Uncategorized

رواية رهف والوسيم الفصل الخامس عشر 15 بقلم نونا جمال

 رواية رهف والوسيم الفصل الخامس عشر 15 بقلم نونا جمال
رواية رهف والوسيم الفصل الخامس عشر 15 بقلم نونا جمال

رواية رهف والوسيم الفصل الخامس عشر 15 بقلم نونا جمال

 كانت رهف في. انتظار سليم وأهله وهي خائفه ومتوتره 
 حسام الجميل ماله 
رهف. مش عارفه حسه اني  متوتره 
حسام متقلقيش ياحبيبتي هما يطوله احسن منك ولا ايه 
وبعد مده يأتي. محمد وأولاده 
حسام اهلا اهلا اتفضل يافندم 
مح جولي ياحاج محمد 
حسام اهلا بيك يا حاج  محمد 
اهلا بيكم 
 وجلسه  محمد دلوقت احنا عاوزين الدكتوره رهف اللي ولدي سليم 
 حسام  وحنا نتشرف. بيكم ياحاج 
 محمد علي بركة  الله نقرأ الفاتحه    
وبفعل نقرأه الفاتحه. وتأتي رهف بي الحاجه الساقعه 
 محمد. اهلا اهلا بي عروستنا 
علي مبروك ياخوي مبروك يا عروسه 
يوسف مبروك ياعلي عروسا مبروك ياخوي 
 وبعد التهاني. 
محمد يبقي الخطوبه كمان يومين 
رهف يومين  مش قولين 
 حسام بس ياحاج 
محمد ياولدي يابنتي كل شياء هيكون جاهز خلال يومين 
 تستلم رهف  وحسام 
 نروح عند حور 
 بتقولي ايه خطب خطب مين 
نعمه بيقوله الدكتوره 
حور دكتوره مين دي 
نعمه بيقولي اسمها دكتوره رهف. 
حور رهف. بقي متجوزنيش أنا ويروح اللي اسمها رهف مين فينا التحلي يانعمه. مش شفتيها في فرح أخته شمس 
نعمه انتي طبعا ياستي 
 حور أنا هوريك يا سليم. ازاي. تتجوز غيري 
   وفي صباح يوم جديد 
رهف كانت سعيده ان غدا هتكون خطبتها هي وسليم 
ولكن حزينه أن اختها ريهام ليست معاها 
 وتكلم بتول 
بتول مبروك يا عروسه اجبلك ايه وانا جيه. أنا جبتلكم فستان جنان انهارده لكن أو عايزه حاجه تاني اجبلك 
رهف هاتي اي حاجه 
بتول انتي زعلانه ولا ايه مالك 
رهف أنا مش عارفه علي قد فرحتي بي الخطوبه علي قد ما انا حاسه بوجع ريهام مش معايا 
بتول تحبي روح وجبها 
رهف مش عارفه والله بتول مش عارفه كل اللي عرفه اني خايفه اقولك اه. يحصل اللي خايفه منه وخايفه مجبهاش مش هكون سعيده
 أما عن سليم فلكم له رأي آخر 
كان سعيد جدا ويحضر الخطوبه 
 قمر بينك فرحان جزي ياخوي 
سليم وانا فرحان بعقل دا اليوم مستني من زمان 
 يرن هاتفه 
ادم. الو ايه ايه اللي انت بعته دا 
 سليم. استني بس. ويخرج لي كلمه 
ادم انت بتكلم جد يا سليم 
سليم ايوه بكره خطوبتي. عايز منك حاجات تعمله سامع يقول اللي ادم 
 وتنتهي. المكالمه 
سليم مش ممكن اخلي رهف حبيبتي زعلانه ولو  لي دقيقه 
 و يعذمه كل الاهل  و  الحبايب علي الخطوبه 
 في صباح يوم جديد رهف تستيقظ. علي خبطات الباب 
بتول هي العروسه لسه نايم 
ولكن من يقف أمامها هو حسام 
حسام ايه يابنتي براحه 
بتول ابوس معلش جت فيك انت يا حسام 
 رهف بتول 
بتول احلي عروسه دي ولا ايه 
وتجري عليه لتحضنها 
تعالي ياخالد معلش دخل معايا 
حسام خالد ازيك 
خالد الحمد الله 
وينظر اللي بتول ويقول معلش أنا لازم امشي الشغل والدكتوره سيبه كل حاجه عليا 
بتول معلش بقي ياحبيبي يومها 
خالد ازي كان كدا ماشي يلا سلام
 وبعد مده. يخبط تاني مره الباب 
رهف هروح اشوف مين يامجنونه وجايه 
 تذهب لتفتح الباب 
رهف بصدمه ريهام 
ريهام رهف اختي و تحضنها وهي ايضا  
رهف وحشتني وحشتني اوي اوي اوي 
 ريهام رهف أنا اسفه 
وتضع رهف يدها علي فمها بس متقوليش حاجه انتي اختي 
حسام واخيرا الاختين  اتجامعه 
حسام وحشني لمتكم 
رهف دقيق انتي جيتي ازاي 
ريهام استاذ  ادم جه وقالي خطيبك هو اللي طلب كدا. انتي اتخطبتي 
رهف سليم 
 بتول ايوه بقي 
 رهف دي حكايه طويله اوي 
بتول واحنا عندنا دلوقتي عروسه نجهزها 
و يأخذه رهف استعاده 
رهف ايه يابنتي 
بتول سبيلي نفسك 
حسام يبقي أنا اروح عند العريس 
 نسبهم هما ونروح عند سليم الذي كان سعيد 
ادم ايه يا بني فهمني 
سليم أعتقد أن انهارده مش وافته خالص هقولك بعدين 
 تخبط عليه قمر 
 قمر سليم 
سليم خشي ياقمر 
قمر كنت عايزه اقولك وتقف عندما مشاهدة ادم 
وتشعر بي الخجل معلش ياخوي معرفش أن عندك حد 
سليم دا ادم صديقي 
اقدملك ياسيدي اختي قمر الصغيره 
ادم قمر  
قمر بعد أزنكم 
وتخرج سريعا وهي. تقول في عقلها مين دا ادم 
 امينه جمر كنتي فين 
قمر بي ارتباك كنت كنت رايحه عند  حسنه 
 حسنه مالك يابنتي
قمر ادم 
حسنه ادم مين 
صاحب سليم 
حسنه ايه 
 يأتي حسام
فواكه  انت مين 
حسام سليم بيه موجود 
محمد اهلا اهلا ياولدي تعامله اتفضل 
 وعدي الوقت 
وكان جهز سليم ومعه ادم وحسام 
حسام أنا عايز اشوف رهف خلصت ولا لسه 
 سليم طيب يلا بينا نروح ليها 
حسام لاء انت تروح علي مكان الخطوبه وانا خجلها واجي 
سليم ليه لا خليني اروح معاكم 
حسام ماشي يلا 
يذهب اللي المنزل 
وكانت رهف جميله ترتدي فستان بلون الذهبي الجميل. وكانت ترتدي طرحتها التي يختباء بداخلها شعرها 
وتضع قليل من الميكب 
 حسام يقف أمامها مبروك ياحبيبتي 
رهف بخجل الله يبارك فيكي
منار انتي جميله اوي ياخالتو رهف 
رهف حبيبتي انتي يامنار 
احمد مش قولتي انك هاتجوزيني أنا 
بتول وينفع خاله تتجوز ابن اختها يابني اكبر 
 حسام يلا لحسن سليم واقف بقاله كتير بره 
وبفعل يأخذها حسام من يديها وتجهز اللي سليم الذي كان يقف علي الجمر 
وبجواره ادم تخرح رهف بخجل ومعاها حسام واختها وصدقتها بتول. 
ادم لا عرفت تنقي ياسيدي 
سليم اسكت بقي 
بتول تعالي معايا ياريهام انتي والاولاد نركب مع خطيبي خالد 
ريهام انتي كمان اتخطبتي أخص عليكم بجد 
بتول معلش ياحبيبتي البركه في اختك 
ويذهبه 
وياخذ سليم رهف 
وكان الكل في انتظارهم 
ادخله أمامهم 
كانت حور تأتي مع أهله. وكانت حزينه. 
صباح والله حلوي المصراويه دي  
هلالي. مش احلي من بنتك اللي هتكون ست الدار 
صح ياحور 
تفوق من شرودها. اه حاضر يابوي كل اللي انت عايزه هيحصل 
 وكان الكل سعيد اللي رهف وسليم مساعده حور وامينه التي كانت تنظر إليهم بكره 
 شمس والله البنت زينه ياما 
امينه زينه منين دي مسخره 
وكان يستعد سليم بتلبيس الدبله وقلب حور يعتصر  وكان أحد ينظر إليهم من مكان بعيد. وكان يرد الدخول يوقفه أحد 
يتبع ……
لقراءة الفصل السادس عشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى