Uncategorized

رواية إنتقام عاشق الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة الشاهد

 رواية إنتقام عاشق الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة الشاهد
رواية إنتقام عاشق الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة الشاهد

رواية إنتقام عاشق الفصل العاشر 10 بقلم حبيبة الشاهد

(   قصر السيوفي   ) 
كان يقف امام المرأه ينصر عطره  
حنين :  اععع  ايه الارف ده 
مراد بستغراب :  مالك يا قلبي 
حنين وهي تضع يدايها علي فماها :  مش قدره ابعد عني رحتك وحشه 
مراد بخوف : مالك 
حنين :  ابعد 
وتتجه الي المرحاض تستفرغ 
مراد بخوف وهو يقف امام المرحاض :  حنين انتي مالك بقالك تلات ايام  كده مش رضيه تروحي عند الدكتور 
حنين وهي تخرج  :  مش عارفه والله بس بكره هبقه اروح عند الدكتر 
مراد :  لا تعالي نروح دالوقتي 
حنين :  لا والهي انا كويسه روح انت الشغل بس 
مراد وهو يقبل احد خداها  :  اوكي انا ماشي وخدي بالك على نفسك 
حنين :  حاضر
ويتجه  مراد الي الشركه 
وغدًا تغدو المدامع مبسمًا وقسوه الدنيا تهون????
___________-♡-____________
في المساء في قصر (  الدمنهوري  ) 
كانت مريم ترتادي فستان من الون النبيتي وطرحه نفس الون وجذمه بنبتي وكانت تضع  ميكياچ رقيق 
وكان جاسر يرتادي بدله من الون الاسود وقميص ابيض وجذمه سوداء 
جاسر : يالهوي  
مريم : ايه في ايه ????
جاسر وهو يبتسم بخبث :  اوعي تتحركي 
مريم وهي تبلع رقهه بصعوبه :  ج جاسر في ايه 
جاسر : في صرصار علي الطرحه 
مريم :  عاااااااااا عاااااااااااا صر عاااااااااا صرصار عااااااا جاسر الحقني الحقني 
جاسر : ههههههههههههه مش قادر ههههههههههههه يالهوي علي شكلك 
مريم بغضب :  اه يا جذمه بقه انت تعمل فيا كده وربنا لضربك 
مريم وهي تتجه اليه بغضب  كعب الجزمه اتانه وكانت علي واشق ان تصتادم في الارض وايد حديد لحقت بها نظرة اليه نظره طويله 
مريم : انت جميل اوي 
جاسر : بحبك 
مريم : بموت فيك 
جاسر :  لا انتي كده لمي الدور ويلا نمشي 
مريم بخجل :  اوكي يلا هغير الجذمه ونمشي 
ارتادة مريم جذمه من الون الاسود وذهبة مريم وجاسر الي قصر السيوفي
– ‏جميلة الى الحد الذي يجعلك لاتريد شيئًا من الدنيا سوى رؤيتها تضحك ????.
____________-♡-_____________
كانت تقف بتعب امام المرأة وتفجأ بهه يحضنها من الخلف 
مراد : كل سنه وانتي معايا يا حياتي
حنين وهي تلف اليه : وانت طيب يا روحي 
مراد : بحبك ❤
حنين : بعشقگ 
مراد : بس ايه القمر ده لا كده كتير  مفيش نزول الحافله 
حنين : انت بتهزار صح 
مراد : وانا اقدر ازعلك يا قلبي 
حنين : يلا 
مراد :  يلا 
وتوجه كل من حنين ومراد الي الاسفل 
__________-♡-___________
في الحفل 
دلفه جاسر ومريم  وتوجهه الي حنين ومراد 
جاسر وهو يحضن حنين ويقبل خديها :  كل سنه وانتي طيبه يا قلبي واعقبال الف سنه 
حنين :  وانت طيب يا قلبي 
مريم :  كل سنه وانتي طيبه يا حنين 
حنين :  وانتي طيبه 
بعد انتهاء  الحافل توجه 
___________-♡-____________
في السياره عند مريم وجاسر 
فجاه وقفت عربيه قدامهم وحاولت توقفهم بس بحركه سريعه من جاسر بيتفادي العربيه 
مريم : جاسر هو في ايه 
جاسر  :  اسكتي مش عايزك تتكلمي خالص 
وسمعو صوت رصاص 
مريم
: عاااا دو هيقتلونا 
جاسر : اهدي بس مفيش حاجه بس غمضي عنيكي 
مريم : لي 
جاسر : غمضي عنيكي بس 
مريم : حاضر حاضر 
جاسر : متبصيش خالص وطلع سلاحه وفضل يسوق لحد ما وقف العربيه في مكان فاضي 
جاسر هو بينزل : اوعي تفتحي عنيكي 
جاسر : عاوز ايه 
الشخص : انت الي اخدت مريم يبقي لازم تموت 
جاسر : انت مين اصلآ عشان تتكلم معايا كده 
الشخص : انا أسر الي كنت هبقه جوزها الي هربت يوم فرحه واخذتها انت 
جاسر : بس هي بقت مراتي ويلا يا حبيبي روح من هنا 
أسر وهو بيوجه السلاح ناحيه جاسر : بس دي فرصه حلوه اووي لقتلك ومريم هتبقه بتعتي لان انا بحبها وهي بتحبني غظب عنها 
جاسر بسخريه : طب اتفضل اقتلني
اطلق أسر الرصاصه جريت مريم ووقفت قدام جاسر واطلق أسر الرصاصه وجت في مريم 
أسر بصدمه :  مريم حصل ايه انا كنت بضربو هو مش انتي 
جاسر :  مريم فوقي مش انا قلتلك متخرجيش من العربيه 
وشلها بسرعه وركب العربيه وانطلق بسرعه الي المستشفي 
___________-♡-_____________
دخل جاسر الي المستشفي 
جاسر : عايز ممرضه بسرعه 
الدكتور :  في ايه يا استاذ جاسر 
جاسر :  ممرضه حالآ تجهز مراتي للعمليه 
الدكتور :  حاضر وجت المرضات وجهزو مريم 
___________-♡-_____________
جاسر بتعب وهو بيصلي : يارب تكون كويسه وتقوم بخير وانت عارف يارب اني بحبها ومش هتمنعني عنها يالله معنديش اي اعتراض
 وانهي صلاته واتجه الي غرفة العمليات
وصل كل من مراد وحنين الي المستشفي 
حنين بتنهيار : جاسر جاسر هي فين مريم هي كويسه رود ونبي 
جاسر : اهدي يا قلبي ان شاءلله هتكون كويسه 
مراد : طب هي فين 
جاسر : في اوضة العمليات 
 وبعد فتره خرجت الدكتوره 
الدكتوره :  قدرنا ننقذها بس 
جاسر :  بس ايه 
الدكتوره : احتمال كبير هيصير عندها شلل 
جاسر :  ليه 
حنين انتصدامت : ايه لالا مراد وتقع مغشين عليه
مراد حمالها بسرعه ودخله غرفه جنب غرفت مريم 
خرجت الدكتوره بعد قليل من الوقت 
مراد : هي كويسه 
الدكتوره : هي الحمد الله كويسه والف مبروك المدام حامل في الاسبوع التلات 
مراد : طب ينفع اتدخلها 
الدكتوره : اه اتفضل 
دخل مراد غرفت حنين وذهب اليه يحتضنها 
مراد : الف مبروك يا قلبي 
حنين ببتسامه : الله يبارك فيك يا روحي انا فرحانه اوي 
مراد وهو يقبل راسها : وانا كمان يا عمري 
___________-♡-____________
جاسر : دكتوره معلش فهميني لي 
الدكتوره :  يا دكتور جاسر انت عارف ان الرصاصه جت في العمود الفقري 
جاسر :  طب شكرآ لمجهودك يا دكتوره ساره 
ساره : مفيش مشكله ده واجبي عن اذنك بقه  تقدر تدخل للمدام 
جاسر : طيب ودخل لمريم 
جاسر : ليه يا مريم عملتي كده ليه مكانش في لازمه لتصرف ده انا بحبك اوي يا مريم 
وبعد قليل من الوقت صحيت مريم 
مريم وهي تفتح عيونها بتعب : انا فين 
جاسر : انتي في المستشفي يا حبيبتي 
مريم : ليه هو ايه الي حصل 
جاسر : انتي ليه وقفتي قدامي 
مريم : مكنتش هقدار اشوفق تعبان او فيك حاجه 
ساره : اذيك يا مريم 
مريم : الحمدلله بخير
ساره : طيب يا حبيبتي احنا لازم نعملك شويه فحوصات صح يا دكتور جاسر 
جاسر : ايوا انا هعملها الفحوصات 
ساره : طيب يا دكتور وخرجت 
مريم بستغراب : بجد انت دكتور وانا معرفش 
جاسر : ههههه ايوا انا صاحب المستشفي دي ودكتور عظام وبعد مخلصت دخلت اداره أعمال علشان شغل الشركه وسبت الطب بس فتحت المستشفى دي 
مريم : انت اكيد  ماڤيا صح 
جاسر بستغراب : اشمعنا
مريم : ما اكيد مش هخد كل حاجه واحد موز وعيون خضره وعندو شريكات ومستشفي خاص يبقه اكيد مڤيا 
جاسر : يخربيت الروايات الي أكلت عقلق 
مريم : لي دي الوايات جميله انا كنت بحلم بواحد ذاي زين الجرحي او ادم الكيلني ههههه
جاسر : طب ومحلمتيش بنمر 
مريم : نمر ايه ده
جاسر وهو يقرب لها : هو انتي متعرفيش انك متجوزه جاسر الدمنهوري (  النمر   )
مريم : يامامي هو انت ممكن تتحول لي مصاص دماء وتكولني لا ونبي ابعد عني 
جاسر : انا حاسس انك هتجبيلي جلطه قريب يلا يا ستي حاولي تحركي ايدك 
مريم : اهو مفيش حاجه 
جاسر : تمام حركي رجلك 
مريم وهي بتحاول تحركها : مش قادره احركها خالص 
جاسر : طب بقيت جسمك بيتحرك عادي 
مريم ببكأء : ايوه بس مش قادره احركها مش هقدر امشي هقدر وفضلت تعيط اكتر وتصرخ 
جاسر : اهدي يا حبيبتي هتبقي كويسه 
ساره : في ايه يا دكتور 
جاسر : انهيار عصبي عايز حقنه مهدئه بسرعه 
ساره اداتله الحقنه وجاسر اداها الحقنه ونامت 
جاسر : هي هتقدر تمشي لو عملتلها علاج طبيعي صح 
ساره : ايوا هتقدر اكيد ده  احسن دكتور بيكون جوزها  عن اذنك يا دكتور 
جاسر : هتكوني قويه وتعدي يا مريم 
حنين ومراد اطمنو علي مريم وتوجه الي القصر وجاسر فضل مع مريم في المستشفى
_____________-♡-___________
تاني يوم في المستشفى
صحيت مريم 
مريم ببكاء : انا مش همشي تاني ليه يا رب انا معملتش حاجه تغضبك عشان تاخذ مني نعمتك يا الله 
جاسر : اهدي يا قلبي 
مريم : انا مش مصدقه الي حصل ده 
جاسر وهو يحضنها : متقلقيش يا حبيبتي كل حاجه هتكون تمام وهتقدري تمشي وترجعي احسن من الاول وهتبداي علاجك الطبيعي بعد بكره انشاءالله وبلاش تعيطي 
مريم : يعني هرجع امشي تاني 
جاسر : ايوا يا رومه 
جاسر : طيب يا ستي عايزه تاكلي 
مريم : لا 
جاسر : بس لازم تاكلي امال فين جعفر الي بيحب الاكل بقي 
مريم : هههه خلاص عايزه اكل 
جاسر : طب القمر عايز ياكل ايه 
مريم : عايزه شاورما وشكولته 
جاسر : من عنياه 
____________-♡-___________
بعد يومين في المستشفي 
استيقظ جاسر وبدا بفتح عنييه وتذكر اين هو ونهض الي الخارج 
مريم وهي تفتح عينها : النهارده اول يوم علاج 
جاسر وهو يضع امامها الفطار : صباح الخير يا قلبي 
مريم بابتسامه : صباح النور 
جاسر : يلا كلي علشان تكوني مستعده لاول يوم 
مريم : انا خايفه اوي 
جاسر وهو يحتضن وجهها بكفيه بحنان : متخافيش يا روحي هتبقي كويسه 
مريم : اوكي هتاكل معيا 
جاسر : ايوا اكيد مش هسيب الاكل ده كلو ليكي لوحدك ايه الطمع ده 
مريم : ههههه طيب اتفضل يا سيدي 
جاسر : مريم انا بحبك بتحبني 
مريم بخجل : ايوا 
جاسر : ايوا ايه 
مريم : ايوه بحبك ويلا كل عشان الاكل هيبرد ومش هيبقه ليه طعم 
جاسر : اكيد يا روحي
يتبع ……
لقراءة الفصل الحادى عشر والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى