Uncategorized

رواية أحببت عفيفة الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية السيد

 رواية أحببت عفيفة الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية السيد

رواية أحببت عفيفة الفصل الثالث عشر 13 بقلم آية السيد

في بيت خالت مني 
محمد دخل وسلم علي والدته وبعدين راح ناحيه اوضه مني ولسه هيخبط بس سمع 
صوت من جوه الاوضه وكأن حد بيعيط محمد دخل الاوضه 
واتصدم لما شاف مني نايمه وبتهلوس بالكلام وفيه عرق كتير بينزل من دماغها…… محمد قرب من مني وبيحاول يصحيها
 
محمد بقلق وخوف علي اخته……. مني… مني حبيبتي اصحي فيه ايه
مني صحت علي هز محمد ليها واول لما فتحت عينها وشافته حضنته بسرعه وعماله تعيط جامد
محمد حضنها جامد وكان بيحاول يهديها
محمد بخوف علي اخته……. هشششششس أنتي في بيتك يا حبيبتي مفيش حاجه
ومامت محمد جت علي الصوت واتفزعت لما شافت مني كده وإبراهيم كمان كان لسه 
هينام بس لما سمع صوت عياط من اوضه مني جري بسرعه علي اوضتها
كلهم كانوا واقفين خايفين علي مني ومنظرها
بعد مده مني هديت ومحمد بعدها عن حضنه وحاوط وشها بكف ايده
محمد بحنيه ممزوجه بخوف علي اخته…… مالك يا حبيبتي ايه اللي حصل وايه اللي
 خلاكي تعيطي كده
مني وبتمسح دموعها زي الأطفال….. حلمت حلم وحش اوي يامحمد 
ورجعت دموعها تنزل تاني
محمد بحنيه….. هسششش خلاص يا حبيبتي مفيش حاجه اهدي دا مجرد حلم بس مش اكتر مفيش حاجه
 
وخدها في حضنه تاني
ولان محمد عارف مني فهم ان الحلم دا بخصوص الشاب اللي أتعرض ليها النهارده وفهم خوفها
ابراهيم بمرح عشان يخلي مني تضحك…… مالك بس يا اختشي….. كده تفزعيني من النوم 
مني بصت له وضحكت علي طريقه ابراهيم
ومحمد و والدته كمان ضحكوا علي طريقته
___________________
 في بيت أحمد
أحمد دخل البيت وسلم علي والدته ووالده وبعجين راح يطمن علي إيناس خبط علي الباب 
براحه ولما محدش رد عرف انها اكيد نايمه دخل الاوضه 
و سابها نايمه وباس راسها وساب ليها بكس هدايا
وبعدين خرج من الاوضه
 وراح اوضته دخل غير هدومه لترينج بيتي جميل وبعدين رمي 
جسمه علي السرير وفضل يفكر في مني وبعدين راح في عالم تاني 
________________
في بيت محمد 
بعد ما مني هديت والدت محمد خرجت وإبراهيم كمان ومحمد افتكر الفستان اللي احمد 
طلب منه يديه لمني   وبص جنبه علي الكيس بتاع الفستان وجابه ومد ايده لمني 
مني باستغراب….. ايه دا يا حوده
محمد…… دا فستان جايلك هديه يا منمن
مني ورفعت حاجبها باستغراب……. من مين بقا 
محمد بخبث…… ابدا يا منمن خديه بس وبعدين هتعرفي 
مني…… بالله يا محمد قول بقا 
محمد قام وسابها وقالها بكرة تعرفي المهم انك بكرة تلبسي الفستان دا 
وخرج وقفل الباب 
ومني فتحت الكيس واتصدمت لما شافت الفستان لان دا كان الفستان اللي عجبها في
 المحل وكمان معاه شوز لون الفستان وخمار 
مني اتبسطت اوي من الفستان وحطته جنبها وحطت راسها علي المخده وفضلت 
تفتكر احمد لغايه ما هي كمان راحت لعالم تاني 
_____________
محمد دخل اوضته وغير هدومه وقعد علي السرير 
محمد لنفسه….. انا متأكد 
من مشاعر احمد تجاه مني ومتاكد كمان انه هيحافظ عليها
 وانا بنفسي شوفت هو اتغير اد ايه وكمان انا متاكد ان 
مني بتحبه وهحاول المح لمني بكره وان شاء الله خير 
وبعدين افتكر إيناس….. وكان عاوز يرن عليها بس لقي ان الوقت اتأخر فقرر انه ميرنش 
_________________تاني يوم 
كله بدا يحضر نفسه عشان كتب الكتاب والخطوبه لان كتب الكتاب والخطوبه كانوا في
 بيت إيناس وكانوا عازمين ناس كتير 
في بيت إيناس 
إيناس صحت من النوم ولسه قايمه من علي السرير لقت بوكس جنبها 
فرحت اوي لما شافت البوكس وبعدين فتحته ولقت فيه شكولاته كتير وكذا خمار 
بالوان مختلفه وكلها الوان مبهجه ايناس استغربت وبعدين 
قررت تسأل والدتها وتشوف مين اللي جاب البوكس دا وخصوصا انها مش بتلبس اخمره
ايناس…. ماما هو مين اللي جاب البوكس دا 
مامت إيناس…… مش عارفه والله يا حبيبتي اسألي احمد. 
إيناس وهي تتركها وتغادر….. حاضر 
وراحت علي اوضه احمد كان صاحي من النوم وبيجهز حاجته
إيناس خبطت علي الباب واحمد اذن ليها تدخل 
إيناس بمرح….. ايه يبني دا دا العروسه لسه مش جاهزة وانت بتجهز حاجتك 
أحمد…… العروسه كسوله بقا نقول ايه 
إيناس….. ماشي مقبوله منك يا اسطي
أحمد يصلها باستغراب…. اسطي…فيه واحده تقول لاخوها يا اسطي… ربنا يكون في عونك يا محمد والله 
إيناس…… ليه دا انا حتي ملاك
أحمد…. ملاك علي الاخر… المهم كنتي عاوزة ايه
إيناس…… متعرفشي مين اللي جاب البوكس دا 
أحمد…… محمد اللي جابه وقالي ادهولك
___________فلاش باك
أحمد ومحمد وإبراهيم نقوى البدل وبعدين محمد سابهم ودخل محل طرح واختار 
كذا خمار وحطهم في بوكس واشترا شوكولاتات كتير وبعدين قال لاحمد
محمد….. مش انت عاوزني ادي الفستان لمني 
أحمد باستغراب….. ايوه
محمد بخبث….. يبقا انت كمان تجي البوكس دا لايناس
أحمد وهو بيرفع حاجبه الشمال….. اسمي دا استغلال 
محمد…… اه ولو مش 
عاجبك يبقا تاخد الفستان وانا ابقي أدي البوكس بكرة لايناس 
وشوف انت هتدي لمني الفستان ازاي بقا
أحمد…… هات دا الوجه مرة وبعدين ضحكوا ومشوا
____________باااااااااااااكك
إيناس فرحت اوي لما عرفت ان البوكس من محمد وقررت انها تبدأ تلبس الخمار 
وبعدين خرجت من اوضه احمد وراحت اوضتها عشان تجهز
كله كان مشغول بالتحضيرات وكله بيشتغل باقصي جهده 
إيناس لبست الدريس الأبيض اللي محمد اختاره ولبست الخمار والميكب ارتست
 حطت ليها ميكب سمبل وكانت جميله اوي 
علي الجانب الاخر مني لبست الفستان بتاعها والخمار وقررت تحط ميكب خفيف جدا 
محمد كان لابس بدله سوده وقميص ابيض وساعه سوده وشوز اسود 
واحمد كان لابس بدله بيج وقميص ابيض وشوز هافان وساعه جملي
وإبراهيم كان لابس بدله كحلي وشوز ابيض وساعه سوده
وكانوا كلهم قمرات بصراحه يعني
محمد جه هو والمأزون ودخلوا وقالوا ليهم عشان يندهوا لايناس عشان يكتبوا الكتاب 
وايناس جت ومني كانت معاها
 ومحمد اول لما شافها فضل واقف متنح وايناس خدودها احمرت وفضلت باصه في الارض 
وأحمد كمان تنح لما شاف مني كانت شبهه الملايكه 
ابراهيم لما شافهم كده فضل يهز فيهم هما الاتنين
الاتنين رجعوا للواقع تاني والمأزون بدا يكتب الكتاب
بعد مده 
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 
اول لما المازون خلص كلامه محمد جري علي إيناس وحضنها جامد وشالها ولف بيها 
وايناس كمان حضنته  وخبت وشها فيه من الكسوف والكل كان فرحان 
واحمد لقي مني واقفه لواحدها وانتهز الفرصه وقرر انه يروح يعتذر ليها علي سوء ظنه 
أحمد……. انسه مني ممكن ثانيه 
مني كانت مدياه ضهرها و اول لما سمعت صوته قلبها فضل يدق بسرعه رهيبه لدرجه
 انها خافت ان يكون صوت دقات قلبها وصله له بس استجمعت نفسها وقالت
مني بجديه…… اسفه مفيش بيني وبينك كلام
أحمد…… انا بس كنت 
عاوز اعتذر ليكي علي اللي قلته انا بجد اسف جدا بس انا مكنتش
 اعرف ايه هي العلاقه اللي بينك انتي ومحمد عارف ان
 دا مش تبرير بس بجد انا ندمان علي كل كلمه قلتها ياريت تسامحيني
مني حست الصدق في كلامه بس فضلت ساكته
واحمد كمل بخبث….. وقريب اوي هيبقا فيه بيني وبينك كلام وكلام كتير اوي
مني بصت له باستغراب….. نعم…. دا ازاي دا ان شاء الله 
أحمد بخبث وهو بيسيبها ويمشي…… بكره تعرفي 
مني كانت واقفه مستغربه من اللي بيحصل بس قررت متهتمش 
نرجع بقا للعرسان 
محمد فضل حاضن إيناس تقريبا عشر دقايق 
ابراهيم بمرح…… ايه يا عريس انت ما صدقت ولا ايه 
إيناس اتكسفت وبعدت عنه ومحمد بص لإبراهيم بغيظ…. 
وانت مالك انت يا بارد مراتي وانا حر فيها ان شاله حتي 
ابوسها وبعدين راح بايس إيناس من خدودها وايناس اتكسفت اكتر وخدودها بقت شبه الطماطم
ابراهي بمرح…. لا كده يبقا سامو عليكم يا باشا 
وبعدين محمد وايناس دخلوا اوضه لوحدهم
محمد قعد جنبها وقال….. فاكره السبب اللي قلتلك هقوله ليكي ليه اخترتك انتي بس بعد كتب الكتاب 
إيناس بكسوف…. اه
محمد….. طيب حابه تعرفي ايه هو السبب دا 
إيناس بهمس وخجل من قربه….. ايوة
محمد قرب منها اكتر وقال……. بحبك يا اجمل ما رأت عيني 
إيناس بكسوف وخدودها بقت شبه الطماطم….. وانا كمان 
محمد قام فجأه وحضنها  تاني وهي مسكت فيه جامد 
وبعدين خرجوا تاني ومحمد لبس لايناس الشبكه بتاعتها وهي كمان لبسته الدبله بتاعته 
أحمد كان واقف وباصص لمني ومبتسم وهي كانت مكسوفه من نظراته وفجأه النور قطع
أحمد ووالده راحوا بسرعه علي اوضه الكهربا عشان يشوفوا 
العطل فين لان كان فيه ضيوف كتير  وقدروا يشغلوا النور 
تاني واحمد رجع ليهم تاني وفضل يدور بعينه علي مني بس لما رجعوا كانت مني اختفت
واحمد سأل الكل عليها بس محدش شافها حتي خالتها وإبراهيم ووالدته و إيناس 
وبعدين تليفون احمد رن  وكان رقم غريب 
أحمد بعصبيه بسبب خوفه علي مني ….. الو 
الشخص…… الو
أحمد…… انت مين وعاوز ايه
الشخص باستفزاز…… انا هوريك ازاي تعمل معايا كده والله 
لاندمك علي كل اللي عملته يا بن ال**’***
أحمد بعصبيه اكبر…… انت مين وعاوز ايه اخلص انا مش ناقصك
الشخص بخبث وهو ينظر لتلك الغابه عن الوعي……. انت اللي عاوز مش انا 
أحمد…… وانا هعوز منك ايه هو انا اعرفك اصلا 
الشخص باستفزاز…….. هتعوز حبيبتك  مثلا 
أحمد بعصبيه وخوف…… انت مين ومني معاك ليه 
الشخص….. انا………. 
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية من ذابت قلبي للكاتبة ساندرا باسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى