Uncategorized

رواية حكاية سما الفصل الحادى عشر 11 بقلم شيماء

 رواية حكاية سما الفصل الحادى عشر 11 بقلم شيماء
رواية حكاية سما الفصل الحادى عشر 11 بقلم شيماء

رواية حكاية سما الفصل الحادى عشر 11 بقلم شيماء

وجري سيف نحوها وقال بخوف.. سما مالك في اي.
ونادي علي والدته بصوت مرتفع…. ماما ماما تعالي بسرعه.
وبعد ذلك أخذوها الي المستشفي والطبيب يكشف عليها وسيف متوتر كثيرا.
حنان ….. اهدا ي حبيبي ان شاء الله خير متقلقش.
سيف… ان شاء الله ي ماما.
وخرج الطبيب ثم قال سيف مسرعا…. خير ي دكتور مالها طمني عليها.
الطبيب …. كويسه الحمد لله متقلقش هو الضغط كان واطي عندها وعندها انيميا هكتبلها شوية ادويه تنتظم عليهم وهتبقي تمام وخبر تاني حلووو هي حامل في الشهر الاول الف مبروك.
سيف تدمع عينيه من الفرحه…  شكرا لحضرتك ي دكتور، ويدخل علي سما وينتظر حتي تعود لوعيها.
وعندما أفاقت قال لها سيف….. الف مبروووك ليكي أو لينا انتي حامل هيبقي لينا ابن ي سما.
سما…. بجد بجد ي سيف هبقا ماما يعني اخيرا وانت هتبقي اب تعرف ماما وبابا وعمر هيفرحوا اوي،
 وسكتت لبرهه ودمعت عينيها ثم مسح سيف دموعها وقال…. اكيد هي حاسه بيكي وفرحانه دلوقتي.
وتحضنه سما وتقول ببكاء… هي بجد وحشتني اوي ي سيف انا محتجالها اوي دلوقتي محتجاها جنبي هي اكيد كانت هتبقي مبسوطه اوي لو كانت معانا كانت بتقول نفسي اشوف ولادكوا بس هي مشيت وسابتنا ملحقتش تشوف اللحظه اللي كانت مستنياها.
سيف يمسح دموعها ويضع يديه علي خديها ويقول…. هشششش  هششش اهدي اهدي اكيد هي حاسه بيكي ومش عايزاكي تعيطي العياط دا كله انتي عارفه هي كانت مش بتحب تشوفك بتعيطي كانت بتحب تشوفك دايما مبسوطه ومرحه واكيد هي حاسه بيكي في مكانها مثلا اعتبري كأنها سافرت رحله طويله وهنقابلها بعدين بس كفايه عياط.
………
وبعد مرور سبع شهور علي وفاة سحر.. سيف وسما يذهبوا ليقضوا السهره مع عمر وعندما يدخلوا الفيلا.
سيف بصوت عالي… يارب يساتر اي مفيش حد هنا ي عمر الحق حبيبتك جات.
سما… احيه بتقول اي صوتك عالي براحه يمكن بابا هنا بس ثانيه ثانيه هو عمر ليه حبيبه من ورايا انتو بتخبوا عليا انتو الاتنين.
ثم يأتي كرم فجأه ويقول… اي دا هو عمر ليه حبيبه من امتي بقا، 
ويأتي عمر وينظر ل سيف.
سيف بصوت واطي… عمر هيقتلني اكيد ثم يقول بإرتباك… لا لا ي عمو حبيبة اي انا قصدي حبيبته اللي هي سما سما.
كرم… لا والله.
عمر…. اه ي بابا مين غيرها.
سيف…. عمو مش مفروض انتو وبابا كمان هتتقابلوا ولا اي.
كرم…. اه اهو ماشي وينظر ل عمر ويقول…. عيني عليك هااا.
ويبتسم عمر بخوف ثم يذهب، 
عمر يجري وراء سيف ليضربه وسيف يهرب منه،
 عمر… اي اي علطول فا*ضحني داري عليا شويه ياخي انا هور*يك استني عليا انا غلطا*ن اني قولتلك.
سيف… والله ما اقصد كنت فاكر أن عمي مشي صدقني.
سما…. استنوا يعني سيف بيقول الحقيقه انت بتحب ي عمر ومقولتليش انت بتهزر.
ثم يقف عمر ويهدء قليلا… لا حبيبة اي انا مش بحب اي دا يع.
سيف… يع يع ي عمر طيب لافضحك وكان سوف يذكر الاسم.
 وعمر وضع يده علي فم سيف ويقول… اخرس خالص اخرس.
سما…. طيب ماشي سيف متتكلمش ومتقولش حاجه عشان عمر هو هيقول لوحده.
عمر… صدقيني بيهزر دا كدا*ب.
سما… لا جوزي واثقه فيه مبيكدبش.
عمر… انتي بدافعي ع جوزك واخوكي بتكدبيه قوليلي ي بت انتي انتي اختي ولا جايبينك من علي باب الجامع.
سما تقترب منه وتقول… لا انا بفهم اخويا لما بيكدب عليا ثانيا هتقول ولا مش هقولك جنس البيبي.
عمر…. اي دا انتو عرفتوا جنس البيبي.
سيف… ايون هتحكي ولا.
عمر…. قولي ي سما ، وينظر لسيف ويقول له….سيف انت حبيبي وصاحبي قولي بنت ولا ولد هااا.
سما… اعترف الاول مين دي.
عمر… هقولك اي دا سيف بيهزر مفيش حبيبه ولا حاجه.
سما… طيب ع راحتك وانا مش هقولك ولا سيف سيف لو قولتله ي سيف،  وقاطعها سيف… مش هتكلم،    وينظر الي عمر ويضحك بخبث ويمسك عمر كوب الماء ويرشه علي سيف ويقول… دا كله بسبب حضرتك.
سيف… ي مجنو*ن.
عمر…. بصي ي بنتي هو مش حب والله ولا حاجه هو بس مجرد اعجاب مش اكتر يعني.
سما… مين بقا قول.
عمر… نوران.
سما تبتسم….قصدك نوران نوران اللي اعرفها.
عمر يهز رأسه.
سما… لا بجد اي دا طلعت بتعرف تختار.
عمر… قولتلك مجرد اعجاب مش اكتر محدش يعرف صدقيني ولا حتي هي غير الغب*ي دا.
سيف….. بصراحه هي قمر اوي وعيونها خضرا وقمر بجد.
سما تنظر ل سيف بعصبية…. وليه متجوزتهاش هي بقا.
سيف…. حبيبتي هو في احلي منك بردو.
عمر … اخلصوا بقا قولولي بنت ولا ولد ثانيا انتو اصلا قولتوا مش عايزين تعرفوا الجنس بتاعوا دلوقتي انتي في الشهر التامن واي اللي خلاكي عايزاه تعرفي فجأه كدا دلوقتي.
سما…. بصراحه احنا معرفناش بس دا كان مقلب عشان تعترف.
عمر… انتي بتهزري احمدي ربك انك حامل دلوقتي.
سما… انا عارفه عشان كدا استغليت الفرصه الحمد لله ياارب.
سيف…. يالا بقا الفيلم هيبدأ.
سما… طيب انا هعمل الفشار وانتو جهزوا المكان لحد ما اخلص ،وسيف ينظر ل عمر ويقول…. استني ي سما انا لازم اساعدك بردو،
 عمر يمسك به ويقول…. استنااااا انت رايح فين تعالي ي جوز اختي وصاحبي هنجهز المكان سوا.
سيف… لا بردو سما هسيبها لوحدها في المطبخ مينفعش.
سما…. لا ي حبيبي انا عارفه طريق المطبخ باي باي
.
سيف…. ند*له اووي.
وبدأ عمر يضر*ب سيف وهو يهرب منه.
سيف… بس بس الفيلم بدأ.
عمر…. او*ف لااا دا اول عرض ليه هسيبك المره دي عشان الفيلم بس.
سيف… أنا هروح اشوف سما يمكن عايزه مساعده ولا حاجه
عمر…. تساعدها دا انت لئ*يم اوي.
ثم ذهب سيف عند سما وحضنها من الخلف.
سما ارتعشت .. استغفر الله العظيم خضتني طيب اعمل صوت طيب.
سيف… انتي قمر اوي انهارده.
سما… متكدبش.
سيف … والله بجد انتي قمر انهارده.
سما تضربه علي رجله…. قصدي اني دايما قمر هااا مش كل شويه هفكرك ولا عندك راي تاني.
سيف بصوت منخفض… هو انا اقدر اقول غير كدا.
سما…. سمعتك ع فكره.
ثم يأتي عمر …. هو دا اللي هتساعدها فيه.
سيف…. اه اه بساعدها.
سما تنظر له وسيف يأخذ منها الفشار.
سيف… اهو مش بخليها تشيل حاجه اهو شوفت بساعدها.
عمر… هو واضح اه اوي.
وذهبوا ليشاهدوا الفيلم.
وعندما انتهي الفيلم عمر نظر إليهم وكان سوف يتكلم وجد سيف يحضن سما وهم نائمين.
عمر… أنا نسيت ملوك النوم قاعدين جنبي.
وغطاهم ثم ذهب لينام…..
يتبع ……
لقراءة الفصل الثانى عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى