Uncategorized

رواية عفواً لقد أتممت الثلاثون الفصل الثالث عشر 13 بقلم هند حمدي

 رواية عفواً لقد أتممت الثلاثون الفصل الثالث عشر 13 بقلم هند حمدي

رواية عفواً لقد أتممت الثلاثون الفصل الثالث عشر 13 بقلم هند حمدي

رواية عفواً لقد أتممت الثلاثون الفصل الثالث عشر 13 بقلم هند حمدي

ناجي…. بعد ان اغلق الهاتف مع والدته.. بقا مفكر اني هتهز بالحركات دي ميعرفش اني بعد ما دوقت العسل مش ممكن هقدر استغني عنه..
جوازي من وعد مش هتنازل عنه لو علي جثتي ????
وذهب لبيت والده ليري ماذا يريد بافعاله تلك ويضع النقط علي الحرووف ..ولكن اثناء ذهابه قرر ان يشاكس محبوبته
••
••
••
وعد بعد ان ذهب الجميع.. جلست لتفكر بما حدث لها وما تنتوي فعله في الايام القامه
اتصلت بربه عملها لتخبرها انها ستاتي فالغدا بعد ان اخبرها الطبيب المشرف علي حاله والدها انه سيخرجه بالغدا
وكادت تتحرك.. لتذهب للااطمئنان عليه ولكن اوقفها اتصال
وعد.. دا رقم غريب..
الوووو… الووو
عالم فاضيه اما مش هيتكلموا بيرنوا ليه.. يلا يمكن حد طلب الرقم غلط…ولكن وجدت اشعار رساله
فوجدتها من رقم اخر…ففتحت الرساله
وعدي ونصيبي من الدنيا… وحشتيني..????????
المهم اللي حصل مع جوز اختك دا ميتكررش مفهوم ????
والا هزعل وطبعا انتي مش ناويه تزعلي خطيبك حبيبك
اه ومتستغربيش انا معايا رقمك من زمان بس مكنتش بقدر اكلمك…لكن دلوقتي خلاص
سلااام حتي نلتقي.. ولكي الف قبله ????????????????????
خطيبك المتيم ناجي????
وعد.. بعد ان اغلقت الرساله…والله عال دا اتهبل رسمي هو صدق ولا ايه …
بس الرقم اللي وصلتني منه الرساله مختلف عن اللي اتصل
فلم تنتظر لحظه اخري.. فقامت بطلب الرقم الذي قام بالاتصال عليها…
معتز…الحق يا ساامي دي بتتصل.. اظاهر الرقم ظهر عندها قبل ما اقفل
سامي وهو يلتهم.. شطائر الهمبورجر بهيام.. مع قطع المخلل هي مين دي
معتز… خليك ف الوليمه بتاعتك وسبني ف حالي
معتز.. الووو
وعد… الوو حضرتك الرقم دا لسه متصل ممكن اعرف يخص مين
معتز… وهو يتصبب عرقا من ارتباكه.. احممم انسه وعد اخبارك ايه… واخبار والدك
وعد بشك… استاذ معتز علي ما اعتقد
معتز… انا اسف بس ريهام قالتلي اتاكد اذا كنتي هتقدري تجي بكره ف معاد الشغل ولا لا.. بس بعد ما اتصلت حسيت الوقت مش مناسب فقفلت ع طول
وعد…. استاذ معتز انا لسه قفله مع مدام ريهام واتكلمنا بخصوص الشغل ممكن حضرتك تتكلم بصراحه ايه سبب اتصالك
معتز… الذي اراد ان تنشق الارض وتبتلعه
بصراحه… انا ضميري مأنبني عن التصرف السخيف اللي صدر مني بس والله ما كان قصدي ازعلك.. وكنت عايز اعتذر من وقتها بس خفت تفسري اتصالي غلط
وعد.. وقد شعرت بالسعاده وتوتر بسيط بمعادتها قليلا
لا حضرتك حصل خير… والله انا اللي كنت قلقانه من مقابله ابيه حسن معاك.. حاولت افهمه اللي حصل بس كان راكب دماغه.. اصلوا بيعتبرني ذي اخته
معتز.. وقد شعر بالغيره… اه كان واضح فعلااااا المهم اخبارك ايه ووالدك يارب يكون اتحسن
وعد.. الحمد لله هيخرج بكره ان شاء الله.. وعشان كدا هرجع لشغلي ان شاء الله… متشكره جدا لسؤالك واعتذرك مقبول مع السلامه
معتز.. مع السلامه…
سامي بعد ان انهي ما امامه من اطعمه.. انا عاوز افهم فيه ايه ومين دي اللي مشقلبه حالك كداا.. شكلك طبيت يابو العز
معتز.. طبيت ايه وزفت ايه…دي واحده ظروفها صعبه وانا بحاول اساعدها..مش اكتر
سامي.. ربنا يخليك للغلابه وتركه وذهب الي مكتبه
معتز…وجد ريهام تتصل به
الو… معتز متقلقش لما تروح ومتقليش ماما ف البيت لانها جتلي ومش طيقاك..
معتز فتلك الوضع كان يذهب اليها ركضا يستسمحها ويطلب منها العوده معه…. اما الان فطرقت له فكره
ان يترك والدته لدي اخته اليله ويذهب ويحضرها غدااااا ويري. وعد فتلك فرصه ذهبيه له
معتز… خلاص يا ريهام لو هي حبه تريح اعصابها النهارده خليها وهعدي عليكم بكره ان شاء الله.. سلام عشان عندي شغل متلتل ومتنسيش تسلميلي عليهاااااا
ريهام…. كادت تصيب بنوبه قلبيه من شده استغرابهاااا فتلك لم يكن معتز علي الاطلاق
ريهام… اظاهر ان فيه حاجه منعرفهاش وماله يا معتنز شكلها كدا فيهااا انا وشكلك طبيت عموما بكره كلوا هيبان
••
••
••
حسن… قررتي ايه يا سميه
سميه… فذهبت له ونظرت له بدهاء المراة وقامت باحتضانه..
ولا مليون بيت يساوي عندي ضفرك يابو بنتي وعشره عمري…
انا اختارتك انت واختارت بيتي ولعلمك انا مش عوزه نص الورشه اكتبها لرحمه بنتنا
حسن… الحمد لله ربنا يكملك بعقلك ياست الستات… ولازم تعرفي انك عملتي الصح بس اوعي فيوم تخلفي بوعدك معايا ساعتها متلوميش الا نفسك سامعه
سميه…. سامعه… ومتخفش… ولكن بعقلها اشياءا اخري
••
••
••
بقلم هند حمدي
صل علي النبي وتبسم
نجاة.. اهدي بقااا يا بابا مش كدااااا هيجرالك حاجه.
مختار.. وقد اتت له فكره شيطانيه.. نجاة اتصلي بالزفته مرات حسن.. عوزها تجبلي حاجه مهمه…
نجاة…. دي بني ادمه جشعه مبتعملش حاجه ببلاش
مختار… انتي رغايه ليه.. ماهو دا المطلوب… هي الي هتنفذ اللي انا عوزه.. بما اني هدفع تمنه
وبالفعل اتصلت بها…وكان حسن زوج سميه بالحمام
سميه… يخرب بيتك يا بعيده عوزه ايه السعادي.. لازم اقولها تتهبب وتهدا عليا اليومين دول
الووو….. احمم استاذ مختار خير فيه حاجه حصلت
مختار… بصي من غير لف ولا دوران.. عوزك تجبيلي رقم الزفت اللي كان فمستشفي معاكم وكان بيدافع عن المحروسه اختك
سميه… مين معتز.. ودااا عاوز اجبلك رقمه منين وعوزه ليه اصلا
مختار… بعصبيه شديده… عوزه ليه ميخصكيش… وتجبي منين من تلفون جوزك اكيد عنده.. بس بسرعه عوزه دلوقتي
سميه…. والتمن
مختار… بقرف عوزه كام
سميه… خمس الاف جنيه
مختار…. هما الفين… مش عجبك هجيبه من غيرك وبربع التمن
سميه…. اتفقناااا… ربع ساعه هكون تحت عند المكوجي بنتك تديني الفلوس.. وانا هديها الرقم
مختار… بعد ان اغلق الهاتف… كتك الارف بني ادمه تبيع ابوها عشان المصلحه
وبالفعل انتهزت سميه فرصه وجود زوجها بالمرحاض.. واخذت هاتفه واخذت تبحث حتي وجدت الرقم المطلوب الاستاذ معتز… دونته وارجعت الهاتف لمكانه
••
••
••
وبالفعل.. وجدت نجاة زوجه ابيها تنتظرها
نجاة… هاتي الرقم
سميه… الفلوس الاول يا نصحه.. ولا فكراني دق عصافير
نجاة.. خدي يختي حار ونار
وذهبت نجاة لولدها ولكنها وجدته يتشاجر مع ناجي اخيها
ناجي… اسمع يا بابا انا هتجوز وعد سواء بموافقتك او من غير.. واذا كنت فاكر انك هتتغط عليا بمراتي فتبقا غلطان لان انا كمان معايا السلاح اللي اقدر ادافع به عن حبي
نجاة… ناجي انت اتجننت اذي تكلم ابوك بالطريقه دي وعشان مين حتت بت متسواش مليم فسوق الحريم
ناجي… وهو يبتسم اهلااااا بالست نجاة والشريكه فالجريمه… اللي عوزه تموت جوزها وتخلص منه
نجاة كاد ان يغشي عليها… انت اتجننت ايه اللي بتقوله دااا
ناجي… انا سمعت كل حاجه دارت بينك وبين بابا.. ولو هتكدبوني الدكتور اللي شك فيكم يشهد ولا ايه
نجاة… الحقني يا بابا
مختار.. الذي تدارك اندهاشه من معرفة ناجي لمخطته سريعا…. انت عايز ايه يا ناجي
ناجي…. مش عاوز حاجه غير انكم متوفوش فطريق سعادتي.. وتوافق ع جوازي من وعد واطمن سرك فبير
مختار… وانا موافق… بس ورب العزه لو نطقت بحرف واحد هقتلك بايدي انت فاهم
نااجي… تمام.. عن اذنكم بقاااا احسن ورايا ترتيبات كثير.. سلام يا ابي الحبيب
نجاة.. هتعمل ايه يابابا وهتصرف اذي
مختار…. ملكيش دعوه هاتي الرقم… بس هو اللي هيعمل مش انا ههه
نجاة…. انا مش فهمه حاجه
مختار..مش مهم تفهمي.. سيبي ابوكي يتصرف وانسي
..
..
..
حسن عبر الهاتف… يا وعد انتي متاكده من اللي ناويه عليه
وعد… اطمن يا ابيه.. متاكده..متقلقش وخليها علي الله
المهم..اوعي سميه تاخد خبر علي اللي ناوينه
حسن.. اطمني… يلاااا تصبحي علي خير والساعه 6 الصبح هكون عندك نروح الحاج وبعدها هوصلك لشغلك اللي مصممه عليه دا
وعد.. في رعايه الله مع السلامه
••
••
••
اشرق الصباح وهو يحمل بطياته الكثير لكلا منهم
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى