Uncategorized

رواية هروب من نصيبي الفصل العاشر 10 بقلم فاطمة محمد

 رواية هروب من نصيبي الفصل العاشر 10 بقلم فاطمة محمد

رواية هروب من نصيبي الفصل العاشر 10 بقلم فاطمة محمد

رواية هروب من نصيبي الفصل العاشر 10 بقلم فاطمة محمد

حازم قام علشان يخرج بس خبط في أبوا هند
هند ابتسمت ونسيت العياط لما شافت ابوها جاي ليها 
هند: كنت عارفه أنك مش هتسبني لوحدي وجاي تطمن عل….
قطعها ابوها وقال بسخريه : اجي علشان مين انا جاي علشان الفلوس الي معايا خلصت وعايز فلوس
ام هند: كنت ممكن اديك فلوس الأول بس بعد ما كنت هتقتل بنت خلاص الفلوس خلصت 
ابو هند راح ضربها ب القلم وقعد يضرب في أم هند بدون وعي 
هند بصويت: بس سيب امي بقااااا اسلام الحق امي بسرعه 
وهند من التعب اغم عليها 
اسلام جري علي أم هند وحدف الفلوس في وش ابو هند وقال امسك دول ومشفش وشك هنا تاني فاهم
ابو هند: يا بشا وانا مش عايز اشوفكم بس الفلوس دي مش هتكفي سجاره واحده 
حازم : خالي الفلوس دي تكفي اسبوع مش سجاره واحد 
ابو هند: اصلا انا بشتري من الغالي 
حازم : لا يكفوا انا عارف
ابو هند: طيب 
اسلام بص علي هند لاقها اغم عليها جري عليها وحاول يفوقها لحد ما بدأت بتفوء 
هند اول ما صحيت افتكرت أن ابوها جه وكان عايز فلوس مش بيطمن عليها قعدت تعيط اكتر 
حازم: اهدي علشان هو اسبوع واحد وهتخرجي وتيجي معايا 
هند بصت لي بقرف وقالت: اسلام ونبي طلع صاحبك من هنا ….. بزعيق: مش قادره اشوفه
حازم : انا اصلا خارج 
حازم خرج 
وإسلام قال: بصي بقا احنا هنروح المعسكر تاني وتهدي كده وأنتي هتبقي لسه سيف ووعد مني حازم مش هيعمل ليكي اي حاجه
هند بصت لي وابتسمت بحزن
ام هند: انا هروح اعمل ليكي اكل وارجع تاني 
اسلام : تمم يا خالتي 
مريم : تعالي بقا
هند : اممم
مريم : حسيتي ب اي وأنتي بتموتي
هند ضحكت : حسيت بكل حاجه اولا الطلقه كانت تعباني اوي وحسيت ب حازم لما جه علشان يقومني وتصدق اني كنت حاسه ب اسلام وهو بيتخانق مع بابا
اسلام : نعم
مريم بتركيز : كملي
هند:كنت قولت اني مت خلاص لقيت نفسي لسه عايشه واول ما قوفت شوفت حازم بصراحه كنت فرحانه أنه سامحني
اسلام:. انتي لسه فرحانه أنه كان سامحك
هند: لا خلاص بقا كل ده علشان الشغل بتاعه وأصلا مبقاش فارق معايا يسامح ولا لا خلاص
اسلام بحزن :متزعليش 
مريم :اي ده انتوا عالم كئيبه صحيح 
اسلام : هي مالها بتتكلم كده لي
مريم : اظبط يابا
هند: هي الساعه بقت كام 
اسلام : اي ده الساعه بقت 12
مريم :يلهوي انا أمي هتقتلني 
هند ؛ ونبي يا اسلام وصل مريم 
اسلام : حاضر
مريم:لا خليك انت معاها انا هطلب اوبر 
اسلام تمم هطلب ليكي يلا سلمي عليها 
هند : هي ماما مجتش لي
اسلام :انا رميت عليها قولتلها أنها تريح انهارده في البيت 
هند : تمم 
مريم سلمت علي هند ومشيت …..
____________________
بليل
هند كانت نايمه وإسلام كان نايم علي الكنبه هند صحيت علي صوت حد داخل الاوضه وكان ابوها 
هند: انت اي الي جابك هنا 
ابوها ضرب نار علي اسلام والطاقه جت في راسوا 
هند بصريخ: اسلاااااام???? ……..
يتبع……
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية جوازة غصب للكاتب عمرو خالد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى