Uncategorized

قصة عشق صعيدي الفصل الثالث عشر 13 بقلم ايات الرحمن

      قصة عشق صعيدي الفصل الثالث عشر 13 بقلم ايات الرحمن

قصة عشق صعيدي الفصل الثالث عشر 13 بقلم ايات الرحمن

قصة عشق صعيدي الفصل الثالث عشر 13 بقلم ايات الرحمن

فضلت يومين ما اشوفش اسلام ولا اسمع صوته مش ده المهم المهم أن طول اليومين دول كل الكلام اللي زين قاله هو اللى فى دماغى واول ما افتكره اكتفى بإبتسامه ويوقفها وعد اسلام أن هو هيقتل زين قدامي 
زي ما اتفقنا أن اليومين مروا وما شوفتش اسلام خالص فيهم لحد ما باب الاوضه اتفتح ودخل اسلام  وقعد قدامي ومااتكلمش خالص
لوسيندا: في ايه انت ساكت ليه
اسلام: مفيش 
لوسيندا: زين مضى
اسلام: مستعجله على ايه 
لوسيندا: مش مستعجله ولا حاجه
اسلام: اممممم طب ايه رأيك لما نتجوز دلوقتي هو كده كده هيطلقك
لوسيندا: انت بتقول ايه
اسلام بصوت عالي: بدر
بدر دا واحد من رجالته: ايوه يا باشا
اسلام: الباب ده يتقفل وممنوع حد يدخل هنا فهمت
بدر: حاضر يا باشا هنيئا ليك
اسلام: هههههههه ماشي يا بدر اخرج بقى
بدر: حاضر وخرج وقفل الباب
اسلام بدء يقرب بس كان في الفاضي ماقدرش يعمل حاجه لانى كنت بقاوم بعد عنى وقال: انا هربيكى وراح ضاربنى بالقلم وقعت على الأرض ونزل ضرب بكل قوته لحد ما قربت انتهى في أيده وبعد كده سابنى وطلع كان كل يوم ييجى يعمل كده ويخرج 
هو زين ربنا يهديه وانت تتجنن منك لله ياريتنى ما عرفتك ولا قابلتك 
مر اسبوع ومفيش خبر عن زين وكل شويه اسلام يدخل يحاول مفيش نتيجة يضربنى
كنت بحول افك الحبال اللى مربوطه بيها لحد الحمد لله ما قدرت وكمان قدرت اهرب بس ماكنتش قادره أجرى كنت بضغط على نفسي وبقيت أجرى دخلت في مكان كله اشجار وزرع  كنت خايفه حد يشوفنى 
وانا بجرى وقعت على الأرض رجلى اتجرحت وبدءت تنزف قطعت العبايه اللى كنت لبساها ما انا لبست صعيدي وربطت رجلى بيها وبقيت اضغط على نفسي واجرى لحد ما شوفت المصيبه الاكبر واكتر حاجه بخاف منها وبترعبنى شوفت ثعبان 
كنت واقفه مخضوضه هجرى مابقيتش قادره خلاص هقف هيموتنى اعمل ايه بدءت ارجع خطوه بخطوه وتلقائي لقيتنى بجرى وهو ورايا وانا مرعوبه وهو ورايا بردوا 
ضغطت على نفسي وجريت لحد الحمد لله ما قدرت اتفاداه لكن رجعت وقعت في ايد رجالة اسلام
ماحسيتش بنفسي غير وانا مربوطه على الكرسي في نفس الاوضه اللى كنت فيها واسلام قدامي
اسلام: ايه يا بطل حلوه المغامره اللى عملتيها دى بجد حلوه 
لوسيندا: انت عايز ايه منى سيبنى في حالى بقى
اسلام: تؤتؤتؤتؤ مش بالسهوله دى 
ولسه هيكمل كلامه تليفونه رن
بعد ما خلص مكالمه جه عندى وقال: وحياة امه لاربيه هو فاكر نفسه ايه 
لوسيندا: مش قولتلك زين مش غبي زين اذكى من كده بكتير اوى كل ما اقول قدامه الجمله دي يتجنن هيرد بقى فجاه سمعنا ضرب نار عالى اوى كان ضربات قلبي بتزيد مش عارفه ليه مش خايفه من ضرب النار لكن قلبى بيذيد دقاته لحد ما اسلام جه وقالى حبيبك شرف بس مش هيقدر ياخدك منى وفكنى وخدنى معاه غصب عني رجلى بتنزف جامد ومابقيتش قادره أجرى 
وقفت 
اسلام: يلا قومي يلا 
لوسيندا: مش قادره أجرى 
اسلام: قووووومى
زين: هي مش قالت مش قادره تجرى انت مابتسمعش 
يتبع…
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى