Uncategorized

رواية أنا والمشوه الفصل الثاني عشر 12 بقلم دينا عبدالحميد

          رواية أنا والمشوه الفصل الثاني عشر 12 بقلم دينا عبدالحميد

رواية أنا والمشوه الفصل الثاني عشر 12 بقلم دينا عبدالحميد

رواية أنا والمشوه الفصل الثاني عشر 12 بقلم دينا عبدالحميد

كانت وصال تجلس بالمنزل وتنظيف ثم وجدة صندوق قديم ممتلئ بالاتربه فتحته لترى الكثير من الصور لحمزه وعائلته 
ولكن الغريب لا يوجد لها صور في باقي مراحل حياته كان حقا طفلا وسيما رغم غموضه 
في تلك اللحظه دخل حمزه ليراها تحمل الصور ويصرخ بغضب وصااااال 
وصال بهدوء نعم 
حمزه بغضب متلمسيش حاجه تانى فاهمه ثم امسك الصور والصندوق وتركها بغضب
 وصال بصدمه ماله ده شكله اهبل 
أنهت وصال ترتيب المنزل وكان حمزه قد جلس بالشرفه ولكنها لم تهتم ثم أعدت الطعام وذهب لتناديه 
وصال بهدوء حمزه 
حمزه نعم 
وصال ببرود الاكل 
ليتعجب حمزه ويقول انا لسه مزعقلك وجهزتلى الغداء 
وصال دى شئ ودي شئ تانى 
يعني مثلا انا حاليا مراتك ولو على ورق 
بس ده في النهايه جواز شرعي وده بيعني أن ليك حقوق وعليا واجبات 
حمزه بتركيز بمعني 
وصال بمعني انى واجبي تجاهك اقدملك كل حاجه يتقدمها الزوجه للزوج 
حمزه كل حاجه كل حاجه 
وصال ايوه لو مقدتلكش حقوقك وقتها اسمي يبقي ناشذ وده شئ مكروه في الدين 
حمزه بتفكير حب يختبر وصال واخلصها وحبها ليه فقال 
طب بالنسبه لحقوقي في حق كده انا عايزه 
وصال ببرود اتفضل خده 
حمزه حلو اوى واقترب منها بحنان وكاد يقبلها لتدفعه وصال بغضب وتقول اولا انا بحب واحد تاني وانت عارف وثانيا انت كمان قلبك متعلق بغيري. 
وده صفقه مش معني اني مقصرش معاك تتخطي حدودك 
حمزه وقد ادعى الغضب بس انتي لسه قائله حقوقي كلها مش هتمنعيها 
وصال صح بس ده لو انت كمان عملت واجباتك كزوج تجاهي مش كلوا عليا يا شاطر 
وعلفكره إلى بتعمله ده اسمه طمع أو اغتصاب مش زواج 
حمزه اغتصاب ايه وانتي مراتي 
وصال يتهكم  اولا جوزنا ناقص لأن الجواز إيجاب وقبول وانت عارف وانا عارفه اني مش موافقه 
وثانيا القرف الي في دماغك ده محتاج رضي الطرفين وانا لايمكن اكون راضيه بيه لانى مش بحبك وقلبي مع غيرك 
وثالثا معني اني مش راضيه وانت تجبرنى ده اسمه اغتصاب يا باشا 
نظر لها حمزه بغيظ وقال مش الباشا ده يبقي والدك 
وصال اه  طبعا وقدوتى عن اذنك 
ثم تركته وصال واتجهت إلى غرفت الاطفال لتجلس حزينه بينما ظل حمزه مبتسما من ردها سعيد لتمسكها بحبها خائفا مما سيحدث عندما تكتشف 
أمضت وصال يومها باكيه حتي نامت واستيقظت على صوت هاتفها 
وصال بنعاس الو 
المتصل وحشتيني
لتصمت وصال قليلا فيقطع المتصل صمتها ويقول 
انت الحب والحنين والشوق القوى والقلب الحزين ناشرا للحب 
وصال بتردد حمزه 
حمزه بضحك البني اليك الشوق يا وصالى فكانت روحي في كل لحظه تسرقني مما حولى لتاخذنى اليك 
وصال بتوتر حمزه عايزه اقولك حاجه 
حمزه بهدوء قولى 
وصال هو انت ممكن تسبني أو تتخلى عنى 
حمزه بحنان مستحيل مفيش حد بيتخلا عن روحه يا وصال 
وانتي روحي 
وصال مهما حصل 
حمزه مهمها حصل يا وصالى 
وصال بهدوء حمزه عايزه اقولك حاجه
ليتكلم حمزه بحنان انا الى محتاج احكيلك 
وصال بخوف مالك يا حبيبي 
حمزه بحب موجوع وخائف 
وصال من ايه 
حمزه منك 
وصال مني انا 
حمزه خايف لو عرفتي حاجه من المستخبيه تبعدي عنى 
وصال بهدوء وهي تحاول أن تخفي دموعها حمزه انا اتجوز …
يتبع…..
لقراءة الفصل الثالث عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى