترب منها وهي الآن تتناقش حول موضوع خطبته ببرود…
ريهام: فاكره ي حوريه اول مجيتي معايا نقدم فالجامعه وكانو في شوية شباب بيعاكسوناا..
حوريه بثقه: بزمتك بعد اللي عملته فيهم في حد فكر يدايقك فالجامعه تاني..
ريهام بضحك: هههه لا خالص طول ال4 سنين مفيش ولد بصلي حتي..
ام ابراهيم بابتسامه واسعه عليهم: وانا كنت بقول ريهام هبله لوحدها اتاري في الانيل منها…
كمال بسخريه: حصل…
حوريه بحده: هو اي اللي حصل بقي..

 

 

كمال وهو ينهض: ولا حاجه يلا ي عم نديم عندنا شغل..
ريهاام وهي تنهض بسرعه: نهاار اسوح انا كمان اتاخرت ومستر امجد هينفخني..
نديم بغضب: جوزها مدير الشركه وخايفه من موظف هنااك..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سعيد بغضب شديد: يعني اي سجلات الكاميرات اتحذفت مين استرجي يدخل قصر سعيد خلف الشرقاوي ويعمل حاجه زي كده مشغل بهايم معايا اناااااا..
الحارس بخووف: ي سعيد بيه ده الكمبونت كله كده واحنا المراقبه بتاعتنا كانت فمكتب الكمبونت مش مراقبه خااصه..
سعيد بغضب وحقد: بس يجي الحج خلف وتيجي الست هانم هنا تاني وانا هعرف اوريهم مين هو سعيد الشرقاوي…
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_ كانت ريهام تعمل بمكتبها وتحاول تنظيم بعض الملفات وايضا مواعيد امجد، حتي صدح رنين هاتف مكتبها..
اجابت بهدوء: افندم ي امجد بيه..
امجد: تعالي ي ريهام قوليلي المواعيد بتاعت النهارده..
ريهام: حاضر..
_ اغلقت معه ودلفت للمكتب، ليرمقها الاخر بتفخص شديد وابتسامه جانبيه وسيمه..
ريهام: ا ااحمم النهارده في مقابلاات مع المصممين الجداد وبعدها في اجتمااع فالفرع الرئيسي وبعدهم في غدا عمل مع المندوب الايطالي وهيكون مع حضرتك مدير العلاقات العامه..
امجد بهدوء: تمام اجلي مقابلات المصممين لبكره واجهزي وجهزي الملف اللي ادتهولك كامليا امباارح هتيجي معايا..
ريهام: معاك فين..
امجد: الشركه الرئسيه الاجتماع..
ريهام: تمام بعد. اذنك..
امجد بابتسامه واسعه: ع فكره انتي حلوه اووي النهارده..
ريهام بحده: افندم..
امجد بسرعه: مش قصدي حاجه بس يعني عشان لو كنتي هتروحي تغيري هدومك عشان الاجتماع فملوش لزوم ده مناسب..
ريهام بجديه حاده وهي تغادر: بعد. اذن حضرتك..
_ ذهبت لاخارج تحت نظرات الاعجاب الشديد بها منه وهي تردف بداخلهاا: ابو تقل دم امككك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_ باحد المطاعم الفخمه…
سالي وهي تتناول بعض الطعام: هو كمال هيسافر امتي..

 

 

نديم ببرود: مش عارف لي بتسألي..
سالي: مفيش بس سمعت فالنادي ان حوريه هتتجوز ابن عمها فتوقعت انه هيسافر..
نديم: مش عارف بس مظنش انه هيسافر هو كمان بيفكر ينقل اعماله كلها هنا..
سالي بحقد: بس كويس جدا ان كمال خلص منها انا مش فاهمه اصلا ازاي حب وحده اكبر منه فالسن دي هتعجز قبله..
نديم: هو اي سبب الحقد. اللي بينك وبين حوريه من زمان ده..
سالي بثقه: بالعكس هي مش فبالي اصلا بس ايام الجامعه كانت بنت خالتها معاياا وكانت وحشه ومحدش بيعبرها وكانو بيحقدو عليا غيرة بنات بقي وكانت بنت خالتها دي ع طول تجيبها معاها عشان يستفزوني بس..
نديم بخبث: وحشه بنت خالتها دي بقي ولا زي حوريه..
سالي بحقد: بنت وحشه اووي وحقوده من جوه كمان وباين ع شكلها سودا كده ودخينه وشعرها قصير ومجعد..
نديم بسخريه وهو يتناول طعامه: اممم واضح انها هي اللي كانت بتغير منك جدا..
“تخيلو شكل سالي لما تعرف ان ريهام مرات نديم 😂”
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كمال بخبث: برافو عليك ي فتحي بجد برافو عليك..
فتحي بأبتسامه واسعه: خدامك ي باشااا..
كمال وهو ينظر لتلك التسجيلات بخبث: كده تمام اووي فالحسبات تحت مكافأتك ي فتحي انت والرجاله..
فتحي: تمام ي باشاا وع اتفاقنا النهارده..
كمال بخبث: ايوه طبعا ظبط كل حاجه وكلم وخليك ع تواصل معاياا..
فتحي : حصل ي باااشااا..
_ ذهب فتحي للخارج..
اتكئ كمال بظهره ع مقعده واردف بعيون غاضبه: اما اشوف اخرتها معاكي بقي ي حوريه…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بغرفة الاجتماعات..
_ كان بجلس عزيز ع رأس مائدة الاجتمااع وبجانبه كمال، والجانب الاخر كان يجلس سعيد وبجواره ريهام وبعض الموظفين ع الجانبين..
وقبل ان يبدأ الاجتماع دلف نديم للداخل وهو يردف: اسف جدا ع التاخير و..
صمت باندهاش ما ان رأها تجلس وتتهامس بالحوار مع امجد..
عزيز بحده: بتتأسف ع اي انت امتي جيت فمعادك اصلا اتفضل…
_جلس نديم بجوار كمال وهو يرمقها بغضب شديد لا يعلم لماذا ولكن عندما رأها تجلس بجواره انتابهُ الغضب بقوه..
كمال بهمس وسخريه: اكلمك المطافي تيجي تطفي النار اللي بتطلع منك دي..
نديم بغضب: اخرس يالاا مش عايز اسمع صوتك اما نشوف اخرتهااا
عزيز بجديه: قبل منبدأ..
اشار لريهام واردف بابتسامه هادئه: مين الانسه..

 

 

نظر امجد لنديم بعدم فهم كيف لوالده لا يعرف ابنة صديقه..
ريهام بسرعه وثبات: انا ريهام محمد تايمور سكرتيرة مستر امجد الجديده..
عزيز بابتسامه واسعه: بنت رجل الاعمال الكبير محمد تايمور..
_ اومات ريهام براسهاا وهي تنظر بطرف عينها بقلق لنديم الذي كان يرمقهاا بغضب..
عزيز: ده شرف لينا ان بنت محمد بيه تايمور تكون شغاله معانا، ع فكره والدك من اعز اصدقاائي وكمان والدتك الله يرحمها كانت ست محترمه جدا..
ريهام بابتسامه جميله ابرزت غمزاتهاا: شكرا جدا لحضرتك ي عزيز بيه ع كلامك ده..
ابتسم لها عزيز ثم بدأ بمناقشة بعض الصفقات مع الموظفين..
فحين كان امجد يتعمد التحدث جانباً بهمس مع ريهام وهو يقترب منها دون انتباهها وهو سعيد من داخله لانه الان تاكد من انها ليس من هؤلاء الفتيات اللاتي كان نديم يلهو معهم، ولكن كان هناك من يستشاط غضباً وهو يراقبهم بنظراته القاتله..
كمال بهمس له: ده ابوك. طلع يعرف اهلها كويس ده انت ايامك اللي جايه زي الفل..
نديم بغيظ: سيبني دلوقتي اما اشوف اخرتها مع الواطي ابن عمتك ده والهانم اللي فاتحهاا ع البحري..
_ابتسم كمال بهدوء وعلم بداخله ان اخااه بدأ فالوقوع بتلك الفتاه، فأول علامات الحب هي الغيره وهو لاول مره يري اخااه يغار..
عزيز بجديه: كده تمام بس الصفقه دي تقيله عليك ي امجد لوحدك..
كمال: انا لو كنت فاضي هساعده فيهاا..
نديم بسرعه: انا مستعد ابقي شريك فالصفقه دي..
_ نظر له الجميع بصدمه، فبرغم ان نديم هو الابن الاكبر لعزيز الا انه لا يحب العمل ودائما يختار الاعمال البسيطه..
عزيز: انت متاكد الصفقه دي تقيله وعليها اسهم كبيره للشركه..

 

 

نديم بجديه: متقلقش ي عزيز باشاا اوعدك ان الصفقه لينا بس هأتر اني انقل الشغل من هنا للفرع التقليدي وكمال مستعد يجي هنا مكاني صح..
كمال: مين ده اللي مستعد. يجي مكانك..
_ ضربه نديم بقدمه اسفل الطاوله ليردف كمال بسرعه: ااا ايوه تمام انا هاجي هنا مكانه..
عزيز بحده: نديم الثفقه دي لو خسرتهاا والله المره دي محد هيشفعلك..
كمال بثقه: المره دي ي عزيز باشاا انا براهن انه هيكسب الصفقه..
عزيز وهو ينهض: تمام ي جماعه تعالي ي امجد. عايزك..
امجد: حاضر ي عزيز باشاا، ريهام استنيني فالعربيه تحت..
ريهام بهدوء: حاضر ي امجد بيه..
ذهب الجميع للخارج معادا نديم الذي كان يجلس فمقعده وينظر لها بغضب..
كمال: يلا ي نديم قاعد عندك لي انت لسقت ولا اي..
نديم بغضب: روح انت وانا جاي ورااك..
كمال وهو يميل عليه بهمس: طيب اهدي وبالراحه هاا..
كمال وهو يذهب للخارج: باي ي ريهاام..
ريهام وهي تلوح له بيدها وابتسامه واسعه: باااي..
كادت ان تذهب خلفه بعد. ان جمعت اوراق الملفات الخاصه بعملها حتي اوقفها صوته الغاضب: ع فين..
استدارت له واردفت بهدووء: نعم..
نهض من مقعده وذهب ووقف امامها واردف بنبره غاضبه للغايه: يارب الشغل مع امجد بيه بتاعك يكون عجبك..
ريهام بغيظ: تقصد اي بكلامك ده..
نديم بغضب شديد: اقصد انك ناسيه انك متجوزه ومعتبراني كيس جوافه وقاعده تتسهوكي معااه قدامي ي هانم..
ريهام بغضب هي الاخري: انت اي اللي بتقوله ده انا مسمحلكش تكلمني كده ابدا..
جذبها من زراعها بقوه وغضب وهو يردف بصوت عالي نسبياً: تسمحي اي ومتسمحيش اي انتي نسيتي نفسك ي بت انتي ولو نسيتي انا مستعد افكرك بالليله اللي كنتي فيها فحضني لان هو ده اخرك فنظري اصلا فمتنسيش نفسك فاهمه..
نظرت له وعيناها امتلئت بالدموع واردفت بنبره يكسوها الالم: فاهمه ي نديم بيه..

 

 

_ جذبت زراعها من يده وذهبت للخارج ولسووء حظه كان فذلك الوقت عزيز دالف لغرفة الاجتماعات فهو نسي هاتفه بهاا ورأي ريهام وهي تغادر ودموعها ع وجهها..
ذهب للداخل ليري نديم يقف ويستند بيديه ع طاولة الاجتماعات ويبدو عليه الغضب..
عزيز بحده: نديم..
نديم بانتبااه: ايوه ي بابا خير..
عزيز بغضب: انت عملت اي فالبنت..
نديم بتوتر: بنت مين..
عزيز بغضب: اسمع ي نديم عشان انا جيبت اخري منك البنت دي مش زي الاشكال اللي انت تعرفهاا ولو عرفت ان انت دخلت الصفقه عشان تروح هناك وتوقعها بطريقتك الرخيصه والله لكون نافيك من العيله كلهاا..
نديم: ي بابا اا..
عزيز بحده: اللي عندي قولته..
_ ذهب عزيز الي مكتبه..
نديم وهو يندب ع وجهه بشكل كوميدي: احي اومال لو عرف اللي فيها هيعمل فيا اي…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نديم: غلط والله وحوريه مينفعش معاها نظام لوي الدراع ده ي كمال..
كمال بحده: وانا هفضل لحد امتي اخسر واعيش دور الضحيه المره دي هعمل المستحيل عشان مخسرش حتي لو هغصبها ي نديم..
نديم: بجد مش عارف اقولك اي، طيب ابوك يعرف..
كمال: ايوه قولتله كل اللي حصل بس طبعا قولتله انها موافقه ع اللي هيحصل..
نديم بقلق: ربنا يستر والله، بس بعد متشوف التسجيلات ممكن تغير رايها..
كمال بتنهيده: هنشوووف…
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حوريه بحده: وانتي اكيد سكتيله هبله واعرفك بجد انا مصدومه فاللي بسمعه ده..
ريهام بدموع: يعني هكون متجوزااه فالسر لي يعني..
حوريه: كنت فاكره انكم بتحبو بعض وجو الرويات ده..
ريهام بسخريه: روياات اكتر من اللي عايشه فيه ده..
حوريه بغيظ: بجد ابوكي ده راجل عره طلع فخده توديه وفخده تجيبه وهو اللي خلي واحد فاااشل زي نديم يعمل واحد عليكي..
ام ابراهيم بحكمه: م يمكن ي ريهام اللي اسمه امجد ده قرب منك بطريقه مش كويسه وهو اتعصب..
ريهام بدموع: حتي ولو ده ميديلوش الحق انو يكلمني بالطريقه دي..
حوريه: صح هو فاكر نفسه جوزها بجد عشاان يقولها كده..
ام ابراهيم بهدوء: طيب لي متحطوش احتمال انه بيغير مثلا..
ريهام بسخريه والم: غيرة اي بس ي ام ابراهيم الغيره دي بتبقي بين اتنين بيحبو بعض انما انا ونديم مش بنطيق بعض..
حوريه: خلاص بقي وطنشيله بعد كده وبعدين بيتحكم فيكي بتاع اي مهو متنيل خاطب كنتي اتكلمتي ولا قولتي حاجه..
ريهام ببكاء شديد: اهو قولي انتي هو يخطب ويقضيها ويحكم عليا انا واي خايف ع مشاعر سالم زفت دي ويقولي جوازنا فالسر..

 

 

حوريه بحزن: طيب خلاص والنبي متعيطيش وانا ورحمة ابويا وامي لما يجي لانتفلك شعر باطه..
_ ضحكت ام ابراهيم بقوه وايضا ريهاام ضحكت وسط بكاءهاا..
ريهاام بضحك شديد: معندووش شوفي حاجه غيرهاا..
حوريه بصدمه: يخربيت ابوكي ي ريهاام انتي عرفتي منين..
ضحكت ريهام بقوه هي وام ابراهيم..
ام ابراهيم وهي تذهب لتفتح الباب الذي طرقه احدهم: مش بقولك هبله وانيل من الهبله..
حوريه وهي تجلس بجوار ريهام: بت عرفتي منين انه معندوش..
ريهام بغيظ: بت انتي مش ناقصه غبااء امك..
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ــ_ دلف نديم وكمال للداخل.، ليتحول وجه حوريه وريهام للعبوس والغضب..
نديم وهو ينظر لها بمشاكسه: اي البوز ده في اي..
حوريه بحده: اسكت ياد علبوشكلك اتفووو..
نديم بحده: متلمي نفسك ي حوريه في اي..
كمال بحده: صوتك ميعلاش عليها ي زفت..
حوريه وهي تقف ع الاريكه بردح: لا سيبه وريني ي حيلتها هتعمل اي ده لولا انه مطلعش عندك كان زماني نتفهولك..
نديم بغضب وعدم فهم: هو اي ده وبعدين ي ماما انتي فبيتي يعني تقعدي باحترامك..
_ ذهب كمال وجلس بجوار ريهام وهو يتنهد. بملل..
ريهام بخوف: انت هتقعد قوم سكتهم..
كمال ببرود: والله لو عملت اي مش هيسكتو سيبيهم هيتعبو ويسكتو..
حوريه بحده وسخريه: بيت مين ي سوووكر لاااا فووووق لنفسك ده بيت بنت خااااالتي ولو انت هتيجي هنا يبقييي تيجييي بأدبك انت فاااهم واعرف انت متجوز مين هاااااا والا وديني وما اعبد مخليك تنفع لحاجه خااالص..
نديم بغضب وصوت عالي: اللي بتقولي عليها بنت خالتك دي مراااتي واللي بيني وبينها انتي ملكيش دعوه بيه حلي مشاكلك الاول ي بااااايره..
حوريه بغضب شديد: مين دي اللي بااايره ده انا بس اشاور بصباعي يتلم حواليا رجاله اشكال والوان..
نديم بسخريه: اكيد عايزين يتفو ع خلقتك دي..
حوريه وع وشك البكااء: كمااااااااااال شايف اخووك..
كمال وهو ينهض ويمسك يديها ويذهب للتراس الخااص بتلك الشقه: خلاص ي نديم واكبر بلاش حركات العيال دي..
نديم بغضب: لا اصمله ع تصرفاتهاا هي..

 

 

حوريه وهي تذهب مع كمال: ملكش دعوه بيااا انا مش بكلمك ي حيواااااااااااان…
_ ذهبت هي وكمال للتراس، وجلس نديم امامها هي وام ابراهيم وهو يرمقها بندم فهو يعلم بانه اهانهاا اليوم كثيراً..
نديم بتوتر: ريهام اا..
نهضت بغضب: انا هشوف العشاا ي ام ابراهيم..
ذهبت للمطبخ، لينهض الاخر خلفها..
نديم: انا هروح اشرب..
ام ابراهيم بخبث: استني اجيبلك..
نديم: لا عادي انا هجيب..
ام ابراهيم.: ميصحش كده انا هجيبلك..
نديم: ي حجه انا عايز امشي رجلي شويه..
ام ابراهيم بسخريه: الحق عليا كنت بوفر عليك اصلك هتدخل وهتطلع قفااك يقمر عيش..
نديم بثقه: هه مش نديم الشناااوي..
ام ابراهيم: ادينا قاعدين ونشووف..
_ دلف نديم للمطبخ خلفها و…
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حوريه بدموع وهي تري تلك التسجيلات: مستحيل يعني عمي كان عايز يجوزني لسعيد عشان الورث وبس واخر همه اناا..
كمال: وكمان في ورق معااه يثبت ان ليكي نص الثروه بتاعته..
جلست حوريه ع المقعد وهي تبكي بالم..
كمال بنبره متألمه: مش عارف اطيب جرحك دلوقتي ولا اطيب جرحي من انك بعتيني عشان الناس دي..
حوريه بألم شديد: انا هرجعلهم برضوو…
_ قهقه كمال بقوه…
حوريه: انت بتضحك ع اي..
كمال بنظرات غاضبه للغايه: لاني كنت متوقع منك كده..
حوريه ببكاء: برضو دول اهلي بشرهم وخيرهم اهلي ووصية بابا اا..
كمال بغضب شديد: مين قالك اني هسمحلك تفكري تاني من دماااغك وتاخدي قررات من نفسك..
حوريه بعدم فهم: يعني اي؟
كمال بثبات: يعني المأذون والشهود فالطريق وهنتجوز دلوقتي..

 

 

حوريه بحده: ده ع اساس اني موافقه يعني؟
كمال بغضب: مطلبتش موافقتك..
حوريه بصدمه: يعني اي هتتجوزني بالعافيه..
كمال وهو يجذبها من زراعها ويردف من بين اسنانه: ايوه هتجوزك بالعافيه وغصب عنك واللي عدي بتاعك وكان ع مزاجك انما اللي جاي بتاعي انا وهتمشي فيه ع مزاجي اناا..
_ فماذا يخبئ لهم القدر🫢🤫🙈

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

الرواية كاملة اضغط على : (رواية وكانت صدفة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى