Uncategorized

رواية ابن الجيران الحلقة الحادية عشر 11 بقلم سهيلة سعيد

 رواية ابن الجيران الحلقة الحادية عشر 11 بقلم سهيلة سعيد

رواية ابن الجيران الحلقة الحادية عشر 11 بقلم سهيلة سعيد

رواية ابن الجيران الحلقة الحادية عشر 11 بقلم سهيلة سعيد

( يعدي الوقت ، ف بيت شهاب ، الناس مشيوا وشهاب ف اوضته فاتح الفيس بيدور ع اكونت فاطمة ، يلاقيه ، يبعتلها أدد ويفضل يقلب ف الاكونت ويتفرج ع صورها وحجاتها ، عند فاطمة ، يوصل اشعار ب الأدد ، تتخض اول م تعرف انه هو ، تفضل رايحة جاية ف الاوضة محتارة تقبله ولا لأ )
فاطمة : ايه بقا اخلصي ???? هقبله 
( تقبل الأدد ، يوصل اشعار عند شهاب انها قبلته ، يبتسم ويقفل النت ، تانى يوم ، تلبس فاطمة وتقرب ع باب الشقة )
الام : رايحة فين ؟
فاطمة : رايحة عند هدير 
الام : مش كنتي هناك امبارح هي سيرة ????
فاطمة : قايلة للبت اني هروحلها بدري امكيچها 
الام : تخلصي وتيجي ولو اخوها هناك ياريت تنزلي وتبقا هي تجيلك هنا 
فاطمة : هو انا كوافيرة تجيلي هنا فين دي عروسة !!!! 
الام : والله مش مشكلتي الي عاوز الحكل يتكحل 
فاطمة وهي بتقرب ع امها : بقولك ايه .. قولي ل بتك تبطل هري ف دماغك من نحيتي ماشي ????????‍♀️
( تنزل فاطمة وتطلع عمارة شهاب ، تلاقي الباب مفتوح )
فاطمة : هديييير ????
الام : تعالي ي حببتي 
( تدخل فاطمة )
فاطمة : ازيك ي طنط 
الام : الحمدلله البنات جوة ف الاوضة ادخللهم
فاطمة : اوك 
( تدخل فاطمة تلاقي حوالي ٧ بنات )
فاطمة : سلاموا عليكم !!
البنات : عليكم السلام 
هدير : تعالي ي بطة 
( تقرب فاطمة تسلم عليها )
فاطمة : مبروك ي دودد ????
هدير : عقبالك ي قلبي ????
فاطمة : هنبدأ ولا ايه ؟
هدير : اه دة انا متأخرة ????
فاطمة : طب يلا وريني لون فستانك 
هدير : اشطااا 
( تقوم هدير تجيب فستانها توريه ل فاطمة وتبدأ فاطمة تعملها الميكب ، بعد شوية )
هدير : تحفة اوي ولا كأني رحت ل كوافير بجد تسلم ايدك ????
فاطمة : اي خدمة ????
……. : ممكن تعمليلي انا كمان ؟؟
……. : وانا والنبي 
……. : وانا وانا 
فاطمة : ايه دة كلوا !!!!
هدير : يلا جبتلك شغل هههههه ????
فاطمة : واحدة واحدة طيب وشغلولنا حاجة تسلينا خطوبة دي ولا ولادة ????
هدير : شغللها ي بت خلي مزاجها يتظبط ????
( يشغلوا مهرجان *بنت الجيران* )
فاطمة : ااااه بعشقه ????♥️
( يسقفوا ويزغرطوا وترقص فاطمة وهي بتعملهم الميكب ، شهاب ف اوضته نايم ، يصحي ع صوت الاغاني ، يقوم يدخل التواليت يغسل وشه وبعدين يلبس ويقرب ع اوضة هدير ، يفتحها )
شهاب : صباحووو ي عروساااااااا ????
هدير : صباحو اشيبوووووو ????????
( تجري تحضنه )
شهاب : مبروك ي قلبي ????
هدير : حبيبي عقبالك يارب والبسك البدلة ب ايدي ????
( يبوس دماغها ، تبتسم فاطمة )
شهاب : ايه دة مال وشك انتي عيانة ؟
هدير : انا لا ????
( تنتبهله فاطمة )
شهاب : معرفش بتهببوا ايه ف خلقكم ????
( يبص ل فاطمة )
شهاب وهو بيغمزلها : خرة اوي ع فكرة ????
( يمشي شهاب وفاطمة تتعصب )
فاطمة : شايفة ????
هدير : هههههههه معلش بيحب يزاولك هعمله ايه ادمان عنده يناكف فيكي ????
فاطمة : ماشي ????
( يعدي الوقت وتمشي فاطمة ترجع المحل ، يوصل العريس ويلبس الدبل ، توصل كارمن ، تركن عربيتها تحت البيت وتطلع )
الام : تعالي ي كرومة ????
كارمن : ازيك ي خالتو ????
الام وهي بتبوسها : بخير ي حببتي ????
كارمن : الف مبروك ل هدير 
الام : الله يبارك فيكي خشي خشي 
( تدخل كارمن تسلم ع هدير وباقي الي تعرفهم م العيلة وطبعاً قريب وغريب مش شايل عينه من عليها ، يعدي الوقت )
كارمن : انا همشي بقا ي وجدان 
وجدان : ليه بس خليكي 
كارمن : معلش عشان متأخرش ع زوهير 
وجدان : طيب استنى انده امي 
كارمن : لا لا خليها مع الناس مش مهم .. ابقي سلميلي عليهم 
وجدان : الله يسلمك حاضر 
( يقرب شهاب عليهم )
شهاب : ماشية ولا ايه ؟
كارمن : اه 
شهاب : طب هنزل معاكي 
كارمن : اوك ????
( ينزلوا يقفوا قدام العمارة ، هند وفاطمة ف المحل ، تلمحهم هند )
كارمن : كانت زي القمر هدير انهاردة 
شهاب : اه 
كارمن : كنت عوزاك ف موضوع كدة 
شهاب : موضوع ايه ؟!
كامن : هو يخص الشغل يعني عاوزة انقلك م المكان دة ل مكان تاني افضل ????????‍♀️
شهاب : بس انا مرتاح والله مفيش داعي 
كارمن : معلش انا هكون مرتاحة اكتر لما تبقا قريب مني 
( يستغرب شهاب كلامها وميردش )
كارمن : متستغربش .. انا ي سيدي بقيت بطمن بوجودك ????
شهاب : امممم ????
كارمن : بكرة نتكلم اوك 
شهاب : اوك 
( تسلم عليه كعادتها تبوسه من خده )
كارمن : باي ????
شهاب : باي !!!
( تركب عربيتها وتمشي ، لسة شهاب هيدخل العمارة يلمح هند بتبصله ب غيظ ، يضير وشه ويدخل العمارة )
فاطمة : واقفة كدة ليه ؟!
هند : الي بتدافعي عنه يختي واقف يبوس الهانم الي لسة معدية ب عربيتها ????????‍♀️
فاطمة : بتهزري .. كدة ف الشارع !!!!!!! 
هند : اه وهي كمان الي بيساه 
فاطمة : ايه البجاحة دي ????
هند : عشان بس تسمعي كلامي 
( تسكت فاطمة وتضايق ، تاني يوم ، شهاب ف مكتب كارمن ، قاعدين ع الكنبة )
كارمن : والله هتبقا احسن لو بقيت السكرتير بتاعي 
شهاب : كارمن انا مرتاح ف مكاني ومش عاوز اغيره اتعودت عليه خلاص ✋
كارمن وهي بتقرب عليه : عشان خاطري ي شهاب انت ذكي وانا عوزاك قريب مني ????
( تقرب اكتر ، يبصلها )
شهاب ب فهم : قريب منك فين بالظبط ????
( تتوتر لما يفهمها ، ترجع شوية ورا )
كارمن : ف الشغل طبعاً ????
شهاب ب تنهيدة : ماشي ي كارمن ????
كارمن ب فرحة : بجد يعني وافقت ????
شهاب : واقفت 
كارمن : والله هتنبسط اوي وكمان مادياً مرتبك هيذيد ع الاقل الضعف ????
شهاب : طيب هروح اكمل شغلي 
كارمن وهي بتمسك ايده : لا شغل ايه بقا خلاص انت تلم حجاتك وتجيبها ف المكتب الي برة دة اوك ؟؟
شهاب : اوك ????
كارمن : انا فرحانة جداً انك واقفت .. فرحانة ان حد من عيلتي معايا .. طول الفترة دي لوحدي وحاسة ان ممكن ف اي وقت زوهير ياخد مني كل دة .. مع انه ب اسمي بس مكنتش حاسة ب الامان الا اما انت جيت ????
( تحط ايدها ع خده ، يستغرب شهاب ، وفجأة ……… )
شهاب وهو بيمسك ايدها : متقلقيش ????
( يسيب ايدها ويقوم يمشي ، تتنهد كارمن ???? تعدي الايام ، يقف تاكسي قدام عمارة فاطمة ، فاطمة جوة التاكسي بتعيط ، فونها ع رجليها ، تتكة عليه بالعافية وتفتح المايك )
الام : الو 
فاطمة ب عياط : انتي فيييييين ????
الام : والله ف السكة وربنا ????
فاطمة ب وجع : ااااه 
الام : انتي وصلتي طيب ؟؟؟
فاطمة ب عياط : انا تحت البيت ومش عارفة اتحرك ????????‍♀️
الام : طب خلي السواق يسندك طيب 
فاطمة : مش هيقدر دة راجل كبير وانا مش بتحرك خالص
الام : طب اي حد ف الشارع تعرفيه اي حد 
( تبص فاطمة حواليها ، تلاقي شهاب نازل م العربية )
فاطمة : شهاااااب .. ي شهاااااب 
( يبص شهاب ل مصدر الصوت ، يقرب ع التاكسي ، يلاقيها فاطمة )
شهاب ب قلق : في ايه مالك ؟؟؟؟؟
فاطمة ب عياط : بالله عليك نزلني .. مش قادرة اتحرك ????
( يفتح شهاب الباب بسرعة )
شهاب وهو بيحاول ينزلها : مالك حصلك ايه ؟؟؟
فاطمة ب صريخ : ااااه مش عارفة استنى مش قادرة انزل جسمي متكسر ✋
شهاب : حصلها ايه يسطااا ؟؟
السواق : والله ي بني معرفش هما بنات ركبوها وطول السكة عمالة تصرخ وتعيط ????????‍♂️
شهاب : البنات دول عملواك حاجة ؟؟؟
يتبع..
لقراءة الحلقة الثانية عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية العشق الطاهر للكاتبة نسمة مالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى