روايات

رواية وردة في المزبلة الفصل الثامن والثمانون 88 بقلم منة محمد

رواية وردة في المزبلة الفصل الثامن والثمانون 88 بقلم منة محمد

رواية وردة في المزبلة البارت الثامن والثمانون

رواية وردة في المزبلة الجزء الثامن والثمانون

رواية وردة في المزبلة
رواية وردة في المزبلة

رواية وردة في المزبلة الحلقة الثامنة والثمانون

البارت ٨٨
الجزء الثالث
ورده في مزبله
قصص منه محمد
جده مالك بفزع وكأنه مصيبه وحلت
فوق راسها : جوزتي مالك لبنت نادر وساره ؟؟؟؟ضاقت عليك البنات عشان تجوزيه دي ؟؟
بصتلها ريم وحست بالاحراج قدام سلايفها ليه فيها ايه نقص عشان الست دي تقول عنها كدا!!!!!
فاطمه بحرج : فيها ايه البنت ما شاء الله عليها
قاطعتها بعصبية الجده ووقفت : ما لقيتيش الا بنت الحرام دي
فاطمه بفزع : استغفري ربك يا امي ايه بس الكلام ده ؟؟؟
جده مالك : ايوه وانا عندي الحق في كلامي ،تعرفي امها حملت فيها وهي في بيت اهلها وقتها اضطر اهل سالم يجوزوها لابن عدوهم وقفلوا علي الفضيحه وبعد ما ولدت طلقها ورمى البنت عليها للي
بس سكتت وحطت ايدها على خدها
من قوه القلم وهي تحت الصدمه
قصص منه محمد كاتب
ريم وايدها ترتعش من العصبيه : احترمي نفسك شفتيني ساكت لك من البدايه سقتي فيها…اما انك تقذفي امي وابويا مش هسمحلك فاهمه،،نادر وساره اشرف منك واشرف من اهلك كلهم..وعيدي كلامك ده وشوفي ايه اللي هيحصلك مني
جده مالك وشياطين الانس والجن حضرة فوق راسها : انا تضربيني يا بنت الك…
ريم من غير وعي مسكتها من شعرها : اخرسي انا اشرف منك ياعجوزه ياخرفانه
فاطمه صحيح امها غلطت بس ما ترضى تشوف امها تنضرب وهي ساكته
قربت من ريم وبعدتها عن امها بعصبيه : عيب تمدي ايدك على ست فمقام جدتك
ريم بعدت وحاسه انها ماطفتش نارها فيها: انا استعر لو دي جدتي
جده مالك بحده: ليه زعلتي من الحق ؟؟ روحي اسألي كل الناس عرفت بالفضيحه لكن وحياه اهلك ما هسيبك ان ما خليت مالك يطلقك مايشرفه ولاده تكون امـها لامؤاخده شمال!!!!
ريم بصوت عالي : والله ما يهمني لا انت ولا غيرك
جده مالك كملت : ده اللي كان ناقص بنت …..

 

 

 

 

رجعت لوري بخوف لما شافت ريم هجمت عليها
ريم مسكتها من عند فكها : لسانك ده هقطعهولك لو جبتي سيره امي وابويا بالعيبه فاهمه
احمد اتعصب من ريم
ومسكها من كتفها وبعدها عن جدته : انت بجد زودتيها تضربي جدتي ايه البجاحه القويه اللي عندك دي
ريم بتهديد رفعت ايدها : انت ما تتدخلش سامع والعجوزه الخرفانه دي اذا ماحدش قطع لسانها انا هقطعولها
اسر بعصبية : وبعدين معاكي خلاص غوري على جناحك
ريم بعصبية : غوره لما تطير رقبتك عاوزها تطعن في عرضي واحيها لالالا ضربه علي بوزكم اكسرلك راسها فاهم
فاطمه اتضايقت من ريم : لما يرجع مالك انا هخليه يحط لك حد مش هسمحلك تمدي ايدك علي امي
ريم باستهزاء : يمه خوفتيني
جده مالك بعصبيه : خله يطلقها بنت
وقبل ما تكمل هجمت عليها ريم
ومسكتها وقلعتها الطرحه وشدتها من شعرها : ما تخلينيش ارتكب فيكي جريمه وادفنك مكانك ياوليه يا خرفانه
فاطمه سحبتها عن امها : ابعدي ربنا ياخدك
ريم وكأنها فقدت عقلها صرخت على فاطمه : اياك تلمسيني
اسيل مش فارقه معها جدتها بس ما تسمحس لحد يصرخ على امها : ريم لحد امي والزمي حدودك
ريم بردح : احمد ياعُمر خوفتيني
مهند : ريم اطلعي على اوضتك وفكونا من المشاكل
طنشته ريم وعطت جده مالك نظرة احتقار ولفت وشها وطلعت من الصاله
شافت فرحه بتلعب مع العيال قريب من المطبخ اخدتها وطلعت لجناحها
والدموع متحجره بعيونها رافضه النزول اخدت هدومها كلها وهدوم فرحه
وطلبت من الشغاله تساعدها بتنزيلهم شالت فرحه وطلعت من الجناح
ونزلت السلم من غير ما تبص عليهم في الصاله
وقفها صوت مهند وصالح : يا بنت الحلال كبري عقلك دي ست مخرفه ومش عارفه بتقول ايه
صالح : لونسمع كلامها كان ولا واحد فينا كلمها بس طنشيها
ريم تحاول تتماسك لاخر لحظه : عاوزنها تطعن في عرضي وشرفي واسكت لها واطنش هي جدتكم انتم تتحملوها بس انا مش مجبوره اتحملها
مهند وحس بعظمه كلام جدته وانها اخطأت بحق ريم
كتير أتكلم بهدوء : طيب استني اوصلك
ريم قاطعته : هاتلي السواق وشكرا كتر خيرك
وطلعت وفرحه في حضنها…..
********************
https://www.facebook.com/قصص-منه-محمد-كاتب-110808814814076/
دخلت البيت وهي لسه متماسكة وشاده على ايدها بقوه فتحت الباب ودخلت ووراها فرحه ماشيه وتبص للبيت باستغراب وهي حاضنه الدبدوب
رفع نظره واتفاجئ من وجودها حط الموبيل جنبه
ووقف باستغراب وهو بصصلها
بصتلو ريم بنظره مافهمش معناها وقبل ما يتكلم اتكلمت بمراره : ليه ما رميتنيش بأقرب ملجأ ؟؟؟
كنت ارتحت من العذاب اللي عشته بسبك كنت عرفت اصلي ونسبي وحالي (وبحده) لييييييه ما قلتليش اني جيت الدنيا بطريقه غير شرعيه ..ليه خلتني علي عمايا
عقد حواجبه وقرب منها باستغراب مش فاهم بتقول ايه ولا ايه قصدها : انت بتقولي ايه؟؟؟
ريم : ليه ما قلتليش اني بنت حرا
وقبل ما تكمل قاطعها نادر بكف على وشها : انت بتهببي تقولي ايه ،انت عقلك فك منك وضرب ؟؟
ريم وكأن الكف كان عباره عن زرار لبدء دموعها بالنزول : اضرب مابقاش يهمني دايما كنت افكر وادور عن سبب حقدك وتعاملك معايا كدا !!
من وانا طفله صغيره ما سلم جسمي من الضرب اللي طولته منك بدون ذنب عكس اخواتي تعاملهم بُرقي وانا شاورت على نفسها بغصه ودموعها تشكي حالها وانا عاملتني وكأني حشره مقرفه مخلوق بشع ماعنديش احاسيس ولا مشاعر عزلتني بغرفه لوحدي من طفولتي اكل واشرب لوحدي ولا مره جيت ودخلت عندي وسألتني عاوزه حاجه؟؟
كنت ابصلكم من الشباك وانتم طالعين داخلين وانا محبوسه جوه اوضه…..كنت طفله همها تلعب وتجري زي باقي الاطفال….همي لعبه صغيره اخدها في حضني والعب بيها ………كنت ادخل اوضه سلمى ولينا واشوف الالعاب اشكال والوان
وانا مجرد لعبه قماش ما جبت لي ؟؟
كنت اشوف هدومهم شيء فخامه وانا هدومي اقل من عادي اول يوم فالمدرسه كل الاطفال يفرحوا بيه ويستنوه بفرح
ويروحوا المكتبه ويشتروا لوازم المدرسه بفرح
الا انا ما فرحتش بالمدرسه ولا حسيت بشعور الاطفال عارف اول يوم فالمدرسه ماكنتش اعرف ولا حرف ولا اي حاجه وكل البنات يتريقوا علي استكترت تحطني في روضه زي سلمي كانوا البنات يبصولي بحتقار علي لبسي مش مرتب ولا شعري المنكوش….اقعد وحيده من غير مصروف ابص للبنات وهما مفكرني اني بنت فقيره مايعرفوش ان ابويا دكتور دخلت سلمى ولينا مدارس خاصه ومستوي راقي وانا مدرسه عاديه كنت بتوصلهم للمدرسه بنفسك وانا اروح بباص المدرسه
رميتني هنا وهنا ولا سألت عني عيشتني بالمرار بس دلوقت عرفت السبب
بصتلو وعيونها منفخين من البكاء وبنبره ضعف وانكسار : دلوقت عرفت سبب حقدك عليا وكرهك ليا لاني بنت غير شرعيه
نادر صرخ بعصبيه من كلامها : ايه الكلام ده ؟؟ منين جبتيه ؟؟؟ واخترعتيه ؟؟
بصتلو ريم بانكسار : مش انا اللي قلت جدة مالك قالت كدا
قعدت على الارض بانهيار : دمرت حياتي من طفولتها ودلوقت دمرتهالي بعد ما كبرت
وبهستيريا : ارتحت دلوقت مالك قريب هيبعتلي ورقه الطلاق وهفضل هنا قاعده علي قلبك
وضحكت من غير وعي ودموعها على خدودها
هههههه ههههههههههه هههههههه عاوزين يطلقوني علشان احفادهم ما تكونش امهم بنت غير شرعيه هههههههههه ههههههههه

 

 

 

 

ورجعت بنبره بكاء مرير : عملت لك ايه انا ؟؟؟
ليه لما ولدتني امي ما رميتونيش بملجأ وانتهينا مصرين دايما تعذبوني
بيقولوا علشان كدا طلقت ساره بعد ما ولدتني غطيتم على الفضيحه ورجعت تضحك بهستيريا
هههههههه بس انفضحتم على كبر ههههههه هههه طبعا الناس هتسألهم ليه طلقها مالك هيردوا ويقولوا لانهم ما اشرفهمش اكون زوجه لابنهم هههههههههههه
كانت تتكلم بهستيريا من غير وعي تضحك وتبكي بنفس الوقت
واللي يشوفها يحلف انها طالعه من مستشفى المجانين
قرب نادر منها وهي تضحك بهستيريا
والشر طالع من عيونه
عطاها كف يصحيها من هبلها وحضنها بتملك وحس كأنها شقته نصين وهوشايف ريم بكل الضعف والانكسار ده بسببه حصل معها كدا
حس كل قناع وحاجز القسوه داب لما حضنها
وكأنه مستني الحضن ده عشان يدوب الحقد والكراهيه
نزلت دمعه من عيونه وهو متأثر لحال ريم
اللي الحجر يبكي على منظرها مش فاكر انه شافها في قمه الانهيار والضياع ده
خاف يفقدها بأي لحظه وتنتحر من اليأس : سالها بصوت مبحوح وسكت لهم ؟؟؟؟ خرجها عن حضنه
ارفعي راسك دايما انت بنت نادر وقسما بالله لاخد حقك منهم واخليهم يندموا على كلامهم قومي خدي بنتك واطلعي ارتاحي فوق مش عاوز اشوف دموعك فاهمه دايما اشوفك قويه وواقفه في وش المصاعب ، جايه دلوقت تضعفي عند حقك وعرضك وشرفك؟؟
رفع وشها عن الارض وبنبره هاديه : لو عقلك فيه مخ كنت فكرتي امك حملت بعد جوزنا بشهور
وكملت شهرها كامل وزياده لحد ما ولدتك تبقي ازاي حملت فيك قبل جوزنا فهميني الا اذا حملت فيكي اكتر من 12 شهر
ريم والكف صحاها من الهستيريا اللي كانت فيها بصتلو ودموعها تنزل بانكسار همست : معرفش
نادر قومها وجواه بركان على اهل مالك : روحي على اوضتك الظاهر مخك طخين ليا كلام تاني معاكي واهل مالك قسم بالله ليندموا
وطلع من البيت بغضب اسود يحرق الاخضر واليابس
مسحت ريم دموعها ورجعوا نزلوا من جديد وهي حاسه انها منهاره
دبحها كلام جده مالك شافت فرحه واقفه قريب من الباب وبصلها بهدوء وهي حاضنه الدبدوب بقوه
وبعيونها خوف من المكان شاورت لها ريم بتعب تيجي قربت فرحه بدون تردد
مسكت ايدها وطلعت للغرفه بعد ما طلبت من الشغاله تطلعلها الشنط
**********************
قاعد على رمل الصحراء بعيد عن الشارع بضع امتار
مسح دمعه نزلت من عينه لانه حاسس انه مخنوق
صورة ريم مش غايبه عن باله وحالتها الهستيريره ،كانت منهاره من الكلام
هو عارف ان الحكايه دي القشه اللي قسمت ظهر البعير آذى ريم كتير
حطمها وانكسرت ودبلت بسببه …والاخر تتهم بأصلها وكله بسببه
نزلت دمعه تانيه غصب عنه بعد ما لقوها قرر يبعد عن حياتها علشان تكون مبسوطه ….بعد ما شاف لهفه مالك عليها ونظراته المحبه اتجاها حس انه هيسعدها ويعوضها عن الحرمان اللي شافته بحياتها يمكن لما تشوفه تتنكد
ما توقعش واحد بالميه تدخل عليه بالشكل ده كان حاطط على قلبه حجر
وهو بيعاملها دايما بقسوه بس اليوم اصر حاجز القسوه يدوب دبحه منظرها وهي تبكي وتشكي طفولتها المحرومه حقده وكره ما خلاه ينتبه
انه ظلم طفله صغيره لحد الان حاقده عليه وما نسيتش طفولتها
عض على شفايفه مش ناسي يوم ما شافها بالقريه عبايتها مهرتله دايبه وقديمه
وجايه تاخد معونه اخر شيء توقعه ؟؟
منظرها وقتها دبحه وقلبه اتقطع اشلاء بس زي العاده قسي قلبه عليها ولبس توب القسوه مع انه من جواه قلبه يندبح الف مره
ايه ذنبها لما عرف ان ساره حامل اخد عهد انه يدوقها المر هي واللي في بطنها لحد ما يحرق قلب ساره عليها بس قلبه هو اللي اتحرق عليها قبل ساره دايما لابس قناع الكره والحقد لمجرد يشبع انتقامه
ايه اللي استفاد من انتقامه ؟؟
ولا شيء
ما استفادش شيء
بس خسر بنته اللي كسرها وعذبها مستحيل تمحي السنين معاملته معاها

 

 

 

 

وهتفضل النقطه السوده بينه وبينها
قلبه وجعه من بعد موقف اليوم لو كان بايده يحرق قلب اهل مالك كلهم
زي ما كسروا ريم ؟!!
حتى لو كسرها هو من قبل تبقى بنته اما غيره ما يسمحش يكسروها
وهياخد حقها منهم ويندموا على كلامهم
غمض عيونه والذكريات تمر في باله …….
#فلاش_باك
رفع ايده بفرحه لفوق : واخيرا جبت الرقم
بصلو عزام ورفع حاجب باستغراب : الظاهر انك انجننت ؟؟
نادر بفرحة انتصار : فعلا عارف لو ما لقيته كنت فعلا اتجننت رسمي
عزام : وايه هو ؟؟
نادر وقف وهو عاوز يطلع من المطعم ويكمل مخططاته : بعدين بعدين
وطلع مستعجل من المطعم تحت انظار عزام اللي شك انه خرف
طلع من المطعم وبسرعه حرك العربيه راجع للبيت
دخل شاف امه وابوه قاعدين بالصاله سلم عليهم وطلع مستعجل لغرفته
تحت نظرات الاستغراب اول مره يشوفوه مبتسم بعد موت عماد
دخل الغرفه وقفل الباب بالمفتاح عشان مفيش حد ما يتطفل عليه
قعد على السرير وهو بينهج اخد نفس ودخل الارقام وضغط اتصال
كان متوتر مش متعود يتصل بالبنات ما عندوش الهلس ده
بعد عده رنات سمع كلمه الو حس انها اخترقت قلبه ودق بقوه
اخد نفس وهو ناوي يكمل اللي بدأ فيه
رد بتقل : مساء الخير
رد الصوت الانثوي الناعم : مساء النور
اتكلم بنفس التقل بس كأنه ملغبط : اسف مش ده رقم منه محمد
ردت بهدوء : لا الظاهر انك غلطان
اعتذر انه لغبط بالرقم وقفل الموبيل بفرحه اول خطوه نفذها
عدي يومين وهو على الحال ده يرن على اساس انه ملغبط
لحد ما قالتو ساره : مش معقول لسه لحد دلوقت متلغبط في الرقم!!!
رد نادر بنبره حب مزيفه : مشعارف ادمنت صوتك وبقيت لازم اسمعه كل يوم
سكتت ساره ما ردتش
ومن بعدها بدأ نادر معها اتصالات وهي اتعلقت بيه
كان مبسوط انه نفذ خططته بس قلبه واجعه مش مرتاح بس قرر يكمل
مع الايام والشهور حس ساره اتعلقت بيه جدا
واذا ما اتصلش بيها هي اللي تتصل بيه لحد ما في يوم اتفاجئ لما طلبت منه تشوفه ويلتقوا عاده يعرف ان الشاب يطلب من البنت تخرج معاه مش هي اللي تتطلب
بس قله حياها سهلت عليه كتير بتنفيذ خططته
اتواعد معها وطلع لكافيه كان واقف مستني قدومها
لحظات ورن موبيله وكانت تسأل عن مكانه وصف لها
المكان وقف ينتظر وقلبه يدق اول مره يواعد بنت
سمع صوت ناعم من وراه لف وشه

 

 

 

وشاف بنت صغيره واستغرب ان عمرها 19 كان وشها طفولي اللي يشوفها يظن عمرها 15بس جميله جدا
كانت متبرجه وفستانها ضيق جدا وقصير جدا جدا وجوده مالوش داعي هو وعدمه ثيان
وحاطه مكياج خفيف زايد جمالها
اخد نفس وابتسم مجامله
اتكلمت بهمس : انت نادر
هز نادر راسه وابتسم لها : اه انا نادر
احمروا خدودها
نادر مادخلش عقله طالعه مع واحد وتتكسف مشى الموضوع بمزاجه
ودخلوا كافيه في المول وقعدوا يتكلمو بانسجام
كان شايف بعيونها الحب له وفضلوا يتقابلوا كتير
لحد ما اتأكد ان ساره اتعلقت بيه
اتصل بيها ومثل الفرح : عندي ليكي اجمل خبر
ساره بلهفه : ايه هو ؟؟
نادر : النهارده جاي اخطبك
ساره بفرحة : قول والله
نادر : بقولك جاي اخطبك تقوليلي قول والله
عاوز اعرف اسمك الكامل علشان نزوركم النهارده بالليل واخطبك
ساره عطته اسمها الكامل
مثل نادر الصدمه وكأنه اول مره يسمع اسمها الكامل : بتقولي ايه ؟؟؟
ساره باستغراب عادت الاسم مره تانيه
نادر وبنبره حزن متقنه : مستحيل ليه تنهدم حياتنا من البدايه ليه ؟؟؟
ساره مش فاهمه : قصدك ايه؟
نادر عرفها بالاسم وانصدمت وماسمعش الا صوت بكاهاا
اتأكد انه خطته ماشيه بنجاح
وفهمها انه خلاص لازم ينهوا العلاقه لان اهلهم مستحيل يوافقوا جن جنونها
فرح بانتصاره وانه قدر يلعب بعقلها وانها تطفش معاه ويحطوهم بالامر الواقع
ما تحملش الوقت كتير عشان تقتنع بسبب طيشها وقف قريب من بابهم ويهز رجليه بتوتر ما حسش بالراحه الا لما ركبت جنبه وساب المكان
بسرعه بعدوا عن المنطقه
وطلب منها تتصل بأهلها تحطهم قدام الامر الواقع
وقتها ثارت الدنيا
وقالها تتصل بحد من اخوالها يمكن يقنعه
ومن الكلام ده خد وعبي بعد البلبله اللي حصلت وفعلا راحوا للمأذون وهو يبتسم بنصر وهي تظنه فرحان بيها وجه سالم وعيونه في الارض من الفضيحه
بنته هربت مع ابن عدوه
كملوا اجراءات الجواز واخدها كانت مصدومه لما بلغها عن خطته فالبدايه ظنت انه بيهزر
كانت انسانه ساذجه وشخصيتها ضعيفه قدام نادرحبها له اعمى عيونها وما فكرتش بعقلها
بس كان لسانها طويل مع امه وحريم اخواته يقولولها كلمه ترد عشره
بس لما تشوفه تنخرس ما ينكرش انه قلبه حبها من اول مكالمه ومن اول كلمة قالتها الو كانت اول بنت يكلمها
انكر الشئ ده جواه وكذبها وكان بيبصلها بحتقار واستصغار
ويضحك على الاحساس اللي يجيلو انه بيحبها

 

 

 

 

ازاي يحب واحده ما احترمتش اهلها ؟؟؟؟
اهانها وولا احترمها وكان عاوز يطلقها من اول اسبوع
بس ابوه حلف يمين عليه ما يطلقها ومش عاوز فضايح
وكان همه السمعه ان الناس تقول اتجوزها عشان يستر عليها وطلقها
وقالو اذا عاوز تطلقها طلقها بعد سنه
من كتر المشاكل نقلها لملحق الفيلا عشان يرتاح من المشاكل
وقفل الباب عليها ما كانتش بتخرج
كان يروحلها و يدخل يسم بدنها ويسبها كانت ذليله مكسوره
وشاف بعيونها الانكسار جن جنونه لما عرف انها حامل ازاي تحمل وهو ناوي يطلقها وكل ما يفتكر الطلاق يضعف ويفتكر انه مش هيقدر يشوفها تاني
بس كلام امه كل ما تشوفه وهي تعبي راسه من ساره
يخليه يحقد عليها اكتر واكتر بسبب اختها واهلها مات عماد والقهر بقلبه ازاي يخليها على ذمته وهما قتلوا اخوه قطع عهد علي قلبه الا ينتقم من عيله سالم
بساره واللي في بطنها نسي للحظه ان اللي في بطنها هو ابوه من لحمه ودمه
قرر يرميها على اهلها بعد ما تولد وكدا يبقي انتقم
لما يشوفوا بنتهم راجعه ومعاها طفل
عدت الايام وهو يشوفها تدبل كل يوم والانكسار بعيونها كان قلبه ينطعن لما يشوفها كدا بس حقده عماه وامه واخته زادوا الحقد وخلاه يتعدى اهل سالم ويوصل لضناه
كره الجنين وحقد عليه قبل طلوعه للدنيا ما ينساش يوم دخل عليها ولقاها تتمرمغ على الارض من الوجع حس قلبه اتقطع لما شافها كدا كانت بعيونه طفله صغيره
وبسرعه لبسها واخدها للمستشفى
اتصل بأهله وبلغهم
وطلبت امه منه يرجع للبيت بسرعه عاوزاه ضروري
دخل بيت اهله وقلبه خايف على ساره غصب عنه بيحبها بيحبها بكل شوق الدنيا
قعد عند امه بعد ما سلم : كنت عاوزه ايه
عصمت ردت بحده : شيفاك لازق فالمستشفى جنب حفيده خيري
نسيت انهم قتلوا اخوك ؟؟ اخوك اللي كان توأم روحك نسيته بسرعه ورحت تجري وري حفيدتهم سحرتك ونستك اخوك اللي مات في عز شبابه بسببهم
حرموه انه يتجوز ويكون عنده عيال دبحوه وهو في عز شبابه وانت زي الاهبل اول ما شفتها عاوزه تولد شلتها للمستشفي ليه ماسبتهاش تتعذب وهي جنينها وتدوق العذاب اللي شفناه لفراق عماد
ودلوقت معسكر فالمستشفى عندها سيبها جعلها للموت وهي جنينها حالا تتصل بأهلها وتقولهم ساره فالمستشفى بتولد روحوا خدوها لانها طالق
فهمت تقولهم ايه وتبقي كدا اخدت حق عماد من عيونهم
حس بقلبه وقف عن الدق لقرب فراقها بس حبه لعماد كان اكبر ومع كلام امه حقد عليها اكتر
دخل ابوه اللي سمع اخر كلامها : ايه الكلام ده؟ حتى لو كانت بنت عدويني مارضاش عليها كدا تجيبها هنا ترتاح وبعد شهر او شهرين اعمل اللي انت عاوزه مش هغصبك
اقتنع لكلام ابوه وجواه نبض ليها قلبه نفسه تبقى معاه لاطول مده
انقهر من الاحساس ده اللي نبض لبنت عدوهم كرها بزياده كان قلبه مشتت مش مستقر على شيء معين ولدت بنت بس ما شافهاش
من كتر ما حرضته امه انه مايشوفهاش خافت اذا شافها يحن لها وما يطلق ساره
بعد زن امه اللي كرهته في ساره وبنته وزعلت منه لو رفض يطلقها
قرر يطلقها وينهي الانتقام دخل الملحق وللان شكلها وهي تبكي بهستيريا وتترجاه ما يطلقها ويطردها تروح فين بعد ما اهلها اتبروا منها
بس حط على قلبه حجر وقسى قلبه عليها وطردها بدون رحمه
بدون ما يفكر بمصير الطفله اللي جات علي وش الدنيا ومش عارفه حاجه
رحلت ساره مذلوله مكسوره مطروده وهي شايله بنتها كان عاوز يرمي قناع القسوه ويصرخ بأعلى صوته ارجعي بس مايقدرش
امه قيدته رضاها بطلاق ساره من يومها حط قناع القسوه على ساره
ودفن كل حب نبض لها بقلبه وكمل حياته بهدوء
مش بينكر ابدا لما رمت عليه ريم وسمع خبر جوازها حس قلبه اتقطع اشلاء
ازاي تتجوز غيره ؟؟
وقدام الكل وحتى قدام نفسه اقنع سبب ضيقه ازاي تعيش حياتها مبسوطه ورمت ريم عليه وهو كان ينكد عليها بوجود الطفله دي بس خلاص اتجوزت وبقت ريم حمل علي ضهره ده الكلام اللي قالوا واقنع نفسه بيه بس حس جواه السبب غير مش كدا كره ريم وكره يشوفها لانها فكرته بحياته مع ساره اللي اقنع نفسه بكرها ولا يطيقها لانهم قتلوا اخوه
بس مش بيطيق ريم لانها حفيده سالم واكيد اخدت من دمهم الخبيث
والسبب التاني لانها بتفكره بحياته مع ساره

 

 

 

 

اللي كان يحاول يطفي نبض قلبه لها يشتمها وتحقيرها قدام ريم بنتها
ساره طفله بريئه لعب بعقلها ودمرها لاسباب سخيفة
انجن جنونه لما شاف انكسار ريم ذكرته بانكسار ساره يوم ما طردها
لالا مش عاوز يشوف ريم كدا عاوز يشوفها دايما قويه وما تهاب لحد مش عاوزها تطلع شخصيتها ضعيفه زي ساره خيبه هبله وينضحك عليها بسرعه
مسح دمعه لذكرى حياته مع ساره نزلت دمعه من عيونه علي اول واخر حب في حياته
اتنهد ووقف اذا فات الفوت ما ينفعش الصوت منهج حياته كدا مش هيتغير وهتفضل علاقه بريم نفس الشئ مش هيتغير ..بس هينتقم لها مايرضاش لاي حد يكسرها وتبقي راسها مرفوعه طول حياتها
ريم بنته البكر مهما كابر هتفضل بنته اول طفله له من ساره الطفله اللي حبها بجنون
ريم مهما كابر هتفضل عايشه جواه وينبض قلبه بحبها
بالرغم انه كسرها واهانها بس هيفضل يحبها لان عمره الضرب ما كان دليل على الكره
مش ناكر يوم ماشاف حفيدته فرحه حب يضمها لصدره ويعوضها عن الحرمان اللي دوقه لامها بس خاف من رد فعل ريم
انها تسحبها منه وما تخلهوش يحضنها
سكت وحب فرحه اتغلغل جواه من اول نظره صدق المثل اعز الولد ولد الولد
مسح على وشه بتعب حس نفسه بيطلع عافيه من الذكريات المؤلمه
استغفر ربه على الي فات
منظر ريم النهارده صحاه من سبات الظلم اللي كان فيه لسه قلبه بيغلى ولا يمكن يرتاح الا اذا شاف البسمه على شفايف ريم
رجع للعربيه وساقها وصدره نار مشتعله فيه
*****************
https://www.facebook.com/قصص-منه-محمد-كاتب-110808814814076/
مهند بنرفزه : ايه الكلام الزفت ده ؟؟ ده قذف حرام عليك اتقي الله
الجده بمكابره : ايه رايك تيجي تعلمني الغلط من الصح انا ادرى منكم وفاكره الحكايه دي اوي وبدل ما تقف وتزعقلي وانت شايفها هاجمه عليا ولا اتحركت يا بيه
مهند صرخ عليها : تطعني بعرضها وعاوزنا نسقفلك
فاطمه بنهر لمهند : ايه الكلام ده يا مهند؟؟؟
احمد : يا جده انت غلطتي في حقها وعيب الكلام ده ولولا انك جدتي كنت وقفتلك
الجده بعصبية : علشان بقول الحق وقفتم كلكم في وشي
اسيل بهمس لفرح : يا ريتها ريم لدلوقت بتضرب فيها وتخلصنا منها ومن لسانها الزفر
الجده بأمر : اتصلي بمالك خليني افهمه عن شرف مراته اللي اول ما يشرف هخليه يطلقها حالا يوصل بس
صالح اتغاظ منها : هو على كيفك تطلقيها انتي مخرفه ،والله اعلم بأي فيلم شفتي اللقطه دي وطبقتها علي ريم اصحي لو عرفوا اهلها يودوكي وري الشمس عدل
هاجر بزله لسان : امين ويخلصونا منها
الجده بصرخه : اخرسي انت وهو قليلين الادب انا تقولي الكلام ده اتصلولي بمالك
احمد مش طايق جدته : مالك موبيله مقفول
…………………..
اتصل بالشافعي اللي ما كانش عارف حاجه وتوعدلهم الا يخليهم يندموا علي الكلام الرخيص اللي قاله لبنته بس الشافعي اعتذر ووعده انه مستحيل يسكت علي المسخره دي قفل نادر الخط ولحد الان جواه نار
في اليوم التاني
راح للبيت ودخل اخد نفس وطلع لغرفه ريم دخل الغرفه بعد ما دق الباب
شافها قاعده وعطيالو ضهرها وتنيم بنتها
راحلها بهدوء وبص لفرحه نايمه …بص لريم اللي بتلعب في شعر فرحه
قعد نادر علي الكرسي قصادها
اتكلم بعد ثواني : مالك فين بتصل بيه مش بيرد ؟؟
ردت من غير ما تبصلو : مسافر مع صحابه شرم
نادر : طيب قوليلي الكلام بالظبط
بصتلو ريم وعيونها منتفخه بس ملامحها
هاديه وبصوت مبحوح: مالوش داعي تعرف
نادر اتنرفزه بردها و بشبه عصبيه : وبعدين معاك ؟؟ بقولك قوليلي الكلام بالظبط
وبلاش تختبري صبري ؟؟
ريم ميلت بؤها : عارفه صبرك
اتكلم وهو يصر على اسنانه : طالما تعرفيه اتكلمي
ريم بحده : انا باخد حقي بايدي مش محتاجه لحد
نادر اتنرفز من كلامها : انا ابوكي فاهمه مش حد؟
ريم باستخاف : تصدق لسه عارفه انك ابويا !!
نادر بصرخه : ريم
بصتلو ريم وفرحه اللي قلقت وكشه ملامحها من الصوت

 

 

 

 

كمل نادر بعد ما اخفض نبره صوته
خديها من الاخر والله ليندموا اهل مالك على الكلام ده واطلعه من عيونهم
مد لها ورقه شوفيها
بصت للورقه ببرود وبعدها رفعت نظرها له
سألها : قوليلي تاريخ ميلادك ؟؟
بصتلو ريم وقالت له
ضرب بايده على جبهتها بخفه : افتحي عقلك المقفل ده واحسبي المده اللي بين جواز امك وتاريخ ولادتك
سكتت ريم وما ردتش
نادر وقف : شوفي يا ريم عارف انك مش بطقيني ولا يوم هتحبيني وعارف ان اللي شفتيه مني مش قليل وانا مش هطلبك بأي شئ ….!!!
مد لها ورقه رسميه
بصتلو وفتحت عيونها بدهشة بعد ما قرأتها
نادر كمل : البيت ده بيتك وانت حره التصرف فيه
انا فتحت لك باب بيتي بس مش ضامن عمري عشان كدا سجلت البيت بإسمك علشان اذا ضاقت الدنيا معاكي يكون لك بيت ترجعيلو ويحميك من مكر الدنيا وصدقيني لو تطلبي دلوقت اطلع من البيت الا ألم عفشي وخليك زي ما انتي ياجبل ما يهزك ريح شخصيتك قويه وماتنذلي لحد خديها مني نصيحه ماتكسريش نفسك وتذليها عشان حد زي زي …سكت وما كملش
اتنهد وبصلها : خدي راحتك وانا ليا كلام مع مالك بس يرجع ومتخافيش زي ما اديتك البيت هدي اخواتك بداله من باب العدل وسابها وطلع
بصت ريم للورقه في ايدهاومشاعرها متضاربه
اخر شيء توقعته انه نادر يسجل البيت بإسمها مشكلتها قلبها طيب وبسرعه يصفى
اذا حد ضحك في وشها تنسى كل شيء ضمت الورقه ونزلت دموعها
راحتtv وفتحته للصدفه وكأنها رساله ليها من رب العالمين
كان الشيخ يتكلم عن عقوق الوالدين حست نفسها صفر
ذكر الشيخ قصص للشباب بارين بأهلهم
وقصص للشباب عاقين وازاي ربنا عاقبهم في ولادهم اتأثرت
وعدت الايه قدام عيونها
»وقضى ربك الا تعبدوا الا إياه وبالوالدين إحسانا »
رفعت نظرها للسماء وهي تحس بندم نادر والحقد بدأ يتلاشى
ودعت : يا رب انا سامحت ابويا على كل تقصير او ظلم لحقني بسببه
يا رب سامحته حتى انال رضاك يا رب
يا رب اغفر لي عقوقي له وتمردي عليه
يا رب هحاول ابره على ما قد مااقدر
يا رب لا تمس بابا بسوء واحفظه لاهله وعياله ومراته
قفلت tv وقررت في كل صلاه تدعي لامها وابوها عقب كل صلاه
###############
رايكم مهم في حضن نادر لريم؟؟؟
ياتري نادر هينتقم من اهل مالك ازاي؟؟؟
وياتري مالك لما يرجع هيكون ايه رده فعله؟؟؟
استنوني وورده في مزبله

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية وردة في المزبلة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى