Uncategorized

رواية قصة حور الفصل العاشر 10 والأخير بقلم أحمد سليم

 رواية قصة حور الفصل العاشر 10 بقلم أحمد سليم

رواية قصة حور الفصل العاشر 10 بقلم أحمد سليم

رواية قصة حور الفصل العاشر 10 والأخير بقلم أحمد سليم

حور شمت ريحة البرفان طلعت من غرفتها تحسس لحد وصلتني وتشد في هدومي وبتضرب فيا بعنف لحد مكتشفت اني وحده ست قعدت تحسس علي جسمي وتحط ادها علي وجهي وتحسس اترمت في حضني وتبكي وتلفظ كلمات مش مفهومه وانا قعدت ابكي زيها وحسيت بكل الكلام الي عايزه تقوله واكتر حور ولا بتسمع ولا بتشوف ولا بتتكلم بس عندها احساس معوضها عن كل حاجه حور بتفهم وعرفه كام واحد عايش معاها في البيت وبتعرفنا باحساسها  دلوقتي انا متاكده ١٠٠% انا اخويا هوه الي اغتصب حور بس امته وزاي ده بقي الي هيجنني و موقفي ايه قدام  جوزي واولادي دا انا هطلق فيها وانا عرفه اخويا ملاوع ومش هاخد معاه حق ولا باطل ولو جوزي عرف أن اخويا الي اغتصب حور هيطلقني وهيقتل  اخويا ولو مقلتش علي الحقيقه ذنب البنت المسكينه دي في رقبتي اعمل ايه بس انا كده كده هخسر الاتنين بس عاوزه اعرف اخويا عمل كده امته انا هكلم الاولاد يمكن حد منهم يقول حاجه فضلا وليس أمرا سجل متابعه لحسابي الشخصي الكاتب احمد سليم
محمد …نعم يا ماما … خالك سمير في مره ايجه البيت وانا مش موجوده… لا يا ماما وبعدين خالو سمير بيزرنا اصلا إلا كل فين وفين دا انا اصلا بنسا ان ليا خال اسمه سمير …. افتكر يا واد يمكن انت ناسي … انسا ازاي وهوه كل مره بيديني ١٠٠جنيه لما بيجي عندنا اعدلك كام مره ايجا البيت آخر ١٠٠ جنيه انا وخدها من خالي سمير تقريبا من ٩شهور … طيب اتوكس يا ابن الموكوسه 
 والحل ايه بس يا رب يمكن الموكوس الكبير يعرف حاجه استناه  لما يرجع البيت انا لسه هستنه لما يرجع انا هتصل عليه.  فضلا وليس أمرا سجل متابعه لحسابي الشخصي الكاتب احمد سليم
الو … خير ياامي  … انت فين .. مع اصحابي .. هترجع امته .. هرجع قبل الحظر علي الساعه خمسه…. يارب يمسكوك ورتاح منكو كلكو… طيب وبابا كمان … وابوك قبل منكوا… طيب وربنا لقيله… عشان اموتك اسمع مفيش مره كده خالك سمير ايجا البيت وانا مش موجوده…ليه بتسألي … سؤال مجرد سؤال افتكر كده … لا مجاش… افتكر يا واد اكيد انت ناسي … ماشي لو افتكرت هقولك ..طيب اقعد افتكر كده لحد مترجع البيت … ههههه ماشي 
القصه للكاتب احمد سليم فضلا وليس أمرا سجل متابعه لحسابي الشخصي تشجيعا لنا علي الاستمرار 
ايه سنه لما ترجع البيت ايه افتكرت .. مجاش يا امي  .. افتكر كويس يمكن ايجه ونت ناسي … ايه ده انتي طابخه ايه … بطل لعب في الحلل…. اه اه انا اتحرقت يا ماما … يا نهارك اسود انت وقعت الشوربه بتاعت الفراخ علي الأرض… شوربة ايه الي علي الأرض الشوربه وقعت علي البنطلون انا اتسلقت يا ماما تعال يا اخر صبري اقلع البنطلون وحط التلج ده عشان الحراره…. ما ما انا افتكرت خالي سمير فعلا ايجه البيت مره من زمان وانتي مش في البيت.   تابع
ولم تكشف القصه عن اسرارها بعد 
للكاتب احمد سليم
الجزء الحادي عشر 
من قصه حور 
للكاتب احمد سليم 
ايواا يا ماما انا اتذكرت خالي ايجه عندنا البيت وانتي مش موجوده وكنت انا الوحدي في البيت وكان اخويا بيلعب في الشارع فا الاولاد ضربوه جامد انا نزلت عشان اشوف اخويا واضرب العيال الي ضربوه وسبت خالي سمير في البيت ونزلت ولما رجعت كان مشي من البيت … وانت مقلتش ليه ليا ان خالك ايجا عندنا البيت وانا مش موجوده… اخويا كان مجروح تحت عينه وانتي جيتي واخدته يتخيط عند الدكتور ويومها عملتي مشكله مع الجيران بسبب اخويا وانا من اللخبطه نسيت اقولك …. يا مصيبتي السوده يا مصبتي السوده… ايه يا امي انتي شكه في خالي انه يكون هوه الي اغتصب حور … اخرس يا واد خالك ميعملش كده اوع تقول كده تاني اموتك..
انا دلوقتي كل الخيارات قدامي نهايتها كارثه كبيره وانا لو قلت لزوجي هخسر اخويا وزوجي ولو كتمت علي الموضوع ضميري مش هيرتاح وهحس بعذاب الضمير وخصوصا لما تاكدت ان اخويا هوه الي اغتصب حور انا في كلااا الحالت خسرانه انا هصبر شويه اشوف الموضوع ده هيرسا علي ايه 
(دخلت الزوجه الي النوم وجأتها حور في المنام وهيا تحمل طفلها بين زراعيها وتقول لها هل سوف تتركي اخاكي ينجو بفعلته اني اعتبرك مثل امي وقد فعلتي معي ما  لا كنت ستفعله امي هل ستتركيني هاكذا لو تركتيني لن اسامحك وسوف ينتقم منك الله حقي عندك الان  وكررت هذه الكلمه عدت مرات)
انا قمت من النوم مفزوعه شربت شويه مايه وقلت لازم حق حور يرجع واخويا لازم يتحمل غلطه واي  نتيجه هتحملها واي كانت العواقب لازم اريح ضميري النهار طلع اتصلت علي اخويا وقلتله تعال ليا البيت ضروري وحضر فورا وجتمعت العائله كامله وكالعادة ريحه البرفان الفواحه الي بيحطها علي ملابسه الي هيا فضحته حور شمت ريحة البرفان طلعت زي المجنونه من غرفتها لحد ما وصلت سمير اخويا وتحسست وجهه بايدها ونهالت عليه بالضرب حور طلعت ذكيه كمان لحظت انها معلمه وجه من الحسنه البارزه في خده الشمال هنا بقي حدثت مشكله أكبر حور وهيا بتضرب فيه زقها بكل قوته بطنها اتخبطت في الكرسي والي في بطنها نزل اخويا استغل الموقف وهرب طبعا محدش فاهم حاجه من الموجودين وليه حور عملت كده اخدنا حور ورحنا المستشفي حصل عندها نزيف شديد والدكتور أخبرنا انه هيستأصل الرحم وانا طلبت من الدكتور بإحضار الشرطه وبلغت عن اخويا وأنه هوه المغتصب حور وتسبب في فقدان الجنين وبعد البحث عن اخويا تم القبض عليه هو أنكر الاول فعلته بس بعد ما اتعمل تحليل اسبتت ان الجنين كان ابنه وهو من اغتصب حور توجهت له بعض التهم اغتصاب وشروع في قتل وهو الان في المحكمه ليلق مصيره 
زوجي قال انا السبب في كل ده وفي لحظه غضب رما عليا يمين الطلاق وبس انا معدش فيه حته اقدر اروحها بيت اخويا وانا حبسته و زوجي وطلقني رحت عند جارتي ست كبيره في السن وعيشه لوحدها كنت مصحباها وكنت بودها علي طول هيا خدتني اعيش معاها لما اشوف هعمل ايه 
جارتي دي ربنا يبركلها هيا وبعض العقلاء حتي سليم خال حور بعد ما الموضوع هدي شويه جابو زوجي وردني ورجعت بيت زوجي تاني امارس حياتي بس للاسف هناك شرخ بيني وبين زوجي يمكن الأيام تنسيه 
النهايه

لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى