Uncategorized

رواية داوي قلبي الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

 رواية داوي قلبي الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

رواية داوي قلبي الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

رواية داوي قلبي الفصل العاشر 10 بقلم حنين عادل

جود يشعر أنها واخيرا سعيدة
جود: تعالي نتمشي علي البحر شويه
ندي بسعاده: يلا …
ويبدأون في المشي على البحر
ليحدث لهم شئ غريب …..
بقرا الودع انا بقرا الودع
تعالي يا بيه اشوفلك الطالع
ينظر لها فيجدها امرأة عجوز غريبه المظهر ترتدي الكثير من الأشياء في يدها وعلي صدرها بأشكال غريبه
جود: لا مالناش في الكلام ده 
ندي : ايوه لا يعلم الغيب الا الله
المرأة العجوز: اسمعني ومش هتندم
جود يمشي ويتركها حتي تقول له
المرأة العجوز: هتتعب اوي في حياتك واللي فكره سهل وبسيط مافيش اصعب منه خلي بالك عاللي ليك واعرف انك هتتعب عشان تحافظ عليه …
يقف لحظات ليستمع لها وثم لا يعيطها اهتمام ويذهب مع ندي
ندي تنظر له مبتسمه وهم واقفون امام البحر 
جود: ايه انا شكلي حلو اوي كده
ندي بخجل : ………..
جود: انا اسف اني احرجتك انا عارف اني فصيل 
ندي: انت عارف يا جود انا برتاحلك اوي انا كان نفسي الشخص اللي اتجوزة يبقي صديق قبل ما يكون حبيب وزوج احكي له عن كل حاجه ويفهمني ويحتويني احس معاه بالأمان وابقي مطمنه اني ليا ضهر يحميني من الأيام والزمن وكل ده لقيته فيك انا من اول يوم شفتك فيه وانا حاسه اني مطمنه  …
جود : انا عايزك يا ندي تعرفي اني لما اتجوزتك في البدايه ما كنتش بحس وجودي معاكي تاديه واجب أو عشان غلطه اخويا انا لما شوفتك يوم الفرح لمستي قلبي انتي حاجه حلوة يا ندي مش بتتكرر كتير انت لازم تعرفي قيمه نفسك وان وجودك في حياتي فرقلي كتير انا بحبك يا ندي 
ندي: ……………
ثم تتذكر كلمه خالد: انا بحبك يا ندي …..
جود: سرحتي في ايه
ندي: لا افتكرت نفس الكلمه 
جود: من خالد
ندي: ايوه حسيت اد ايه ان الحب كلام فاضي ومش موجود علي أيده حسيت اد ايه كنت غبيه واديت قلبي لحد ما يستحقهوش ماوقفش جمبي 
الدنيا جت عليا اوي ……..بس حاسه ان ربنا بيعوضني خير بيك ….
جود مبتسما: اوعدك اللى جاي احسن أن شاء الله ماعدش وجع ولا تعب ولا حزن مفيش الا سعادة ..
يمسك يدها وكأنه يحتضنها مبتسما …
جود: تيجي نتجنن
ندي: ازاي
جود: اجري وانا اجري وراكي 
ندي: عشان الناس تقول اتهبلنا 
جود: ومالهم الناس الناس مش هيتبسطوا لينا ولا هيحزنوا لينا مش هياكلونا ولا هيحمونا ووقت ما هنحتجلهم مش هنلاقيهم فمالكيش دعوة بيهم الناس مش بيعجبها العجب اساسا …
ندي بضحك: طيب اعمل ايه بقا
جود: اجري …..بس أن مسكتك هعاقبك و……..
لم يكمل كلمته حتي كانت ابتعدت عنه
ليجري ورائها يحاول امساكها ولكن لا جدوي فهي سريعه عنه ….
تجري وتضحك وشعرها يطير ورائها وقرص الشمس أصبح باللون البرتقالي …….
وهو كذلك يضحك حتي وقف ومسك قلبه ….
تنظر وراءها فوجدته يمسك قلبي 
خافت عليه كثيرا واقتربت منه وهي متوترة
ندي: انت كويس 
جود وامسك بيدها : مسكتك
ندي بعد أن عرفت أنه غش: غشاش واللهي غشاش 
جود:هههههههههههه هتتعاقبي يعني هتتعاقبي
ندي: واي العقاب بقا 
جود: اني هافضل في حياتك علطول طابق علي نفسك
ندي: وانت فاكر أن ده عقاب دا جائزة 
ينظر لها مبتسما ولا يعرف كيف مر كل هذا الوقت بدون الشعور به …
جود: جودي فاتها زعلانه 
ندي: ايوه احنا اتأخرنا عليها 
يستعدوا للرحيل ويركبوا السيارة  …ويمشوا
رجل يقف بعيدا يحمل الكاميرا ويقلب في الصور اللي صورها ل جود وندي صورهم وهما بيضحوا وهما بيجروا وهوا ماسك أيدها ..
ويركب سيارته ويذهب وراءهم 
حتي اطمئن أنهم في المنزل ثم غادر الي وجهته 
……………
في فيلا عاصم السيوفي
يقف المصور في خوف ويعطي له الصور
يحمل الصور بيديه وهو في أشد غضبه …
ويكسر الكأس الذي في يده من غضبه 
وبوجه احمر : نفذ اللي قلتلك عليه الوضع ماعدش عجبني أنا كنت هاصبر بس الأمور بتتطور  .
يمشي المصور وتاتي الممرضه بسرعه
..: عاصم بيه المدام حالتها في النازل ومفيش فايدة 
عاصم: لازم تفضل عايشه أن ماتت هاموتك
..: طيب سفرها بره هما هيعرفوا يعالجوا حالتها 
عاصم: لا مش وقته لازم تفضل هنا وغوري روحي اقعدي جمبها موتها بموتك
ترتجف خوفا منه ثم تمشي وتدخل لها…
يتبع…
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى