Uncategorized

رواية عشق الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم جميلة أحمد

 رواية عشق الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم جميلة أحمد
رواية عشق الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم جميلة أحمد

رواية عشق الرعد الفصل السادس عشر 16 بقلم جميلة أحمد

التفت يوسف : والله مجرد طفوله و….. جري للخارج فانفجروا جميعا ضحك ونظر برق لجمان ووضعوا الفطار وذهبت جمان وعشق ليوقظوا احمد ووجدوه مستيقظ وذهب معهم للخارج
بعد الفطار
برق : جمان تعالي اوصلك وبعدين هروح ع الشغل
عشق : برق ممكن تسيبها معايا النهارده
برق : هاجي اخدها بعد الشغل
يوسف بغمزه : عشق وانتي اديني العنوان اللي قولتيلي عليه
عشق : تمام
احمد : انا هروح مشوار
ايمان : صاحبتي من هنا رنت فهروح اقابلها
عمار : اكيد مش هتسبوني مع عشق وجمان
رعد : تعالي معايا الشركه النهارده
عمار : اشطااا
عشق : جمان بما ان مفيش حد هيفضل تعالي نعمل شوبينج ممكن يا رعد
رعد : مش هينفع لوحدكم يا عشق
عشق : هقول ليارا ولارا وهناخد السواق والحراس بليييز
رعد : متتأخروش مفهوم
عشق : تمام يا حضره الضابط
جمان : احم برق اروح
برق : اوكي بس ممنوع التأخير وهسيبلك الكريدت كارت
************************************
اخبر الحرس الذي امرته لارا بمراقبه احمد انه ذهب لحديقه فاسرعت بتنفيذ خطتها وذهبت لنورهان ومثلت انها تريد الخروج مع صديقتها وخائفه من ادهم ومازن واخبرتها ان تخرج معها وتذهب الي الحديقه وبعد ساعتين ستأتي لها
اما جمان فقالت ليوسف ان يارا تذهب الي الچيم في هذا اليوم ويذهب ورأها وقامت لارا بالخطه التانيه وهي
ذهبت لارا بجانب غرفه جاسر وتحدثت في الفون
لارا : اكيد يا عشق هاجي…..لا يارا في الچيم…ازاي رعد وبرق يوفقوا تخرجوا سوا ع الاقل كانوا قالوا ليوسف…..راح الچيم چيم ايه……دا نفس الچيم اللي يارا راحت عليه….دا معناه ان يارا ويوسف هيتقابلوا.. اوكي هقابلكم سلام…وقفلت معها وابتسمت بخبث
اما جاسر فكانت النار تخرج من اذانه لمجرد التفكير ان يارا خرجت وستقابل شخص اخر
اخذت لارا نورهان الي الحديقه وتركتها وذهبت
************************************
تقابلت الفتيات الثلاثه واشتروا بعض الاشياء ثم ذهبوا للمستشفي لفعل بعض التحاليل لجمان وبعد الانتهاء اخبرتهم الطبيبه انها لا يمكنها فعل شئ ولا حتي في مصر لكن يمكنها عرض التحاليل علي احد الأطباء في امريكا لكن في اسرع وقت وتحملت لارا هذه المهمه لمعرفتها ببعض الأشخاص هناك وعندما انتهوا ذهبت لارا لنورهان وعشق وجمان لرعد وبرق في الشركه
************************************
في الحديقه
كان احمد يجلس وينظر للاطفال تاره ولصوره نور في يده تارة حتي قاطعه صوت نورهان
نورهان : احم استاذ احمد
فنظر لها بأعينه الزرقاء التي اسرتها
احمد بابتسامه : مدام نورهان ازيك….اتفضلي اقعدي
نورهان : بتمني مكنش بزعجك
احمد : لا مفيش ازعاج ولا حاجه اقعدي…بتمني سؤالي ميضايقيش بس بتعملي ايه هنا
نورهان : لارا مرات ابني كانت راحه مشوار مع اصحابها وخافت من ادهم فقالتله انها هتخرج معايا وانا جيت اقعد هنا علي اما تخلص….وانت
احمد : مفيش كنت براجع الزكريات
نورهان : مش فاهمة
احمد : مره وانا ونور لسه متجوزين كانت حامل في عشق في الاول وطلبت تيجي القاهره فجبتها هنا في المكان ده
نورهان : ممكن سؤال
احمد : اتفضلي
نورهان : عشق وجمان اما شافوني انصدموا وجمان وقعت وعشق ملامحها اتغيرت ومسكت نفسها بالعافيه اما شافوني انما انت عادي كان بس ملامح الاستغراب
احمد : دا العشق….انا عشقت نور وانهارت اما ماتت لانها سابتني واما قابلتك استغربت انك نسخه طبق الأصل منها بس انتي مش هيا واللي عرفني حاجتين الاولي اني كنت هحس بيها والتانيه ان متأكد اني خسرت نور ساعت ما ماتت ومستحيل ترجع
نورهان : بتحبها اوي كده
احمد : انا تجاوزت الحب والعشق والشغف حتي لو ماتت هتفضل في قلبي بتجري في دمي هي اكسجيني الخاص هي كل حاجه انا حبيت ولادي لانهم منها قبل مايكونوا ولادي انا وبصلي وبدعي ربنا يقرب اجلي عشان اقابلها
نزلت دموع نورهان وسألت نفسها ايوجد مثل هذا الحب يالله
لاحظ احمد ذلك فقال انا قولت حاجه تضايقك
نورهان : لا بس متضايقه لانك عشقت واحده للدرجادي واتحرمت منها
ضحك احمد : مين قالك اني اتحرمت دا هي معايا في كل مكان في كل نفس بتنفسه…شغلتك بيا سيبك مني
نورهان : لا بجد مستمتعه بكلامك عن حبك ليها وعشق كانت بتقول انك مش بتتكسف تعبر عن حبك ليها
احمد : شوفتي جرأة عشق اهي نور كده بس عندي وبتخضر وتحمر وتصفر وتقلب كل الالوان كانت تبقي جريئه اوي ومن كلمه مني تتقلب…كلميني عن نفسك اكيد عشان اتجوزتي صغيره يبقي حب
نورهان بتنهيد : لا بيزنس
احمد : بيزنس ازاي
نورهان : انا عندي 43 سنه اتجوزت في 18 بابا كان شريك حمايا وعشان يخلوا الشراكه تدوم جوزوني لابنه الاكبر مني ب13 سنه منكرش انه كان انسان كويس اوي وبيعاملني علي اني بنته قبل مراته واتعلقت به اوي وجبت منه همس وادهم بس قبل 15سنه في سبوع همس كان فرحان اوي بيها وحد لعب في فرامل عربيته وعمل حادثه وهو جاي ومات انا مكنتش مصدقه ازاي جوزي وابويا واخويا وكل حاجة يموت بس دي سنه الحياة اللهم لا اعتراض
احمد : الله يرحمه….متجوزتيش ليه
نورهان : رفضت ومسكت شغله لحد ما ادهم كبر وعشت لادهم وهمس….وانت متجوزتش ليه
احمد : بعشقها ومستحيل اقبل لحد ياخد مكانها
وظلوا يتحدثوا ويتحدثوا حتي اتصلت لارا واخبرتها انها بالخارج فاستأذنت وخرجت
***********************************
في الچيم
رأي يوسف يارا وابتسم بخبث وذهب اليها
يوسف : ايه ده انسه يارا
يارا : استاذ يوسف ازيك
يوسف : خلي البساط احمدي هقولك يارا وانتي قولي يا استاذ يوسف باشا اصلي متواضع
يارا : ههههه واضح
يوسف : هاااه بتهببي ايه هنا يا بت انسه يارا
يارا : ههههههه بتهببي ههههه بت وانسه هههههه
يوسف : ايه ياما مكتوب علي وشي نكته بتضحكي ليه
يارا : ياما ههههههه
التفت يوسف حوله : انا حاسس انهم بيوزعوا مخدرات هنا وانتي ختي جرعه زياده
يارا : هههههه ليه
يوسف : اصلك بتكرري كلامي وبتضحكي
يارا : هههههه وجهة نظر
كان جاسر قد وصل ووجد يارا تضحك مع يوسف بصوت عالي غير مهتميه بالناس
يارا : دانت مشكله يا يوسف
يوسف : اصحابي بيقولولي يا جو وانتي قولي يا استاذ جو باشا
يارا : ههههههه هموت حرام
رفع يوسف يداه بطريقه مسرحيه : والله ما جيت يمها هي اللي هتموت
يارا : ههههههه انا في حياتي ما ضحكت كدا
يوسف : واضحك للدنيا هتضحلك دا محدش واخد حاجه
يارا : صوتك هههههه
يوسف : والله مانتي قايله عارف تحفه وبينقط عسل لدرجه بيلم الدبان
يارا : هههههه
يوسف : بصراحه انا اتخنقت من المكان ده واللي فيه بودي جاردات وبنات مزز وخايف اشقط منهم ويدبسوني ومش عارف اروح فين فتعالي نطلع لاي كافيه نشرب شوربه
يارا : موافقه نشرب شوربه يلا هغير بس
يوسف : اشطااا
كان جاسر يشاهد الموقف ويموت غيظا فهي لم تضحك معه هكذا من قبل
************************************
في الشركه
ذهبت جمان لمكتب برق ودخلت بدون اذن وجدته يقف عند الشباك وظهره للباب فذهبت وحضنته من الخلف بينما هو شعر بدخولها من رائحتها التي يعشقها وفرح عندما حضنته فالتفت وبدون سابق انظار حضنها
جمان : ازيك
برق : بقيت كويس….خلصتي شوبينج
جمان : اممم وجيت انا وعشق سوا
برق : وحشتيني
جمان : كذاب
برق : ههههه بحبك
جمان : ههههه كذاب
برق : هههه هطلقك
جمان : عارفه
برق : فكرتك هتقولي كذاب
جمان : انت عارف يا برق نفسي في ايه ولو سألوني علي اخر امنيه ليا
برق : ايه
جمان : انك تقولي بحبك من قلبك
شعر برق بغصه في قلبه وكان سيقول لها انه يحبها من قلبه ولكن قاطعه دخول السكرتيرة فابتعدت جمان
برق : مش تخبطي
السكرتيره : اسفه يا برق بيه بس الوفد البريطاني وصل
برق : خمس دقائق ودخليه ونادي علي باسل المحاسب…..فين رعد
السكرتيرة : وراه اجتماع مع العميله اللبنانيه مايا
برق : لو خلص بدري ابعتيه
السكرتيرة : حاضر وخرجت
جمان : شكلك وراك اجتماع مهم همشي ونتقابل بعدين
برق : اه فيكي تمشي اصلا الوفد فيه بنات ايه مقولكيش
جمان : نعم يا خويا
برق : اه والله فيكي تشوفي وتمشي
جمان : مش ماشيه يا برق وهقعد معاك ولو شوفتك بتبص لوحده هفرج عليك الشركة هاااه
برق : اقعدي براحتك
ودخل الوفد المكون من فتاتان وشابان وباسل
الحوار مترجم
برق : اهلا مستر جايكوب
جايكوب : مرحبا مستر برق..هذا شريكي روبرت وهذه الكسندرا وبيلا
الكل : مرحبا مستر
برق : اعرفكم هذه زوجتي جمان
الكل : اهلا انستي
برق : جمان اقعدي مكاني ع المكتب وانا هروح لترابيزه الاجتماع واستني اما اخلص ولو زهقتي روحي لعشق تمام
جمان بهمس : مستحيل اسيبك مع الصفرتين دول
برق ضحك بصوته كله : روحي اقعدي يا طفله وقبل جبينها
************************************
ذهبت عشق باتجاه مكتب رعد ووجدت سها فتأففت ولم تعيرها انتباه وذهبت باتجاه الباب
سها بخبث : اسفه يا هانم مش هتقدري تدخلي
عشق : افندم
سها : مش اصدي بس رعد بيه مع مايا هانم واما بيبقوا سوا بيقولي محدش يزعجهم
عشق بابتسامه صفراء : وانا مش حد انا عشقه
وفتحت الباب وجدت فتاة جميله بعيون زرقاء واسعه وشعر اصفر وبيضاء ترتدي فستان يظهر اكثر مما يخفي وتجلس بجانب رعد علي الاريكه وتقرب منه فالتفت رعد ورأه فحزنت عشق وقالت انه لا مقارنه فعشق ترتدي بنطلون اسود وبلوزه نبيتي وتجمع شعرها في هيئه ذيل حصان فهم رعد نظراتها وانها حزينه من تقرب البنت فقام من مكانه وذهب اليها وقبل كلتا وجنتاها وحضنها ثم قدمها لمايا
رعد : اقدملك مراتي عشق يا مايا….ودي يا عشقي مايا عميله
مايا بصدمه : انت اتچوزت يا رعد
رعد : ايوه من فتره
مايا بحزن : يالله اديش حزنت
عشق : متزعليش يا روحي فرصتك ضاعت
مايا : مو انا لوحدي اكتير بنات
نظرت له عشق بشراسه وقالت اوه مسكينه اوي بس نعمل ايه اختارني
كتم رعد ضحكته ونظر لعشق التي تبدلت ملامحها من حزن لشراسه
رعد : هنكمل الاجتماع بعدين يا مايا
عشق : ليه يا روحي اطعت عليك ولا متقدرش تكمله وانا موجوده
مايا : ايه هيك مارح ناخد راحتنا
عشق : ايه رأيك الاجتماع هيكمل وانا قاعده
رعد : تمام روحي اقعدي علي الكرسي هناك
عشق رافعه حاجبها : ومقعدش هنا ليه
مايا : ماراح تفهمي بشغلنا
عشق : هقعد مع جوزي….وجلست بالمنتصف مما اسعد رعد وضايق مايا وانتهوا من الاجتماع
مايا : مو معقول شغلك شو حلو يا رعد راح انتظر الاجتماع الجاي
عشق : ليه يا استاذ رعد هو فيه جاي
مايا : اكيد….اتشرفنا حياتي وسلمت عليها ومدت يداها لرعد فالتقتتها عشق وضغطت عليها بقوه وتركتهم مايا وذهبت فانفجر رعد ضاحكا ودخلت سها التي لم تراه يضحك هكذا الا مع زوجته
عشق بشراسه : اضحك اوي يا رعد بيه
رعد : ههههههه وسكت فجأه…عايزه ايه يا سها
سها : انا اسفه عشان عشق هانم دخلت وحضرتك ف
رعد : عشق تدخل وقت ما تحب لو الرئيس موجود تدخل عادي مفهوم
اومأت برأسها
فأكمل هاتي لعشق بيبسي وهاتيلي قهوه
عشق : لا هاتي بيبسي وعصير برتقال مش قهوه
رعد : ليه
عشق : بطل شرب قهوة شويه….روحي يا سها
وخرجت سها وتركتهم
يتبع…
لقراءة الفصل السابع عشر : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى