Uncategorized

رواية داوي قلبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

رواية داوي قلبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

رواية داوي قلبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

رواية داوي قلبي الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنين عادل

في فيلا عاصم السيوفي.
……: دا كل اللي حصل يا باشا 
عاصم بغضب: تمام اوي كدة هيا عايزة تتربي عشان ماتعملش كدة تانى  هيا اللي جابته لنفسها ????
يمسك بهاتفه بغضب : انت يا بني اعمل اللي هاقولك عليه 
..: اؤمرني يا باشا
عاصم: …………………………..
..: تمام يا باشا ننفذ امتي
عاصم : في اسرع وقت ممكن ????
……………
سهير: يا انا يا هيا
جود: قصدك ايه
سهير: يا تطلقها يا اما تنسي أن ليك ام
جود: ارجوكي يا امي????????
سهير: انا قلت اللي عندي يا اما تطلقها يا اما تنسي أن ليك ام ????
جود: انتي عارفه اني عمري ما كسرتلك كلمه
سهير: والوقتي هتكسر طبعا الهانم هتعصيك علي امك
جود: انا اسف يا امي بس انا بحبها 
سهير : وايه كمان يا بن بطني 
جود: يا امي افهميني اللي بتطلبيه مني صعب انا عمري ما هتخلي عنها وبعدين الموضوع مايتعلقش بيا لوحدي بقا بيتعلق بجودي عايزة جودي ترجع من غير أم تاني 
سهير: ومن امتي ندي كانت أم جودي
جود: ندي بتحب جودي اكتر من بنتها وجودي معتبراها كده 
سهير : انا قلت اللي عندي يا جود
جود: حضرتك عمرك ما حطيتي في اعتبارك انا عايز ايه كله اللي انتي عايزاه حتي من ايام الكليه اللي كنت مش عاوزها كنت عايز ادخل كليه فنون جميله وانتي اصريتي ادخل تجارة عشان بس امسك شغل بابا عمرك ما اهتميتي لرغبتي  حتي البنت الوحيدة اللي حبيتها ماكنتيش عايزاني اتجوزها بس لما وافقتي كان الاوان فات انا عارف انها إرادة ربنا بس انتي قهرتيها كل ده ليه عشان هيا أقل من مستوانا  (بنت حبها جود كانت من عائله فقيرة وأمه لم توافق عليها ولما وافقت عملت حادثه قبل الفرح وماتت )حتي سلمي أم جودي وافقتي بس عشان كنتي حاسه بالذنب من نحيتي اه صحيح انا حبيتها بس اول حب علطول عمرة ما يتنسي دلوقتي لما لقيت ندي وحبيتها وحسيت هتعوضني وتعوض بنتي عن اللي شوفناه مش عاجباكي يلعن ابو المظاهر والناس اللي تخليني اجي علي نفسي وسعادتي انت عمرك ما فكرتي فيا يا امي ……
سهير : انا وحشه اوي كده في نظرك ببكاء
جود : عمرك ما كنتي وحشة في نظري انتي في نظري احسن حد في الدنيا الفكرة انك مابتفهمنيش يا امي مابتحسيش بيا 
تحتضنه سهير : انا اسفه بجد انا عارفه انك جيت كتير علي نفسك عشان ترضيني  اعمل اللي يريحك 
جود : بجد يا امي 
سهير: بجد يا حبيبي اعتبر الموضوع انتهى ….
يستأذن جود للرحيل فهو قلق علي ندي
هل فعلا سهير رضت بالأمر أم أن هناك شئ اخر تفكر فيه 
…………………
يرجع جود ل ندي التي كانت نائمه بعد أن أخذت الدواء المهدئ …
ينام بجانبها ويحتضنها فقد كان يوما طويلا عليهم جميعا…
يأتي الصباح بنسائمه الحارة يستيقظ جود قبل ندي  يأخذ شاور ويقوم بتجهيز شنط السفر 
تستيقظ ندي من نومها وجود جالسا بجانبها بابتسامه
جود: صباح الخير 
ندي بابتسامه : صباح النور 
جود : أيوة كده مش عايز اشوف غير ابتسامتك انتي عامله ايه دلوقتي
ندي: الحمد لله 
جود: عايزك تنسي اي حاجه ضايقتك وماتفكريش في اي حاجه واعرفي انك غاليه قوي وكبيرة بالنسبه ليا وافتخر انك مراتي وحبيبتي 
ندي: حبيبتك
جود: أيوة حبيبتي ❤️ يا ندي انا ماتخيلش حياتي من غيرك 
ندي :…………
جود: دلوقتي قومي بقا البسي
ندي: ليه وهانروح فين
جود : هنخرج نغير جو
ندي : بس انا……..
جود: مافيش بس …يلا 
تقوم ندي وترتدي ملابسها الا البلوزة لا تعرف كيف ترتديها 
جود : خلصتي يا ندي
ندي : لأ اصل ….
جود : في ايه 
ندي: مش عارفه البس البلوزة 
جود يدخل لها غرفه الملابس وهي تقف خجله 
يقترب منها ودقات قلبها تزيد وتحمر خجلا
جود : ماتخافيش هاغمض عيني ????
يقوم بتلبيسها البلوزة وسط دقات قلبها العاليه وخجلها الواضح …
تخرج باطلاله رائعه بعد أن ارتدت بنطلون جلد اسود وبلوزة بيضاء باكتاف وتركت لشعرها العنان 
ينظر لها بإعجاب لتقاطعه قائله : طيب والشنط مش هناخد حاجه معانا
جود: لا انا جهزت الشنط وكل حاجه 
ندي بخجل: لا انا ممكن احتاج حاجات فا….
جود: حطيتلك كل حاجه ممكن تحتاجيها ماتقلقيش????????
ندي بخجل: اوك 
تنزل وتركب السيارة معه 
ندي: اومال جودي فين ..
جودي: بخ ………..وتخرج من وراءها 
ندي بابتسامه : يا شقيه انتي 
يقود جود سيارته ويذهب 
………….
تستيقظ سهير من النوم وترتدي ملابسها وتذهب الي النادي …تقضي ساعات بين رياضه وجري وأصدقائها 
وعند خروجها من النادي واقترابها من سيارتها  تجد 3 سيدات يقتربون منها 
ويبدأون في ضربها بالعصيان وبايدهم وأرجلهم حتي تجمع الناس علي صراخها وقد هرب السيدات وبقت هيا علي الأرض فاقدة الوعي
 ……….
تليفون جود وهو في سيارته يرن ويرن حتي امسكه واغلقه نهائيا 
ندي: ليه مش بترد يمكن حاجه مهمه
جود : مافيش حاجه اهم منك عندي ????
ندي بخجل ابتسمت 
اما جودي كانت تلعب في الايباد الخاص بها وهي مبتسمه وسعيدة..
…………………..
يمسك عاصم السيوفي صور سهير بيدة وهي مرميه علي الأرض بعد أن ضربها السيدات 
عاصم: دا قرصه ودن بس بسبب اللي عملتيه مع ندي ???????? 
يدخل عاصم لغرفه السيدة المريضه 
يجلس بجانبها : خلاص هاجبلك قريب اللي هيساعدك تبقى كويسه خلاص هانت 
لتبكي السيدة المريضه علي حالها
من هي وما هي قصتها ستعرفون مع الاحداث
هاتفه يرن ليمسك به ويخرج خارج الغرفه 
عاصم : اه والعربيه وصلت فين 
..: فندق في الغردقه 
عاصم : تمام خليك وراهم لحظه بلحظه
عاصم لنفسه: يا تري بتفكر في ايه يا جود علاقتهم هتتطور لازم أتدخل
يدخل غرفته وياخذ شاور ويقوم بارتداء ملابسه ويقوم بتحضير شنطته 
ويستعد للمغادرة 
عاصم : كل حاجه لازم ترجع لوضعها الطبيعي يا ندي انتي ليا وهتفضلي طول عمرك ليا استعدي للمقابله والمفاجأة 
…………..
يصلوا للفندق ويحجز جود غرفه 
ويصعدون ليرتاحوا ويبدلوا ملابسهم 
جود: يلا بقا غيروا عشان ننزل نتفسح 
جودي: هيييييببه 
ندي بابتسامه علي حماسها وتحتضنها
جود : وانا ماليش نصيب في الحضن ده 
ندي تبتسم بخجل 
يقترب جود ويحتضنهم الاثنان 
………………
يصل عاصم لنفس الفندق ويحجز غرفه وهوا علي وجهه ابتسامه أنه بقرب حبيبته
…………….
تجلس علي سرير بالمشفي قدمها مكسورة وكذلك ذراعها وبعد الكدمات في وجهها
امجد يقف حزينا علي مظهرها: مين اللي عمل كده 
سهير: ماعرفش حد فيهم جود جود فين
امجد: جود مش في البيت ولا الشركه ولا ندي ولا جودي حتي في البيت وتليفونة مقفول 
سهير: ومدحت مايعرفش حاجه
امجد: لا مايعرفش حاجه 
سهير بدموع : انا قلقانه عليه وخايفه
امجد يحتضنها : ما تخافيش هاجبلك حقك يا حبيبتي اكيد هيتجابوا 
سهير:ما تعملش حاجه متهورة استني لما جود يظهر
امجد: طب ابلغ البوليس طيب 
سهير: انت عايزنا نتفضح والصحافة والكل يكتب علينا لا يا بني استني لما اخوك يظهر ويقول هانعمل أيه 
امجد: حاضر اللي تشوفيه
…………..
ينزل جود وندي وجودي حتي يفطروا بالمطعم 
يجلسون ويتناولون الفطور في سعادة
يقف عاصم بعيدا غاضبا علي مايراة كيف تكون ابتسامتها لأحد غيرة وكيف يلمس يدها هكذا 
تقوم ندي لتدخل الحمام لتصطدم بأحد ..
يتبع…
لقراءة الفصل الرابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى