Uncategorized

رواية عشقت ملك السوق السوداء الفصل الثالث عشر 13 بقلم نهي عبد الرؤوف

 رواية عشقت ملك السوق السوداء الفصل الثالث عشر 13 بقلم نهي عبد الرؤوف
رواية عشقت ملك السوق السوداء الفصل الثالث عشر 13 بقلم نهي عبد الرؤوف

رواية عشقت ملك السوق السوداء الفصل الثالث عشر 13 بقلم نهي عبد الرؤوف

تيم : أنا فين 
بص لقى كارن و رياض قدامه و هو متكتف 
رياض : هو أنت فاكر إنى مش هعرف أنت مين 
تيم : قصدك اى مش فاهم و لى رابطينى كدا 
رياض : تيم محمد المنيرى اخ شهاب محمد المنيرى ظابط الشرطة الى كان بيحاول يقبض عليا مش كدا يا حضرة الظابط 
تيم : تقريبا أنت فاهم حاجة غلط ظابط اى و نيلة اى فكنى 
رياض : فاهم غلط طيب مراتك آية كمان هتنكرها بس كانت حلوة اوى على فكرة 
تيم : يا بن ….. إياك تجيب سيرتها على لسانك 
رياض : لا شرس هو أنت مفكر مش هعرف حاجة زى دى حتى بعد ما حرقت كل الملفات المتعلقة بيك بس تعرف اى غلطك الوحيد منصور تعالى هنا دا غلطك الوحيد إنه سبته عايش حبيت تعذبه شوية بس هو هرب ووصل قبلك بشوية شفت الحظ بقى 
منصور : هو أنت مفكر إنك هتقدر تفلت منى انا هوريك النجوم فى عز الضهر على الى عملته فيا 
كارن  : أستاذ رياض الخطة أتنفذت 
رياض : حلو اوى أنا حابب اوريك هدية هتعجبك
فتح تليفزيون لتيم كان فيه إيمان و مراد و ليان فى أوضة 
تيم : تعرف لو قربت منهم مش هرحمك 
واحد من الحرس ضرب تيم 
رياض : لم نشوف إزاى مش هترحمنى 
منصور : ممكن تسيبنى أنا أروحلهم أصله معايا حساب مع واحدة فيهم 
رياض : روح خليك بتبص كويس يا تيم أصلك هتشوف حاجة تعجبك 
وصل منصور للاوضة الى حاطين فيها ليان و مراد و إيمان أمر الحرس يطلعوهم برة و يسيبو ليان 
ليان : منصور أنت واخدهم فين سيبهم مراد إيمان 
منصور : وحشتينى يا ليان 
ليان : أنت عايز متقربش أبعد 
منصور : عايز الى كنت مستنيه من زمان عايز دفع السنين الى ربيتك فيهم 
ليان : ربتنى بعد ما قتلت أهلى 
منصور : أنت عرفتى طب كويس أصله أبوكى مرضيش يتحالف مع رياض باشا و كنا هنكسب دهب بس نقول لمبادئه فقتلته 
ليان : أنت وحش أبعد 
منصور : دلوقتى هخلى جوزك المصون يشوف هعمل فيكى اى هو داقك قبلى بس مش مهم
ليان : تيم هنا أبعد متلمسنيش أبعدد تيم إلحقنى تيم اااه ابعد 
عند تيم مش قادر يستحمل يشوفه و هو بيقرب على ليان قلبه بيتقطع لانه مش قادر يعملها حاجة 
تيم : أبعد عنها ابعدوا عنها و أنا هنفذ اوامرك بس متخلهوش يلمسها 
رياض : و أنت مفكر إنه فى حاجة عايزها منك أستمتع بالفيلم يا حضرة الظابط 
تيم : ليان ليان أبعد عنها يا بن … لييييان سيف إدخل دلوقتى يلا 
و فجأ بدأ إطلاق النار من كل مكان و رياض مش عارف من فين حراسه حوطوه من كل مكان علشان يحموه 
عند ليان طلعت بخاخ الفلف ورشت عليه و حاولت تهرب بس هو مسكها و قعد يضرب فيها و هى بتحاول تحمى البيبى لحد ما أغمى عليها من الضرب 
عند تيم فك حبال الى فى إيده و جرى على مكان ليان و دخل عليه و قعد يضرب منصور و طلع المسدس و خلص عليه 
تيم : علشان تقرب من حاجة تخصنى تانى ليان فوقى
كان الدم مالى هدومها و هو مش عارف السبب 
شالها و طلع بيها و مخدش وقت علشان يلاقى مراد و إيمان خلا معاهم ليان و مشى 
رياض : ايوه يا سعيد جهز العربيات بسرعة 
على ما وصل رياض للعربيات كانت الشرطة كلها حاوطت المكان 
سيف : سلم نفسك يا رياض أنت خلاص وقعت كل حاجة أتعرفت 
رياض : هو أنت مفكر هخسر كل حاجة بالسهولة دى اضربو النار أقتلوهم كلهم 
ركب رياض و ساب كارن لمصيرها و ساق بى سعيد و مسكوا كل الى تبعه 
تيم : سيف فينه 
سيف : هرب بس فى مجموعة بتلاحقه متقلقش
تيم : إزاى هرب إزاى سبته يهرب و أفرض مش وصلوله 
سيف : متقلقش يا صاحبى خلاص خلصت اللعبة 
تيم : مفيش حاجة هتخل
ص غير لم أشوفه محبوس او ميت 
سيف : و هتشوفه متقلقش 
عند إيمان 
إيمان : ليان يا ليان أصحى اى الدم دا ليان متقوليش لا ليان 
مراد : ماما أصحى 
بصت للباب الى بيتفتح خافت يكون واحد من من الى عايزين يؤذهم حضنت ليان جامد 
سيف : دا أنا متخافيش 
تيم : ليان فوقى ليان 
  شالها و أخد مراد وركب العربية بسرعة ساق لاقرب مستشفى و كان وراه إيمان و سيف 
تيم : دكتور ساعدنى هنا 
أخدوها بسرعة 
إيمان : يا رب يكونوا بخير 
تيم : يكونوا قصدك اى و ازاى وصلولكم أساسا 
إيمان : ليان كانت تعبانة اوى و قولتلها نروح للدكتور و اساسا معانا الحرس و فعلا روحنا للدكتور و طلع إنه ليان حامل 
تيم : متقوليش يعنى الدم دا 
إيمان : معرفش لم يطلع الدكتور هنشوف 
سيف : كملى يا إيمان 
إيمان : قولتلها تتصل بيك تبلغك بس هى قالت إنك فى إجتماع مهم لم ترجع هتقولك و كانت فرحانة و بتخطط تعمل حفلة ليكم و إحنا و ماشين السواق غير وجهة المكان و فجأ طلع علينا ناس و موتوا الحرس و أخدون و أنت  عارف الباقى 
الدكتور : مين فيكم قريبها او حد من عيلتها 
تيم : أنا جوزها 
الدكتور : أنا أسف بس الجنين مات 
تيم إنهار للمرة التانية مقدرش يحمى عيلته للمرة التانية عرضهم للخطر و للمرة التانية يفقد ابنه او بنته 
الدكتور : تقدر  تدخلها لو حابب 
بصل لسيف و هو خلاص هينهار 
سيف : أدخلها هى محتجاك دلوقتى 
تيم : ادخلها اقولها اى و أنا السبب فى الى هى فى أقولها اى 
سيف : واسيها أعملها اى حاجة متسبهاش كدا 
إيمان : استاذ تيم هى محتجاك دلوقتى أكتر من اى حد انا هخلى مراد معايا تقدر تدخل أنت
دخل لقاها قاعدة على السرير و بتبص على الشباك 
تيم : ليان
اول ما شافته دمعت و بكت بحرقة 
ليان : مشفش الدنيا لسه و مات كان نفسى نفرح بى كان نفسى يتربى معانا بس خلاص مبقاش موجود 
كلامها و دموعها بيقطعوا فى قلبه  مش قادر حضنها عاوز يواسيها مش عارف إزاى هو بس قاعد حاضنها و بيسمح فى دموعها 
تيم : إهدى يا قلبى ربنا كاتب ميكنش عندنا طفل دلوقتى و أكيد هو دا الاحسن لينا 
ليان : بس أنا عايزاه برضو يا تيم أنا مفرحتش بيى و راح منى بالسهولة دى كان نفسى يفضل نفسى 
تيم : ليان يا ليان دكتور تعالى بسرعة 
دخل الدكتور و إداها حقنة مهدئة 
الدكتور : هى عندها انهيار محتاجة ترتاح بس 
بصلها و باس خدها و مشى 
إيمان : اى أخبارها هى كويسة 
تيم : جالها إنهيار سيف مفيش اى حاجة عن رياض 
سيف : لا يا تيم هو هرب و دلوقتى بنبحث عنه فى كل مكان 
تيم : طيب بلغنى لو فى اى جديد 
إيمان : هو أنت فين أنت مش شايف حالة ليان فرضا تفضل هنا 
سيف : إيمان سيبيه 
إيمان : أسيبه ازاى أنتم لحد دلوقتى مش فهمتونى حاجة لى أتخطفنا و لى بيحصل دا كله 
سيف : تعالى أنا هحكيلك بس سيبيه يمشى 
و فعلا مشى تيم 
إيمان : فهمنى 
سيف : قبل ٦ سنين
يتبع ……
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى