Uncategorized

رواية رومانيك الفصل العاشر 10 بقلم الكاتبة منة بدر

 رواية رومانيك الفصل العاشر 10 بقلم الكاتبة منة بدر

رواية رومانيك الفصل العاشر 10 بقلم الكاتبة منة بدر

رواية رومانيك الفصل العاشر 10 بقلم الكاتبة منة بدر

هذه هي طريقه روز في القاء لعنتها علي من امامها 
قال وما زال لا يستوعب اي مما اقوله ماذا تقصدين واي تعويزه تتحدثين عنها هذا الامر مر عليه مده طويله جدا ووداد بأفضل حال إذا كيف تقولين انها القت تعويزه عليها قلت له لا اعلم لا استطيع التفكير في هذا لم لم تقم روز بوداد كما فعلت بالباقي تلعنهم ليموتو إلا إذا قال مصعب بسرعه إلا إذا ماذا قلت له إلا إذا كان عدم اذيه وداد مبني علي الاتفاق مع شخص اخر قال وقد بدء يستوعب ما اقصده تقصدين ماسه قلت مستفهمه منه عندما عرفتكم وداد علي روز اول مره اين كانت ماسه قال كان هناك خلافات بسيطه بينها وبين وداد  قلت له إذا لم تتعرف علي روز معكم قال هو لا لقت تعرفت عليها يومها اصرت وداد علي دعوتها للعشاء لشكرها علي ما فعلته ذالك اليوم وماسه كانت معنا لكن شعرت وكئنهما لا يتعارفا لأول مره وكئنهما تقابلا من قبل 
قلت له وانا انهض من مكاني إذا كان استنتاجي صحيحاً فماسه تعرفت علي روز قبل وداد واتفقت معها ان لا تؤذي وداد لسبب لا اعرفه وهي ايضا من طلبت منها ان تأتي لهنا لكن لماذا؟؟؟ نظرت انا ومصعب لبعضنا ثم قلنا في نفس الوقت كتاب التعاويز  اسرعنا انا ومصعب لغرفه الاستقبال ولكن 
لم تكن روز هناك بحثنا عنها في الحظيره كلها حتي ان وداد وتيام سئلونا إن كان من خطب ما حكيت لهم بسرعه ما استنتجناه انا ومصعب وبدؤو بالبحث معنا لكن كما توقعت لقد اختفت يبدو انها سمعت ما قلناه انا ومصعب ورحلت اسرعت بسؤال وداد عن كتاب التعاويز ذهبت بسرعه لغرفتها وكما توقعت انا ومصعب كانت روز قد اخذت الكتاب 
قالت وداد انا لا اصدق كيف حدث ذالك كنت اعلم انها تخفي شيئا لكن ان تعمل مع ماسه لا اصدق هذا قلت انا ليس الوقت المناسب للمفاجئه علينا التفكير في خطوتنا القادمه ويجب ان تكون غير متوقعه قال مصعب حسنا ما الذي علينا فعله الان 
قالت وداد لا اعلم لا استطيع التفكير في اي فكره لدي الكثير من الاسئله قال تيام لكننا نعود للسؤال الاهم إن كانت ماسه تعلم بأمر كتاب التعاويز لما لم تئخذه مع كتابها لما تركته من الاساس قالت وداد وهي تنظر للأرض هذا ما لا اعرفه ابدا اضاف مصعب لم نعد نستطيع فهم ماسه او توقعها قال تيام بينما هي تتوقعنا وتتحرك قبل ان نتحرك نحن 
قلت انا وإضافه لذالك روز في صفها وهي جيده في القاء التعاويز. اضاف مصعب هذا إذ لم تكن ماسه شخصيا تجيد صنع التعاويز.
قال تيام حسنا إذا الان حتي لو كنا نعرف مكان ماسه فسنحتاج لأسعدادات هائله لنستطيع مواجهتها.اكمل مصعب ويبدو ان السيوف والخناجر لا تجدي نفعا قالت وداد إذا علينا البحث عن طريقه مضمونه لهذيمه ماسه او التئثير عليها قلت انا ربما لو كان كتاب التعاويز معنا كنا استفدنا منه. اكمل تيام بما اننا لا نملك افكاراً اخري لما لا نعود للمكتبه ربما نجد شيئاً مفيداً هناك قال مصعب اتفق مع تيام ليس لدينا شيئا لنفعله حاليا. قالت وداد ذهابنا سيستغرق وقتا ونحن لا نعلم إذا كان لدينا او لا 
قال تيام لو كان لدينا احصنه كان الامر ليكون اسهل (اتتني فكره في ما قاله تيام في الكتاب الذي املكه استطيع كتابه اشاء تغير من مصيري انا إذا ماذا سيحدث لو) اسرعت بسرعه وامسكت القلم وكتبت بسرعه الاتي«ودخلت للأسطبل لأجد اربعه احصنه عربيه اصيله مدربه احدهم اسود واثنين منهم بني والرابع ابيض وكان بجوارهم سله طعام ومخذون ماء» بالطبع لاحظ الجميع انني اكتب لكن لم يكن هناك وقت لأشرح لهم اسرعت للأسطبل لأري……
يتبع..
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ملكة قلبي للكاتبة ريهام سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى