Uncategorized

رواية حبيبة يوسف الفصل العاشر 10 والأخير بقلم مي أمين

 رواية حبيبة يوسف الفصل العاشر 10 بقلم مي أمين

رواية حبيبة يوسف الفصل العاشر 10 بقلم مي أمين

رواية حبيبة يوسف الفصل العاشر 10 والأخير بقلم مي أمين

يوسف: بتكرهيني 
حبيبة: أيوا بكرهك أمشي بقا وأبعد عني 
يوسف: همشي يا حبيبة همشي ، خرج يوسف من الاوضة وحبيبة جريت وقعدت تعيط علي الارض ورا الباب 
بعد شوية الباب خبط ودخل منه يوسف وحبيبة أول ما شافته جريت عليه وهو رفعها من علي الارض في حضنه 
يوسف ببكاء: أنا اسف اسف اني سبتك ومشيت 
حبيبة: انا خلاص هموت يا يوسف 
يوسف: مش هتموتي هاخدك ونسافر تتعالجي برا مش هسيبك أبدا 
حبيبة: اسفة اني قلتلك بكرهك ، عيزاك تبعد عني وتشوف حياتك عيزاك تنساني 
يوسف: انني حياتي كلها مستحيل أسيبك ولا أنساكي للحظة واحدة ، لو في عمرك لحظة هنقضيها مع بعض مش هسيبك تبعدي عن حضني أبدا ،يلا هنخرج من هنا ، خلاص مش هيبقي في مستشفي تاني ، هنخرج ونعمل كل اللي انتي عيزاه ، بس خليكي جنبي دايما ، مقدرش أعيش من غيرك أنا بحبك أكتر من نفسي 
حبيبة : وأنا …. قطع كلامهم خبط الباب ، بعد يوسف عنها وراح يشوف الباب لقي حنان الممرضة 
حنان: باش مهندس الدكتور عاوز حضرتك فورا في مكتبه أنت وحبيبة .. 
خرجوا لقوا الدكتور مقابلهم في الطرقة 
الدكتور بتوتر: جماعة أنا مش عارفة اقول لكم ايه الحقيقة بس حصل لخبطة في التحاليل 
حبيبة: يعني ايه يا دكتور 
الدكتور: يعني اللمرضة جابتلي تحاليل شخص تاني بالغلط علي اساس انها بتاعة حبيبة ، أنا اسف 
يوسف: طب والتحاليل الاصلية فيها ايه 
الدكتور : الحمدلله زي ما توقعنا الكانسر اختفي خالص من جسمها ونسبته بقت منعدمة هنمشي فترة علي شوية علاج عشان نقوي المناعة وميرجعش تاني 
حبيبة: يعني أنا كدا خلاص خفيت 
الدكتور بفرحة: الحمد لله ربنا استجاب لدعواتكم بعد اذنكم .. 
يوسف بفرحة مختلطة بدموع: خلاص يا حبيبة ، مبقاش في تعب تاني ، خلاص هتبقي معايا طول العمر ، وحضنها ولف بيها : الحمدلله يا حب عمري كله
بعد شهر 
في فندق كبير جدا حيث يقام فرح يوسف وحبيبة 
حبيبة بترقص  مع يوسف ومبوزة
يوسف : خلاص بقا فكيها كدا 
حبيبة: … 
يوسف: يابت متبقيش قفوشة 
حبيبة: مخصماك 
يوسف: مقدرش علي خصامك دقيقة واحدة ، مابالك زعلانة مني من امبارح 
حبيبة: تستاهل 
يوسف: كل دا عشان دخلت المرسم بتاعك وشفت صورك اللي انتي مخبياها عننا كلنا بقالك سنين؟ 
حبية بصت ليه بشر واتكلمت: قلتلك مبحبش حد يبص علي رسوماتي وانت مسمعتش كلامي ودخلت برضو وقعدت ساعة جوا معرفش بتعمل ايه كل دا 
يوسف : عايزة تعرفي 
حبيبة: ايوا عايزة اعرف قول عملت ايه في رسوماتي 
يوسف: كان عندي فضول رهيب أعرف لما بتدخلي مرسمك بتعملي ايه ، كنتي بتقعدي بالساعات ترسمي من غير ما تأكلي أو تشربي ، لما دخلت انصدمت من منظر الاوضة اللي كلها رسومات ليا ،وأنا باكل وانا متعصب وانا بذاكرلك  ، مكنتش أعرف أنك واقعة أوي كدا 
حبيبة بعصبية: بطل غلاسة 
يوسف: طب هجيبلك شوكلاتة 
حبيبة : لا
يوسف: انتي زعلانة بجد بقا 
حبيبة: أيوا 
يوسف: طب توت توت يارب أموت لو فضلتي زعلانة مني 
حبيبة: بعد الشر عليك متقولش كدا 
يوسف بابتسامة: بحبك طيب 
حبيبة: أنت دخلت كلية هندسة ليه 
يوسف: عشان تحبيني 
حبيبة بابتسامة جميلة: وأنا بحبك 
يوسف حضنها ولف بيها وسط تصفيق الجميع: أنا مش بس بحبك أنا بقيت مغرم بيكي 
أحبك و كأنك أمانة وضعت في عُنقي ، و كأن العالم كله قد أوصاني عليك♥️.
تمت????????
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية موعد مع الوحوش للكاتبة مروة شطا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى