Uncategorized

رواية رهف والوسيم الفصل العاشر 10 بقلم نونا جمال

 رواية رهف والوسيم الفصل العاشر 10 بقلم نونا جمال
رواية رهف والوسيم الفصل العاشر 10 بقلم نونا جمال

رواية رهف والوسيم الفصل العاشر 10 بقلم نونا جمال

سليم ورهف يحاوله الهروب من العصابه 
ولكن عند هروبهم من الجبل تشاهدهم رجالة  دهشور
 اضرب ياولدي 
يضربه عليهم بي السلاح 
ولكن سليم ينصاب 
رهف سليم 
سليم متخفيش أنا كويس 
رهف كويس ايه انت بتنذف 
وكان أن يصله إليهم رجالة دهشور 
سليم اهربي يارهف رهف أنا مش ممكن اهرب و اسيبك انت ضحيت بنفسك عشاني. وانا اسيبك انا معاك 
 ولكن يقوم بي المسك بهم رجال دهشور
دهشور بقي عايزه تهربي مصراويه أنا هوريكي عاد  
 رهف أنا موافقه اعمل اللي انت عايزه معايا لكن  أتوسل اليك يا معلم دهشور خليني اسيل الرصاصه من جسمه 
سليم لا يارهف 
دهشور مين دا وكيف وصل لهنا 
رهف دا سليم ابن الحاج محمد 
دهشور بتجولي مين 
دهشور خلي بالك منيهم ياولد. لمنور يا ولد محمد السوهاجي 
يذهب دهشور ويكلم هلالي 
دهشور انت مش هتصدق مين اللي عندي هنا ياهلالي 
مين يا فقري بقولك الحكومه جايه عندك 
دهشور ما أنا مستعد ليهم. دا أنا عندي ولد محمد 
هلالي بتجولي مين مين من ولده 
دهشور  بيجوله اسمه سليم ولد محمد السوهاجي 
هلالي يانهار ابوك اسود انت عارف ايه اللي هيحصل فيك دلوكيت الدنيا هاتقلب عليك 
دهشور بيقاش قلبك خفيف أكدا يا هلالي 
 الرجال الحق يا معلمي الحكومه 
ويذهب مسرعا دهشور لقضاء علي الحكومه
 ينادي علي الرجل الذي كان يحرس رهف وسليم 
 تستغل رهف الفرصه وتقوم بتخرج الرصاصه من كتف سليم 
 دهشور أنا معايا رهائن سيبونا ولا  اخلص عليهم 
يحاول البوليس أن يخلص علي دهشور ورجالته 
ولكن دهشور يدخل اللي مكان رهف لي يأخذها هي وسليم 
ولكن عند دخولهم تقوم رهف برش البنج علي وجهه 
وتقوم بسند سليم و يحاوله مره اخري اللي الهروب 
وكان رجالة دهشور منشغلين هذي الماره  في إطلاق النار و المشاجره بين البوليس 
وبعد مده يستطيعه  يبتعده عن  رجالة دهشور 
سليم أنا مبقتش قادر يارهف 
رهف لا ياسليم تمسك لزم تكون معايا 
سليم مش قادر  
رهف أنا بحبك يا سليم ومش هسمح بي انك تسبني سامع  
سليم بفرحه ووجع أنا مش قادر اصدق نفسي كان فين دا من الاول 
رهف كان موجود بس في حاجات كتير انت متعرفهاش المهم عندي دلوقت انك تفضل معايا. أسند عليا نوصل 
وكان البوليس ياحول الوصول اللي اي تليفون من رهف أو سليم وبفعل يستطيعه تحديد أماكنهم 
الظابط أنا هروح يافندم للمكان دا 
رئيسه انت متاكد افرض كمين 
الظابط حسن لازم اروح دا واجبي هاخد قوه وان شاء الله هاعود بي الدكتوره واستاذ سليم 
الرئيسه اتفضل 
ويذهبه الي مكانهم بي الفعل ولكن عاد جرح سليم بي النزيف مره اخري 
وياخذهم اللي المستشفي 
رهف كانت تمسك في يد سليم لا تريد أن تتركه ولكن احساسها هو العكس كانت لا تريد أن هو  يتركها 
يقبلها خالد 
رهف ايه انتي كويسه 
رهف الحمد الله المهم دلوقتي سليم 
يأخذ خالد سليم  ويقوم بعدد تخيط   الجرح اللي سليم 
وبعد خرجه 
رهف ها طمني 
خالد الحمد الله بس نزف دم كتير
رهف أنا حولت اوقف النزيف والوقت دا كان مانعني اشيل الرصاصه  من صدره 
خالد زفت مين 
رهف مش وقته دلوقتي أنا هاخذ الي سليم 
عايزه اطمن عليه 
خالد طيب. بتول عايزه اطمن عليكي 
رهف اكيد هتجنن 
خالد دي هي السبب في كل دا 
رهف يا حبيبتي يا بتول ممكن أكلمه من عندك ياخالد 
خالد طبعا 
وترن عليها ولكن لا ترد 
رهف هي ليه مش بترد
خالد مش عارف انا لسه من شويه قافل معاها 
 بتول رهف 
تلتفت رهف بتول انتي جيتي 
بتول تحتضنها يعني عايزاني اسيبك وانتي في المصيبه دي 
رهف ربنا يخليكي ليا 
بتول وخليكي ليا انتي كويسه 
رهف الحمد الله بس سليم 
بتول ماله 
رهف هد رصاصه في صدره كنت لسه دخله عنده 
بتول طيب روحي اطمني وانا هنا 
 خالد يقف بجوار بتول ويقول طيب ليه مقولتش انك جايه كنت قابلتك 
بتول كنت خايفه علي رهف وعايزه انك اكيد مشغول 
خالد مشغول عن اي حاجه لكن عندك انتي لا 
بتول بخجل اشمعنا بقي 
خالد عشان بحبك وعايزك معايا علي طول 
تنظر إليه بتول بي انبهار و صدمه 
بتول انت قولت ايه 
خالد بحبك. ايه 
بتول خالد 
خالد قلب خالد 
بتول انت مجنون 
خالد مجنون بيكي انتي 
يأتي محمد وأولاده. ولدي ولدي سليم 
خالد يفوق من السرحان في عيون بتول 
حاج محمد 
محمد ولدي ولدي فين ياخالد 
خالد اطمن ياحاج محمد 
هو كويس جوه والدكتوره رهف معا تخرج وان شاء الله تطمن عليه 
محمد هو ايه الي حصل ياولدي 
خالد مش عارف يقول ايه  إن شاء الله سليم هيفهم حضرتك بي كل حاجه 
نروح عند سليم ورهف 
رهف كانت تنظر إليه هو نائم وتحس أنه هو سندها التي كانت تبكي عنه وتأهيل فارس الأحلام التي كانت تحلم به وكون هو. سليم 
يفتح عيونه ليجدها تقف أمامه وتنظر له 
سليم رهف 
رهف أنا جنبك اهو 
سليم أنا عايزك علي طول جنبي 
رهف بخجل بجد ياسليم 
سليم اكيد طبعا انا اصلا اعرفك قبل ما اشوفك 
رهف ازاي 
سليم كنت بحلم بيكي مش بي الاماره شعرك الحلو اللي منتخبي وره حجابك لونه اصفر ذهبي وطويل 
رهف بخضه صح عرفت ازاي 
سليم شوفتك قبل ما اقبلك شفتك في حلمي
يحس بوجع 
رهف طيب كفايه كلام عشان صحتك 
سليم ايدك دي تحطت علي الجرح هيخف أنا عارف
رهف ياسلام 
سليم بجد 
رهف انت في حد يعمل الي انت عملته دا 
سليم أنا عشانك اعمل اي حاجه 
رهف تنظر إليه نظره طويله 
رهف بحبك يا مجنون 
سليم أنا اللي بموت فيكي 
يخبط الباب 
بتول اسفه ياجماعه بس أهل سليم بره وباباك هتجنن وخش ليك 
رهف طيب ماشي يجو 
يدخل محمد  ولدي مالك ياولدي ايه اللي حصول  
  بتول ورهف طيب بعد أزنكم 
سليم رهف 
رهف هسيبك مع اهلك اكيد عاوزين يطمنه عليك 
محمد في ايه ياولدي 
سليم ابوي أنا عايز اتجوز رهف 
محمد ايه بتجولي ايه ياولدي 
سليم عايز اتجوز دكتوره رهف 
محمد ياولدي دا يوم المني  بس تقوم بسلامه
سليم صوح يابوي 
يوسف مبروك ياخوي 
سليم بفرحه. الله يبارك فيك عقبالك يا يوسف 
يوسف يارب ياخوي 
محمد شوف الواد 
يضحك سليم ويوسف ههههه
يتبع ……
لقراءة الفصل الحادي عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى