Uncategorized

رواية ذات الخمار والملتحي الفصل الحادي عشر 11 بقلم أوشين عبدو

  رواية ذات الخمار والملتحي الفصل الحادي عشر 11 بقلم أوشين عبدو

رواية ذات الخمار والملتحي الفصل الحادي عشر 11 بقلم أوشين عبدو

رواية ذات الخمار والملتحي الفصل الحادي عشر 11 بقلم أوشين عبدو

زين :عايز اكلمك فى موضوع عصام 
الحاج :عصام مكتئب جدا ومش عارف اعمله ايه 
زين :انا قولك ياعمى 
الحاج :قول يا بنى دبرنى 
زين :انا روحت عند عمى ادهم ..قطع كلامه الحاج 
الحاج:ازاى تروح عند الكائن الغريب دا 
زين :اسمعنى بس يا عمى هو ليه حق كان مفكرك انك سرقت فعلا 
الحاج : دا ماداناش فرصة خالص نفهمه 
زين :أصله مصدر المعلومة اللى قاله انك سرقت موثوق جدا 
الحاج :هايكون مين يعنى دا …اللى يعمل كدا فى ابنى 
زين :هدير اختى 
الحاج :هدير؟ازاى وليه تعمل كدا هاتستفيد ايه من كدا دا ابنى فى حالة لا يرثى لها 
زين :ما انت عارف ياعمى انها بتحب عصام والحب عمى قلبها وبدل ما تتمناله الخير وتشوفه مبسوط عملت كدا انا آسف يا عمى 
الحاج :لا يا زين ماتتاسفش انت مش غلطان 
زين :المهم يا عمى عايزين نزوج عصام وملك بسرعة .
الحاج :لا طبعا مش موافق انت ماشوفتش الكائن الغريب دا عمل ايه معانا 
زين :لا يا عمى سامحه علشان ابنك انا خلاص روحتله وفهمته واقتنع وأنت كمان لازم تقتنع علشان ابنك 
الحاج :والله يا بنى ما عارف اقولك ايه 
زين:قولى موافق يا مدلعنا (قام مزغزغه)
الحاج ضحك جدا وفرح انه ابنه خلاص هايفرح 
الحاج:انا موافق يا زين 
نجى بقى أقولكم ليه زين كلم عمه برا ومش فى البيت ويفرح عصام بالمرة 
زين :عايزين نعمل مفاجأة لعصام 
فى بيت ملك بيخبط ادهم على باب ملك ولقيها كالعادة نايمة على المصلاية 
ادهم :ملك يابنتى ملك يا ملك اصحى 
ملك :ايه دا ؟بابا ايه يا بابا فيه حاجة 
ادهم :قومى يابنتى انا خلاص موافق انك تتزوجي عصام 
ملك :بتتكلم جد يا بابا طاب احلف 
ادهم :وربنا موافق 
ملك :وربنا انت احلى أب فى الدنيا (قوم قعدت تنطنط زى القردة و فرحانة جدا )
ملك :طاب وأبوه 
ادهم :ما خلاص يابنتى كنا فاهمين غلط والحاج برىء من التهمة دى (وحكى ليها كل اللى حصل وقاله زين وأنه هايقنع الحاج علشان يوافق على الزواجة المعقدة دى ههههههههه)
ملك سجدت سجدة وكلها دموع ..
ملك :سبحان ربي الأعلى سبحان ربي الأعلى سبحان ربي الأعلى كنت متأكدة يارب كنت متأكدة من كرمك الحمد لله الحمد لله الحمد لله عمرك ما خيبت أملى (الدموع تنهمر من ملك وأبوها )
يتبع…
لقراءة الفصل الثاني عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى