Uncategorized

رواية أحببت مشاغبة الحلقة الحادية عشر 11 بقلم ناهد

 رواية أحببت مشاغبة الحلقة الحادية عشر 11 بقلم ناهد 

رواية أحببت مشاغبة الحلقة الحادية عشر 11 بقلم ناهد 

رواية أحببت مشاغبة الحلقة الحادية عشر 11 بقلم ناهد 

…آسيل :????????????ودخلنى كلنا السجن 

ملك:بس خالد طبعا لم الدور وانقذنا 

زينب:كان لازم يعني تضربيه 

آسر:آسيل مجنونه وشكلها هتتجن اكتر وملك هتتجن معاها 

ملك:ماخلاص بقا ياآسر حادثه مش قاصدي 

………..

البواب:مدام آسيل 

آسيل:نعم ياعم عبده 

البواب:واحده واقفه برا وعاوزاكي 

آسيل :حاضر انا جايه 

ملك :مين دي 

آسيل:مش عارفه انا طالعه اشوفها 

طلعت آسيل الجنينه لاقت ندى واقفه وبتبصلها 

آسيل بدمعه ف عنيها:ن ندى 

ندى خلاص هتعيط:مكنتش اعرف ان كل ده يطلع منك انتي لاء يآسيل مازن حبك اكتر من نفسه انا انا اعتبرتك اختى وقلت انه ربنا عوضني عن حرماني من اخوات بنات بيكي ليه كده ليه ياشيخه حرام عليك 

آسيل بعياط:انا انا والله العظيم اسفه غصب غصب عني والله 

ندى بصراخ ف وش آسيل:غصب ايه …غصب عنك اه انتي عارفه انتي عملتي ايه ف مازن ها اتخيلي كده حصله ايه مازن فقد بصره اتعمى ليه تكوني مؤذيه كده كله بسببك انا بكرهك 

آسيل اول لما سمعت الخبر قلبها دق بسرعه كانت هتموت 

آسيل بعياط:لاء هو هو محصلهوش حاجه انتي بتكدبي كلكم بتكدبوا كلكوا كدابين مازن كويس انا عارفه عاوزني بس اتقهر واحس بالذنب انا والله بموت كل يوم بسبب الي حصل ارجوكي ارحميني وقولي انك بتهزري 

ندى بعياط:يارتني كنت بهزر والله العظيم يارتني اخويا بقا اعمى وكل ده وبسببك انتي والله العظيم ماهرحمك ياآسيل 

مشت ندى وهى بتعيط وقعدت آسيل على الارض ونزلت عياط 

آسيل بعياط:ليييييه كل ده يحصل معايا انا ليه كل الظلم ده انا عملت ايه لكل ده ليييه اااااااه ياماما 

فجأه حست بإيد بتتحط على كتفها اتنفضت وبصت وراها لاقت ملك وهى بتعيط عليها 

ملك:انا معاكي مش هسيبك 

نزلت لمستوى آسيل وحضنتها آسيل ماصدقت ونزلت عياط 

آسيل:انا تعبانه اوي ياملك اوي والله انا انامظلومه كلهم ظالميني 

ملك:ششششش اهدي ياآسيل هتتحل من عند ربنا اهدي ارجوكي وبعدين انا مش متعوده اشوف آسيل ضعيفه كده انا اه بقالي يومين معاكي بس حبيتك ومعرفش انك ضعيفه كده 

آسيل:الدنيا كسرتني وجت عليا المرادي جامد صدقيني 

ملك:ده ابتلاء من ربنا بيختبرك بيه وبعدين قومي يالا عشان محدش يطلع ياخد باله من حاجه يالا اطلعي استريجي ف اوضتك عقبال مااجيب حاجه وجايه يالا

……………………..

زين بصراخ:ساره اطلعي من دماغ اهلي وحلي عني 

ساره :حرام عليك بقا انت ايه حجر يأخي منك لله انت طول عمرك قاسي كده ده ابنك انا مراتك 

زين:متنسيش اني متجوزك غصب لو نسيتي كده هفكرك بيها على طول غصب عني متجوزك غصب 

ساره بعياط:غصب ياااااه صدق نسيت 

زين :متخفيش مش هتنسي انا موجود عشان افكرك 

ساره:انت حقير زباله وانا خلاص قرفت منك طلقني 

زين:يااااه كان نفسي من اول يوم اتجوزتك فيه بس لو طلقتك كل الي بملكه ده مش هيبقى ليه عيشي بقا وارضي 

ساره:لاء مش هعيش ومش هرضى وان كنت مش هطلقني برضاك انا بقا الي هتصرف 

زين:بصي هاتي اخرك وبرضو مش هتعرفي تعملي حاجه وبعدين وسعي كده مش فايقلك خليني امشي 

ساره:اه صحيح انت هتفوق لمين ولا لمين مانت كل يوم راجعلي ف نص الليل سكران الحمد لله انك عارف تشيل نفسك وفايق لنفسك 

بقيت مقرف وزباله 

نزل على وشها بالقلم قرب عليها ومسكها من شعرها جامد 

ساره:ااااه سيبني يازباله سيبني 

زين بغضب:قسما بالله لو اتعديتي حدودك معايا تاني وقليتي ادبك لاكون دفنك مكانك وانا اقدر اظن انك مجربه سامعه 

ساره بعياط:فاهمه سيبني حرام عليك 

فتح باب الاوضه ونزل بسرعه وركب عربيته ومشي 

ساره بعياط:????????????????????????ارحمني يارب ربنا ياخدك ياشيخ 

كانت آسيل ف اوضتها قامت تجيب مايه من المطبخ مرت على اوضة ساره لاقت زين بيزعق لساره خافت تدخل وقفت برا تسمع اول لما حست ان زين بيفتح الباب استخبت نزل وماشفها اول لما نزل دخلت الاوضه على ساره لاقتها قاعده على السرير وبتعيط 

اول لما شافتها ساره قعدت تعيط راحت عليها آسيل وحضنتها وقعدت جنبها 

ساره بعياط:بيحبها كل ده ومقدرش ينساها اتجوزني عشان عشان فلوسي بس اتجوزني غصب عشت معاه اسود ايام ف حياتي 

آسيل :????????ششش اهدي كله هيبقى تمام 

وقف زين عربيته قدام البحر طلع من عربيته وقع قدام البحر ساكت وفجأه قعد يعيط عيط كتير كان ماسك تليفونه وبيبص عليها وبيعيط 

زين :حتى وانتي ميته معذباني لييييه سيبتيني لواحدي ليه شايفه حالي دلوقتي عجبك الي بيحصلي 

………………………………………….

علي :حاضر جاي 

فتح على باب شقتهم لقى آسيل قدامه واقفه على الباب زي الطفل الصغير وخايفه من ردة فعله 

على وعنيه مليانه دموع :تصدقي وتؤمني بإيه انا ماعارف اعمل ايه اخدك ف حضني دلوقتي ولا اطردك 

آسيل:وتهون عليك اختك تعمل معاها 

علي:للأسف مقدرش اعمل حاجه غير اني اخدها ف حضني عشان هيا وحشتني قوي 

جريت آسيل على اخوها وحضنته وقعدت تعيط 

آسيل:والله العظيم بحبك وعمري ماكنت اتوقع اني هعمل كده 

علي:ششششش الي حصل حصل ومش هنقدر نغير الواقع

يتبع..

لقراءة الحلقة الثانية عشر : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية رأيتك صدفة للكاتبة لارا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى